Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بلا امل الفصل العشرون20بقلم ضحي ربيع


 
رواية بلا امل
 الفصل العشرون20
بقلم ضحي ربيع

-انتِ الي تعملي كده ياسندس وفيا انااا؟انا ياسندس اذيتك في

 اي عشان كل ده ولا معقول تكوني من الاول اصلا متفقة معاه عشان 



تطلعيلك بقرشين حلوين غير طبعا انك قاعدة في مكان محترم


 ومرتاحة وعايشة احلى عيشة وانتِ أصلا رخيصة وكذابة أنا انا مش متخيل الحقارة الي وصلتيلها

سندس كانت بتسمعه وكل حتة في قلبها بتتقطع وروحها بتوجعها من كلامها كانت عارفة أنه هيكرهها وجايز متقدرش ترجع ثقته فيها تاني ولكنها متخيلتش أنه يكون 



شايفها كده أنه يطلعها أسوأ من الي كانت متخيلها كرهت نفسها لما بصت في عينه اللحظة دي
-قوليلي سبب واحد خلاكي تعملي كده سبب واحد بس ياسندس سبب يخليني اقدر ابص في عيونك وانا بحبك مش وانا بكرهك
-...........
اول ماقال خليني أبص في عيونك وانا بحبك مقدرش تمسك نفسها شهقت من كتر عياطها ووجعها كانت مستنية منه الكلمة دي بس مش ده المكان ولا الوقت
كانت هتقوله أنها عملت كده عشانه عشان حبته وكأنه روحها عشان لو اتأذي بسببها كانت هتضيع 




بس مقدرش تتكلم لأنها خايفة عليه 
مقدرش يتحكم في أعصابه اكتر من كده مسكها من دراعينها وفضل يصرخ فيها من كتر وجعه منها
-اتكلمي ياسندس اتكلمي أنا واثق أنك مخبية حاجة واثق أنك مستحيل تعملي كده فيا

كان بيصرخ في وشها وهي مغمضة عيونها وتبكي بصوت عالي لأنه المها ولأنها مش قادرة تقوله
شافهم محامي ابوها وجري عليه
-سيب ايديها بسرعة 
أبراهيم مردش عليه وفضل يصرخ فيها زي ماهو ومش شايف حد
-لا أمن حد يبعد الراجل ده انت لو مبعدتش  عنها هعملك محضر سيب ايديها بقولك أنا هسجل كل ده في القضية وكل ده هتتحاسب عليه
الأمن بعد أبراهيم بالعافية من سندس وخروجه برا المحكمة خالص وهو بيصرخ ويقول قوليلي اي الي خلاكي تعملي كده
سندس واقفة زي ما سابها مغمضة عينيها وتبكي 

بعد ساعتين في بيت أبراهيم
-لا سندس متعملش كده يا ابراهيم أنا واثقة فيها دي بنت يتيمة وغلبانة مش معقول تعمل كل ده اكيد في سبب أو في حد غصبها 
-ماما مفيش حد بيتغصب الأيام دي وبعدين هتتغصب علي اي ومين اصلا الي هيغصبها أنتِ لو تشوفيها النهاردة في المحكمة وهي واقفة وتتكلم هتقولي دي مستحيل تكون البنت الي دخلت بيتنا وكلت من أكلنا مش دي سندس الي....
-الي اي يا أبراهيم
-ولا حاجة الموضوع ده اتقفل والبنت الي حبيناها وفتحنالها قلوبنا اعتبربها ماتت يا أمي بعد اذنك أنا تعبان هدخل استريح

عدي الليل علي سندس وهي بتلف الشوارع تايهة مش لاقية نفسها ولا مكانها 


فضلت تلف الليل كله وهي بتبكي لغاية ما طلع عليها الصبح وهي علي حالها
أبراهيم لبس ونازل شغله كالعادة بس حاسس بحاجة نقصاه حاسس بفراغ ووجع في قلبه مش فاهمهم 
-السلام عليكم اذيك ياعامر بيه



-عليكم السلام اذيك انت يا أبراهيم
-بخير أو بحاول ابقي بخير 




-انا قولتلك قبل كده متخليش قلبك يغلبك عشان شغلنا ده القلب مينفعش فيه بس انت مسمعتنيش
-محدش بيتعلم بالساهل يا عامر بيه 


-للأسف يا أبراهيم نزل قرار بوقفك من مزاولة المهنة علي زمة التحقيق...
ضُحى

تعليقات