Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شهد الفصل الثامن8بقلم يارا عبد السلام


رواية شهد 

الفصل الثامن8

بقلم يارا عبد السلام


معتز بمقاطعه:جهز شنطك علشان هتسافر

_اي!لي وهسافر فين

_متقلقش مش هتسافر بعيد هتمسك فرع الشركه اللي في اسكندريه

_اي!اسكندريه انت ناسي أن كليتك كانت هناك وحياتك كانت هناك انت كدا كدا كنت عاوز تعيش هناك واهى جاتلك الفرصه

_بس انا مش عاوز اسافر انت اكتر واحد عارف انى مبقتش عاوز اروح هناك انا خسرت كل حاجه هناك انت لي بتعمل معايا كدا

معتز بغضب:علشان تفوق لنفسك يا فارس انت مكنتش كدا عمرك ما كنت ضعيف ولا عمرك كنت بالوضع دا علشان كدا لازم تروح هناك علشان تواجه نفسك احنا غلطنا مره لما جوزناك غصب عنك انا افتكرتك نسيت لكن انت حياتك زمان لسه مأثره عليك علشان كدا لازم تواجه لازم 

فارس بضعف:مش هقدر يا معتز مش هقدر انت اكتر واحد عارف اللي مريت بيه هى ماتت قدام عنيا ومعرفتش احميها ودلوقتي معرفتش احمى شهد انا مستاهلش الحب دا مستاهلهوش

_انت محبتش شهد يا فارس انت شوفت فيها نور وبس انت لازم تتقبل فكرة أن نور ماتت خلاص 

فارس بدموع:كانت اجمل حاجه في حياتى وشهد كانت فرصه تانيه انى افوق وكانت معايا دائما لكن انا كنت لتاني مره ضعيف ضعيف اوووي الاتنين انا اللي اتخليت عنهم بضعفى انا عاوز اموت علشان ارتاح واروحلها 

معتز قرب منه وخده في حضنه:انسى يا فارس وابدا من جديد انا متأكد أن قدامك فرصه انك تتغير بس لازم تواجه ضعفك دا وتبقى قد انك تحمى اللي بتحبهم والا انت هتخسر كل حاجه

فارس :ارجوك يا معتز انا مش عاوز اسافر انا عاوز اموت طالما مش قادر اكون سند وحمايه للى بحبهم طول عمري نفسي اكون زيك بس مقدرتش شهد انت اللي حميتها مش انا مع أن انا اللى كان لازم اعمل كدا ومتأكد انك لو كنت معايا ساعت نور كنت هتحميها برضو انا ضعيف

معتز بعصبية:انت مش ضعيف فوق بقى انت مش ضعيف انت هتكون احسن مع الوقت صدقني بس لازم تواجه نفسك علشان تبقى اقوى وسيب اي حاجه تأذيك وابدا من جديد انا متأكد انك هتقدر 

فارس:تفتكر 

_اه اكيد يلا جهز نفسك علشان هوصلك بنفسي 

_شكرا شكرا يا معتز على وقوفك جنبي السنين دي كلها انت احسن اب واحسن اخ 

معتز ابتسمله وخرج 

وفضلت الكلمه دي ترن في ودنه:انت احسن اب واحسن اخ غمض عينيه واتنهد بخنقه

*ممكن تكون الفتره دي سبب في تغيير حاجات كتير ومسارات اكبر 

يارب 


نيره قربت من معتز:في اي يا أبيه ساره لمت هدومها ومشيت لي

معتز خدها في حضنه:مفيش يا روحى مشكله بسيطه وأبيه فارس نهاها

_ازاي

_طلقها

نيره بفرحه:اخيرا

معتز باستغراب:اي اخيرا دي للدرجادي كانت مضايقاكي

_جدا كانت متكبره وشايفه نفسها مش عارفه على اي يلا خليها تروح تحكى لاصحابها على اليوم المميز دا أو يمكن تعمل حفلة طلاق وتقول اهئ اهئ اهئ ربنا يعوضني بقى

معتز ضحك على أخته الصغيره اللي ماليه عليهم البيت حيويه وضحك هي مهما حصل بتفضل تضحك وتهزر ودا اجمل حاجه فيها..


فارس نزل كمان شويه وكان في ايده شنطة السفر

نيره جريت عليه:انت رايح فين يا أبيه

_مسافر يا حبيبتي في شغل

نيرة حضنته:متستاهلكش يا أبيه والله هى خسرتك

معتز:نيره!ماما صاحيه

_ايوا يا أبيه جوا

بص لفارس وفارس هز رأسه ودخل يودع أمه ممكن مش هيشوفها تاني لانه خد على نفسه عهد أنه مش هيرجع الا لما هوا يحس أنه يستاهل الحب ويستاهل يكون موجود وسطهم وأنه يكون زي معتز ويعرف يتحمل المسئوليه

دخل على الامه الجليسه المصابه بالشلل منذ وفاة أبوه نتيجة الصدمه من يراها الان لا يقول انها هذه المرأه المتعجرفه التى لم يعجبها أحد لكن الان اصبحت اضعف مما تكون ...

*لما ربنا بياخد مننا حاجه بيكون في حكمه في كدا لازم أننا نؤمن بيها ونبقى متأكدين وعندنا يقين ان ربنا هيعوضنا لكن ساعات ربنا بياخد حاجه بنحبها علشان يعاقبنا على غلطات كتير احنا عملناها فسواء كدا او كدا لازم نرجع ليه ونطلب منه الرحمه والمغفره والصبر✨


فارس دخل على أمه قرب منها وباس ايديها 

_انا مسافر يا امى واحتمال اغيب فتره كبيره خلى بالك من نفسك ومن ادويتك وهبقى اتطمن عليكي دائما من معتز ونيره اتمنى لما ارجع الاقيكي في احسن حال وترجعى زي الاول حضنها وباس جبينها وخرج وهى عينيها كلها دموع فارس مهما كان شاب طايش بس هوا ابنها وهوا اكتر واحد في اخواته شبه أبوه علشان كدا هوا الأقرب لقلبها..


عند ساره راحت لابوها وهى متعصبه

_انا يطلقني يا بابي علشان الجربوعه اللي كان يعرفها وقال اي كانت حامل منه انا يسيبني علشان دى 

_يبنتى أهدى وانا هتصرف متزعليش نفسك انتى بس. يا حبيبة بابي

_لا انا مش هاهدى الا لما اعرف مين البنت دي واي حكايتها

_انتى عارفه يا حبيبتي انى مش بحب اشوفك متضايقه فعلشان كدا سيبي الموضوع دا عليا وانا هحله ولو عوزا فارس تاني هجيبهولك راكع ولا تزعلي نفسك اهم حاجه دموعك دى متنزلش على خدك انتى عارفه اي حاجه بتشاوري عليها بتحصل

_طيب اعرفلى مين البت دي دلوقتي

_طيب وانا اعرف اسمها منين

_من المستشفى اللي تبعنا هى كانت هناك من يومين

_ماشي هتصل بيهم واعرف اسمها


اتصل بالمستشفى وعرف اسمها وبعدها اتصل بحد من رجالته واعطاه اسمها وقاله يجيب كل المعلومات عنها

بعد نص ساعه كان عارف كل حاجه عنها وعن عيلتها

_عندى ليكي خبر

_اي يا بابي

أداها ورقه اللي فيها المعلومات عن شهد

_اووووه بالسرعه دي شكرا يا بابي 

_رايحه فين

_رايحه اخد حقى باي


عند شهد كانت قاعده في الاوضه بتاعتها سرحانه في اللي بيحصلها غصب عنها عقلها بيعمل مقارنه بين فارس ومعتز الاتنين مختلفين تماما عن بعض خايفه من اللي جاي وازاي هتكون مع معتز وفارس موجود ولى معتز عاوز يتجوزها لحد دلوقتي مش عارفه توصل لجواب ...


عند فارس ومعتز كانو ماشيين بالعربيه والصمت كان سيد الموقف مفيش كلام يتقال

معتز قطع الصمت بجملته:انا هتجوز شهد

فارس بصدمه:اي!!

                       الفصل التاسع من هنا

تعليقات