Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صعيدي ولكن الفصل الخامس5بقلم نور الشامي

 

رواية صعيدي ولكن 

الفصل الخامس5

بقلم نور الشامي


في المستشفي وقف عزيز واسير وفاطمه وحياه التي كانت تبكي بشده 



حتي خرج الطبيب فتحدث عزيز بلهفه مردفا:  يا حكيم تميم ومعاذ 



عاملين اي طمني بالله عليك 

الطبيب:  الحمد لله حالتهم مستقره تميم حصله كسر في الايد 



وهنجبسها ومعاذ جرح في الراس وملوش خطر 

فاطمه بدموع:  الحمد لله.. الحمد لله ربنا نجاهم 

اسير بلهفه:  ينفع نشوفهم يا حكيم 

الطبيب:  اكيد طبعا اتفضلوا 


دخل الجميع الي الغرفه وتحدث عزيز مردفا:  الف حمد لله علي سلامتكم يا ولاد اكده تخوفونا عليكم 

معاذ بتعب:  الحمد لله يا عمي ربنا ستر 

تميم:  متخافش يا حج احنا زي الفل اهه 


القي تميم كلماته ونظر الي حياه التي كانت تبكي بشده فمد لها يده وتحدث بتعب مردفا:  تعالي يا عيوني بتعيطي اكده ليه 


اقتربت حياه منه وسط نظرات معاذ الي تميم الذي حاول كتم حزنه وغضبه فتحدث تميم مردفا:  خلاص متعيطيش 

حياه ببكاء:  انا خوفت جووي عليك.... كنت خايفه يوحصلك حاجه 

تميم بابتسامه:  متخافيش انا مش هسيبك انا معاكي اهه بطلي عياط بجا 


نظرت اميره اليه بدهشه كيف له ان يعاملها بهذه الطريقه بعدما ارسلت له صورها مع اسير فتحدثت مردفه:  حمد لله علي سلامتك يا تميم جولي الحادثه دي حوصلت ازاي


نظر تميم الي معاذ ثم تحدث مردفا:  معرفتش اسيطر علي العربيه... ممكن اتكلم مع اسير شويه قبل ما نمشي لوحدنا انا ومعاذ... معلش يا حياه اطلعي يا حبيبتي بره شويه مع ماما  ومريم واميره لحد ما بابا يخلص اجراءات الخروج 

حياه وهي تمسح دموعها:  حاضر 


خرجت حياه مع الجميع وظل اسير فقطالذي تحدث مردفا:  انت حاسس بأي تعب 

تميم بحزن:  ايوه... حاسس بتعب يا اسير.. انت ليه مجولتليش ليه يا اخوي ان حياه هي البنت ال كنت بتكلمها 


نظر اسير اليه بضيق ونظر الي معاذ الذي تحدث مردفا:  علشان اسير بيحبك يا تميم... اخوك مش عايز حياتك تدمر لما تعرف حاجه زي دي وكمان علشان ميأثرش علي حياتك مع حياه هي اتعذبت كتير جوي وهو مش عايز ياذيها اكتر من اكده 

تميم بحزن:  يعني هو مش بيحبها صوح... انت مش بتحبها يا اسير 


جاء معاذ ليتحدث ولكن قاطعه اسير مردفا:  لع بحبها يا تميم 


وضع معاذ يده علي وجه بغضب فنهض تميم وتحدث بحده مردفا:  ودا صوح يا اخوي انك تحب مرتي 

اسير بضيق:  انا مش عايز اكدب عليك يا تميم علشان اكده جولتلك الحقيقه 

معاذ بحده:  اسير اسكت بجاا كفايه اكده.. كفايه كلام 

اسير بحده:  لازم يعرف كل حاجه هنفضل مخبين لأمتي 

تميم بعصبيه:  انا هعيش معاها ازاااي دلوجتي واخوي بيحب مرتي هبصلها ازاي او هبصلك انت ازاي 

اسير بضيق:  لازم حياه تمشي وتنهي جوازكم دا مينفعش تبجي مرتك.. مينفعش تكون عايشه معانا اصلا 

تميم بعصبيه:  يبجي هي بجا كانت عايزه تمشي علشان اكده.. علشان انت السبب... مفكرتش لما تمشي هتروح فين وهتعيش لوحدها ازاي؟  هتصرف منين وهتعيش ازاي وهتعمل اي 

اسير بضيق:  انا هشوفلها مكان مناسب وهصرف عليها 

تميم بصراخ:  بصفتك اي هتصرف عليها 

معاذ بضيق:  تميم اهدي... اهدي مش عايزين حد يسمع بينا 

تميم بحده:  حياه مرتي وانا بحبها ولو مشيت من البيت دا يبجي انا همشي قبلها وابعد عنها يا اسير انت اخوي الكبير وعمري في حياتي ما كسرت كلامك ولا رفعت صوتي عليك مش علشان خوف منك علشان بحبك وبحبك جوي كمان بلاش تخلينا نخسر بعض يا اخوي علشان خاطري 

اسير بعصبيه:  هتعيش مع واحده اخوك بيحبها وهي بتحبه 

معاذ بحده :  كفايه يا اسير.. كفايه 

اسير بعصبيه: كفايه ليه  مش دي الحقيقه ان انا بحبها وهي بتحبني 

تميم بضيق:  لع يا اخوي الحقيقه مش ان حياه بتحبك... انا عارف كل حاجه من حياه نفسها هي فعلا كانت بتحبك جووي بس علي قد ما حبيتك علي قد ما كرهتك.. هي علطول تجولي انا مش عايزه حد يجولي ليل ونهار انه بيحبني انا عايزه افعال مش كلام وللاسف انت معملتش اي حاجه تثبتلها فيها انك بتحبها دا انت حتي مكنتش حاسس انها بتنضرب ومتعذبه في حياتها وبكل سهوله سيبتها لما اميره رجعت واعتذرت مع انها متزعلش بس اميره متستاهلش تدخل عيلتنا من الاصل وهي عارفه وكمان هي ال بعتتلي الصور علشان اكده عملت الحادثه... لو سمحت ابعد عن مرتي يا اخوي وجول لمرتك تبعد عنها واحنا فتره صغيره وهنسيب البيت كله 


القي تميم كلماته ثم خرج من الغرفه فتحدث معاذ بضيق مردفا:  انت بتخسر يا صاحبي حاول تلحق نفسك قبل ما كل حاجه تضيع منك 


نظر اسير اليه بحزن ثم اقترب منه وسنده وتحدث مردفا:  يلا علشان اوصلك البيت 


في البيت وضعت حياه الطعام علي الفراش امام تميم ثم تحدثت مردفه:  انا هأكلك... انت ايدك بتوجعك 

تميم بابتسامه:  لع بجيت زين الحمد لله بس اي الحنيه دي كلها 

حياه بدموع:  خوفت الا يوحصلك حاجه بس الحمد لله 

تميم:  خلاص بجا كفايه عياط انا كويس والله يلا علشان ناكل 


اما عند اسير وصل البيت بعدما اطمأن علي معاذ ودخل الي شقته فوجد اميره تنتظره وتتحدث بابتسامه مردفه:  احضرلك الواكل 


نظر اسير اليها بغضب شديد وفجأه صفعها علي وجهها بقوه ثم تحدث مردفا:  بسبب وساختك وعنادك وحقدك اخوي كان هيمووت... انهارده تميم كان هيموت بسببك 

اميره بدموع وتوتر:  انا مالي انا معملتش حاجه 

اسير بصراخ:  انتي ال بعتيله الصور بتاعتي انا وحياه  عايزاني انا واخوي نخسر بعض.. لو كان حوصله حاجه دلوجاي تفتكري كنت هسيبك عايشه اجسم بالله كنت هجتلك 

اميره ببكاء:  انا اسفه يا اسير انا عملت اكده علشان بحبك ومن كتر غيرتي عليك والله العظيم انا بحب تميم جوي هو زي اخويا ومستحيل اتمناله الشر 

اسير بعصبيه:  انا مش عايزك يا اميره امشي من اهنيه وورجه طلاجك هتوصلك 

اميره بصدمه:  لع... انا بحبك يا اسير بالله عليك متعملش اكده 


نظر اسير اليها ثم سحبها ونزل الي الاسفل فخرج والده وتحدث مردفا:  في اي 

اميره ببكاء:  عمي اسير عايز يطلجني 

فاطمه بصدمه:  واه واه.. طلاج اي يا ابني دا وليه دلوجتي 


نزل تميم وحياه علي اثر صوتهم فتحدثت اميره ببكاء وغضب مردفه:  بسببها.. هي السبب من وجت ما دخلت البيت والخراب مش بيسيبنا هي عايزه تخرب بيتي 

تميم بحده:  اميره الزمي حدودك واتكلمي زين علي مرتي 

عزيز بضيب:  اي علاقه حياه بالموضوع 

اسير بحده:  اميره اخرسي 

اميره بصراخ:  لع مش هخرس حياه يا عمي تبقي البنت ال اسير كان بيحبها وبيخوني معاها لما سيبت البيت 


نظر الجميع بصدمه اليهم ثم تحدثت فاطمه مردفه:  صحيح يا اسير جول لع يا ابني 

تميم بحده:  صوح وعلاقتهم انتهت من زمان وهي دلوجتي مرتي 

عزيز بعصبيه:  مرتك؟!  لع هي مبجاش ينفع تكون مرتك لازم تمشي من اهنيه وتطلجها 

حياه بدموع:  انا همشي يا عمي والله اتفقت مع تميم اني همشي 

فاطمه بعصبيه:  ومستنيه اي ما تمشي يلا 

اسير بحده:  ماما هي ملهاش ذنب 

عزيز بعصبيه:  اخرس انت خاالص ملهاش ذنب اي وزفت اي علي دماغكم كلكم 

تميم بحده:  بابا دي مرتي وانا مش هسيبها تمشي يا همشي معاها 

فاطمه بعصبيه:  انت مجنووون دي اخوك كان بيكلمها 

تميم بغضب:  خلاص يبجي انا همشي معاها 


التفتت تميم ليأخد 


حياه ولكنه انصدم عندما لم يجدها فتحدث بصدمه مردفا: هربت ووو 

تعليقات