Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وهم شك ام يقين الفصل الخامس5 بقلم سارة احمد





رواية وهم شك ام يقين 
الفصل الخامس5
 بقلم سارة احمد 


الجميع علي الافطار بعد ما صحي عمران علي صوت صريخ  قوي وكان مصدره منار وايمان لانهم ظلوا يقفزوا في الهواء سعاده ويصرخوا بفرح... زي الاطفال
منار وايمان:هيا هيا هيا اكمل نور المغني المشهور عندنا هيا هيا يقف اكمل سعيد منبهرا بستقبال الفتاتان اليه ومتعجب من برائتهما.....
والغ"ضب اصبح عنوان عمران لان اكمل هو ابن خالته لكنه يغار منه دائم ولا يطيقه .....
يقترب اكمل من ايمان ويسحبها من يدها... فتبتعد ايمان عنه خجلا وتخفض وجهها خجلا من نظرات اكمل التي تعلن عن اعجابه بها....
يبتسم اكمل:هو فيه لسه بنات بتنكسف كده هو انا صحيح مش بيان منك غير عينكي بسبب النقاب الزهري الا انتي لابسها ده وخفي الجمال بس كله بيان من عيونك... انك قمر واناااا
لم يكمل ويجد نفسه محمولا ويضع بعيدا عن ايمان... فينظر لي يري من حمله فيجده عمران لكنه لونه احمر وعيون سوداء من الغض"ب....
يبتسم اكمل ساخرا من عمران ويقترب من عمران ويضع يده علي كتفه....وهو ينظر لي ايمان التي جرت علي راقيه واختبئت في حضنها وتقف بجانبها منار وهي تضحك بشده وراقيه مثلها يضحكوا من شكل عمران المشت"عل غيره...فتقترب منار من راقيه....وتهمس لها بمك"ر
منار:ده انتي جباره يا ماما كنتي عارفه ان اكمل جاي عشان كده قولتي ادلعوا ادام اكمل واضحكوا معا وده هيو"لع عمران بس ده خلها هينف"جر....وشكل الست ايمان اتكسفت اوي...ربنا يستر وتقدر 





تكمل الباقي.....
ايمان بخجل:ده انا همو'ت من الرعب من نظرات عمران ليه دي لو كانت سهام كانت موت"تني....ربنا يستر....
راقيه:ايه يا بنات هنعيل واحنا لسه في البدايه لازم نجمد وانتي اخرجي من حضني بقي وبطلوا لعب العيال ده فتخرج ايمان من حضنها لكنها تنظر في جه اخري غير الا فيه عمران الذي يقت"لها بنظرات المتوعده فتتوتر ايمان وتبلع ريقها بصعوبه.....
ايمان:يا لاهوااي ام احلق اخلع قبل ما يمسكني ويعملني عصير
وتنسحب ايمان وهي تقول انا رايح اشوف الفطار جهز ولا واتحركت قبل ان يقترب منها عمران......
عمران بوجه عابث:ماما مين الا عزم الزفت ده هنا....وانتي عارفه انه بتاع بنات.....
راقيه بمك"ر :بتاع بنات ولا انت بتغير منه وبعدين ده ابن اختي واخوك في الرضاعه يعني زيه زي فادي اياك تضيقه يا عمران.... تعالي معا يا منار نروح المطبخ نشوف ايمان.....
اكمل:خدوني معاكم بدل ما تسبوني مع الاعصار المد"مار ده وجري خلفهم وهو يضحكوا علي عمران الذي يشتع"ل غض"با واصبح علي وشك ان يدخن.....

يجتمع الجميع علي الا فطار وتصبح الا جواء مشتع"له بنظرات ما بين الاعجاب والضحك والمك"ر والغ"ضب....واثناء هذا يهمس عمران لي ايمان الجالسه بجانبه ويمسك فيها وكأنها سوف تهرب منه....
عمران بغض"ب:والله ما انا معادي ضحك معا الزفت ده علي خير وهعقبك عقاب شبه الا حصل امبارح وانتي كنت مستسلمه اوي...قالها بخ"بث...مما جعل ايمان تحمر خجلا لكن هذا لم يظهر بسبب النقاب  لكن ارتجف يدها ووقوع كوب الشاي الساخن من يدها علي منار الجالسه بجابنها والتي صرخت بألم...
منار:اه الحقني يا عمران فتشهق ايمان بفزع وتجري عليها والدموع في عينها
ايمان:والله ما كان قصدي ووضعت يدها علي ركبتها التي وقعت عليها الشاي الساخن فتصرخ منار....
ينظر اليها عمران بغض"ب ويدفع يدها بعن"ف
عمران:انتي ايه حما"ره ابعدي عنها وحمل منار وهو في قمه القلق...
عمران:انتي بخير يا منار تتشبث فيه منار وتدفن وجهها في صدره وتبكي
منار:بيحر"قي اوي يا عمران اي...
وظلت تبكي...الي ان صعد بيها لي غرفتهم ووضعها علي السرير وطلب الطبيبه....
بقلم ساره احمد
يجلس عمران بجانب منار وينزع عنها ثيابها كلها...وتبقي فقط بملابس الداخليه... ويتدهن لها مرهم الحروق موضع الحر"يق...
وكان فخذها الايمن من الاعلي محمر بشده..... ومتور قليلا....
بعد ان انتهي عمران من دهن المرهم ومنار تبكي بوجع وتتألم
فيقترب منها ويضمها اليه بحب ويقبل راسها بحنيه
عمران برقه:الحر"ق هبط شويه يا حبي......
منار بشهقات:شويه بس بيوجعني اوي خليك معا ومتبنيش ابدا
يبتسم عمران برقه:من عيوني يا قلبي..... تدخل فريده 






والدموع مغرق وجهها...وهي تحمل عصير البرتقال التي تعشقه منار فيتهلل وجهها....بفرحه وتنظر لي عمران بحب
منار:هو انت لسه فاكر انا بحب ايه
عمران:طبع يا قلبي انتي جوه قلبي...انا....ولكنه لا يقصد انها حبيبته....فضمها اليه لكن عقله وقلبه يأنبه علي زعيقه في ايمان وقلق عليها وكل ما يتذكر وجود اكمل يغتاظ...تدخل راقيه ومعها الطبيبه.....وتكشف علي منار وتكتب لها بعض المراهم وتوصي بأنها يجب ان تدهن ٣مرات في اليوم وبعض المسكنات... وترح
راقيه:الف سلامه عليكي يا منار...
منار بألم:شكرا يا ماما بس ايمان فين ...؟
راقيه بخب"ث:اصل بعد الا حصل وزعيق عمران فيه عيطت بحرقه يا عيني... وخافت تجي هنا عمران






 يطردها ففضلت تعيط تحت وتستني الدكتوره لحد ما اطمنت عليكي.... واقترح اكمل انها تخرج معها....وفادي وتيمور خرجوا معاهم عشان يفضحوها شويه....
معالم عمران اتغيرت وتجهم وجه...
والغيره ظهرت عليه وفي عيونه
عمران يتحدث في نفسه بضيق
بقي كده يا ايمان صبرك....انا لازم اربيكي....
تضايق منار من غيرته وضيقه الواضح...علي ايمان.....
منار:لا كده انا لازم اكسب حب عمران بأي تمن ...ده الا دار في بالها.....
بقلم ساره احمد
ينهض عمران من جانب منار
عمران:ماما خلي بالك من منار وانتي يا داده فريده تبقي نفذي كلام الدكتوره عشان انا وري شغل مهم هخلصه وارجع تاني....
ولم ينتظر رد احد وذهب بسرعه البرق....وهو يتوعد لي ايمان بدل ثيابه ولبس بدله سوداء انيقه...جدا ووضع عطره واجري اتصال باحد معينه حتي ينفذ ما طلبه منه....

في مطعم فخم ترقص ايمان مع عمها تيمور علي انغام هادئه وهي شارده في عمران وفجأه ينطفئ النور.... ويضئ من جديده فاختفت ايمان.... يجن تميور وفادي واكمل
تميور بغض"ب: يا نهار اسود البت اتخطفت وانا عارف هي اتختفت من مين...اكيد ده شركتي في المستشفي فاديه....نهاره مش فايت....وانطلقوا كلهم في البحث عن ايمان......
تفتح ايمان عينها لي تجد نفسها في غرفه في بيت مهجور وامامها عمران يضحك بش"ر
فتتعصب ايمان وتقرب منه...بعصبيه وتقف امامه....وتنظر في عينها
ايمان:انت مستحيل تكون طبيعي يا عمران كده رعبتني كنت هتمو"تني من الرعب....
يفجأها عمران بقبله طويله ورقيقه  فتدفعه بعيدا عنها....
ايمان:انت ايه مجنون فاكرني هسمحك كده علي طول مستحيل يا عمران .....
يقترب منها عمران برقه وحنان يملس علي شعرها....
عمران برقه:انتي ملكي انا وبس ومش هسمح لي اي حد غيري يشوفك وكويس انك لبسه النقاب...
ايمان بضيق تبعد يده رغم انها ترتجف من لمسته وتتمناه...لكنها صممت علي تاديبه وانها لن تسمحه  ابدا....الا بعد ان يعترف بحبه وتتأكد منه.....






ايمان:هو انت فاكرني ايه لو قربت تاني هاذيك وازاي تتجرأ وتشيل النقاب من علي وشي وذهبت لي السرير والتقطت النقاب ولبسته لكنها تجد خلفها عمران فتسرق انفاسها.....  فيديرها عمران اليه ويحاول ان ينزع النقاب عنها حتي يقبلها لكنها تدوس علي قدمه بقوه وتجري فيصرخ عمران بألم ويمسك قدمه....
عمران بضيق:بقي كده يا ايمان والله ما انا عتقك....ويجري خلفها لي يتلقي ضرب"ه علي راسه فيسقط فاقد 




الوعي ويخطف هو وايمان ويقيدو ويلقوا فوق جبل...شاهق الارتفاع....لي يفيقوا  لي يجدوا انفسهم... بهذا الوضع
تبكي ايمان.... وتهمس الحقني يا عمران انا خايفه....
عمران:اهدي يا ايمان ومتخفيش
بس اثبتي احسن احنا علي الحافه واي حركه هنقع....بس مين الا عمل كده...... لي يجيبه صوت من بعيد...

اناااا الا عملت كده واظن وقت الحساب جه...يلتفت عمران لي مصدر الصوت.... ويصعق...بصدمه
عمران:مستحيل.... شيماء...هو انتي لسه عايشه
تقترب منهم شيماء بنظرات حا"قده
ايواه لسه عايشه ياه لي الدرجه دي كنت رخيصه عندك وتنساني بسرعه دي وتتجوز لا وكمان اتنين...بس انا هدوقك من نفس الكأس وقبل ان ينطق عمران او ايمان تدفع شمياء ايمان  من فوق حافه الجبل فتصرخ ايمان احقني يا عمرااان ....




                  الفصل السادس من هنا

تعليقات