Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عريس يابوي الفصل الثالث3بقلم دودي مودي


 
رواية عريس يابوي
 الفصل الثالث3
بقلم دودي مودي

وعملت فيها شجيع السيما وقامت بسرعة ورفعت الغطا وصرخت

فرح/حراا

شدها بسرعة وحط إيده على شفايفها عشان يسكتها وهي خافت

الحرامي/هششش يخربيتك هتفضحينا، أنا هشيل إيدي بس أوعي تعملي صوت! 

هزت راسها وهو شال إيده



الحرامي/نفسي أفهم إيه اللي مصحيكي دلوقت؟ 

فرح/أفندم؟ يعني إنت جاي بعد نص الليل وداخل أوضتي من البلكونة وبتسألني صاحية ليه؟ وإنت مال أمك أصلاً وبعدين إبعد كدة عني

بعد عنها لما إستوعب وهي بصت بسرعة

فرح/إنت جاي تسرقنا؟ يعني يوم ما تيجي جاي البيت المعفن ده دانت مش هتلاقي غير شَبْكِة أمي والتليفزيون بتاعنا بس بقولك إيه إوعا تسرقه لإني بحب أتفرج أنا وماما على مسلسلات هندي والله هزعل أقولك أنا عندي هدوم كنت لسة جايباها هتلاقيها ف الدولاب الطقمين عملين1000 جنيه روح بيعهم حلال عليك

الحرامي بهمس عالي/إيييه البكابورت اللي فتح ف وشي ده




فرح بضحك/إنت إسمك إيه

الحرامي/اللهم طولك يا روح، إسمي أسد

فرح بحماس/اللهههه لا لا إحلف؟ أسد إيه؟ 

أسد/إنتي مجنونة يا بت انتي؟ عايزاني أقولك إسمي عشان تبلغي عني؟ 

فرح/يعم إتنيل هو أنا هقابلك تاني أصلاً أهو نفرفش شوية تشرب بيبسي؟ 

أسد بصدمة/بيبسي؟ 

فرح/أه، أنا هخش أجيب ثواني بس متعملش صوت عشان أبويا لو صحي هينفخك

قالتها ودخلت المطبخ جابت كوبايتين وإزازة البيبسي ودخلتله تاني

فرح/ إمسك كوبايتك خليني أصب

أسد مسك الكوباية بإستغراب وهي صبت 

فرح/مش ناوي تقول إسمك كامل يا حليوة يا مز انت؟ 

أسد/إسمي أسد السيوفي

فرح في أفكارها/أحية! حرامي! لأ وكمان أسد! لأ ومش بس كدة دا عم ضاحي بيضحي من عيلة السيوفي كمان يابااا هات المأزوون

مسكت موبايلها بإبتسامة وشغلت فيلم كارتون

فرح/تتفرج؟ 

أسد بصدمة/إنتي مدركة إني جاي أسرقكم؟ 

فرح/لأ مانا هقولك إنت شكلك كيوت خالص ومش وش سرقة ف تعالى إتفرج معايا 

أسد/اممم قلتيلي، مهي كدة كدة السرقة باظت سلاموعليكو عشان عندي مواعيد تانية

فرح وهي بتترقص/هو دخول الحمام زي خروجة تعالى هنا أقعد إتفرج

قالتها وقعدت تتفرج وهو قعد جمبها بإستغراب وقلق منها

أسد/مش هتطلبي البوليس

فرح/صدق فكرة؟ أنا ليه معملتش كدة

أسد/نهارك إسو* ومني* بنيلة إنتي عبيطة يا بت إنتي! 





فرح/أنا برضة اللي عبيطة؟ يعني يا راجل يا طيب بقى جاي تسرق بيت ف الدور الأرضي كحيان وإحنا أصلاً ناس كحيانة؟ طب كنت روح ڨيلا ولا حاجة من دول.. ولا صدق إنت زكي فعلاً منت لو رحت ڨيلا كاميرات المراقبة هتقفشك بس عايزة أقولك إن عمو صلاح بتاع اللبن عنده كاميرا وزمانك إتقفشت يا معلم

بصلها بغيظ وقعد يتفرج غصب وهي نامت ف ضحك عليها وشالها بالراحة ونيمها على السرير وهمس

أسد/أنا أسف مقدماً 

قالها ونط تاني من الشباك

عدى إسبوعين وفرح كملت حياتها عادي على الرغم من إنها كل شوية تفتكر الموقف وتضحك 

فرح في نفسها/يعني يا بت يا فرح يوم ما بجيلك بطلك وفارس أحلامك يطلع حرامي!؟، بس فيها إيه يعني منتي كنتي عايزاه زعيم مافيا مفرقتش حرامي من زعيم يعني

ضحكت بخفة وهزت راسها يمين وشمال على أفكارها وبصت على الرواية اللي بتقرأها وركزت فيها وضحكت

المكتوب ف الرواية

"وفجأة تشعر بطلتنا بشخص يأتِ خلفها فصرخت بفزع حينما رأت ضلاله"

فرح وهي بتقرأ حست بحد واقف وراها ولقيت ضل على الأرض حاولت تقنع نفسها إنها تهيأت وكملت قرائه وهي هتعيط من الخوف 

المكتوب في الرواية

"إقترب ذلك القاتل وهو يرفع السكين على بطلتنا قائلاً:إنتي يا بت يا"

عبد العزيز/إنتي يا بت يا فرح




فرح بفزع وصريخ/يمااماااااااااااا قطعتلي الخلف يا عبد العزيز حسبي الله ونعم الوكيل 

عبد العزيز/منتي لو تخرجي من عالم الروايات بتاعك ده وتعيشي معانا مش هيتقطع يختي، على العموم يا فروحة يا حبيبة قلب بابا... 

فرح بمقاطعة/أيواا بدام فروحة وحبيبة قلب بابا يبقى فيه بأف جديد 

عبد العزيز/الله ينور عليكي، إلبسي حاجة حلوة بقى ومش عايزين تطفشيه زي اللي قبله الواد ظابط ومحترم وجاي بكرا 

فرح بهمس/طب تمام كدة الوظيفة نجري عليه باقي الإختبارات

عبد العزيز/بتبرطمي بإيه؟ 

فرح/لالا ولا حاجة يا بابتي، هخش أجهز الطقم التمام وهستناه

عبد العزيز/مش مطمنلك

فرح/عيب عليك

تاني يوم

دخلت فرح مع باباها وهي قاعدة باصة ف السجادة لأول مرة تكون مكسوفة بالشكل ده 

عبد العزيز/طب أنا هسيبكو وهقعد برة شوية

قالها وهو بيخرج وفرح لسة باصة ف الأرض

أسد/هتفضلي باصة ف سجادتكم كتير؟ 

فرح بصدمة/أحية هو أنت! جاي ليه مش قلتلك مفيش حاجة تتسرق؟ إوعى تكون ناوي تسرق طقم الكوبايات الجديد بتاع ماما والله تنفخني أنا وإنت

أسد بإبتسامة/لأ

فرح/أمال جاي تسرق إيه؟ قلتلك التيلفزيون لأ

أسد بغمزة/جاي أخدك إنتي يا مزة


                              الفصل الثالث من هنا

لقراة باقي الفصول اضغط هنا



تعليقات