Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذراء على ابواب الجحيم الفصل الثامن عشر18 بقلم سندريلا انوش


رواية عذراء على ابواب الجحيم  
 بقلم سندريلا انوش
الفصل الثامن عشر





اقتربت نيروز وقالت بهدوء:دوك!
رفع مراد رأسه اليها فتجمدت مكانها من شكل عيناه نتيجة بكاءه..
فجلست بجانبه علي الدرج ووضعت يدها علي كتفه..

نيروز بهمس:بتعيط لي بس.
نظر مراد لها بقوه ثم دفعها بعيداً عنه وقال:ابعد عني..انت اكتر واحده ممكن اكرهها في حياتي.
نهض نيروز كمن لدغها أفعى وقالت:تعرف حاجه انت تستاهل..انت هتفضل لوحدك عارف يعني اي لوحدك..هتعيش وهتموت وانت لوحدك.

ثم اعطته ظهرها لكي تذهب فقال هو بصوت مهزوز:نيروز.
توقفت نيروز ومكانها وخفق قلبها بقوه فقال:نيروز.
التفت اليه وهي تتصنع الجمود فقال:تعالى.

لم تشعر بقدميها وهي تتحرك في اتجاهه حتي وقفت امامه وهو جالس علي اول درجات السلم..
احضتن خصرها بقوه ودفن رأسه في بطنها واخذ يبكي..

تذكرت نيروز زين بتلك الحركه..عندما يحزن او يود البكاء يحضتن خصرها ويدفن رأسه في بطنها ويبدء في البكاء..

خرجت من شرودها علي صوته المتقطع ومليئ بالشهقات:نيروز..مت..سبني..يش زيهم وتمشي..اوعي ي..ا ني..رووز.
اهتز كيان نيروز مع تلك الكلمات فاحضتنت رأسه بيدها وسالت دموعها علي خديها وقالت:مش هسيبك ابدا.

فقال بنبره مرتعشه:بتكرهيني يا نيروز؟!
نيروز بهمس:مقدرتش اكرهك..ثم نزلت امام وجهه ومسحت دموعه وقالت:انت ابو ابني وجوزي..و..وحبيبي.

نظر لعيناها ثم جذبها في عناق قوي شعرت نيروز بأن عظامها تتحطم من قوته..
ابتعد عنها بعد فتره فقالت:تعال قوم معايا.

نهض مراد ووقف امامها وقال:هنام انهاردا عندك.
توترت نيروز بعض الشيء فجذبها من يدها وسار بها باتجاه غرفتها ودلفوا سويا..
ثم اتجه بها الي الفراش..

مراد:مش هلمسك يا نيروز مفيش داعي للرعشه اللي في ايدك دي.
بالفعل كانت نيروز ترتجف اوصالها واسنانها فقالت:ح..حاضر.
نامت هي ثم فتح هو ذراعيها ونام بينهم..

تخلخلت اصابعها في خصلات شعره وقالت:مال..قاطعها برجاء قائلاً:نيروز مش قادر اتكلم عاوز احسن بالراحه وانام.
ابتسمت نيروز وقالت:حاضر خلاص.







تنهد مراد براحه ووضع رأسه علي صدرها وضمها اليه بقوه..ثم بعدها ببرهه شعرت نيروز  بإنتظام انفاسه فعلمت انه نام..

نيروز بداخلها:يارب يكون بيحبني ومايكونش دا بسبب الشرب!
ثم نامت بعدها..

في الصباح..
استيقظت نيروز ثم تذكرت انه بات عندها بالأمس ففتحت عيناها بسرعه وهي تبحث عنه فلم تجده..
تنهدت بحزن وقالت:اكيد كان سكران وفكرني ساره مراته..بس دا كان بيقولي يا نيروز!

نفضت تلك الافكار وغيرت ملابسها وصعدت الي غرفتها ولكنها قبل دخولها الي غرفة زين سمعت ساره تتحدث في الهاتف..فانتابها الفضول وسارت باتجاه غرفتها ووقفت خلف الباب..

ساره من الداخل:قولتله لا مش هخلف.
الجهه الاخري:...
ساره بضيق:مش هيلمسني يا مجدي انا بحبك انت يا حبيبي.
صعقت نيروز ووضعت يدها عي فمها تكتم شهقتها..
ساره:طيب طيب هنهرب امتي! 

الجهه الاخري:...
ساره:مجدي انا زهقت..مبقتش طايقه انام جنبه علي سرير وااحد..انا لاقيته داخل عليا من شويه وكان نايم برا تقريبا او في اوضه تانيه.
الجهه الأخرى:...

ساره:حاضر يا قلبي هصبر اكتر..منا صبرت 12 مش هصبر كام شهر..يلا هانت سلام بقي.
فور انتهاء ساره من مكالمتها ركضت نيروز باتجاه غرفة زين واغلقت الباب وانفاسها تتسارع..

زين بقلق:داده انت كويسه! 
انتبهت نيروز وقالت بتوتر:هه اه يا حبيبي كويسه..انت عامل اي انهاردا.
زين وهو يقترب منها وفي يده ورقه:بصي يا داده رسمتكم.

اخذت نيروز الرسمه منه وجلست علي حافه فراشه وهو بجانبها..
ثم اختفت ابتسامتها وقالت باستنكار:اي دا يا زين!
زين ببراءه:دا بابا وانا اللي ماسك في ايده دا وانت اللي ماسك ايدك بايدي التانيه.

نيروز:مش قصدي دي قصدي علي الست اللي عملها قرون وعيون حمره.
زين:دي!..دي ماما.
جحظت اعين نيروز من صدمتها وقالت:لي كدا يا زين عيب دي ماما.

زين:لا دي مش ماما..انا بكرهها.
نيروز:زيين!!
زين بنبره شبه باكيه:انا بكرهها يا داده اووي بتضربني جامد وتزعق فيا علي طول من غير سبب.
جذبته نيووز اليها وقالت بحنان:متزعلش يا حبيبي اوعي تزعل وتعيط اوعييي.

هز رأسه ثم قال:ياريتك انت.
نيروز:ياريتني انا اي؟
ابتعد زين عنها وقال:ياريتك انت ماما.
شعرت نيروز بغصه في حلقها ورغبه في البكاء فقالت:اشمعنا انا يا زين! 

زين:انت طيبه وبتحبيني اووي..مش بتضربيني بتفهميني الصح من الغلط وكمان بتذاكرليلي. 
نيروز بابتسامه باهته:بتذاكرليلي! دا حب مصلحه بقي.
ضحك زين وقال:انا هخليكي ماما هخلي بابا يتجوزك.

نيروز باستنكار:زيين!
زين:هتجبيلي اخوات صح مش هكون لوحدي! وهلعب معاهم.
احضتنته نيروز بقوه وقالت في نفسها:انا ماما يا حبيبي مش هي.

في مكان اخر..
مراد:عاوز اقابل الديب.
البواب:معاك معاد! 
مراد بحنق:قوله مراد المصري.
البواب:استني يا بيه!
اخرج هاتفه وتحدث مع الديب ثم قال لمراد:اتفضل يا مراد بيه..الباشا منتظرك.

دلف مراد من البوابه الكبير وظل يسير حتي وصل الي باب القصر ثم الي مكتب الديب..

طرق علي الباب فاذن الديب بالدخول..فدخل بخطوات ثابته ثم صافحه وجلس علي الكرسي المقابل لمكتب امجد الديب..

الديب:بدون مقدمات ادخولي في الموضوع علي طول.
تنهد مراد وقال:اتجوزت يا امجد.
امجد بهدوء مريب:الف مبروك..نيروز حمدي الدسوقي.
رفع مراد حاجبه وقال:دانت عارف بقي.
رجع امجد بظهره للخلف وقال بغرور:انا الديب يا مصري الديييب.

تنهد مراد بضيق وقال:طالما انت عارف جايبني لي!
امجد بجديه وهو يعتدل في جلسته:عشان اسمع منك انت.
زفر مراد بهدوء وقص علي امجد ما حدث بينه وبين نيروز منذ اول لقاء..

امجد:اممممم..مراد انت *#&$.
مراد:شكرا.
امجد:احنا من امتي بنحرم ام من ابنها..احنا اشتغلنا في المافيا بس كان عندنا مبدء يا مراد بيه.







مراد:امجد اقسم باااااللله انا علي اخري لو هتقطم فيا امشي افضل.
امجد بصوت مرتفع نسبياً:اي مش عجبك كلامي ولا علشان صح!.
نظر مراد اليه ثم صمت فقال امجد:مش كل الستات امك! 
انفعل مراد وصرخ:متجبششش سيرتتهههها.

امجد باستفزاز:لسا زعلان من اللي عملته.
مراد بغضب:امجججددد.
نهض امجد وسدد لكمه في وجه مراد ومسكه من تلابيب قمصه وقال:فووووق من اللي انت فييه.
ابعده مراد عنه وجلس..فجلس امجد امامه وقال:مراد انت اخويا الكبير.

مراد وهو يمسح وجهه بيضق:عارف عا..قاطعه صوت صراخ اطفال وطرق علي الباب..
نهض امجد وفتح الباب وجد الثلاثي الشيطاني امامه..
امجد بصرامه:في اي؟؟
ارسنال:عزه اضرب حمزه..ارسنال ضرب الاتنين.

ابعد امجد قليلا عن الباب وقال بحزم:ادخلوا جوا حالا.
ركضت الثلاثي ووقفوا امامه كالجنود تحت انظار مراد المتعجبه..
امجد بقوه:هتروحوا تقعدوا علي الكنبه دي لحد ما اخلص كلامي مفهوووم.






هزوا رأسهم بخوف فتركهم امجد فاسرعوا الي الاريكه يحاولوا الصعود فقال مراد:ساعدهم يا امجد مش هيعروفوا يط...لم يكمل حديثه من صدمته...

جلس ارسنال علي يده وقدمه مثل وضع القطه ثم صعد حمزه علي ظهره وجلس علي الاريكه ثم من بعده عز..
فنهض ارسنال وتسلق الاريكه باحترافيه وجلسوا مثل الآلات..

مراد بصدمه:دول اطفااال! 
امجد بغرور:تؤتؤ دول عيال الديب.
مراد:اذكيه جدا عندهم كام.
امجد:هيكملوا سنتين كمان تلات شهور.
مراد:انت هتهزرر..سنتين وبيتكلموا كدا.
امجد:ماقولنا عيال الديب..وبعدين متهوش موضوعنا.

مراد:معاك.
امجد:صلح علاقتك بيها.
مراد:مين!
امجد:مستعبطش يا مراد.
مراد:انا ملاحظ انك سايق فيها يا امجد لاحط فرق السن.
امجد بسخريه:ياريتك انت تلاحظه في افعالك مع مراتك! **بووووووووم**






مراد:اعمل اي يعني!
امجد:عيد ميلاد زين تحضره..انت معاك ست محترمه اما ساره دي رقاصه.
مراد بغضب:امجد دي مراتي.
امجد:انت تخرص فاهمني..مراتك اي احنا هنضحك علي بعض مانت عارف ان جدك اللي دبسك فيها.

مراد:الله يحرقه مطرح ماراح.
امجد:البت دي بتحبك..مضيعهاش منك.
هز مراد رأسه وقال:وزين متعلق بيها.
امجد:مش امه!
مراد:ميعرفش الحقيقه.
امجد:ب..قاطعه صوت صراخ آيات..
آيات ببكاء:عيااالي راحوووا مننييي يا امجدددددد. 

اشار امحد بأصبعه لمراد بان ينتظر ثم اشار لاطفاله بالصمت وفتح الباب نصف فتحه وجدها امامه تبكي..
امجد:في اي يا آيات.
آيات:ارسنال واخواته مش موجودين يا امجد.

امجد:دورتي في الجينيه الخلفيه.
آيات:ايوا.
امجد:الجنينه الاماميه.
آيات:ايوووا.
امجد:استبطل الخيل.
آيات:والله ايوا قلبت القصر كله عليهم.
امجد:طب مكتب عز باشا.
آيات:دورت يا امجد دورت ثم انهارت في البكاء..

امجد:خلاص يا حببتي يبقي ضاعوا..عندنا اربعه غيرهم.






نظرت آيات اليه بصدمه:اربعه غيرهم اييييي هما قططط.
امجد بضيق:بقولك اي انا معايل ناس مهمه سلام دلوقت.
ثم اغلق الباب وجلس أمام مراد..

مراد بتهكم:مش تصلح علاقتك الاول بمراتك وبعدين تبقي تنصحني!
احمرت عينان امجد وقال بشرار:حسك عينك تجيب سيرة مراتي علي لسانك يا مراد بدل ما ادفنك هنا.

حمحم مراد وقال:احم تمام..عاوز حاجه انت.
امجد:عاوز اسمع خبر قريب بان زين هيكون ليه اخوات ثم غمز مراد..

مراد:مش عارف يا امجد انا مبحبهاش.
امجد بتهكم:اه اه ماشي يلا في ستين داهيه.






قهقه مراد ثم غادر القصر..
امحد في غرفته:اقطع دراعي لو ماكنش بيبحبها بس بيماطل عالفاضي.

نظر امجد لاطفاله وقال:بتبصوا علي اي؟
اشاروا خلفه التفت وجد آيات تنظر اليه بغيظ فضحك قائلاً:ايوشتي!.

آيات بغيظ:ايوشتك في عييييننكككك.
امجد بصرامه:اطلعووووا برا.
نزلوا اطفاله يتسابقوا للخارج..فأغلق الباب خلفهم وشمر ساعديه وقال بمكر:قولتيلي اي بقي..

في المساء..
دخل مراد المنزل فوجد نيروز وزين يشاهدون التلفاز فابتسم بتهكم وهو يتخيل حياه مستقره مع زوجه تحافظ علي بيته واطفاله..قطع تفكيره عناق زين لساقيه..فحمله وقبله من خده وقال:حبيب بابا اللي كبر وهيكمل اربع سنين الجمعه الحايه.

ضحك زين وقال:جبتلي شكولاته.
اخرجها مراد من جيبه وقال:جبتهالك بالبندق زي ما بتحبها.
قال زين بحزن:بس يا بابا انا بحب اللي بالكراميل! 
مراد:ازاي انا طول عمري بجبلك بالبندق! 

ثم نظر في وجه ابنه..وتحولت نظراته لغضب وحزن وانزله..
كانت نيروز تتابع من بعيد فقال مراد:تعالي.

تحركت نيروز باتجاهه فقال لزين:اطلع اوضتك يا زين.
زين:بس يا باب..مراد:كلمه واحده.
وضع زين راسه في الارض وقال بحزن:حاضر يا بابا ثم صعد..

اخرج من جيبه كارت النقود الخاص به وقال:اشتريلك فستان او اي حاجه عشان هتحضري عيد ميلاد زين..وجبيله هديه علي زوقك.

نظرت نيروز اليه في صدمه وعجز لسانها علي التكلم فأكمل هو:عاوزك تتجنبي اي حديث جانبي عن زين او عني مفهوم.

لم تسمع نيروز ما قاله فاندفعت الي احضانه وعناقته بقوه..
تسمر في مكانه ونظر امامه ثم وضع يده حولها وكأنها شيء هش هيتحطم اذا ضغط عليه..

نيروز بفرحه:شكرا شكرا شكرا اووووي.
تنهد مراد فابتعدت عنه وقالت:بس اي التغير دا؟
مراد:مش عحبك ممكن ارجع احبسك تاني!
نيروز بسرعه:لالا خلاص انا فكرت حد خبطك علي دماغك ولا حاجه.







مراد:تاااااني طولت لسااان تااااني!
نيروز:خلاص ياعم الاااه.
مراد وهو يدفعها امامه:غوري من وشي اتخمدييي.
نيروز:ياعم متزقش اللااه داخله اهووو..جاتك نيله.
قم ذهبت الي غرفتها وفصعد هو الي غرفته وفتحهها وجد ساره ارتبكت واخفت هاتفها.. 

مراد بشك:بتعملي اي؟؟
ساره بتوتر:و..لا..لا حاجه.
اتجه مراد الي خزانته وهو بداخله ريب فيها وقال:اومال اتوترتي كدا لي اول ما دخلت! 

ساره:اص..اصل مش متعوده انك تيجي بدري كدا يعني.
اخرج مراد ملابسه ثم اتجه اليها وجذبها من شعرها وقال بتحذير:قسما بالله يا ساره لو عرفت انك بتلعبي بديلك من ورا لا هقصهولك..فاااهمه.

هزت رأسها برعب بالموافقه فدفعها وسار باتجاه دورة المياه واغلق خلفه..
ساره لنفسها:انا لازم اهرب في اقرب وقت منه وفي اقرب فرصه...



تعليقات