Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسد والمجهوله الفصل الرابع4 بقلم فلوريدا ماجد




رواية اسد والمجهوله
 الفصل الرابع4
 بقلم فلوريدا ماجد 


اللي مش بتظهر ليه أجزاء الروايه كامله يدخل علي الاكونت بتاعي اللي تبع الجروب وهيلقيها

4💣💣

صحيت بنشاط شديد منذ زمن طويل لم تنم بهذه الراحه صليت فرضها ونزلت ببطء عشان محدش يشوفها  اخذت معاها حقيبه صغيره بها بعض الملابس لها وتركت البيت ركبت تاكسي وذهبت الي الشركه التي تعمل بيها صديقتها 

بعد فتره من الوقت كانت تقف امام الشركه الضخمه تلك ظلت تنظر الي الموظفين كانو كتير اوي وضعت يدها علي قلبها وقالت اهدي اهدي مينفعش اضيع الوظيفه بسبب خوفك ده من البشر لكنه مش خوف من البشر هي عندها فوبيا من التجمعات عشان كده مبتحبش تتعامل مع حد ذهبت لفتاه الاستقبال وقالت 

لو سمحتي عاوزه اقابل استاذه ساره احمد   

نظرت لها تلك الفتاه بإبتسامه جميله وقلتلها حضرتك اللي مقدمه علي وظيفه السكرتيره 

اه انا 

طيب اتفضلي اركبي الاسانسير ده وشاورتلها عليه اطلعي اخر دور هتلقي مكتب ساره في الوش علطول بالتوفيق ياقمر 

شكرا ليكي قالتها بخجل واضح 

ذهبت الي الاسانسير وضغطت علي الزر ال ١٩ ياإلهي انا مش بحب الاماكن العاليه هو في اي كل حاجه مش بحبها  بتحصل ليه لكن ظلت تدعو ربها وهي مغمضه العينين وذهبت الي مكتب ساره طرقت الباب واذنت لها ساره بالدخول 

انتفضت ساره فور رؤيه صديقتها واندفعت الي احضنها وظلو يبكو كلااهما وحشتيتي ياواطيه كل ده متسااليش عليا 

والله ياساره غصب عني انتي عارفه 

بس بس اما تدخلي للانترفيو الاول هتطلعي تحكيلي كل حاجه يالاه بسرعه 

بس بس هو يعني 

مالك في اي 

اصل انا خايفه اوي ياساره ومتوتره وتوتوري بيبقا واضح اوي وممكن متقبلش 

لا لا متخفيش انا مفهمه الباشمهندس علي كل حاجه يابنت انتي مش واثقه في قدراتي ولا اي انا مسيطره ميغوركيش 

طيب طمنتيني ادخل دلوقتي ولا ايه 

لا خاليكي عندك لحد اما استأذن الباشمهندس متتحركيش ماشي 

اما عند اسد استيقظ واخذ شاور  ولبس بدلته وذهب الي الشركه بسرعه لانه عاده ميكون اول واحد في الشركه 

ساره الملف بتاع الصفقه الجديده فين قالها علي وهو بيفتح مكتب ساره من قبل ميستأذن حتي انتفضت تلك المجهوله من مكنها 

ظل ينظر اليها علي وقالها انا اسف مكنتش اعرف ان ساره مش هنا بس معلش انتي مين 

انا ا..انا 

اهدي اهدي انا اسف طيب خودي وناولها كوب من الماء

اهدي ياانسه محصلش حاجه لكل ده ظلت تنظر الي يده الممده لها بكوب الماء وأخذتها بيد مرتعشه وشربت منها بتوتر 

ظل علي ينظر لها بدايه من عينيها البني الجميله الي فستانها الأحمر وجاكيت اسود والطرحه من  اللونين  وجسمها الصغير مقارنه به ولكنه متناسق انزل عينه وظل يستغفر ربه في سره 

شكرا 

.دلوقتي بقيتي احسن 

اه الحمد لله 

اومال ساره فين 

انا هنا اهو قالتها وهي بتدخل المكتب قالها معلش ياساره انا دخلت المكتب اخود منك ملف لقيت الانسه موجوده ف اتخضيت جامد انا مش قصدي 

اه معلش ياعلي هي بس بتتوتر دي ياسيدي اللي هتقدم للوظيفة 

اها طيب تشرفنا يانسه ارجو مكونش ازعجتك انا همشي دلوقتي وهي اما تخلص الانترفيو هاجي اخود منك الملفات بالتوفيق قالها وهو يلقي نظره عليها بطرف عينه 

يالاه يالاه الباشمهندس مستنيكي اخلصي دخلت الي المكتب بسرعه هي وساره 

طرقت ساره علي الباب وقالت الانسه قلب يامستر اسد اللي مقدمه للوظيفة  

قال تمام ياساره اتفضلي كل هذا وهو كان واقف جنب مكتبه ينظر الي الخارج 

لف اسد الي تلك الواقفه بتوتر بالغ وقال بصدمه انتي ؟؟؟ 

رفعت قلب عينيها وقالت حضرتك ؟؟؟ استاذ اسد  

ظل ينظر لها اسد بعض من الوقت واخذ ينظر الي عينيها وفستنها وحجابها اللي زادها جمال وملامحها  اللي خطفت قلبه من اول نظره بينما كانت تقف قلب بكل توتر بسبب نظراته المخترقه لها

اخيرا خرج صوته وهو يقترب منها وقال لها اتفضلي ياقلب ذهبت لتجلس علي الكرسي المقابل للمكتب لكن اسد جلس أمامها  وقال لها انتي عارفه انا بدور عليكي من ساعه مشوفتك علي البحر كنت مستنيكي بفارغ الصبر كنت بتمني اعرف حتي اسمك ياقلب اسمك جميل اوي ذيك 

اما عن قلب فكادت ان تنصهر خجلا من تل٠ك الموقف اللعين هي ايضا فرحت لأنها رأته مره ثانيه لكن تخجل حتي ان تصارح نفسها بهذا  خرج صوت من قلب ربما يكاد يكون مسموع وهي تقول شكرا يابشمهندس 

لاحظ اسد توترها وخجلها وخدودها اللي تلونت بالون الأحمر من كثره الخجل فابتسم لها وقال متتوتريش اوي كده متخافيش ولكن هي لم تكن تنظر له بل كانت تنظر الي تلك الواح الازاز التي كانت تحاوط المكتب لأنها يعتبر جدران مكتب اسد قد اختار ان يكون من الزجاج حتي يري كل شئ 

انتي مالك فيكي حاجه بتبوصي بره ليه 

لكن هبطت دموع قلب اللعينه التي كانت تكافح في عدم إنزالها 

قلب مالك فيكي حاجة قالها اسد بكل خوف ولكن ظلت قلب دموعها تهبط بكثره بل وزادت شهقاتها وصدرها يعلو ويهبط انتفض اسد من مكانه واحضر كوب من الماء إليها أخذته قلب بتوتر ويد مرتجفه وهمت بشرب الكوب 

كان اسد يريد أن يضمها الي حضنه لكنه قال إنها إنسانه نظيفه ويجب أن يحافظ عليها ولا يقترب منها الا بالحلال سألها اسد انتي خايفه من اي 

قالت قلب بصوت يكاد ان يكون مسموع انا عند..عندي فوو فوبيا من الأماكن العاليه ذهب اسد بسرعه وانزل ستار مكتبه بالكامل حتي عم الظلاام في المكتب وذهب سريعا ل إضاءة انوار المكتب وجلس أمام قلب 







قال ها هديتي دلوقتي قالته اه الحمد لله اسفه لو ازعجتك مكنش قصدي 

ولا يهمك اهم حاجه صحتك 

ابتسمت قلب بخفوت 

وظل هو ينظر لها بابتسامه علي شفتيه سرحت قلب في إبتسامته التي خطفت قلبها من اول نظره  

ولكن قطعت تلك النظرات وقالت باشمهندس اسد انا كنت مقدمه وظيفه هنا ك سكرتريه خاصه و 

قاطعها اسد وقال اعتبري نفسك مقبوله طبعا انا مش هضيعك مني تاني  

احرجها اسد بتلك الكلمه وقالت طيب هبداء امتي في الشغل ؟؟ 

من النهارده لو حبيتي بس من بكره يبقا افضل عشان تاخدي علي الجو النهارده وبكره تكوني موجوده من الساعه 8 عشان انا بحب اجي بدري قبل الموظفين لو موافق معاكي تمام لو في مشاكل قوليلي 

لا لا مفيش مشكله طبعا ٨ بالدقيقه هكون موجوده عند حضرتك قالتها بابتسامه سحرت قلب اسد  

اه صحيح انتي ساكنه فين ؟
عبس وجه قلب ولاحظ اسد ذلك واستغرب جدا 

قالت انا كنت ساكنه مع اختي وجوزها من وقت اما ماما وبابا اتوفو وحاليا انا سيبت البيت لظروف خاصه وقعد مع ساره هي صحبتي ووافقت اني ابات معاها لحد اما ازبط اموري 

.فهم اسد انها لا تريد إخباره ولكن عزم أمره ان يعرف الحقيقه بس مرداش يضغط عليها قالها تمام جدا بس انتي مش هينفع تقعدي عندها كتير عشان متديقهاش اي رأيك لو تيجي معايا انا عن 

قبل ميكمل اسد انتفضت قلب من مكانها وقالت عيب جدا ياباشمهندس انا مكنتش فاكره حضرتك كده ازاي تقولي حاجة زي كده متشكره جدا لحضرتك انا هدور علي  شغل في اي حته تانيه وأخذت حقيبتها وهمت كي تخرج لكن اوقفها صوت اسد وقال 

انتي متسرعه جدا ياقلب الموقف بتاع البحر ودلوقتي اكدولي انك فعلا متسرعه انتي حتي مسمعتيش بقيت كلامي عشان تعترضي عليه انا كنت بقولك تيجي عندي في العماره بتاعتي في هناك شقه فاضيه هديهالك تقعدي فيها عشان متبقيش تقيله علي حد وانا كده كده ساكن في الفيلا بتاعتي مش في العماره دي 

احست قلب بحرج شديد لتسرعها وتجمعت الدموع في عينيها وقالت انا اسفه جدا ياباشمهندس والله مكنش قصدي ادايق حضرتك بس   انا فعلا مبقتش بثق في اي حد 
انا اسفه 

ابتسم اسد وقال لها متتأسفيش تاني 

قالتله اسفه كمان علي موضوع البحر وانزلت عينيها في الأرض  
اقترب اسد منها ولكن ظل بعيد عنها وقال ارفعي عيونك متنزلهاش في الأرض  ابدا ومتقوليش انا اسفه لحد تاني صدقيني  محدش يستحقها  

ابتسمت له وقالت حاضر 

قالها صحيح الكلام خدنا ونسيت اشربك حاجه قال وهو يرفع سماعه الهاتف  تحبي تشربي اي 

شكرا قالتها بخفوت 

اتنين مانجا وابعتهم علي المكتب 

رفعت قلب عينيها بابتسامه لحظها اسد  

بتضحكي ليه ؟ 

قالت بكسوف اصل انا بحب المانجا جدا جدا جدا 

ضحك اسد بصوته كله وسرحت قلب في ضحكته واخفضت عينيها وهي تبتسم ببلاهه  

استغربت ساره جدا ان اسد بيضحك هو عمره  ماشفته بيبتسم اصلا  قالت في سرها وقعتيه ولا اي ياقلب محدش عرفك الا لما يحبك ربنا  يوفقك 

دخل الرجل وحط العصير وخرج بسرعه 

قام اسد من الكرسي الرئيس للمكتب وجلس فيي الكرسي المقابل ل قلب ومد يده بالعصير قلها اتفضلي 

مدت يدها بكسوف  وقالت شكرا 

اشربي يالاه كله بسرعه عشان نكمل كلامنا  
  

شربت قلب بتوتر بسبب نظرات اسد تلك وابتسامته إبتسمت له قلب وشربت العصير كله وحطيته علي الطربيزه  

قال اسد اتفضلي اخذت من يده المفتاح وقالتله  اي ده

ده مفتاح الشقه مش عاوز نقاش انتي بعد اما تخلصي يومك النهارده هنطلع علي هناك اوريكي الشقه وتقعدي هناك لحد اما امورك تتظبط 

تنهدت قلب وقالت بقله حيله اللي حضرتك تشوفو انا هستأذن دلوقتي هطلع اقعد مع ساره لحد اما تخلصو الشغل مش عارفه اشكر حضرتك ازاي علي وقفتك جنبي ده جميل عمري مهنسهولك شكرا بجد قالتها وهي تقف وتأخذ حقيبتها 

قام اسد وقال متشكرنيش علي حاجه انا معملتش حاجه 

عن إذنك  غادرت قلب 

وظل اسد ينظر الي الفراغ ويبتسم وقال الحمد لله

اللهم صلي علي النبي وشك احمر ليه يابت 

بس بقا بطلي كلامك ده 

لا لا بكلمك بجد والله  استاذ اسد صوته طالع وهو بيضحك ده عمرو مضحك كده 

معرفش بقا ياساره الاه بس هو قالي اني مينفعش اني ابات عندك  قالي هياخدني في شقه في العماره عندو لحد مااظبط امورى  

طيب وانتي هتعملي اي هتروح معاه  

اه انا مش عاوزه ادايقك بوجودي ياساره 

انتي عارفه طبعا اني عمري ماازعل وانتي موجوده عندي بس اسمعي كلام مستر اسد هو اكيد ليه نظره فب الموضوع وانا واثقه فيكي انك تقدري تحمي 







نفسك كويس بس اعرفي اني بيتي مفتوح ليكي في اي وقت وقامو الفتاتان واحتضنو بعض بشده  

طرق ادم الباب ودخل انسه ساره لكن قاطعه تلك الموجوده بجوراها 

هم ان يخرج هجيلك وقت تاني 

لا اتفضل يابشمهندس دي قلب سكرتيره مستر اسد اللي حكيتلك عنها 

اهاااا تشرفت بمعرفتك ياانسه 

خرج صوت قلب بخفوت الشرف ليا 

واتقبلتي ولا لا 

اها مستر اسد قالي من بكره هاجي استلم الشغل بس قالي اخليني قاعده مع ساره عشان اخد علي الجو وكده 

تمام بالتوفيق لو احتاجتي حاجه قوليلي انا زي اخوكي 

شكرا جدا ياباشمهندس 

هاتيلي بقا ياساره الملفات كلها بتاعت المنقصه الجديده وتعالي ورايا معلش ياانسه قلب هاخدها ثواني وخرجو 

سمعت قلب اذان الضهر قامت وتوضئت واخرجت مصليه صغيره من شنطتها وفتحت تطبيق من علي موبيلها لمعرفه القبله وشرعت في صلاتها  سمعت صوت فتح المكتب وكان هذا الواقف طارق استغرب طارق جدا من هذه الفتاه انتظر طارق حتي انهت صلااتها وقال 

حرما 

جمعا إن شاء الله 

حضرتك مين ؟؟

انا صاحبه ساره قدمت علي وظيفه هنا سكرتيره لمستر اسد واتقبلت وهاجي من بكره إنشاء الله قالت كل هذا وهي منزله عينيها لاسفل 

اعجب طارق بها ل احترامها  وخجلها الواضح علي نبره صوتها لم يعد مثل هذه الفتاه في ذلك الوقت   لو عاوزه اي حاجه قوليلي لو حد دايقك كلميني حتي لو اسد انا ابقي ابن عمه طارق الدمنهوري ومد يداه لها كي يصافحها 

ااتحرجت قلب جدا وقالت معلش استاذ طارق يعني انا انا مبسلمش بس شكرا علي ذوقك وإن شاء الله مش هيحصل مشاكل 






ابتسم طارق جدا لها لانه اصلا مش بيسلم علي بنات فهو يخشي ربه جدا لكن اراد ان يختبرها وقال ربنا يحفظك ياانسه انا همشي دلوقتي لو عاوزه حاجه انا مكتبي في اخر الطرقه دي وشاورلها علي المكتب هم ان يخرج 

ولكن قال صحيح اسم حضرتك اي 

اسمي قلب 

ابتسم طارق وقال تشرفت بمعرفتك ياانسه قلب 

ابتسمت قلب بحرج وانزلت رأسها 

ذهب طارق الي مكتب اسد 

اذيك يااصحبي عامل اي النهارده 

الحمد لله انا مبصوت جدا ياطارق قبلتها جت النهارده وشوفتها 

حيلك حيلك شوفتها فين 

جت قدمت علي وظيفه هنا وطلعت صاحبه ساره وعرفت اسمها كمان قال بسعاده كبيره اسمها قلب 

اهاااا هي دي انسه قلب اللي شوفتها في مكتب ساره بس بينلها محترمه جدا يااسد انا دخلت المكتب لقيتها بتصلي ولما سألتها انتي مين مرفعتش عينها في عيني 

    اه عارف عاوز اي بقا دلوقتي قال بغيره واضحه علي صوته 

اي ده انت لحقت تغيير ولا اي انت عارف اني مش بتاع الحجات دي 

عارف ياطارق عارف بس انا عاوز اكتب عاليها دلوقتي بس مش عارف اجيبهالها ازاي 







لا لا قولها واحده واحده مش خبط لزق كده لازم تاخد عليك الاول متتغاشمش معاها عشان متضيعش من إيدك الاه صحيح انت صليت الضهر ولا لسه 

لا لسه 

طيب يالاه بينا ننزل الجامع نصلي واحمد ربنا انك لقيتها انت كنت بتموت قوم يالا 

قام اسد لكن قبل ان يخرجو احتضنه اسد شكرا ياطارق علي  وقفتك جنبي انا مش عارف كنت منغيرك هعمل اي  

طارق حضن اسد وقال انا معملتش حاجه ياعبيط انت اخويا وكمان عشان انت دعيت ربنا إمبارح هو استجاب طول منت بتقرب منه صدقني حالك هيتظبط يالاه بينا عشان منتأخرش 

عادو من الصلاه و اسد فرحان جدا وشكر ربه انه رأها مره اخري لكن وهو داخل الي مكتبه هم ان يدخل مكتب ساره كي يراها تلك التي خطفت قلبه ماذا تفعل طرق علي الباب لكن لم تسمح له بالدخول طرق مره اخري لكن لا رد عزم أمره وفتح الباب ولكن اتصدم مما رأه ....



                        الفصل الخامس من هنا


تعليقات