Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذراء على ابواب الجحيم الفصل الحادي والثانى عشر 11،12 بقلم سندريلا انوش


رواية عذراء على ابواب الجحيم  
 بقلم سندريلا انوش
الفصل الحادي والثانى عشر 



انتهنت نيروز من ارضاع طفلها وظلت تتأمل ملامحه..ولكن تلك النغزات التي تجتحها من الاسفل تعكر صفوها..
فنهضت ببطء ووضعته في سريره..ثم سمعت صوت انوثي يضحك بقوه..فخرجت من الغرفه وجدت ما لم تكن تتوقعه..

وجدت امرأة بشعر اصفر اللون تحتضن مراد وتقبله من شفتيه..
تجمدت نيروز في مكانها وشعرت بان هناك خنجر غرس في قلبها..
انتبه مراد لها فابتعد عن ساره زوجته الاولى..

نظرت ساره له بتعجب ثم لمحت نيروز..
سارة بتكبر:مين دي يا مراد؟؟
مراد:دي الداده بتاعت مراد الجديده..وهتكون هي مرضعته.
سارة بتصنع:انا اسفه يا حبيبي انت عارف اني تعبانه مش هقدر ارضع زين..ابننا.

نظر مراد لها دون اي مشاعر ثم اتجه الي تلك الواقفه وتحبس دموعها..
مراد بنبره جافه:ورايا حالا.
تحركت نيروز خلفه ونزلت الي بهو الفيلا بمجرد نزلولهم اشار الي باب..

مراد:دي اوضتك..قولت اخليها جنب السلم عشان تطلعي وتنزلي بسرعه.
نيروز بهمس:انا عاوزه اكون جنبه فوق.
مراد:محدش من الخدم بيطلع ينام فوق.






للمره الثاني يطعنها في فؤادها بكلاماته..نظرت بتهكم ثم سارت ببطء الي غرفتها ودخلتها واغلقت باب بقوة في وجهه..
وضعت ظهرها علي الباب وانفجرت في البكاء..

نيروز بتقطع:د..دا متجوز..غي..ري.
وضعت يدها اسفل بطنها وتحركت الي ذلك السرير ونامت عليه وهي تنزف من جرحها..ولكن نزيف قلبها كان اكبر نزيف..

في وقت المغرب..
كان مراد يهبط من اعلي السلم ومر بجوار غرفتها فسمع صوت تأوه انثي وكأنها تنازع الألم..
بالطبع لم يستأذن للدخول فهو مراد **نينينييي**
وجدتها تتلوى مثل الأفعى وتبكي من الألم..سار بتوجس ووقف امامها..

جلس علي الفراش ووضع يده علي بطنها ولكن تفاجئ بتلك الدماء التي طبعت علي يده فنهض وهو ينظر بصدمه..

رفع تلك العبائه ببطء فمسكت يده قائله بوهن وبكاء:سيبني ابعد عني متلمسنيش.
لم يهتم فرفع العبائه وجدها ترتدي ملابس المشفى اسفلها وسابحه في الدماء..

نهض وخرج من الغرفه وغاب قرابة العشر دقائق ثم دخل وفي يده زجاج خمر وحقيبة الاسعافات الخاصه به..

جلس بجوارها ثم اخرج خيط وابره ففزعت نيروز..
نيروز بخوف:اا..نت هتعمل اييي؟؟
لم ينظر لها بل ادخل الخيط الطبي في الابر الطبيه ثم فتح زجاجة الخمر..اقترب من جوف فمها..

مراد:اشربي.
نيروز:خمررره!!
مراد:اشربيها معنديش مخدر حاليا غيره او بنج.
نيروز بتألم:مخدر او اااه بنج ليييي.
مراد:الجرح فتح لو فضلتي تتكلمي كتير هتتصفي وهيجيلك صدمة نتيجه فقد الدم وتغوري في ستين داهيه.

ابعدت زجاجة الخمر عنها قائله:خاليني اغور من وشك.
مراد:حلو اهو اعرف اربي ابني لوحدي.
ثم جذبها من شعرها ففتحت فمها بتألم وسكب الخمر في جوفها وهي تنازع اسفله حتي شربت نصف الزجاجه..

اخذت تكح بقوه وتبكي من طمعه اللاذع.. 
فابتسم بتهكم قائلاً:اول مره بعد كدا هتتعودي.
نيروز:منك كح لل كح لله.
بدءت نيروز تفقد الإحساس بألم وباقي اطراف جسدها وكأنها شلت..

نيروز بخوف:انا مش حاسه بحاجه.
مراد وهو يرفع عبائتها:هو دا المراد.
اعترضت طريقه بيدها فسحب حزامه وربط كفيها به ثم ربطه في السرير...

نيروز ببكاء:ابعد عني.
مراد:للاسف مضطر اساعدك عشان زين وعشان القسم اللي اقسمته في الطب.
ابعد ملابسها عنها ثم وضع شرشف خفيف علي قدميها عندما شعر بخجلها واحمرار وجهها..

تفحص الجرح وبالفعل وجدته فتح مره اخرى فقال بتهكم:دكاترة اخر زمن.
ثم اخذ يتعامل مع الجرح بمهاره واحترافيه حتي اغلقه من جديد..
كل هذا ونيروز تغلق عيناها بقوه كانت تشعر ببعض النغزات ولكنها لم تكن مؤلمه..حتي انتهى ومسح الدماء الباقيه عن بطنها وغطئها جيدا...

وهي كانت علي وضعيتها فقال بسخريه:انا خلصت علي فكره.
فتحت عيناها ونظرت إليه نظره لم يفهمها هو..ثم فك يدها قائلاً:عندك الحمام في الاوضه هنا اخولي استحمي وهدومك عندك في الدولاب البسي واطلعي لزين صحى من ساعتها.

ثم خرج وتركها..وبالفعل لم تنتظر نيروز بل دخلت الي دورة المياه ونعمت بحمام دافئ..مررت اصابع يدها علي الجرح الذي خيطه مراد مجدداً وهي تتذكر معالم وجهه عندما قيد يدها..






ثم مشطت شعرها وفتحت الخزانه واخرجت ترنج باللون الاسود ثم خرجت من الغرفه وصعدت الي غرفة زين..

بمجرد ان فتحت الغرفه حتي خرج صوت بكائه فسارت بتمهل وحملته في يدها..
نيروز:ياربي اومال انت اخدت مني اي بقي علي كدا.
مراد من خلفها:ولا حاجه.
فزعت نيروز من حضوره المفاجئ لها وقالت:مش تكح او تعطس كدا خضتني.

مراد وهو يجلس علي الاريكه:مش ذنبي انك ماخديش بالك اني قاعد في الاوضه من ساعتها.
نيروز:طيب يا خفيف اطلعي برا عشان ارضعه.
مراد بمكر:اخرج لي منا شوفت كل حاجه قبل كدا.

احمر وجهها وقالت:اطلع بررررا.
نظر لها ببرود ثم اخرج هاتفه وظل ينظر فيه..تنهدت نيروز ثم جلست علي المقعد وظلت تنظر اليه بتوتر ظناً منها انه يختلس النظر إليها..

حتي اطمئنت انه مشغول في هاتفه وبدءت في أرضاع طفلها ولكن مع وضع وشاح خفيف وجدته بجوارها يحجب الرئيه عن جسدها..

كانت نيروز تسترق النظر إليه حتي قال هو:هتقولي اي؟؟
نيروز بتوتر:اقرل اي في اي؟؟
رفع عيناه إليها قائلا:بلاش لف ودوران يا نيروز واخلصي كنتي عاوزه تقولي اي.
نيروز:عرفت منين اني عاوزه اتكلم أصلا.

مراد بخبث:مفكراني مش واخد بالي يعني انك بتبصيلي يعني؟؟
نيروز بتعلثم:هه لا مبصتش.
مراد:مش موضوعي دلوقت بصيتي ولا لاء..موضوعي انك هتقولي اي؟؟

نيروز بنبره منكسره:مين اللي كانت معاك لما خرجت من اوضة زين.
مراد:وانت مالك! 
نيروز:هو اي اللي مالي..بتقولي علي زين انه ابنها لي؟؟
مراد:عشان هي مراتي.
نيروز:من امتي؟
مراد:من8سنين.

لجمت الصدمه لسان نيروز ونظرت بعدم تصديق فقال هو:مصدوم كدا لي..فكرتي انك اول واحده صح؟؟
نيروز بأنفعال:اومال اتجوزتني لي؟
مراد:اممممم مزاجي.
نيروز:مزاجك! مزاجك انك تهني وتضربني وتغصبني وتاخد ابني مني تقولي مزاجي..طب اتجوزتني لمزاجك..خلتني احمل ليييي؟؟

مراد بهدوء مستفز:مزاجي بردو..مزاجي اني اخليكي حامل.
كادت ان تصرخ في وجهه ولكنها تذكرت ان صغيرها في يدها فنظرت الي زين الذي يأكل ثم نظرت لمراد بشرار من النار في عيناها.. 

نيروز بتهكم وسخريه:ومزاجك مقالكش تجيب ابنك من مراتك اللي معاك من8سنين؟؟
مراد:دي بقي حاجه ترجعلي انا والله مالكيش دخل فيها.
ثم نهض قائلاً بمكر وهو ينظر لها:وخالي بالك في كاميرات في الاوضه هنا.

نظرت إليه وعنياها تكاد تخرج من مكانهما..فقال هو:انا شايف كل حاجه من دا..ثم رفع الهاتف ولوح به في الهواء وخرج..

نيروز:اه يابنال#*%&$ اكيد شافني وانا ببصله من الكاميرا.
ثم نظرت الي زين قائله:كل يا حبيبي ماما..ابوك طلع خنزير بجداره.
ثم تذكرت ساره وهي تقبل مراد فغلت الدماء في عروقها..

نيروز لنفسها:في اي يا نيروز انت غيرانه منها علي اي؟؟..بس دا جوزي انا حتي لو حيوان وخنزير بس مقبلش تكون في ست غيري بتشاركني فيه.







تنهدت بضجر فنام زين علي يدها..شعرت نيروز بتوقف زين علي الاكل فنظرت اليه وجدته نائم..فعدلت ثيابها او بالاصح رفعت سحابة جاكيت الترنج..

نيروز بتهكم:كان عامل حسابه اني هعيش مع زين..وجاب الترنجات كلها بسوسة عشان تسهل الموضوع عليا..ثم قالت بهمس ياناااري خنزززيرر بشااااكل.

ثم قبلت جبين طفلها ووضعته في فراشه..وخرجت من الغرفه ونزلت الي غرفتها وجلست علي الفراش..
نيروز:اي دا الفرشه اتغيرت!!
وجدت الباب يطرق فاذنت للدخول..فدخلت الداده سعاد..

سعاد بالطف:اتفضلي يا نيروز بيقولك مراد كلي الاكل كله عشان زين يتغذى.
نيروز بتهكم:طيب طيب حطيه هنا.
اقتربت الداده منها ثم وضعته علي المنضده الصغيره وجلست امام نيروز علي الفراش ومسحت علي رأسها بحنان..

شعرت نيروز بحنان الداده وفي رغبه في البكاء فانفجرت ورمت نفسها بين احضان الداده..

نيروز ببكاء وشهقات متقطعه:انا..قاطعتها الداده:طلعي كل اللي جواكي يا نيروز انا عارفه كل حاجه يا بنتي.
ظلت نيروز تبكي حتي ارتخى جسدها وابتعدت عن الداده..

سعاد:ارتحتي شويه؟
هزت نيروز رأسها فقالت الأخرى:انت شكلك صغير علي كل دا.
نيروز:انا هكمل ال19 كمان اسبوعين.
شهقت الداده بصدمه وقالت:يالهوي هو اتجوزك اول ما كملتي ال18.

هزت رأسها بنعم وقالت:كنت لسا مكملهم بقالي اسبوع..واتقابلنا كانت ساعه سوده ومهببه علي دماغه البعيد.
ابتسمت الداده قائله:بصي اعتبريني امك التانيه..لو عوزتي اي حاجه يا نيروز تقوليلي فورا.

نيروز بتهكم:بلاش امي بس.
الداده:لي؟
نيروز:امي باعتني للدوك دا زي ما باعت اختي الله يرحمها زمان..اختي منه ماتت بسبب امي وابويا.
الداده:اختك؟؟ ماتت ازاي.
نظرت نيروز إليها فقالت الداده:لو مش عاوزه تقولي خلا قاطعتها نيروز:لالا عادي هحكيلك..انا كان عندي 12 سنه واختي منه 16 سنه ساعة لما....



الفصل الثانى عشر 



نيروز:من سبع سنين كان عندي وقتها 12 سنه واختي الكبيره منه 16 سنه..
**فلاش باك**
منه بترجي:لا يا ماما ارجوكي لا انا لسا صغيره مش عاوزه يا ماما مش عاوزه اتجوز.

سماح:اخرصي يا بنت..هو حد طايل يتجوز الايام دي..وبعدين دا اكبر تاجر فاكهة في القاهرة كلها.
منه:يا ماما دا اكبر مني عنده 38 سنه هياخدني يربيني من جديد دا ولا اي.

سماح:هيكتب عليكي عرفي يوم الخميس الجاي ومهرك ادفع خلاص.
منه:قولتيلي مهر اه..انتم بعتوني صح.
سقطت صفعه علي وجهها من والدتها ثم قالت:الموضوع اتقفل وعقبال اختك الصغيره اهو نخلص منكم ومن قرفكم..مش كنتم تيجوا ولاد اهو كنت رميتكم في ورشه تصرفوا علي نفسكم منها..

ركضت منه الي غرفتها ولحقتها نيروز..ثم ألقت بنفسها علي فراشها وبكت..
نيروز:منه متعيطيش.






منه بانهيار:حلمي رايح يا نيروز راح خلاص كان نفسي اكون مهندسه..كله راح من ايدي خلاص.
نيروز:منه قوليلهم مش موافقه.
منه:قولت قولت والله العظيم انا مش مسمحها يا نيروز مش مسامحه ماما..دي لو كانت ام اصلا.
ثم شرعت في البكاء..وبالفعل تم زواجها ورحلت الي عش زوجيتها او كما قالت منه عش جحيمها..
اليوم التالي..

ذهبت نيروز مع والدتها وابيها للاطمئنان علي منه..فتح لهم زوجها فرج عبد المنعم الصماد..
فدخلوا الي غرفة المعيشه..
سماح:هستاذن انا ادخل لمنه يا جوز بنتي.
فرج بصوت جشع:عندك في الاوضه..انا مش عارف اي دلع البنات دا.

ابتسمت سماح ابتسامه صفرا ثم نهضت وذهبت الي ابنتها..
ثم عادت بعد فتره فقالت نيروز:عاوزه اشوف اختي.
سماح:لا سبيها دلوقت هتطلع كمان حبه.
نيروز:لاااا عاوزه اشوفه دلوقت.
حمدي بهمس:روحي في داهيه.

نهضت نيروز مسرعه ودخلت الي اختها لتصعق من هيئتها..
جسدها الابيض مليئ بالعلامات الزرقاء..وعيناها حمراء ومتورمه من كثرة البكاء..عندما رأت نيروز انفجرت في البكاء فاندفعت نيروز اليها وعنقتها بقوه..

نيروز:هو ضربك يا منه؟؟
منه بشهقات متقطعه:ياريته كان ضربني يا نيروز ياريته كان ضربنيييي.
نيروز:هششش اهدي انا هقول لبابا.
فزعت منه قائله:اوعي يا نيروز اوعي تتكلمي ماما شافت كل حاجه وقالت عادي..انا بكرهم يا نيروز بكرهم ومش هسامحهم هما الاتنين يا نيروز.

**باك**
مسحت نيروز دموعها قائله:كنت لسا صغيره مش فاهمه اي اللي حصلها او عمل فيها اي..عمري ما كنت هحس بوجعها ولا بألمها..غير دلوقت! 
ربطت سعاد علي ذراع نيروز التي اكملت قائله:واللي زاد الطين بله انها حملت..بس بعدها بتلات سنين.

**فلاش بااك**
نيروز بصدمه:اي؟؟
منه وهي تمسح دموعها:غصبن عني عرف اني باخد برشام منع حمل بقالي تلات سنين..ضربني وزي مانت شايفه دراعي متجبس اهو وحامل.

نيروز بغضب:ابو كرش ابن *#&$ تنقطع ايده اللي ضربتك.
منه:نيروز.
نيروز:اممم.





منه:انا مش هربي ابني يا نيروز.
نيروز:في اي يا منه بتقولي اي؟؟
سقطت دموعها قائله:يعني مش هشوفه يا نيروز هموت قبلها.

نيروز بصراخ:بطلي بقي بطلييي انا ماليش غيرك يا منه.
**بااك**
نيروز:كان عندها وقتها 19 وانا15..بس اختي كانت رفيعه جدا واكتشفت قبل الولاده بأسبوع ان عندها كنسر في المخ.
**فلاش بااك**
منه بأعياء:ني..روز كفايه عيا..ط.

نيروز بتوسل ودموع تتسابق علي خديها:متسبنيش يا منه انت امي وابويا وكل حاجه استحملي عشاني وعشان ابنك.

ابتسمت منه بوهن وقالت:حاضر.
مر ذلك الأسبوع وفي يوم كانت نيروز جالسه معها وتعتني بها..
منه بتألم:نيروز.
نيروز بتوتر:مالك يا منه حاسه بأيه؟

منه:اااه وجع..وجع جامد اتصلي بفرج بسرررعههه.
نهضت نيروز واتصلت علي فرج فحضر ومعه والدته..
فرج:ادخوليلها ياما دي بتولد.
دخلت والدته إليها واتت سماح وحمدي ودخلت هي الاخرى..ولكنهم منعوا نيروز من الدخول..

نيروز بغضب:مش هسيب اختي ابعد عني.
مسكها فرج من ذراعها بقوه ثم قام والدها بصفعها بقوه فنزفت من انفها..
امتلئ البيت بصراخ منه حتي سمعوا صوت الطفل..وخرجت سماح والدت فرج به..

فركضت نيروز الي الداخل وجدت اختها تتصبب عرقا وتبكي..
ركضت اليها وقالت:منه انت بتنزفي قومي اساعدك نروح لدكتور.

مسكت منه كف نيروز قائله:نيروز اوعي يا نيروز تسيبي تعليمك ويجوزوكي زي..اهلك دول مش اهل دول لو جيبنا من الشارع مش هيعملوا كدا.

نيروز:هتكون معايا ساعتها يا منه.
ابتسمت منه:خالي بالك من نفسك ومن ابني..فرج هيسميه ماهر متسبهوش يا نيروز مش هيكون يتيم الام والخاله.

شعرت نيروز بغصه في حلقها
**اقسم بالله وانا كمان بعيط** وقالت:لا انت ال.. شعرت بضغط منه علي كفها وابتسمت لنيروز ثم صمت وثبت عيناها

نيروز بهمس:منه!
لم يتحرك جفنها فهزتها نيروز بقوه وهي تصرخ:منننننننننه ردي عليا يا مننننه..ثم اطلقت صرخه قويه اجتمع من في البيت عليها..

نيروز ببكاء هستيري:قووووميي يا مننننه متسبنييييش متسبيييش ماااهر يا منننه..لالالااا قووومييب ياااا نااااااااااس اختتتتي مااتتتتت يااااانااااااس.
**باااك**
كانت تحكي نيروز تلك الذكره المؤلمه وهي تبكي وكأن أختها ماتت بالأمس..

سعاد بحزن:لا إله إلا الله..استهدي بالله يا نيروز.
نيروز برعشه في كلامها:اختي ماتت بسببهم..ابنها بقي عنده 3سنين دلوقت وهي ماتت ولما حاولت اوصل لابن اختي انضربت وفرج ساب الشقه ومعرفش راح فين..حت..ثم شهقت من البكاء..حتي ابنها اللي حته منها مشفتهوش.

بكت الداده علي بكاء نيروز وضمتها اليها وبكوا معاً..حتي هدءت نيروز وابتعدت عنها وقالت:انا مبحبهمش يا داده مش بحبهم انا هتبري منهم لاخر يوم في حياتي دول مش اهلي لا.

ثم وضعت يدها علي بطنها بتألم فنهضت الداده واحضرت شريط من احد الادراج في الغرفه وقدمته الي نيروز..

الداده:معلش يا بنتي نسيت اقولك ان مراد قالي انك لازك تاخدي برشامتين من الشريط دا عشان جرح بطنك يلم ومتحسيش بوجعه..حاجه زي المسكن كدا.

اخذت نيروز الشريط وتناولت حبايه منه فقالت الداده:نامي وارتاحي يابنتي انت تعبانه من الولاده.
نيروز:حاضر بس ممكن سؤالين.
الداده:قولي يا حببتي.
نيروز:هو علاقة الدوك والست ام شعر اصفر اللي اسمها مراته دي اي؟

الداده:مش فاهمه سؤالك.
نيروز:اصل حاسه ان هلاقتهم متوتره كدا.
الداده:والله يا بنتي ساره مرات مراد كانت مسافره من سنه لحد امبارح لاقيت مراد داخل بيهل ومعاه العيل دا وقال انها كانت حامل وهي مسافره منه ولما ولدت نزلت.

نيروز:وهي كانت مسافره لي؟!
الداده:كان مابينهم مشاكل قديمه كدا مالناش دعوه بيها.
نيروز:تمام السؤال التاني بقي فين اهله..او امه.
الداده بتوتر:متتكلميش عن والدته نهائي فاهمه.
نيروز:لي؟






الداده:كدا وخلاص بلاش تجيبي لنفسك المشاكل يا نيروز..يلا تصبحي علي خير.
نيروز بحيره:وانت من اهله.

خرجت الداده واستلقت نيروز علي الفراش وظلت تتذكر اختها وذكرياتهم سويا..ولم تنم حتي سمعت صوت مراد يأتي من الخارج..فنتباها الفضول وخرجت وجدته في حاله من السكر ويترنح وفي يده زجاجة الخمر ويتحدث مع حاله..

نظرت نيروز إليه بغل ثم دخلت الي غرفتها واجبرت نفسها علي النوم..
في الصباح استيقظت نيروز ثم غيرت ملابسها وصعدت الي طفلها وفي طريقها تقابلت مع ساره..

ساره بتعجرف:انت.
نظرت نيروز حولها ثم قالت:انا؟
ساره بتكبر:هو في غيرك.

وقفت نيروز وضرب كف علي كف ثم وضعتهم اعاي بطنها قائله:خير.
ساره:اعمليلي نسكافيه وهاتيه علي الجنينه.
نيروز بهدوء:انا مش خدامة اهلك انا..

                       
الفصل الثالث عشر من هنا

تعليقات