Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مستحيل الفصل التاسع عشر العشرون 20بقلم سارة اللومي

              


رواية حب مستحيل

 الفصل التاسع عشر  والعشرون 20

بقلم سارة اللومي 


الفصل التاسع عشر
- و انتي من اهلي يا بسمتي
الكلمة دي كان ليها  وقع حلو على قلبي اول ما سمعتها قلبي دق بشدة و خدودي اتوردت دخلت المطبخ البنات بصولي  و و بصوا لبعضيهم و ضحكو بتريقة
- اتأخرتي ليه  كنتي بتأكليه ؟ 
- و ماله وشك أحمر؟ 
-اخرسي يا بت انتي و هي بلاش قلة أدب😡 ، كان مخنوق قعدت معاه 10 دقائق فيها ايه دي؟ 
- لااااا مافيهاش😁 لو كنا نعرف ان انتي دواه  من الاول مكناش اتدبسنا مع مروة !🤣
و ضحكوا كلهم  و انا معاهم 😄 الحمد لله ماكنتش حياة موجودة 😄 المهم سبتهم و طلعت الاوضة صليت و قعدت مستنية حياة و سلوى و  سرحانة في عالم الاحلام بتاعي  بأفكر في اللي حصل و اللي هيحصل ،اتمددت و مفيش  في وذني غير  كلمة "بسمتي"  ،اه يا عمري لو تعرف قد ايه محتاجة لك و لحبك، معقولة بعد الحب ده كله تاخذك مني مروة و اعيش على ذكرياتك بس ؟ 
عقلي :ما هو اصلا طول عمرك عايشة ع ذكرياته بس ايه اللي هيتغير  يعني؟ 
قلبي اللي هيتغير أنه كان فيه أمل يكون لي طول السنين دي ، بس بعد كدة هو هيكون بتاع واحدة ثانية يعني الامل الوحيد هيموت يوم فرحه!  
فضلت على كدة يجي ساعة و حياة اتاخروا ما دريتش بنفسي نمت ازاي ، فقت حسيت بمغص شديد  ! بصيت في الساعة لقيتها واحدة و نص بالليل  : اااه يا ربي و هو ده وقته!!
قمت عالباب اطل اذا كان فيه حد و كان لازم اطلع الحمام ،😭 اطلع ازاي الساعة واحدة و نص بالليل يا ربي !! 
حاولت ابص اشوف  محمد صاحي ولا نايم لقيت باب الاوضة مفتوح و النور خافت، مفيش  صوت  اغاني، مفيش سجاير ! يمكن نايم !! أكيد نايم هو ما نامش من يومين يكون تعب من كثر السهر ، انا هاحاول اتسحب من غير صوت و ربنا يستر بقى! عديت على اوضته زي الخيال ما حاولتش ابص اصلا لحسن يكون صاحي ولا ينتبه! و اتعمدت اطول برة عشان اتأكد أنه نايم ، بس  اول ما فتحت باب الطرقة  لقيت المفاجأة !! واقف عند باب اوضته  حاطط رجل عالباب و بيبتسم لي !
يا نهار اسود !!!  المجنون ده  بيعمل ايه  الساعة دي هناك!! 
بصتله بارتباك و انا مش قادرة اتلم على بعضي و متسمرة قدام باب الطرقة : فيه ايه ؟؟ ايه اللي موقفك هناك ؟ 
- عايز اطلب منك طلب بس !
قلتله و انا بهمس خايفة يسمعوني و يصحو : و الله لو ما دخلتش اوضتك  لاروح الجنينة و اقفل على نفسي هناك و أنام تحت الشجر ! هاه ! ، قلتلها كدة بثقة قال يعني قوية و صلبة و كدة ! 
ابتسم لي بخبث و حط ايده على بقه قال يعني بيقلدني و بيهمس لي بتريقة : طيب تصبحي على خير بس على فكرة احنا عندنا الجنينة بالليل مسكونة 🙂" 
انا يا دوب سمعت كلمة مسكونة  جثتي اتلبست و جري لقيتني عنده من الخوف - ما هو انا اصلا عندي فوبيا من الحكايات بتاعة   الج/ن و الحاجات دي ! من الخضة جريت بسرعة الصوت و هو بيضحك عليا أول ما وصلت قدامه مسك فيا بتهربي ليه هو انا هأكلك؟ ده انا بس هطلب منك طلب صغير و هتروحي ! 
بقيت ارتعش و مع كدة لا بصيت له ولا بينت له خوفي شلت ايدي من ايده قلتله الصبح ابقى اطلب اللي انت عايزه و جيت مروحة بس هو ولا عبرني !
راح ماسكني و مدخلني بسرعة البرق اوضته و قافل الباب ! 😢 حاولت امنعه قام مربط لي ايديا الإثنين  بقبضته و قرب مني لحد ما لزقت في الباب ، قالي خايفة ليه  بس؟
انا كنت هاعيط مش خايفة و بس  لاااا ده انا كنت مرعوبة
انا صحيح بحبه  بس خوفي من ربنا و من الفضيحة و شرف ابوي كان اقوى ، فضلت اترعش و عايزة اعيط قلتله ارجوك سيبني اروح 😣 حط شف/ايفه في وذني و همس لي : ما تخافيش مني ، ده انا كنت اقت/ل نفسي الف مرة قبل ما أفكر اأذيكي يا بسمة " 
بلعت ريقي بصعوبة و قلتله بانكسار: اومال عايز ايه الساعة اثنين بالليل!
قالي بضحكة : عايز اشوف شكلك بالنقاب ! طلب غبي صح ؟ 😂 بس عايز اشوف عيونك لوحدها " 
من غير ما اقوله لا او اه ، قام ماسك طرف الشال اللي انا كنت لافاه عليا و ساترني و حاطه على عيوني ، و فضل يبص بتوهان حسيته راح عالم تاني ،  فجأة حط صباعه على حواجبي بيحسس عليها و نزل بيه على خدي و كان هيلمس شفايف/ي شلت ايده و بعدتها عني و  حاولت أفتح الباب كان اسرع و وقف قصادي ٫ قرب مني  " بسمة انااا بحب.. "   قاطعته:  و هو اللي يحب واحدة يهينها بالشكل ده؟ حرام عليك انا ضيفتكم " بص لقاني بعيط ؟ 
كأنه كان مغيب العقل و انا  فوقته ! رجع لورا و راح قاعد  على سريره و بياخذ سيجارة  من غير ما يبص لي حتى : بسمة أنا آسف روحي اوضتك تصبحي على خير ، كان الكلام بيطلع منه بالعافية 
اتسحبت وطلعت جري خايفة حد يشوفني طالعة من اوضته دخلت اوضة البنات و قعدت ابكي بصوت مكتوم صعبانة عليا نفسي ! فجأة سمعت صوت حاجة اتكسرت! وكنت سامعة صوته واصل لاوضتنا ، ما جالوش نوم ،  فضل يشرب سجاير و يتأفف ...






الفصل العشرون
يا لهوي هو هنا ؟!! مش قالو انه غار ومش راجع الا بعد المغرب !!!
شوفته وعيوني بقيت بتطق شرار لا رضيت اكلمه ولا ابصله حتي جيت اطلع راح واقفلي قدام الباب
- للدرجه دي زعلانه مني ومش طايقاني يا بسمه ؟ 
- من فضلك ابعد عني عايزه اطلع 🙄 😤
- ماشي بس مش قبل ما تسامحيني على اللي حصل مني امبارح ، والله كان غصب عني انا آسف 😣




- قولتلك ابعد عايزه اطلع مفيش كلام تاني ما بينا !
راح حاطط ايده على الباب وقال - بس لما اسمع الاول انك سامحتيني لاني انا اصلا  من امبارح مخنوق ومش طايق نفسي 😣  لمحت ايده لقيتها مربوطه وباين عليه إنه معور نفسه 
سالته بإرتباك: مال إيدك ؟ 
بصلي بحنيه وابتسم ، سبتي قلبي وبتسألي عن إيدي ؟
بصيت الناحيه التانيه بغيظ رغم أنه كان صعبان عليا بس ما حبيتش أبين
- وبعدين معاك بقى؟ 
- اتعدل في وقفته وقال بجدية: احمممم خبطتها امبارح بالليل بس حاجه بسيطه يعني مش مستاهله ، بس تعرفي !؟؟
انا عشان خاطرك ما رضيتش اروح الشغل النهارده كان عندي مشوار بعيد ، ما قدرتش اروحه لاني عارفك زعلانه مني ، وكمان كنت مضايق ومخنوق عالآخر ولو ركبت العربيه وانا كده كانت ممكن تحصلي اي مصيبه ولا اعمل حادثه اروح فيها انا واللي موصله المشوار المسكين مالوش ذنب ؟






- اول ما سمعت الجمله دي مش عارفه ايه اللي جرالي من خوفي ولهفتي عليه نسيت نفسي وخبطته علي كتفه وقولتله بغضب: بعد الشر عليك ليه بتـفـول على نفسك يا عمرر.....  !! لحظياً فوقت لنفسي !!! 
يا نهارك اسود يا بسمه ايه اللي انتي عملتيه دا يا هبله انتي اتجننتي !!!! مش عارفه ازاي اصلا طلعت الكلمه دي مني ما هو انا متعوده طول ال 8 سنين اناديله يا عمري في كل احلام اليقظه وكان لساني واخد عليها كتير طبعا ! 
الموقف كان محرج لدرجه مش معقوله وهو فضل واقف مصدوم !! قولتي ايه ؟؟؟
- انا بارتباك اناااا ..لااا انا ما قولتش حاجه أصل انا..!!"
قرب مني وهمسلي " وحياة عيونك يا تصارحيني مخبيه عني ايه ؟. 
رجعت لورا وحاولت اتصنع الغضب
- انت بتعمل ايه ؟ بص بقى ما تنساش انه انا لسه ما سامحتكش علي اللي انت عملته امبارح !!
راح قرب من تاني وقالي بحنان: سيبينا من امبارح احنا في النهارده وبصي في عينيا ، انتي ليه من يوم ما جيتي وانتي بتهربي




 مني ليه مش عايزه تبصي في عيوني حتى ؟
بلعت ريقي من غير ما اتكلم فضلت ابص لكل مكان الا لعيونه ، مسك وشي وحطه قصاد وشه وخلاني ابصله غصب عني وهمس بحنان: ريحي قلبي يا بنت الناس قوليلي حتي كلمه واحده بس ، ما تخلينيش كده متعلق بين السماء والارض ، قولتلك بحبك بحببببببك بحبااااااك !! قولي حتى نص كلمه بس بلاش سكوتك دا اللي هيقتلني ! وقتها ما بقاش عندي اي مقدره اني اتحمل اكتر من كده وبالذات اني قريبه منه وللدرجه دي وببص في عيونه كمان !
8 سنين وانا بتعذب بسبب حبي اللي من طرف واحد ، ولما كتبلنا ربنا أنه يبادلني نفس المشاعر مش قادره اصارحه باي حاجه 😣






كنت عايزه اصرخ واقوله بعلو صوتي وانا كمان بحبك وعمري ما حبيت ولا هأحب حد غيرك ! كان نفسي أتمتع بحبه اللي كان باين في عينيه ،، استسلمت لمشاعري وقولتله وانا ببص جوه عيونه : تعرف تقرا لغة العيون ؟ همس وبإبتسامه مثيره : عيونك بحر عميق وانا مش قد كده فـ العوم خايف اغرق وملاقيش حد ينقذني !! 
- جرب هتخسر ايه يعني اكتر ما خسرت ؟ 
فضل يبص في عيوني بتوهان كأنه في عالم تاني خالص !خبطته في ايده:
- ايه وصلت لحد فين؟!! 
قالي عارفه والله العظيم انتي بخيله ومستكتره عليا حتي كلمه واحده تقوليها مع ان عيونك عايزين يصرخو للدنيا كلها باللي فيهم انتي بتحبيني زي ما انا بحبك ويمكن اكتر كمان !
 انا بإستغراب : اناااااا ؟؟ ومتأكد قوي للدرجه دي ؟؟؟ مش ممكن يكونو عيوني كدابين ؟ 
- عمري ما شوفت عيون بتلمع بصدق اكتر من اللي انا شايفه في عيونك
- ما جاوبتوش وابتسمت له ابتسامه بلهاء واتسحبت من قدامه  وقولتله : أفتح الباب سيبني اروح قبل ما يحصلك زي امبارح وساعتها مش هتشوفني تاني
مسك إيدي وقالي بخوف : بسمه خايف ما اقدرش اتحمل بعدك ؟ انا اتعودت علي وجودك  في كل  حته بالبيت ، اتعودت اشم عطرك بكل مكان  هنا ، ايه بس اللي هيصبرني في غيابك
جاوبته وانا بأبتسم بوجع :   ما تخافش ...كمان اسبوع وهتتجوز وتيجي اللي تصبرك وهتنساني  😅
الجواب الغبي دا خلى وشه اتقلب 180 درجه بقى زي التور الهايج مسك ايديا الإتنين وضغط عليهم بشده حسيته هيكسرهم : يا بسمه بقولك اناااا بحبك




 ومش قادر اتحمل بعدي عنك تقوليلي  هتتجوز وتصبرك وتنساني !! انتي عبيطه ولا ايه انتي ازاي بقيتي مدرسة رياضيات اصلا !! 
انا بقيت مرعوبه ومش عارفه ارد حتى كان فعلا جوابي عبيط انا ...مش قصدي بس انت هتت..... 
- اتجوز ايه واتهبب ايه بس دا انا من ساعة ما شوفتك وانا بموت حرفيا  وانتي بتستعبطي حضرتك ؟!!  انا مش بأفكر لا في جواز ولا في مروة انا مفيش حاجه تهمني دلوقتي الا انتي : بتحبيني ولا لا ؟ وتقبلي تتجوزيني ولا لا ؟!
انا : .......

  

تعليقات