Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خارج ارادتي الفصل العشرون20 بقلم سميه عامر


رواية خارج ارادتي
 بقلم سميه عامر
الفصل العشرون

قفلت مهرة الباب و فضلت خايفة و قلبها بيخفق بقوه وهي بتفتكر اللي حصل في اليوم ده و ضحك محمود عليها و ازاي استدرجها بشويه لعب و حاجات حلوة 

قعدت على الأرض في رعب و خوف 

فضل محمود واقف و لسه هيمشي قبل ما حد يشوفه بس نادى عليه حمزة : انت ؟؟ ايه اللي جابك هنا 

اتكلم محمود بخوف من أن مهرة تكون حكت لحمزة عليه : انا ..جيت ..بس همشي

- استنى عندك انت جيت عشان الشغل 

ااااه بس انا عارف انك مبتحبنيش و ...و همشي

ضحك حمزة : انت طول عمرك غبي من و انت صغير صح 

ضحك محمود : يعني بقيت ذكي شويه صغيرين 

- طب بليل تعالى عندي في المكتب و نتكلم 

لف محمود عشان يمشي بس فتحت مهرة الباب و عينيها حمرة 

قرب حمزة عليها و مسك ايديها : انتي كويسة 

- هو بيعمل ايه هنا

استغرب حمزة منها و طريقة كلامها : انتي عارفة محمود صح ؟ ده اخويا 

بلعت مهرة ريقها : اه عارفة محمود ، و هو عارفني كويس 

قرب محمود عليها وهو متوتر : ازيك يا مهرة عامله ايه 

- كويسة ولا انت ايه رايك ابقى كويسة ولا لا ؟

حمزة بشك : هو في ايه بتتكلمي بالالغاز ليه 

- مفيش يا حمزة بس انا بقالي كتير مشوفتش خالتي ة عايزة اشوفها ايه رايك نروح عندها انهاردة 






اتوتر محمود و بقى خايف : هقول لماما انك رايحالها 

حمزة : و تقول ليه خليها مفاجأة و كمان مهرة مش غريبة 

ابتسم محمود : و انا عارف انها مش غريبة دي بنت خالتنا

حمزة باستهزاء وهو بيقرب مهرة من صدرة : و مراتي يا محمود 

برق محمود و اتصدم بس ابتسم : الف مبروك يا حمزة مهرة بنت جميلة 

.......

كانت سارة قاعدة مع اختها و عينيها كلها دموع : كنت فاكرة أن محمد هو العائق في طريقي طلع بيحبها يا فرح ... يعني خلصت من محمد و برضوا معاها 

- انتي اللي غبية معرفتيش تحافظي عليه بس احنا لسا فيها و الحقي خليه يتجوزك قبل ما تحمل منه 

لا متقوليش كده انا كنت اقت"لها هي واللي في بطنها 

- بقولك قبل ما تحمل منه ايه مبتفهميش البنت مراته يعني حلال يعني حمزة هيقرب منها تاني و تالت و وقتها مش هتعرفي تقربي منها و خصوصا لو عرفوا انك قت"لتي ابنهم .

انا فعلا مش هستنى انا هروحله دلوقتي قبل ما تفوق من صدمتها في ابنها و تقرب من حمزة 

.......

لبست مهرة تيشرت اسود و جيبة تحت الركبه سودة و جزمة سودة بكعب عالي  و نزلت لحمزة اللي كان مستنيها تحت و محمود كان بيحاول يتصل ب أمه بس مبتردش 

نزلت مهرا بشعرها الطويل المربوط وقفت قدام حمزة : يلا 

ابتسم حمزة و قرب من ودنها: مش ممكن نخلي جوازنا حقيقي انا دايب في جمال شعرك و عيونك 

ضحكت ضحكه خفيفه : خلي بالك جمالي بيحرق و انت مش قده و بعدين احنا عكس بعض انت شعرك اصفر و عيونك عسلي و انا شعري احمر و عيوني زرقا  ..احنا ميكس مينفعش يبقى مع التاني كده الناس تجزع من جمالنا 







ضحك حمزة و مسك ايديها و خرجوا و كل ده كان قدام عيون محمود اللي خرج وراهم

ركبت مهرة جنبه في العربية و محمود ورا 

وصلت سارة قدام الفندق في اللحظة اللي شافت مهرة راكبه جنب حمزة و بتضحكلها 

وقفت سارة بغيظ قدام العربية بس حمزة مشافهاش و طلع بالعربية 

.......

وصلوا عند فيلا يوسف ابو حمزة 

نزلت مهرة من العربية وكل ما تقرب على جوا تفتكر حاجه جديدة حصلتلها في اليوم ده و عينها تدمع 

قرب حمزة منها و ضمها عليه من كتفها : انا مش عارف ايه غايتك في اننا نيجي هنا بس انا حاسس ان في حاجه 

- بصتله بحزن وضحكه حزينة : يؤسفني اقولك أن بعد اللي هيتقال جوا انت هتطل"قني يا حمزة 

و قفها حمزة بكل حزم : وهو ايه اللي هيتقال جوا يا مهرة 

كانت هتمشي بس شدها عليه قبل ما يدخلوا و عيطت بين أيديه : في اليوم اللي انت مش فاكرة محمود برضوا اعت"دى عليا يا حمزة ..........






تعليقات