Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرتي الجميلة الفصل السادس6بقلم شروق خالد

 

رواية صغيرتي الجميلة

 الفصل السادس6

بقلم شروق خالد


تميم.. وهو  ينزل يركبه علي الارض وينظر اليها بلمس بيده علي شعرها 



وينظر الي وشها والي شفايفها ايه دي معقول تكون بشر دي ملاك  



سنا.. بنوم امممم وتتحرك علي الطرف التانى 

تميم.. وهو يقوم بسرعه  ويخرج من الاوضه قبل ما تفوق 



ويخرج في الصاله يجلس علي الكنبه وياخد نفس بلعافية  اوووو ايه ده ويضع يده علي قلبه مالك ليه بندق جامد اوى كده 

ويحس بحركه  

تميم... وهو يمثل النوم

سنا... وهي تخرج في الصاله وتفتح التلاجه  وتاخد قزازه المياه وتتجه تاني الي الاوضه  


تميم... وهو ينظر اليها  دون ما تاخد بالها

تميم... وهو يعمل صوت وهو نايم 

سنا... تنظر اليه وتجري علي الاوضه  

تميم. هههههه عسل بت..... 

العقل.. لا والله مش دي الطفلة مش كده 

القلب.. اه طفله وانا هرميها تاني لي نعمه بكره مش ناقص اطفال 

العقل..... مش هتقدر  وبكره نشوف تصبح علي خير ههههههه 

القلب... نشوف يا ناصح غور اتخمد  جاك خمد قفلتني 

ويدخل الاوضه  ينام وهو بيفكر في سنا 

تميم... اوف وبعدين في اليوم ده مش عارف انام ويقلب في نومه وبعدين بقا وينظر الي السقف ويتزكر سنا

ام ظافر... عرفت هتعمل ايه

ايو يا هانم  عرفت  ولو لقيتها هموتها علي طول 

ام. ظافر اوعه حد بشوفك انا معرفكش انتا سامع والصوره اللي معاك دي انا ماليش اي علاقة  

تمام يا مدام بس باقي فلوسي هخدها ازاي 

ام ظافر  بعد ما اسمع واشوف بعيني حسابك هيوصلك ما تخافش يلا سلام وتعلق التلفون 

لمه اشوف انا ولا انتي يا سنا بقا انا تضحك عليا يا ظافر طول المده دي ماشي  

شروق  خالد 


ام. احمد  يلا يا احمد احنا هنتاخر علي معاد الدكتور 

احمد انا مش هتحرك من هناا غير لمه اعرف سنا فين 

أم احمد.. سنا مشت ارتحت دلوقتي 

احمد بخوف راحت فين انتي عارفة ان مالهاش حد غير ظافر بس انتي ازاي تسبيها تمشي 

ام. احمد.. اعملها ايه هي اللي مشت وحدها 

ظافر... ازاي مشت وحدها هيا ماتعرفش حد ومشت امتا وازاي يعني  ويصرخ دي الامانه اللي انا سبتها عندك يا حالتي  ده انا كونت واصق انك عمرك ما هتفرضي فيها ازاي تسبيها تمشي كده

ام. احمد   وهي تقول بتوتر وخوف من منظر ظافر 

سامحنى يا ولدي انا ما كونتش قد الامانه دي هيا سابتني في الليل ومشت وانا قومت ما كانتش موجود حقك عليا

ظافر.. بغضب وانا اعملك ايه بي اسفك ده دي امانه من بابا 

احمد.. اهدي يا ظافر واكيد هتلاقيها 

ظافر. وهو يخرج بسرعه  وانا هلاقيها  وحدي وشكر يجد ليكم وينظر اليهم ويمشي بسرعه من البيت 

احمد.. وهو ينظر الي امه انا عايز اعرف هيا مشت ازاى  

دي مش بتطلع من الشقه  نقولي طلعت من المنطقة كلها 

الام بتوتر  اهو اللي حصل ويلا علي شان معاد الدكتور 

احمد.. انا مش رايح مكان غير لمه اعرف هيا فين 

ام احمد  وهي تصرخ وتبكي وتقع علي الارض انا بعتها ارتحت

احمد.. 

ظافر.   وهو يجري ويسال الناس في الشارع مثل المجنون 

ظافر... لو سمحت ويخرج صوره لها من التلفون  شفت البت دي

لا والله  

ظافر.. وهو يسأل  ويجري رحتي فين بس 

بعد مده يجلس علي الرصيف ويبكي انتي فين 


نعمه.. وهي تدق الباب علي تميم 

تميم.. وهو يقوم  ويفتح الباب ايوه 

نعمه.. وهي تقول بتوتر صباح الخير يا باشا 

تميم.. وهو ينظر اليها وهياجي منين الخير منك دي عمله تعمليها يا نعمه 

ويجلس علي الكرسي 

نعمه  ... حقك عليا يا باشا والله ما كونت اعرف انها صغيره كده واول ما عرفت انتا اصريت اني اجي حقك عليا ونبي 

تميم... خلاص  روح حضري الفطار انا جعانه  

نعمه  بفرح حاضر 

تميم.. وهو يدخل اوضه  وينظر الي الاوضه اللي فيها سنا ويمسك الباب تدخل ولا بلاش 

ويترك الباب ويذهب الي الاوضه  بتعته 

نعمه وهي في المطبخ الحمد الله  اهي عدت علي خير لمه اكلمه الزفت دي 

سنا.. وهي تخرج في الصاله  وتنظر يمين وشمال وبعدين تفتح غرفه تميم 

تميم.. وهو يخرج من الحمام عاري الصدر وبشرط قصير 

سنا.. وهي تنظر اليه وتضع يدها علي عنيها وتصرخ عليه

ايه دي ما تحترم نفسك 

تميم.. انا محترم انتي ايه اللي دخلك عليه كده 

سنا.. انا جعانه عايزة افطر  

ويعني حد قتلك ان هنا المطبخ 

تميم.. وهو ينظر اليه ويذهب ينزل يدها من علي وشها فتحي 

سنا.. لا عيب 

تميم... وهو ينظر اليها ويبتسم علي طفولتها وينظر الي وشها الملاكي 

تميم.. فتحي على شان هوديكي النهار لي خالتك 

سنا.. وهي تنظر اليه بفرح بجد وتنظر الي صدره  ايه ده 

تميم.. دي عضلات 

سنا... وهي تمشي يدها عليها ليه كبيره اوي كده 

تميم وهو يرقص صدره  ايه رايك  

تميم.. وهو يضحك عليه ويسرح في ضحكتها  ويرفع وشها  بي يده وينظر اليها والي شفايفها وبدون وعي منه يلتهم في شفايفها في  قبله عميقه 

سنا.. وهي تطربه علي صده 

. وهو ينزل الطرحه من علي شعرها يضمها اليه اكتر  ويضع يده في شعرها  

سنا..


                  لقراة الفصل السابع من هنا


تعليقات