Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابتسامة الم الفصل الخامس عشر 15والاخيربقلم رودي عبد الحميد

رواية ابتسامة الم

 الفصل الخامس عشر 15 والاخير

بقلم رودي عبد الحميد


لقي ورقة مكتوب فيها.

" فارس..أنا أسفة إن سيبت البيت بس دي الحقيقه إنت فعلاً مش هتعرفلي طريق.. حاولت أنسالك اللي فات ونعيش من جديد لاقيتك لسه بتتعامل مع ميرا وكمان هتتجوزو ووهي رافضه الجواز علشان أنا علي ذمتك ف أنا سبتك ليها وعلشان مبقاش حاجز ما بينكم وربنا يهنيكم ببعض بس عايزه أقولك إن بحبك أوي ومازلت مش قادره أكمل معاك وإنت مع غيري ولا هقدر أكون معاك وإنت مش بتحبني..كنت بتمني أفضل معاك وأجيب بيبي منك وكان هيطلع شبهك لإن هفضل بصالك دايماً كان نفسي يكون جوايا حتة منك علشان بحبك أوي ممكن تضايق شويه بس هتعيش من بعدي .. وأنا مش عند ماما علشان متدورش عليا ولو دورت مش هتلقاني يا فارس لإن مشيت خالص .. بس هتوحشني أوي يا فارس هيوحشني حضـ"ـنك أوي وكلامك ليا وإن أصحي علي شكلك وصوتك وحضـ"ـنك ليا هتوحشني بكل تفاصيلك عشت معاك سنه بس كانت أحلا سنه في حياتي بالرغم من إن شوفت منك كتير .. بس هتوحشني أويي .. وعاملالك فطار علشان دي أخر حاحة هتاكلها من إيدي 


سارة "

فارس كان بيقرأ كل دا و دموعه بتنزل علي خدوده ركز في الورقة لقي فيه حروف دايبه وفيه أثار مايه عرف إنها كانت بتعيط وهي بتكتب 

مسك الفون ورن عليها لقي فونها مقفول 

قعد علي الأرض وفضل يعيط زي الطفل اللي أمه ضاعت منو ومش لاقيها وسط زحمة..

كرر كلمة : لية يا سارة ..لية يا سارة 


▪︎ بعد إسبوع في بيت ميرا ▪︎

نيرمين بزعيق : لو إنتي هتعملي كدة أنا هروح أقول لفارس كل حاجة 

ميرا بتحذير : إياكي تقوليلوا هقتلك 

نيرمين بصتلها بسخريه ومشيت وفتحت باب الشقة وقبل ما تطلع كانت رصا*صه جات جمبها بالظبط

لفت وبصتلها ومصدومه وقبل ما تتكلم كانت رصا*صه تانيه في قلبها 

قربت ميرا منها وكانت لسه هتشدها لجوا لقت فارس بيشيل إيديها من علي نيرمين وبيقومها من علي الأرض

بصتله بصدمه وقالت : فارس

فارس بإبتسامة : إيه يا روحي عدا إسبوع مش هنتجوز

كانت مش عارفة ترد عليه تقولو ايه فارس قال : بتقربي مني علشان تنتقمي من أبويا وعلي أساس كدة إنك بقيتي سترونج وومن! 

قبل ما ترد عليه دخل الظابط ومعاه العساكر وقبضو عليها بص فارس لنيرمين بحزن وقال : كنتي ضحية للعبه و*** زي دي حقك عليا يا نيرمين 

لبس نضارته ونزل راح لأبوه..

عبدالله بقلق : ها لاقيتها ؟

فارس هز راسه ودموعه نزلت وقال : مش عارف عنها أي حاجة قلبي هيقف مش حاسس بأي حاجة محتاجها معايا وحشتني أوي يا بابا البيت من غير سارة وحش أوي ومضلم مش عارف ليه سابت البيت ومشيت وأنا مش عارف عنها حاجة

دخلت مليكة وقالت : سارة سابت البيت !! سابتو ليه يا فارس عملت فيها إيه إنتو كنتو راجعين من شهر العسل بتاعكو حلو

فارس حط راسه بين إيده وقال : مكوناش في شهر عسل يا مليكه دا كدبة أنا وسارة عملناها 

قربت مليكة وقالت : أومال كنتو فين أكتر من سبع شهور يا فارس

فارس رفع راسه وبصلها وقال : كنت بتعالج من الكانـ"ـسر 

قعدت علي الأرض بصدمة وقالت : كانـ"ـسر!

هز راسه ومسح دموعه وقال : كان عندي كانـ"ـسر في الد*م ومكنتش ناوي أتعالج سارة شافت رسالة جاتلي من معتز في الفون بإنه هيقول ليكم لو متعالجتش وفضلت تعيط وطلبت مني أتعالج وفعلاً روحت وبدأت الكيـ"ـماوي وكانت معايا وشايله همي وحِملي كلو وكانت بتستقبلني وبتستقبل همومي بإبتسامة جميلة منها وتشجيع وكانت دعم ليا كبير أوي ولما رجعنا شافت مسدج من ميرا علي إننا هنتجوز صحيت تاني يوم ملقتهاش وسايبالي ورقه علي إنها سابت البيت وإنها بتحبني ومدورش عليها وهوحشها 

دموعه نزلت أكتر  وقال : وحشتني أوي همو*ت وأشوفها حاسس إن حياتي واقفه من غيرها يارتني ما كنت إتعالجت لو كنت أعرف إنها هتسيبني كدة

قامت مليكة وحضـ"ـنت فارس وقالت : أكيد هترجع أكيد أنا عارفاها لما بتزعل بتبعد فتره عن الكل بس بترجع تاني أنا واثقه إنها هترجع علشان بتحبك 

حضـ"ـن أخته وقال بعياط : يارب أنا مش قادر أعيش من غيرها حياتي واقفه رجعهالي يارب ومش هزعلها مني هشيلها في عيوني والله رجعهالي

عيطت مليكة علي عياطه وهي بتدعي سارة ترجع 


▪︎ بعد مرور سنه كامله ▪︎

قاعد فارس في أوضته وكانت عباره عن صور لسارة والصورتين اللي إتصوروهم في فرح شيري والصورة اللي إتصوروها ولما كان نايم في حضـ"ـنها في المستشفي اللي لقاهم في فونه .. كل دول مطبوعين وحاطتهم علي الحيطان وفيه صورة منهم مطبوعه علي مخده بياخدها في حضـ"ـنه لما بينام دا لو بيجيلو نوم أصلاً!

كان قاعد علي الأرض وساند علي السرير ودقنه كبرت وخاسس وهالات سودة تحت عيونه وبرواز في صورته هو وسارة موجود في حضـ"ـنه وباصص قدامه ببهتان ودموعه نازله وكلامها بيتردد في عقله من ساعة ما عرفها من أيام الثانوي ..

" وعلشان قلبي مازال بيحبك "  " الله يبارك فيك يا فارسي "  " طبعاً موافقة إنت عارف إن بحبك جداً من بدري أوي "  " مش عارفة ليه بتكر*هني مش عارفة عملتلك إيه يخليك تكر*هني كدة بس أنا بحبك أوي يا فارس وعمري ما هعرف أكر*هك لإن إنت أول حب في حياتي وبقيت جوزي وكان نفسي تبقا أبو عيالي ونعيش أسرة سعيده ونحكي لأحفادنا عن قصتنا الجميلة بس كل دا إتهد وليه ؟ علشان إنت مش بتحبني بتمنالك السعاده دايما حتي لو مش معايا " " أنا بحبك يا فارس "  " لو خلصت كسر فيا عن إنك "  فارس متسبنيش أرجوك أنا بحبك "  " فارس إحنا لما نتجوز عارف هحكي لأولادنا عن قصة حبنا لبعض وعملنا إيه علشان نكون لبعض "

وطي راسه وهو مازال حاضـ"ـن البرواز وقال بصوت مكسـ"ـور : تعبنا أوي علي ما إتجوزنا بس للأسف إنتي بس اللي تعبتي وكنتي الضحيه .. وحشتيني أوي يا سارة حياتي والله العظيم واقفه من غيرك لا قادر أكل ولا أشرب ولا أنام من غيرك إرجعيلي يا سارة ليه بتعملي فيا كدة عقابك ليا دا صعب أوي كنتي تعاقبيني ب أي حاجة بس متعاقبنيش ببعدك عني وأنا معرفش عنك أي حاجة صدقينيي من ساعة ما حبيتك وأنا نسيت ميرا خالص كنت مقرب منها إنتقام مش أكتر أرجوكي إرجعيلي يا سارة مش قادر 

كان بيتكلم وهو باصص ليها وهي مبتسمه وهو حاضـ"ـنها من ضهرها ومبتسم ودموعه حرفياً غرقت البرواز 

جرس الباب رن..

مقامش ولا إتحرك من مكانه لإنه مش عايز يشوف حد ولا عايز يتكلم مع حد مش عايز غير سارة وبس 

الباب إتفتح ودخلت منو مليكة لإنها كانت معاها نسخه من المفتاح 

لقت فارس قاعد وهدوم سارة علي السرير وقاعد علي الأرض ماسك البرواز وبيعيط 

حطت صينية الأكل علي السفرة ودخلتلو وقعدت قصاده وقالت : هتفضل كدة 

فارس مردش عليها ومازال باصص للصورة وبيعيط ..

إتنهدت مليكة وقالت : فارس إنت يعتبر لا بتاكل ولا بتشرب إنت مش بينزل في معدتك غير اللي هيعيشك وكمان بالعافيه مينفعش كدة يا فارس مينفعش.. لازم تاكل وترجع أحسن من الأول 

رفع راسه وبصلها وقال بنبرة صوت مبحوحه من العياط : عاوز سارة رجعولي سارة وأنا هرجع أحسن من الأول 

دموعها نزلت علي حال أخوها حضـ"ـنته وقالت : هترجع يا حبيبي صدقني هترجع

حضـ"ـنها وقالت وهو بيعيط : بقالك سنه كامله بتقولي كدة أنا عاوز سارة بالله عليكي رجعيلي سارة مش هعمل حاجة تزعلها مني تاني بس رجعيلي سارة أنا مش قادر أعيش من غيرها يا مليكة مش قادر بحلم بيها دايما بصحي علي أمل ألقاها في حضـ"ـني مش بلقاها بقوم من النوم مفزوع أنادي بإسمها .. مش قادر أكمل حياتي مش قادر يا مليكة مش قادر 

بعدته مليكه عن حضـ"ـنها وقالت : خلي عندك أمل في ربنا وأكيد هترجعلك صدقني والله هترجعلك 

وطي راسه وفضل يعيط زي العيل الصغير..


▪︎ بعد مرور أربع سنوات ▪︎

" فرح مليكة "

كان فارس قاعد علي ترابيزة وهو مازال حزين جه الفرح علشان أخته وبس

شم ريحتها وحس بوجودها رفع راسه وبيدور عليها بلهفه وسط الموجودين لقاها داخله من باب القاعه..

قام وقف وبصلها وهو مش مصدق إنها سارة 

بدون مقدمات جري عليها وحضـ"ـنها جامد لدرجة إن رجليها مكانتش لامسه الأرض

عيط في حضـ"ـنها وهو بيقول : ليه كدة سبتيني ليه هونت عليكي تسيبيني كل دا معرفش عنك حاجة خمس سنين يا سارة حرام عليكي 

حضنـ"ـتو جامد وقالت : علشان مش بتحبني

قعد بيها علي الأرض وهو مازال حاضـ"ـنها وبيعيط ، حست إنها زودتها أوي لما بعدت طول الفتره دي عنه بس مكانتش قادره ترجع ، طبطبت عليه وقالت : إهدي طب وحياتك خلاص رجعت مش هبعد تاني أنا معاك وبين إيديك أهو 

هز راسه وهو مازال دافن راسه في حجابها وبيقول : حرام عليكي عاقبتيني ببعدك عني ليه كنتي عاقبيني بأي حاجة تانيه أقسم بالله كنت بمو*ت من غيرك

با*ست كتفه وقالت : مش هبعد والله مش هبعد تاني خلاص حقك عليا 

بصت علي الناس لاقتهم واقفين بيبصلهم بحزن وشفقة علي حال فارس حاولت تبعده عن حضـ"ـنها معرفتش خالص كان ماسك فيها وكإنه صدق إنها بين إيديه ومعاه

همست في ودنه : فارس طب الناس هنروح بيتنا يا حبيبي والله بس قوم إحنا علي باب القاعه

فارس : مش هتضيعي مني 

إبتسمت سارة وقالت : عمري ما أضيع منك أبداً

بعد راسه وبصلها ، مسحت دموعه وقالت : بحبك يا فارس 

فارس بإبتسامة أخيراً رجعتله من تاني : بموت فيكي يا قلب فارس 

قامو من علي الأرض والناس بتسقفلهم وهما مبسوطين ليهم جداً

جريت عليها مليكة وضحكت وسط دموعها وقالت : كنت واثقه إنك هتيجي 

مسحت سارة دموعها وقالت : ومش همشي تاني 

حضـ"ـنتها وهي مبسوطه برجوعها..

وبدأ الفرح وفارس ماسك في سارة جداً ومش عاوز يسيبها نهائي 

روحو بيتهم وفارس مبسوط جداً إنه مع سارة..

دخلت الأوضة وإتصدمت لما لقت هدومها علي السرير مكان نومتها وفي مخده عليها صورتهم والحيطه مليانه صورهم سوا

لفت بصتله بعيون دامعه إبتسم ليها وقال : كنتي لما بتوحشيني أوي كنت بفضل باصص للصور دي وأكلم فيها علي أساس إنتي ومن كتر ما إنتي وحشاني أوي مكنتش بطلع من الأوضه دي أصلاً غير النهارده وبس علشان فرح أختي 

جريت عليه حضـ"ـنتو وقالت : حقك عليا يا فارسي مش هبعد عنك تاني..

قرب منها فارس با*سها وهو بيشيل عنها الحجاب..

شالها وحطها علي السرير و.....

أصبحت سارة مرات فارس قولاً وشرعاً بعد مرور ست سنوات من جوازهم ♡ 


▪︎ بعد مرور 15 عام ▪︎

سارة وفارس جابو توأم ملاك ورحيم وبنت تانيه سموها أميرة علي إسم والدته 

ومليكة ومعتز.. أه نسيت أقولكم أصل العريس كان معتز

المهم جابو بنتين سارة ورحمة وولد إسمه عبدالله

سارة كانت قاعدة في حضـ"ـن فارس بتقولو : هنحكي لأولادنا عن قصة حبنا زي ما كنت بقولك ؟

فارس با*سها من خدها وقال : هنحكي ليهم عن قصة حبنا وعن قد إيه أبوهم تعب وعاني من غير أمهم لما بعدت عنه خمس سنين 

ضحكت وقالت بحب : بحبك يا فارس أحلامي ♡.

حضـ"ـنها جامد وقال : وأنا بحبك يا سرسورة قلبي ♡.


" مش كل النهايات حلوه .. ولا كل البدايات حلوه .. ومش كل اللي يقول بحبك يبقي بيحبك بجد ، الكلمة بتبقي فعل مش كلام وخلاص لإن الكلام مفيش أسهل منو.. ومش كل اللي حياتو خربت يبقا هتفضل خربانه طول حياتها .. سارة عانت وشافت كتير أوي بسبب فارس بس في الأخر ربنا عوضها ويشاء القدر إنه يبقي هو العوض حبيبها وفارس أحلامها .. خلي عندكم أمل في ربنا وربنا مش بيخذل حد ومش بيبعد حاجة خير عننا وثقو في ربنا كويس وخدو القرارات الصح ♡ "


                     تمت 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات