Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببتك رغم اختلافك الفصل الثالث عشر13بقلم هدير بدر


رواية احببتك رغم اختلافك 
الفصل الثالث عشر13
بقلم هدير بدر

كريم وقف مكانه مش قادر يستوعب اللي هي قالته : بتقولى ايه يعني ايه مش موافقه 
رنين ببرود: يعني مش موافقه 




كريم بغضب : تمم وقام شايلها وهي فضلت تزعقله
رنين : انت بتعمل ايه نزلني 
كريم بغضب جحيمي: مش عايز اسمع صوتك وركبها العربيه وطلع بسرعه 
رنين فضلت بصاله بصدمه 




رنين : ايه اللى انت بتعمله دا
ماكنشي بيرد عليها 
رنين بغضب : انت مش بترد عليا ليييييه 
برضو مازال بيسوق وحتي مابصلهاش
وقف في مكان 
وشال رنين تاني وطلع فوق 
رنين : ايه المكان دا 
كريم حطها علي كرسي : اتفضل ياشيخنا اكتب 
رنين فضلت بصاله بصدمه 
وفعلا تم كتب الكتاب 
كريم قرب من ودنها : مش انا اللي يتقالي لا ويالا علي بيتنا 
رنين لسه هاتتكلم شالها تاني 
.............
هدوء صحيت وحاولت تبقا طبيعيه لاقيت مروان جنبها حاولت تفتكر حصل اي مش فاكره فضلت تفكر امها عملت فيها كدا ليه بس قررت تسيبها يومين تهدي وبعدين تكلمها 
مروان صحي لقاها صاحيه سرحانه مرر ايده ادام وشها 
مروان : عامله ايه دلوقتي 
هدوء بصوت متحشرج: بخير
مروان ماحبيش يضغط عليها 
هدوء : لو سمحت ممكن اروح بقا الكليه بتاعتي علشان الامتحانات علي الأبواب وانا كدا هاسقط 
مروان بعدم اطمئنان : طاب بلاش الفتره دي 
هدوء : لا لازم علشان انا انهارده اخد المحاضرات من زمايلي وبعدين اذاكرها غير كدا مش هالحق اتمني توافق وانت عارف ان كليه الهندسه صعبه وفيها امتحانات عملى هامتحن ازاى وانا مادرستيش اتمني توافق 






مروان لقي كلامها صح وافق علي مضض 
هدوء قامت جهزت لبست دريس واسع وعليه خمار وكان شكلها قمر اوي 
مروان فضل باصصلها بحب 
مروان بتوتر : اناهاوصلك للكلية 
هدوء بتساؤل: اشمعنا مانا هاركب تاكسي عادي 
مروان بحده طفيفه: انا اللي هاوصلك يالا هدوء مشيت جنبه وكانت فرحانه ان علاقتهم بدأت تتحسن 
مروان وصلها وبعدين مسك ايدها وهي نازله وبعدين بص في عينها : تاخدي بالك من نفسك وكمان تركزي في محاضراتك واياكي تخرجي غير لما اجي 
هدوء بصتله بحده وحطيت ايدها في جنبها: اشمعنا بقا ان شاءالله شايفني عيله .
مروان إبتسم داخله علي طريقتها الطفوليه وبعدين قال بحده : خلاص تمام نلف ونرجع الفيلا لحد اما توافقي وبالفعل لسه بيحرك العربيه 
هدوء بعصبيه : خلاص خلاص انت ماصدقت انا موافقه 
مروان : مابتجيش الا بالعين الحمرا 
هدوء برطمت بالكلام وهي نازله 
مروان سريعا: هدوء 
هدوء قلبها ارتجف لاول مره يناديها باسمها 
هدوء بصتله : نعم 
مروان ادها فيزا 
هدوء برفض : انا معايا فلوس 
مروان : اتفضلي انا مش بعزم عليكي ناسيه انك مراتي وملزمه مني يالا خدي علشان ماتتاخريش علي المحاضره بتاعتك 
هدوء خدتها بكسوف ودخلت تحضر محاضرتها 
اول مالقيت ياسمين جريت عليها حضنتها 
ياسمين : اخيرا جيتي وحشتيني اوي كدا الجواز ياخدك مني 
هدوء بمرح: يابكاشه مانا معاكي اهو 
وفضلوا يتكلموا وهدوء كانت فرحانه اوي 
دخلوا المحاضره 
وهدوء بدأت تركز وتكتب كل كلمه الدكتور قالها 
ياسمين بغمزه: ايوا بقا الأولى علي الدفعه ابتدت دح من اولها 
هدوء وكزتها من جنبها : هافتح نفوخك 
ياسمين ضحكت وبعدين ركزوا في المحاضره 
مروان كان قاعد بيخلص الشغل وباله مشغول علي هدوء




مروان بقلق : انا قلبي واجعني وحاسس ان حاجه هاتحصل يارب يبقا خير وبعدين اشتغل علشان ينسي قلقه شويه 
هدوء انهيت محاضرتها وفضلت قاعده شويه مع ياسمين مستنيه مروان 
هدوء : ماعرفشي مروان اتأخر كدا ليه 
ياسمين: زمانه جاي اكيد 
هدوء كانت قاعده متوتره وفجأه بنت ناديتلها 
هدوء بصتلها 
البنت : جوزك مستنيكي برا 
هدوء قامت وسلمت غلي ياسمين 
ياسمين : ماتقلقيش هابعتلك كل المحاضرات 
هدوء حضنتها وشكرتها ومشيت 
طلعت مالاقتشي نفس عربيه مروان 
وفجأه حد حط منديل علي بؤها ودخلها بسرعه العربيه 
بعد ساعه مروان بص في الساعه اتخض
قام جري : انا نسيت خالص هدوء 
راح الجامعه لقاها مقفوله ضرب برجله في عجله العربيه بغضب روح البيت بسرعه لقي مي وزينب قاعدين مع بعض بيضحكوا 
مروان بقلق : زينب هي هدوء جات
زينب باستغراب: لا هي مش كانت معاك 
مروان ماستناهاش تكمل كلامها وفضل يرن علي هدوء وطلع بسرع الاوضه يدور عليها 
وفجأه تليفونه رن 
مجهول : مراتك معايا حابب تشوفها لآخر مره 
مروان وقف وحس ان جسمه تلج : 

تعليقات