Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مجنونة الجزءالثالث3الفصل الثامن عشر18بقلم نجمه براقه


رواية احببت مجنونة الجزءالثالث3
الفصل الثامن عشر18
بقلم نجمه براقه
بعد شهرين 

انور بيتجوز نهله وبتقعد في بيت لوحدها 

في بيت صبا 

انور _ مالك عماله تعاله تعاله من الصبح، حآجه حصلت ولا ايه 
صبا بلخبطه _ كنت عاوزة اقولك حآجه بس مش عارفه هتفرح ولا تزعل 
انور _ مش  هزعل قولي  في  ايه 
صبا _ انا  حامل 
انور يبصلها وهو  مش مستوعب الي بتقوله _ حامل ايه مش  فاهم 
صبا بإبتسامة_ حامل بيبي في الشهر التاني 
انور بصدمه _ صبا متهزريش بقا 
صبا بابتسامة _ مش بهزر والله انا كشفت امبارح وعرفت اني حامل 
انور بفرحه _ بتتكلمي بجد،  يعني انا هبقا اب وانتي  هتبقي ام وكده
صبا بفرحه _ ههههه هتبقا أبين انا حامل في تؤم 
انور تزيد فرحته ويلف حولين نفسه بذهول _ اتنين، يعني انا اصبر كل ده وفي الاخر ابقا اب لاتنين مره واحده 
صبا بإبتسامة باهته _ ايوه شوفت ارادة ربنا 
انور  _ طيب  كده  انتي  حامل اهو،  خلاص بقا نهله ملهاش لازمه تاني 
صبا _ ايه اللي بتقوله ده، 
انور _ هطلقها يا صبا مبقتش محتاجها خلاص 
صبا بزعل_ معقول يا انور دا تفكيرك وهي  ذنبها ايه 
انور _ انا  هديها كل  حقوقها مش هظلمها 
صبا _ مينفعش يا انور علشان  خاطري ماتقولش كده  تاني 
انور _ أول مره اشوف واحده متمسكه بضرتها زيك 
صبا _ احنا مش ضراير نهله صحبتي واختي،  ومش  بنحاول نضايق بعض  بيك ف ليه تظلمها 
انور بتنهيده _ بس انا مش عاوز غيرك انتي 
صبا _ نصيبك تكون  جوز اتنين  يا انور، 
انور بانفعال _ مفيش  حآجه  اسمها نصيب انا  اتجوزتها عشان  اخلف ودلوقتي خلاص مش  محتاجين منها حآجه 
صبا _ متقولش كده،  ربنا  رزقنا بالحمل ده بعد  سنين،  اخاف نظلمها ربنا ياخدهم مننا  يا انور 
انور بتنهيده _ بعد  الشر، لكن  يا صبا
صبا تحضنه_ مفيش  لكن  حاول  تحبها هي كمان، ودا مش هيقلل من حبك ليه 
انور بزهق _ مش  بأيدي، هي بنسبالي وسيله ودلوقتي خلاص مبقلهاش لازمه  معايا 
صبا تبعد عنه وتبصله_ علشان  خاطر ولادك اللي  لسه  مجوش،  متظلمهاش،  انا  اللي  جوزتهالك هي  ملهاش ذنب تطلق بعد  شهرين  جواز
انور بزهق _ هحاول، ياصبا،  
صبا _ طيب  فرفش كده و قولي عاوز تسمي ايه 
انور  بإبتسامة باهته _ ممكن  لو مش  هيضايقك لو جت بنت فيهم اسميها مريم 
صبا  بابتسامة _ من غير  ما تقول  كنت  هقترح عليك الاسم ده 
انور _ تسلمي 
صبا _ طيب  كده  لازم  نختار اسم بنت واسمين ولاد 
انور _ اممم لو ولد نفسي اسمي رحيم..  دول الاسمين اللي  حاببهم وتقدري تختاري انتي لو مش  حباهم ونشوف بعدين اي الاسماء المناسبة  اكتر
صبا _ طيب  لو هختار اسم بنت هيكون جميلة ولو ولد هيكون عمرو 
انور _حلوين، لما يجو بقا نختار من الاربعه دول 
صبا_ على خير، بس هما يجو الأول
انور  _  ياه دا لسة  فاضل  سبع شهور  علشان  نسميهم،  معرفتيش لسه  نوعهم ايه 
صبا _ ههههه  مش  قبل  الرابع 
انور _  لسة هنستنا الرااابع...  وفجاه  يقاطع حديثهم رنت الهاتف، 
انور  بزهق _ دي نهله....  الو 
نهله  بفرحه _ انور انت فين 
انور _ في  مشوار،  خير 
نهله  بفرحه _ انا  حامل يا انور 
انور بصدمه _ حاامل 
صبا بصدمه _ مين حامل  
انور _ نهله  بتقول  انها  حامل،  ايه الحكاية اانتو مظبطينها مع بعض ولا ايه 
صبا _ ههههه أبداً،  ادهاني 
انور _ خدي،  ليحدث نفسه  مثل المجانين  ويحسب على  اصبعيه،  صبا  حامل  في  اتنين  ونهله يمكن  حامل  في  اتنين  كمان  يبقا الحسبه تلاته او اربعه  بالكتير،  متقاطعش ان شاءلله  هتكون حامل في  تؤم ثلاثي  

سفيان بفرحه _ يعني انا هيبقا معايا اخ زي صحابي 
مراد بإبتسامة _ ايوه
سفيان  يروح  لرودينا جري _ رودينا  رودينا،  صح انتي  في  بطنك نونو 
رودينا  بإبتسامة باهته_ ايوه  ياحبيبي،  انت  عاوز نونو ياسفيان 
سفيان  بفرحه _ ايوه،  يلا هاتيه عشان  العبه 
رودينا  محدثه نفسها _ وبعد ما اجيبه يتسما علي  واحد  غير  ابوه،  واكتر انسان  بكرهو كمان،  اه لو تعرف  ابوك  مؤذي قد ايه،  وابو البيبي ميفرقش عنه حآجه،  حاولت كتير  انزله بس  الظاهر  ان ليه نصيب يجي  لدنيا،  بدعي ربنا  ياخده قبل ما  ينزل،  حاسه  بنار جوايا،  مش اني حامله ابني 
سفيان _ رووودينا انتي  مش  بتردي عليه  ليه 
رودينا _ هه نعم ياحبيبي 
سفيان _ هتجيبي النونو امتي
رودينا  بإبتسامة باهته_ انت عاوز ولد ولا  بنت
سفيان _ عاوز بنت،،  لا لا عاوز ولد،  اقولك  هاتي اتنين  زي صحابي في  المدرسه 
رودينا _ ههههه ودي نعملها ازاي  بقا هو  واحد  بس، 
سفيان _  بس  انتي  ممكن  تجيبي تاني بعدين  زي ام صحابي صح 
رودينا بضحك_ كان  علي  عيني يا حبيبي،  انا  كفايه  عليه  انت وبس 
سفيان _ بس  انا  عاوز تانى 
رودينا _ ههههه  طيب  ايه رايك  لما  تكبر انت وتجوز تجبلنا خمسه  سته كده 
سفيان _ لسه  هستنا اكبر واتجوز 
رودينا _ خلاص  نجوزك دلوقتي ايه  رأيك 
سفيان  بفرحه _ صح يا رودينا 
مراد  يوقف علي  الباب  ويضحك عليه  _ مستعجل ليه،  الستا.ت دول نكد ياحبيبي  
رودينا  تشوفه  وتقوم تطلع من الاوضه  
مراد  يبص  عليها  بطرف عينه ويمط شفتيه وبعدين  يروح  يشيل سفيان 
مراد _ بقا انت عاوز تجوز يا مفعوص
سفيان _ ايوه  يا بابا اشمعنا انت وجدو وجدو التاني  متجوزين 
مراد _ ههههه  عشان  احنا  ملقناش حد  يقولنا عيب،  
سفيان _ هو  الجواز عيب يابابا؟ 
مراد _ ههههه  لا مش  عيب،  انت عاوز تجوز مين بقا
سفيان يفكر شويه_ معرفش 
مراد _ بكره  تكبر وتعرف،  بطل رغي بقا  ويلا عشان  ننام  
سفيان _ لا مش  عاوز انام، 
مراد _ كده  هتتاخر علي  المدرسه  الصبح 
سفيان_ طيب هتنام معايا زي كل يوم 
مراد_ ايوه وهحكيلك حدوتة ابو رجل مسلوخه 
سفيان_ لااا انا عاوز حدوتة امنا الغوله اللي بتحكهالي كل يوم 
رودينا تسمعه وتيجي وبغيظ_ رجل مسلوخه ايه وامنا الغوله ايه اللي بتحكيهم لطفل في السن ده 
مراد يبص لسفيان _ دا طفل ده قولها ياحبيبي على الفيلم اللي بتحب تسمعه 
سفيان _ بحب فيلم العروسه اللي بتقـ.تل الراجل هي وخطيبها، اللي بتجيب بيبي في الاخر زي كده
رودينا بذهول_ نهار اسود، هات الواد انت خطر عليه دي حاجات يسمعها 
مراد بضحك_ وانا مالي هو اللي بيسمعهم 
سفيان_ انتي بتخافي من العروسه يا رودينا، 
رودينا تبص لمراد بقرف_ بخاف من العريس ياحبيبي
سفيان_ بيعمل ايه.. بيقـ.تل زي العروسه؟!
رودينا بشرود _ حآجه زي كده، تعاله انت هتنام معايا انا، وبتتقدم  خطوتين ليوقفها صوت مراد 
مراد_ استني.. سفيان حبيبي روح شغل الفيلم واحنا هنيجي وراك 
سفيان ينزل من علي دراعتها  _ حاضر يا بابا وبيمشي 
رودينا مديه ضهرها لمراد وبخنقه_ نعم
مراد يوقف قصادها _ هتفضلي بتعامليني كده لامتي
رودينا بخنقه_ وانا بعاملك ازاي
مراد_ شوفي نفسك، انا خلاص مبقتش عارف ارضيكي، اعتذرتلك مليون مره وانتي لسه مش قادره تنسي 
رودينا بدموع و وجع_ يمكن لو شفتك بتتعذب قدامي، احن عليك شويه
مراد_ وهو ايه نوع العذاب اللي عاوزاه عشان تحني عليه وتنسي
رودينا _ معرفش بس انا متاكده ان اليوم دا هيجي، ولما اشوفك متعذب وقلبك محروق ساعتها هحس براحه
مراد_ قلبك اسود يا رودينا، بس لنفترض ان اليوم ده جه وحصلتلي حآجه تكسرني قدامك، من قلبك هتكوني مبسوطه 
رودينا بتركيز في عنيه _ اووي، انا مش مستنيه اليوم ده يجي بجد عارف ساعتها هزغرت وقدامك علشان ازيد حر.قت قلبك 
مراد يشعر بكل كلمه بتقولها واكنها سهم بيتغـ.رذ في صدره ويحدثها بخنقه_ تصبحي على خير، ويمشي ويسيبها 
رودينا تبص عليه هو وماشي وتحاول تحبس دمعتها،، محدثه نفسها_ مش عاوزة حآجه وحشه تحصل بس انا عاوزاك تحس بأحساسي دلوقتي، غلطتي الوحيدة اني حبيتك ودي مكنتش بأيدي، كان ممكن تصدني مش تعمل فيه كل ده، كان قلبك قاسي عليه اوي، وكأن احساسي بمشاعر تجاهك ذنب  وظلم ليك 

بعد وقت مراد بيدخل اوضته هو وسفيان وهي بتطلع تجيب كتاب من المكتبه لتقرا فيه بدون ما تطلع صوت، وبيستوقفها صوت مراد وهو بيتكلم ويرد علي نفسه، داخل اوضته

مراد بخنقه_ عاجبك كده يعني، اهي كل شويه تسم بدني بكلامها .. انا مش عارف مستحمل كلامها ليه ما اسيبها مع نفسها، هو غفرانها هيدخلني الجنه ولا  يطلعني منها...  بس  ارجع  واقول انك انتي  السبب كان  ممكن  تفهميني قبل ما اصورها انك انتي  اللي  بعتي الصوره  مش  هي،  انا  مكنتش  هزعل  منك،  ولا  كنت  هحب غيرك  زي ماكنتي فاهمة،،  عبيطه  يا جودي 

رودينا  تسمع  اسم جودي وتفتح الباب  فجاه وتدخل  علي طول وتدور هنا  وهناك 
مراد  باستغراب _ في ايه 
رودينا  بانفعال _ انت مش  قولت  مراتك ماتت 
مراد _ ايوة،  في  ايه،  
رودينا _ انا  لسه  سمعاك بتكلمها،  بطل كدب 
مراد  _ اااه  دا انتي  بتتسنطي عليه  بقا 
رودينا بلخبطه_ مكنتش بتسنط انا كنت معديه رايحة المكتبة ف سمعتك 
مراد_ ااه طيب 
رودينا بتركيز_ هي فين، ومقولتليش ليه انها هي اللي بعتت الصور 
مراد بلخبطه_ مش هي 
رودينا بزعيق_ كدااب هي انا سمعتك
مراد_ اششش سفيان نايم
رودينا بصوت خافت_ مقولتليش ليه طيب
مراد _ هي ماتت خلاص ملوش لازمه اقولك
رودينا_ انت قولتلي كانت بتحبني صح
مراد _ كانت بتعتبرك اختها 
رودينا_ والي بيعتبر حد اخوه يتهم بأتهام زي كده، 
مراد بتركيز _ عاوزاها تعمل ايه لما تحبي جوزها ما كانت زي اختك بردو 
رودينا بدموع وانفعال_ بقولك ايه متنرفزنيش، انت بنفسك قولت اني معملتش حآجه ومشيت وسبتكم في شهرها التامن وان دا مجرد احساس منكم، ليه ميكنش انتو غلطانين
مراد بتركيز_ انتي لو كنتي تشوفي شكلك وقتها، ولخبطتك ورجفت ايديكي لما اكون انا موجود ولا لما تيجي سيرتي كنتي هتفهمي اننا مش غلطانين، ويمكن لما ترجعلك الذاكرة كويس، تفتكري كل حآجه
رودينا بدموع وخنقه _ يمكن كلامك صح، بس اكيد في سبب خلاني افكر فيك، بيتهيالي اني مكنتش وحشه لدرجة اعوز اخطفك.من مراتك... جاوبني، انا كنت وحشه؟!
مراد بتركيز_ لا الحقيقه، لما الموضوع تطور معاكى سيبتي الشغل  واسكندريه كلها ومشيتي،  بس دا ميمنعش ان احنا غلطنا، قربنا من بعض بزياده، انا من الاول قولت مينفعش تقعدي معانا بس خوفت اقولهالك تزعلي،.. ياريتني كنت قولت، وكنتي زعلتي عادي
رودينا  بخنقه _ طيب  انا  نسيت  نفسي  وفكرت فيك او حبيتك  زي ما بتقول،  وانت؟ 
مراد _ يمكن  لو مكنتش  بحب  جودي او عرفتك انتي  الاول  كنت  حبيتك،.. انتي  فيكي  كل  الصفات  الحلوه،  بس  انا  محبتش غير جودي ولغيت دلوقتي مش  قادر  افكر  في  واحده  غيرها  
رودينا بتنهيده _ اه..  كويس،  يلا تصبح  عل خير
مراد _ استني،  
رودينا _ ايه 
مراد _ بقالك فتره  مقولتليش افتكرتي حآجه  جديده   
رودينا  تديلو ضهرها  كانها بتتهرب من النظر ليه _  مفتكرتش حآجه  تاني  
مراد بشك _ اكيد
رودينا _ اكيد،  وبتمشي
مراد  محدث نفسه _ ولما  انتي  مفتكرتيش عرفتي  ازاي  انك مشيتي ف شهرها التامن،  انا مقولتش  ليكى  هى  كانت  فى  الشهر  الكام،، اصلا،  انا  مكنتش  فاكر  غير  لما  قولتي..  بس احسن  خليكي  علي  طول  كده  

بيت يوسف 

شذا  بتطبخ وهي  لوحدها في  البيت  وعماله تدندن وبتفكر في  يوسف  بإبتسامة  
وفجاه  حد بيحضنها من الخلف،  ويجعلها تفزع من الخضه،  لتمسك بالطاسه السخنه وتضربه علي رأسه،  
يوسف  يسيبها ويفتح عينيه ويوقع بشكل  افقي ليصتدم برخامة المطبخ وبعدها علي الارض 
شذا  بصراخ_ يامصييبتي،  يوووسف،  وتجري عليه وتشد فيه     
شذا ببكاء_ يووسف، قوم ونبي، قوم انا اسفه والله كنت فكراك عفريت، يووووسف قوم 
يوسف يفتح عينيه بالعافية،_ الله يخر.بيتك ويغمض تانى
شذا ببكاء_ قوم علشان خاطري، يوسف قوم انت موت ولا ايه 
يوسف بدوخه_ شكلي كده 
شذا ببكاء_  يوسف ونبي قوم انا خايفه عليك 
يوسف يأشارلها بأيده علشان تجيب ميه، وبتقوم بسرعه، وتجري تجيب ميه سقعه من التلاجه،وترجعله، وقبل ما تقعد جمبه بتتعرقل، وتقلب الميه علي وشه 
يوسف يشهق زي اللي بيغرق ويقوم يقعد وبتعب_ الله يخربيتك 
شذا ببكاء_ يوسف انت عايش 
يوسف_ لحد اللحظه دي... أااه
شذا تحط ايده علي كتفها وتحاول تقومه _ ساااعدني، انت تقيل اوي 
يوسف يضرب في رأسها بأيده _ شيلي انتي وساكته 
شذا تسيب ايده ليقع مره تانيه وبنرفزه _ ياخي دا انت رزل 
يوسف بوجع_ اااهاااا ااه  هتموتيني 
شذا تقعد جمبه _ اسفه  اسفه، يلا قوم طيب 
يوسف بتعب_ انتي مين
شذا باستغراب_ انا مين ازاي،   انا شذا يا يوسف
يوسف بيرفع عين وينزل عين بدوخه _ مش انتي قصدي التانيه  اللي  بتقلدك دي 
شذا  بخوف _ نهار  اسود  يا يوسف،  مفيش  غيرنا في  البيت 
يوسف  يبصلها  بدوخه_ انتي  هتكدبي امال مين الاربعه اللي  وراكي دول،  ههههه  دول شبهك تصدقي،  وايه المطابخ الكتيره دي،  انتي  جبتيهم امتي،  وكمان  تلاجه ههههه  جدعه جدعه،  احنا  كنا  محتاجين  تلاجتين كمان  فعلاً.
شذا  تبص حواليها بخوف _ يوسف  انت اتلبست،  مفيش  حآجه  من الي بتقولها،  قوووم بقا 
يوسف  بدوخ_ هاهاهه شوفتي بيقلدوكي ازاي،  شوفي  شوفي  بيبرقو ازاي،  مقولتليش ان معاكي  اخوات تؤم قبل  كده
شذا تسيبه وتجري برا المطبخ بخوف  
يوسف  ببلاها_ هه ههه بيجرو وراها،  ااه تلاقيها كانت  بتطبخلهم هما،  اما  اقوم اسلم عليهم 
بيطلع وهو  بيتمطوح وشايف الحاجه  اربع مرات،  ويبص يمين  شمال  وهو  دايخ 
يوسف _ شذاا انتو روحتو فين، 
شذا  مستخبيه ورا الكنبه وبترتجف من الخوف،  وهو  بيدور عليها،  ويشوفوها مستخبيه،  ويقرب منها  براحة،  ويجي من وراها _ بخ مسكتكم،  انتو بتلعبو من غيري  ليه 
شذا  بصراخ _ ااااع ،  ابعد عني،  اعوذ بكلماتك الله  التامات من شر ما خلق،  ..  الا صلاتي ما اخليها... ايييه الي بقوله ده ،  ونبي اطلع من رجله ونبي 
يوسف  يفرك عينيه  ويبتدي يشوف  كويس،  وباستغراب_ ااه مالك  يا شذا  
شذا  ترجع للخلف بخوف _ انت مين،  وعاوز مني ايه،  الله  يخليك سيب جوزي  في  حاله 
يوسف  باستغراب _ شذا  انتي  اتجننتي مالك 
شذا ببكاء _ دا عارف  اسمي يامصيبتي يامصيبتي،  
يوسف  يقرب  منها  وهي تبعد وتتعرقل في  مشيتها  
شذا بخوف _ انت عاوز مني ايه،  ابعد  لا اقرا عليك اية الكرسي،  والله  هقرا عليك  اية الكرسي  بجد 
يوسف  يمسكها فجاه  ويشدها وبحده _ انتي  بتقولي ايه،    
شذا  تداري وشها  وترتجف _ خلاص  والله  مش  هقراها بس  سيبني

تعليقات