Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اميره في بيتنا ج2 الفصل الثاني2بقلم زهرة الجبل


 رواية اميره في بيتنا ج2

 الفصل الثاني2

بقلم زهرة الجبل 

رن جرس الباب 

ذهب عاصم لفتح الباب ومن هول المفاجأة وقف صامت كألحجر 

محمود:: هو احنا هنفضل وقفين كدا كتير

عاصم ::هز رأسه كأنه يفيق نفسه من غفوه 

لا لا   اكيد    اتفضل انا اسفه 

دخل محمود وجلال واميرة 

تفاجأ الكل بهم وصمتوا كأنهم لا يروا ولا يسمعوا 

ممحمود::السلام عليكم 

الكل  بدون مبلاه وعليكم السلام 

يوسف::هو  اللي انا سمعه دا حقيقي ولا بيتهيألي

محمود::لا يا دكتور   انا محمود ومعاي جلال واميرة 

لم يصدق يوسف بأن  اميرة في بيته 

اميرة ::سلمت علي منال 

عن اذنكم ودخلت غرفتها 

وكأن يوسف ظمأن وارتوي 

واي ظمأ هذا   انه ظمأ الروح الذي يحتاج من يرويه بعطفه وحنانه 

محمود::طيب   من غير مقدمات 

منال ::منغير ما تكمل والله اميره تحت حميتي انا ولو حد زعلها انا بنفسي هجبها لحد عندكم 

عمر::وانا هخلص ورقها في اقرب وقت 

عاصم ::انا بقا عليا  كمبيوتر وتليفون وهركب شبكه نت هنا ليها لوحدها عشان تساعدها في المذاكره 


لم ينطق يوسف بأي كلمه فهو اراد ان يبقا صوتها في اذنه وتمني لو الكل يصمت عن الكلام 


محمود::وانت يا دكتور 

يوسف:: اميرة بقيت عنيا  اللي بشوف بيها 

وباذن الله هعمل اي حاجه عشان احقق ليها كل اللي بتتمناه


جلال::مفيش مرات تاني  دي اخر مرة ومش هتكرر

يوسف::وانا اوعدكم بكدا 

ودع جلال ومحمود اميرة وخرجوا 


علي السلم

امل:::والله مش مصدقه اميرة  في بيتنا 

انا مبسوطه اوي 

جلال::اهو رجعت يا اختي  بت اوعي تزعليها  والله اموووتك 

امل::اميرة دي حببتي 

اميرة حبي انا 

احم  ممكن اكلمك لوحدك ونظرت الي محمود 

جلال::لا مش ممكن يلا يا محمود 

امل ::وحياه اميرة والله خمس دقايق بس

جلال::قولي هنا عايزه اي 

امل ::طيب اتفضل في بيتنا محدش قاعد

جلال::وادخل البيت ومفيش حد موجود انتي هبله يا بت 

امل ::منال هناديها 

محمود ::اخلص شوفها عايزه اي 

جلال::تعالي يا مصيبه    واخذو جمب من السلم 


وخرجت منال

منال::انتوا  لسه موجودين 

محمود::شكل اختك معاه سر مع جلال نظراتهم مش مريحاني 

منال::وامل كلامها كله علي جلال دا غير اغاني  الرومانسي اللي مصدعانه بيها


المهم    متخفش علي اميرة انا اللي هاخد بالي منها 


محمود::بصعوبه اقنعت ابويا وامي ترجع 

اميرة بتحب يوسف  انا متأكد من كدا 

اقنعهتم دي حاله انسانيه 

وان يوسف مش عايز يعمل العمليه إلا واميره في بيته 

وهما حاسين ان هي بتحبه وعايزه ترجع 

وكمان دي فرصه عشان الامور تهدا لحد ما عمي يرجع 

بدل المشاكل اللي هتحصل لو مش لقيوا حل مناسب 

منال::اميره بتحب يوسف ويوسف بيحبها 

اول ما عرفت عايز يعمل العمليه وهي هنا 

هي عملت نفسها مش هاممها ههههههه بس هي نفسها ترجع  ويعمل العمليه ويرجع يشوف زي الاول 


محمود ::انا عارف يوسف ملهوش ذنب في اللي حصل بس كان لازم ياخد موقف

منال::يوسف   كان عامل ليه دنيا  خاصه بيه ومش عايز حد يقتحم حياته ودنيته اللي عاملها لنفسه  

بس اميره تخطت كل الحواجز اللي كان عاملها 

محمود ::لما نشوف اخرتها اي 

انا مكنتش عايز اجيبها تاني هنا    بس سألت الدكتوره اللي بتتعالج عندها قالتلي الافضل ترجع ليه حالتها هتبقي كويسه 


امال فين جلال

منال ::شكلهم معاهم كلام كتير


بجانب شقه صالح

جلال::اهلك فين 

امل::بيزوروا واحده مريضه   سيبك منهم 


انت  ليه ماخد موقف مني 

جلال::انا مش ماخد حاجه انتي هتجبيلي مصيبه

امل::والله غلس ومغرور

جلال::واي جبرك عليا 

امل::وحياة امك وابوك واخواتك وحياه كل حاجه انت بتحبها شيل البلووك

جلال::انتي هتشحتي        اوعي بت عايز امشي 

امل::ماشي    اتفضل   وشكرا علي زوقك 

جلال :: العفو 

يلا يا محمود    بلا لعب عيال 


محمود ::خدي بالك من اميرة 

منال:: دي في عنيا 

محمود ::سلام عليكم 

منال ::وعليكم السلام


ورحل محمود وجلال


نظرت منال الي امل 

منال::لمي الدور يا بت صالح


امل::الله    هو  انا عملت اي 

ودخلت 


دخلت منال الي شقه يوسف 

منال::يلا يا عمر انت وعاصم 

عاصم ::هو  ازاي عملتي كدا 

منال ؛:بعدين هتعرفوا  يلا وانا وراكم 

خرج عاصم وعمر 


يوسف::متوصنيش علي اميرة 

بس عايز اعرف انتي اقنعتي اهلها ازاي 

منال::بأسف    مش هتزعل مني لو عرفت 

يوسف::مليش نفس ازعل من حاجه دلوقتي مفيش حاجه هماني المهم اميره في بيتي 

منال::اقنعتهم انك مش عايز تعمل العمليه إلا واميره معاك  أول ما هتخلص العمليه اميره هترجع ودي فرصه عشان الامور تهدا لحد ما عمها يرجع 

يوسف::بعصبيه::وافرضي عمها رجع

منال::مظنش هيرجع  هو عارف لو رجع هيتقتل  

بعدين لحد ما يرجع يكون ربنا  سهل 


هدي الامور بقا بطرقتك اعتزرلها  كلمتين حلوين هيهدا الجو

عن اذنك بقا يا جو


خرجت منال وتركت يوسف مع اميرة قلبه 

احتار من اين يبدأ معاها احضر الكثير من الكلام 

وعزم علي قوله لاميرة 

ذهب الي غرفتها

اميرة:::من الداخل 

ادخل 

يوسف::ظل يوسف صامت لبعض الوقت لقد هرب جميع الكلمات التي استحضرها 


احم   هو  انتي هتنامي هنا 

لم ترد اميره علي كلامه وانشغلت في ترتيب اشيائها 

يوسف::انتي نسيتي العفاريت ولا اي 

انا ممكن انام هنا وانتي تنامي في أوضتي 


لم ترد اميره عليه وتابعت ما تقوم به

يوسف::علي فكرة انا بكلمك من الذوق تردي 


اميرة::بتريقه  انا معنديش زوق انا مهلوقه للفرفشه وبس زي الحيوانات

واخيرا ارتوت روحه العطشه بصوتها 


يوسف::احم

   بلؤم لم  تفهمه اميره 

والله  دي حاجه كويسه مش وحشه 

دا مدح مش ذم   

اميرة::انا مخلوقه زي زيك 

بس الفرق بيني وبينك لما بغلط بعتزر مش مغروره ومتكبره

انت مش قادر حتي تقول اسف 

يوسف::اميرة   انتي رجعتي ليه 

اميرة:بتلقائيه       عشان بحبك 

بس كرمتي اهم من حبي 

****

من اين تأتي بهذه الجرأه تعترف بحبها 

من حين الي الاخر جرح مشاعرها وما زالت تحبه وما زالت تعترف بحبها له

يوسف:::انتي مخلوق  احلي مني  واطيب مني  وقلبك كبير وبتسامحي    ها بتسامحي 

اميرة::عايزة اغير هدومي 

يوسف':  بلؤم  عيزاني اسعدك

اميرة::لو سمحت اخرج عايزه اغير 

يوسف::مش هتفرق  غيري عادي 

اميرة::لو سمحت 

يوسف::طيب طيب خلاص  انا هخرج 


اه قبل ما انسي حضري نفسك اوووي عشان عمر هيخلص باقي ورقك بكره محمود  قطع نص المشوار لما خلص نصه 

عايزين دكتوره بغمزات تفتح النفس علي المرض

ابتسمت اميرة من افهات يوسف ولكن حاولت ان تخبي هذا علي يوسف 


يوسف::خدي رحتك 

عن اذنك 

اكلت وصلت واحضرت الكتب التي احضرها محمود وجلست علي السرير وبدات  تذاكر


لم يزعجها يوسف  فهي غاضبه عندما تهدأ سوف يتحدث معها مره اخري 

اهم شئ اميرة في بيته


رن جرس باب يوسف وذهب لكي يفتح 

جليله::هي تمشي بمزاجها وترجع بمزاجها اي فاكره نفسها بت ناس وهتدلع علينا 

يوسف ::بصوته العالي 

اميرة بت ناس مش جايه من الشاعر وبلاش تكلمي عليها كدا تاني 

جليله ::اي انت ناسي دي تبقا مين  دي عمها قاتل عمك   اللي لسه محدش خد بتاره 

يوسف ::اميره   من النهارده ملهاش صالح باللي بيحصل خرجيها من مواضيعك 

جليله::انت زودتها ولازم  ابوك وجدك ياخد موقف معاك 

صالح ::في اي يا حليله علي اخر اليل

جليله::بت حسين رجعت تاني    اي هي فاكرة نفسها اي تروح وترجع برحتها   وبنك يقولي خرجي ست البنات من الموضوع 

صالح::اي يا يوسف الحكايه هو لعب عيال

في قعده مع العمده عيزين حل للموضوع دا 

يوسف::انا واميرة خرجونا من الموضوع ملناش صالح باللي بيحصل 

اميرة مراتي ومش هخليها هي الحل لمشاكلكم   حلوا مشاكلكم بعيد عننا 

حسن::يعني اي الكلام اللي بتقوله دا   هتصغرنا قدام الناس  اتفقنا علي حاجه ونرجع فيها 

يوسف::حسن   متدخلش في حياتي انا مش بدخل في حياه حد فيكم 

صالح::يا ابني احنا عايزين حل للمشكله دي 

يوسف::يبقا بعيد عن اميرة 

جليله::اي انت مش همك عمك   خالص دمه لسه مبردش وانت ولا علي بالك والحزن اللي احنا فيه مش هامك 

يوسف:: بتريقه 

  لا باين عليكي الحزنن


جليله ::وانت شوفت من فين باين ولا مش باين هو انت بتشوف 


صدم الكل من كلام جليله 


كريمه::جليله شوفي نفسك بتقولي اي راعي كلامك

الكل نظر الي كريمه    واخيرا سمع صوتها 

عاصم   ::حمد لله علي السلامه اخيرا سمعنا صوتك

كريمه::انا اسكت علي اي حاجه بس إلا اهانه ولادي


ودخل فاروف وجد اصوات عاليه والكل في قمه غضبه


فاروق ::كل واحد يروح بيته   

جليله::بت حسين رجعت يا عمي ومش هامم ابن ابنك عمه اللي مات 


فاروق::بصوته العالي     انا   قولت الكل  يروح بيته   اي كلام مش مسموع  

الكل خاف من صوت فاروق العالي وفي غضون دقيقه الكل رحل

امل::حتي انا يا روقه 

فاروق::اي انتي مش من العيله ولا اي 

امل::دا انا اساس العيله

شوفت انا لزمه اي دا العيله كانت هتولع بس انا اللي طفيت النار    جريت عليك وقولتلك اللحق عيلتك ولعت    روح طفي النار 


فاروق::وانتي متتوصيش بنقل الاخبار 

يلا روحي علي بيتك 


امل::ماشي 


فاروق:::اميرة مشيت  اميره رجعت   

اي الحكايه يا   وااد   صالح 


يوسف::جدي ممكن تخرج اميرة من المواضيع دي


ابتسم فاروق ﻻهتمام يوسف بأميره

فاروق ::بس هي اساس الموضوع هي اللي لمت المشاكل انت ناسي ولا اي 

يوسف::غلطه ولازم تصلح 

اميره ملهاش صالح باللي بيحصل ياريت تخرجها من الامور كلها 

فاروق::انت بتحبها 

يوسف:: هعمل العمليه عشان خاطرها 

فاروق::هنأجل موضوع عمها شويه لما نشوف اخرتها اي 

ابتسم يوسف لجده فهو الحل الوحيد لكي يتركوها وشأنها 


رحل فاروق الي شقته وكان في قمه سعادته لتحسن يوسف نفسيا 


في منتصف اليل

سمعت اميرة اصوات غريبه داخل غرفتها   ازاحت الغطاء بسرعه 

وذهبت الي غرفه يوسف فتحت الباب علي مهل وجدت يوسف نائم  دخلت علي مهل ونامت علي الكنبه   شعر بها يوسف وظل في نومته ولم يريد ازعاجها والتحدث معها فهو يعلم انها تخاف من النوم بمفردها لو علمت انه مستيقظ ربما تتركه وتذهب الي الغرفه الثانيه 

تنفس يوسف بألم   وراحه وابتسامه في نفس الوقت 

اهمم  حاجه اميرة في بيتي حتي لو مش بتكلمني 


في غرفه  اولاد صالح 

عاصم :::بصوت واطي 

انا لازم اجيب رقمها     بس ازاي   ازاي يا عاصم  ازاي 


عمر ::انت   يلا     انت اتجننت انت بتكلم نفسك 

عاصم ::خليك في حالك وروح نام 

عمر::وانت مالك انام ولا منمش 

عاصم ::انا هروح انام

 تصبح علي خير 

            الفصل الثالث من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات