Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خادمه الوحش الفصل الثاني عشر والثالث عشر 12و13 بقلم ساره محمد


  رواية خادمه الوحش

 الفصل الثاني عشر والثالث عشر  12و13

 بقلم ساره محمد


فارس بدموع: دبحوها من غير رحمه ماكنش ليها ذنب 

ليلي بدموع :عملتوا ايه 

فارس بابتسامه شر :بلاش تعرفي اللي عملناه فيه احسن 

ليلي: كمل 

فارس :من وقتها من غير ما نحس بقينا زي الوحوش الكل بيخاف مننا وبيعملنا الف حساب 

فارس كل واحد فينا مر بحاجه في حياته أثرت عليه واخر حاجه كانت موت نيره كانت اكبر ضربه لينا 

ليلي باستغراب: قصدك موت عيلتك

فارس :موت عيلتك وحاجات تانيه مثلا ادهم البنت اللي حبها طول حياته اول واحده سألته ومشيت 

ليلي: ازاي 

فارس :كانت بنت صديق العيله رجل الأعمال المحترم عزت الشافعي كانت حب طفولته سافرت امريكا مع اهلها وهي عمرها ١٤ سنه كانت تيجي كل سنه شهر شهرين تقعدهم عندنا في البيت ادهم كان بيحبها اوي دايما بيكلمها ويبعتها رسائل كتير لما اهلنا ماتوا فضلوا ٤ سنين ميتواصلوش مع بعض ولما رجعوا يتواصلوا تاني قالته أنها نازله مصر كان فرحان جدا ونزلت كارما مصر مع اهلها وقتها رفض ادهم أنه يقولها أننا خسرنا كل حاجه عرفوا بس بموت اهلنا فضلوا مع بعض  ٤ سنين كانت جنب ادهم علطول مكانتش بتفارقوا وهو كان مبسوط اوي كمان طلب أيدها للجواز وهى وفقت كنا فرحانين جدا  لحد ما جه اليوم اللي غير حياه ادهم كلها 

كنا قاعدين كلنا في بيت عمي رفعت فجاه لاقينا حد بيخبط علي الباب جامد فتحت الباب لقيت كارما علي الباب كان شكلها متعصب جامد سالتني عن ادهم قولتها جوه ادخلي 

دخلت واول ما شافها ادهم قائلها بابتسامه: اهلا يا كارما خير مالك 

كارما :انتو صحيح خسرتوا كل حاجه 

بصينا كلنا لادهم لأننا فكرنا أنه قالها علي الموضوع دا 

ادهم: ايوا يا كارما خسرنا كل حاجه انا كنت هقولك بس في الوقت المناسب 

كارما :هتقولي امته انت كدبت عليا خدعتني 

ادهم: كارما اسمعني 

كارما :اسمعني انت ثم قلعت خاتمها وأعطته لادهم انا اسفه يا ادهم بس اللي بينا انتهي 

ادهم بصدمه: صدقيني انا كنت هقولك اسمعني يا كارما ما تعمليش فيا كده انا بحبك متبعديش عني 

كارما ببرود: انا مقدرش اعيش في مستوي غير المستوي اللي عايشه فيه وانت دلوقتي ما حيلتكش حاجه انا اسفه بس اللي بينا انتهي 

ثم خرجت تاركه ادهم ينظر في آثارها بصدمه 

أشفق الجميع علي حالته 

من اللحظه دي ادهم بقي واحد تاني احيانا كنت بخاف منه اول ما فاق انتقم منها هي وأبوها خيرهم كل حاجه فلوسهم أملاكهم لا دا كمان بقي بينقم من اي بنت تقابله  

ليلي : وهي حصلها ايه 

فارس: بعد ماخسروا كل حاجه رجعت تاني تترجي ادهم أنه يرجعلها 

كارما بدموع: ادهم انا بحبك انا غلطت في حقك سامحني ادهم ارجوك سامحني لكن ادهم مااتاثرش بكلامها مسكها من شعرها ورماها بره البيت وقالها أنه مش عايز يشوف وشها تاني ابدا بعدها بقي منعرفش حصلها ايه

اثناء حديثهم دخل جاسر المطبخ قائلا: ليلي بجد عايز قهوه 

ليلي بابتسامه :حاضر دقيقه واحده 

ذهبت ليلي كي تجهز له القهوه 

جاسر :مش هتيجي معانا عشان الاجتماع 

فارس: لا عندي شغل في الشركه روحو انتو 

جاسر: تمام 

اتت ليلي قائله بابتسامه: اتفضل 

جاسر بابتسامه: شكرا يا لولو 

ثم خرج 

بعد ذهاب جاسر 

ليلي :طب وجاسر ايه حكايته 

فارس :شايفه جاسر اللي بيضحك ويهزر دا كان كده زمان واكتر كان بيحب الضحك والهزار واللعب مش جاسر اللي شوفتيه اول ما جيتي البيت دا 

ليلي :ازاي بقي 

فارس :جاسر ونيره اختي كانوا بيحبوا بعض اوي موتها خلاها انسان تاني بارد لا بقي بيضحك ولا بيهزر والكلام يدوب 

فارس بابتسامه: بعد كل اللي عرفتيه بقي مش عايزانا نبقي وحوش يا  ليلي 

ليلي: حقكم حقكم تعملوا اكتر من كده بس نهايه اللي بتعملوه دا ايه 

فارس: صدقيني مفكرناش في النهايه ولا مره كل اللي بنفكر فيه بس اننا ننتقم ونجيب حق اللي راحوا بعدها بقي نموت نعيش مش فارقه المهم نرتاح

اول ما جيتي هنا شوفت فيكي نيره اختي بتهتمي بالكل 

طيبه زيها وجميله زيها والكل شايفك زي نيره عشان كده دخلتي قلوبنا كلنا يا ليلي 


في اليوم التالي 

علي الفطار 

رعد :اخيرا قهوه 

ليلي: دا هو يوم واحد بس

رعد: متكررش تاني 

ليلي :حاضر 

ظلت ليلي تنظر لرعد وتتذكر كلام فارس عنه ألهذه الدرجه عانيت ألهذه الدرجه تعذبت 

لاحظ رعد أن ليلي تنظر له كثيرا 

رعد باستغراب: بتبصيلي كده ليه 

ليلي :هاااا ابدا ثم اكملت بمرح بقولكم ايه بلاش شغل النهارده وتفضلوا كلكم في البيت 

نظر الكل باستغراب 

ليلي :ونتغدي النهارده في الجنينه ايه رايكم 

نظر فارس لها بابتسامه قائلا: أنا موافق 

ادهم :وانا كمان 

جاسر :وانا كمان 

نظر الجميع لرعد منتظرين موافقته

رعد بتنهيده: مااااشي


خادمه الوحوش 

البارت الثالث عشر

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد


في جنينه القصر 

فارس :جهزت السفره يا جاسر 

جاسر :ايوا جاهزه خلصوا بقي انا جعان 

رعد: مش عجبك تعالي اقف مكاني 

ليلي :انا جهزت السلطه خلصتوا

جاسر :تعالي شوفي اللي بقالهم سنه بيشوا اللحمه دول 

رعد :هتكتم ولا اجيلك 

جاسر :علي ايه الطيب احسن انا هاكل سلطه مالها السلطه فل اهي

ليلي ذهبت باتجاه رعد الذي أوشك علي حرق اللحمه

ليلي :يالهوووووي هتحرق اللحمه هات هات 

رعد: لا امشي يا بت من هنا 

ادهم: يا عم سيبها احنا اصلا مش عارفين نعمل حاجه 

رعد :ايه رايكم بقي محدش هيشوي اللحمه دي غيري واللي هسمعه بيتكلم هنفخه مفهوووووم 

ليلي وادهم بخوف: مفهوم ثم تركوه ومشيوا

بعد نصف ساعه 

الاربعه يجلسون علي الطاوله ليلي وفارس وجاسر وادهم ينتظرون رعد حتي ينتهي 

اتي رعد وهو يحمل طبق في يده 

فارس بابتسامه: واخيرا 

وضع رعد الطبق علي الطاوله قائلا: اتفضلوا 

ادهم بصدمه: سؤال بس يا رعد هو ايه دا 

رعد :كلوا وانتو ساكتين تمام 

اوام له الجميع وبدأوا بالاكل 

ادهم: ليلي 

ليلي :نعم 

ادهم :قولتي انك كنت عايشه لوحدك صح 

ليلي: ايوا انا كنت عايشه مع بابا وماما بس ثم اكملت بحزن اهلي ماتوا في حادثه من ٣ سنين كان بابا هو اللي بيصرف علي البيت ولما مات نزلت عشان اشتغل عشان الايجار ومصاريفى والكليه  دورت علي شغل كتير اوي بس للاسف مكنتش بلاقي حاجه واحده جارتي اسمها سندس كانت بتجبلي شغل معاها في البيوت اغسل وامسح والفلوس اللي كانت بتطلعلي يدوب كانت بتقضي 

جاسر :وهي اللي جابتلك شغل عندنا وليه وافقتي مكنش حد بيرضي يجي يشتغل عندنا 

ليلي: ايوا انا كنت محتاجه شغل اوي عشان ادفع ايجار البيت لأن صاحب البيت كان دائما يزن عليا ادفع ياما أخرج من البيت مكانش ينفع اسيب البيت الي اتربيت فيه ثم اكملت بحزن زمانه رمي حاجتي في الشارع وأجر الشقه لناس تانيين

نظر الاربعه لبعض وهم يفكرون في شي واحد 

ليلي بابتسامه :هقوم اجيب العصير

اوام لها الجميع 

ادهم :بتفكروا في اللي بفكر فيه 

فارس: حد يعرف عنوان بيتها 

رعد: كل المعلومات عنها موجوده في  ملف في المكتب 

جاسر: الموضوع دا عندي انا هتصرف 

الجميع :تمام 

اتت ليلي وهي تحمل العصير قائله: اتفضلوا 

فارس: تسلم ايدك 

ليلي بابتسامه: ايه رايكم نخلص اكل ونلعب 

ادهم :هنلعب ايه 

ليلي: هقولكم ثم اخرجت كره من تحت الطاوله ثم نظرت  لهم بابتسامه 

دقائق و بداوا اللعب  وتعالت أصوات ضحكاتهم تحت استغراب الحراس مما يحدث فالوحوش يلعبون ويضحكون أيضا 

دقائق مرت 

راي رعد سياره تمر من أمام القصر خرج منها مجموعه ملثمين يحملون اسلحه 

رعد بصراخ: حااااااااسبوا 

اخذوا الملثمين يطلقوا النيران أصابوا بعض من الحراس 

ثم ذهبوا 

اخذ رعد يبحث عن اخوته كالمجنون 

رعد بخوف :انتو كويسين حد حصله حاجه 

جاسر :اهدي يا رعد احنا كويسين 

لاحظوا أن ليلي مش موجوده 

اخذوا يبحثون عنها 

رعد بصراخ: ليلي لييييلي 

فارس: ليلي انتي فين 

ادهم لمح طرف فستانها بجانب أحد الكراسي 

ادهم وهو يتجه ناحيتها قائلا: لاقتها ليلي ليلي 

ذهبوا جميعا لها وجودها غارقه في دمائها 

وقفوا جميعا جامدين في مكانهم فاهي الاحداث تعاد مره اخري مشهد الملثمين وهم يدخلون بيتهم وموت نيره كل شي يعاد مره اخري 

اول من تكلم ادهم  قائلا :لازم ننقلها المستشفي فورا 

جاسر: يلا بسرعه حملها ادهم وذهب باتجاه سيارته ولحقه الجميع 

رعد موجه كلامه للحراس: انقلوا اللي اتصابوا المستشفي بسرعه بلااااا

واتجهوا جميعا الي المستشفي 

في المستشفي 

انقلبت جميعها لوجود الوحوش 

رعد بصراااخ: دكتووووووره بسرعه 

دكتوووور :اهدي سيدي ثم ادخلوا ليلي غرفه العمليات 

رعد بغضب: إذا حدث لها شي فلن ارحمك افهمت 

الدكتور بخوف: حسنا حسنا 

رعد: فارس انت وادهم روحوا شوف الحراس اطمنوا عليهم 

اواموا له ثم ذهبوا 

جاسر: مين عمل كده 

رعد بغضب :هيكون مين غير اللورد بيخوفنا عشان نسيب له منصب الزعيم 

جاسر :وانت عرفت ازاي أنه هو 

رعد: انت حضرت معايا الاجتماع وسمعت اللي قالوا بس  مش بعد ما وصلنا لهنا هنسيب كل حاجه ونمشي دا علي جثتي واللي عمله النهارده مش هيعدي بالساهل بس نتطمن علي ليلي الاول  


               الفصل الرابع عشر من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا

تعليقات