Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحم بديل الفصل الخامس5بقلم زينب سعيد

رواية رحم بديل 
الفصل الخامس5
بقلم زينب سعيد
 

الدكتور بأسف:لا الأفضل تفضل هنا في المستشفى أسبوعين لغاية ما الحمل يثبت.

فرح بسرعة:لا طبعا مش هينفع لازم أمشي.

الدكتور بعملية:والله أنا قولت إلي عندي جسمك ضعيف جدا بالإضافة أن لو حصل حمل من المفترض هتفضلي نائمة علي ضهرك طول فترة الحمل.

فرح بدموع:لا طبعا إلي بتقوله ده مش هينفع يا دكتور لازم أمشي حالا.

ضحي بعصبية:مش قالك مش هينفع أيه مبتفهميش.

أدم بتحزير:خلاص يا ضحي أنا هتصرف أتفضل معايا بره يا دكتور.

الدكتور بهدوء :أتفضل يا باشا.

**************************************

في منزل فرح.

تستيقظ والدة فرح من نومها يفزع وهي تضع يدها على قلبها
وتستعيذ بالله:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم لتتنهد بتعب وتمسح حبيبات العرق التي تنزل علي جبينها بوهن لتنظر في الساعة لتجدها الثانية صباحا لتكمل بتوتر فرح أكيد نائمة وبخير بلاش أصحيها وأقلقها ده مجرد حلم لتحاول إقناع نفسها وتحاول النوم من جديد.

**************************************

في المستشفى.

في غرفة الطبيب.

يجلس الطبيب علي مكتبه بينما أدم يجلس أمامه بغرور ويضع قدم فوق قدم :هي لازم تخرج يا دكتور لو علي الراحة بسيطة دي.

الدكتور بهدوء:يا أدم باشا صدقني صعب أحنا محتاجين الحمل يثبت ثم يكمل باحراج المدام سنها صغير جدا بالإضافة أن جسمها ضعيف .

أدم بتفكير :طيب تخرج من هنا وبعدها تفضل نائمة في السرير.

الدكتور بقلة حيلة:زي ما تحب يا أدم باشا أنا قولت إلي عندي وأنا هديها حقن مثبتة.

أدم بهدوء:تمام بعد إذنك.

الدكتور بهدوء:أتفضل.

**************************************

في غرفة فرح.

تتحدث ضحي بعصبية:أيه يا بت أنت أنتي نسيتي نفسك ولا أيه.

فرح بخوف:والله غصب عني أمي مقدرش أسييها لوحدها دي تروح فيها.

ضحي بغل:ما تغور في ستين داهية ثم تكمل بتوعد الحمل ده لو مكملش ساعتها مش هرحمك أنتي فاهمة.

فرح بخوف:حاضر فاهمة.

ليفتح الباب ويدخل أدم لتصمت لإثنتين لينقل أدم نظره بينهم بهدوء ثم ينظر لفرح ويتحدث بهدوء:هتخرجي دلوقتي ليكمل بتحزير بس هتفضلي نائمة في السرير.

فرح بتوتر:طيب شغلي وأمي.

أدم بسخرية:أظن بعد الفلوس إلي هتخديها مش هتحتاجي لفلوس .

فرح بمهانة وذل:طيب وأمي أنا إلي يخدمها ولازم أفضل جنبها علي طول.

أدم ببرود:قولها إنك تعبانة ثم يكمل بجدية وأنا هخلي عبير تاخد أجازة وتخلي بالها منكم.

ضحي بصدمة: أنت بتقول أيه هتخلي خدامتي تخدمها.

أدم ببرود:خدامتك بتخدم إبنك إلي جاي.

ضحي بغيظ:تمام.
ليطرق الباب ويدخل الطبيب والممرضة ويكتب لها الأدوية المناسبة وبعدها يترك الممرضة معها لإعطاءها دوائرها وحقنها .

**************************************

بعد ساعة.

تقف سيارة أدم علي الشارع الرئيسي لمنزل فرح لينظر أدم لفرح الجالسة بوهن بجواره.

ليتحدث أدم بهدوء:هتقدري تمشي مع عبير ولا أوصلكم لغاية البيت.

فرح بترجي:لا أنا بخير وهقدر.

أدم بهدوء:تمام ليخرج محفظته ويخرج عدة أوراق مالية من فئة المائتي جنية ويعطيهم لها أتفضلي.

لتنظر فرح ليده الممدودة بإحراج:أيه دول.

أدم ببرود:متخافيش دول مش من المليون جنية إلي هتخديه أطمني ثم يكمل بسخرية أنتي دلوقتي مراتي يعني ملزومة مني ولا أيه يا مدام.

فرح بإنكسار وهي تأخذ الأموال بيد ترتعش :شكرا وتفتح الباب وتنزل لعبير التي تنتظرها بالخارج.

لينظر أدم في آثرها بندم وينتظر حتي يصلوا إلي عمارتهم المتهالكة وبعدها يأمر السائق بالقيادة.

**************************************

في فيلا أدم.

تمشي ضحي في غرفتها ذهابا وإيابا بعصبية وتحدث حالها بغيظ بقي كده يا أدم تنصر بنت الكل.ب ده عليا ثم تكمل بتوعد صبرك عليا يا فرح الكلب أبني بس يجي وساعتها مش هرحمك.

ليفتح الباب ويدخل أدم ببرود.

لتتجه له ضحي بعصبية:بقي كده يا أدم تخليني أروح لوحدي وتروح توصل الجر.بوعة دي.

أدم ببرود وهو يخلع جاكيت بذلته ويضعه علي السرير بإهمال ثم يقف قبالتها وهو يربع يده على صدره وينظر لها لاستفزاز:وفيها أيه ثم يكمل بإستخفاف مش عشان أبقي مطمئن علي إبنك .

ضحي بغيظ:طيب له مخدتنيش معاكم .

أدم بسخرية وهو يقلب عينه :بقي ضحي هانم بنت الحسب والنسب هتروح حارى شعبية بصراحة أنا مش متخيلها.

ضحي بغرور:عندك حق ثم تكمل بلهفة طيب أحنا هنقول للي في البلد إمتي.

أدم بسخرية:مش لما الحمل يبقي أكيد الاول.

ضحي بتذكر :عندك حق.

أدم بنفاذ صبر:خلصتي عشان عاوز أنام .

ضحي بدلع وهي تلعب بلياقة قميصه:ما نسهر شوية يا بيبي أنتي وحشني أوي.

أدم ببرود وهو يشيل يدها بهدوء:لا أن تعبان وعاوز أنام بعد إذنك .

ليتركها وسط غيظها ويتجه للمرحاض.

لتقف هي تنظر في آثره بصدمة بقي كده يا أدم ماشي لتغادر الغرفة وتصفع الباب بعنف.

**************************************

بينما في المرحاض.

يقف أدم ويستند بظهره علي الباب ويغمض عينه بألم ليستمع لصوت إغلاق الباب ليتنهد بحزن :أنتي إلي وصلتينا لكده يا ضحي لينفض رأسه بألم وبعدها يتجه لتغيير ملابسه وآخذ حمامه .

**************************************

في شقة فرح.

تصعد فرح السلم بحزر بمساعدة عبير حتي تصل لشقتها.

لتتحدث عبير بهمس:أنا هنزل شقتي بقي خدي بالك لامك تصحي عايزة حاجة.

فرحبهمس:لا شكرا يا خالتي.

عبير بهمس:تمام مع السلامه لتتركها وتغادر سريعاً.

لتنظر فرح فرح في آثرها بحزن وبعدها تفتح الباب بحزر وتتجه لغرفتها مباشرة واغلق الباب خلفها وجلس علي سريعا وتطلق العنان لدموعها.

**************************************
في المنصورة.

في قصر العامري.

يجلس الحاج صفوت العامري مع أبنائه وأحفاده.
الجد بهدوء:كلم أدم خليه يجي ده وحشني أوي.

أم أدم عليا بلهفة:ياريت يا عمي ده وحشني أوي نفسي يجي يقعد معانا كام يوم.

صالح بهدوء:حاضر يا حج هكلمة.

ليتحدث الاخ الآخر صابر بسخرية:أنتي طموحة أوي يا مرات أخويا المحروس إبنك من ساعة ما أتجوز بنت أختك بيجي ويمشي صد رد كأنه نسي أهله.

زوجته سهير بتأكيد:عندك حق محسساني أنها من جردن سيتي بلا نيلة.

عليا بحزن:أعمله أيه بس.
 
سهير بحسرة:والله ما عارفة أيه إليي عجبه فيها متاخذنيش هي بنت أختك أه بس ده إبنك الوحيد من حقك يبقي عنده حتى عيل مبنقلوش طلقها بس يتجوز إلي تجبله حتة عيل حتي.

عليا بحزن :ربنا يديهم بإذن الله.

أسر إبن صابر بهدوء:سبوها علي ربنا إن شاء الله تفرحوا بعيالوا عن قريب.

عليا بتمني:يسمع من بوقك ربنا يا أبني.

**************************************

في فيلا أدم .

يستيقظ أدم من نومه بوهن ويعتدل في جلسته فهو لم يستطيع النوم طوال الليل لينظر لزوجته ليجدها تنام بعمق ليحدث نفسه بسخرية نائمة ولا فارق معاكي حاجة ليغمض عينه بضيق وينهض بهدوء ليستعد للذهاب لعمله.

**************************************

في منزل عبير.

تصيح سحر بعصبية:أنتي بتقولي أيه يا ما تهمني مين أنتي جرالك أيه.

عبير بقلة حيلة:أوامر أدم باشا.

سحر بغيظ:أنسي يا ماه مش هيحصل علي جثتي.

عبير بمهاودة:يا بنتي بس إذا كان الباشا مديني أجازة عشان أفضل جنبها.

سحر بتفكير :أنا هتصرف ثم تكمل بمكر وأنتي تقعدي هنا مرتاحة ومرتبك شغال يا ست الكل .

عبير بفرحة:بتتكلمي جد يا بت.

سحر بفخر:أكيد يا ست الكل أنتي ثم تكمل بتوعد هطلع أنا فوق وأرجعلك.

عبير بقلق:ناوية علي أيه.
سحر بتوعد:كل خير.

**************************************

في شقة فرح.

تنهض فرح من سريرها بتثاقل فهي لم تنم من الأساس لتتجه المرحاض وتقوم بالاستحمام وبعدها تخرج وترتدي إزدالها وتصلي صلاة الصبح فهي لم تتمكن من صلاة الفجر.

بعد فترة.

تنتهي فرح من صلاتها وتنهض بتثاقل وتحمل سجادة الصلاة وتضعها محلها وتخلع إزدالها وبعدها تتجه للمطبخ لتحضير الإفطار لوالدتها.

**************************************

في غرفة والدة فرح.

تستيقظ والدة فرح من نومها وتجلس علي سريرها شاردة في شيء ما حتي أنها لم تنبه لفرح التي دخلت الغرفة وهي تحمل صنية الإفطار وجلست بجوارها.

فرح بحزر وهي تهز والدتها:ماما أنتي كويسة.

الأم بإنتباه:أيوة يا حبيبتي صباح الخير .

فرح بإستغراب :صباح النور مالك سرحانة في أيه.

الأم بنفي:مافيش يا حبيبتي ليقطع حديثهم طرق علي الباب لتستأذن فرح من والدتها وتذهب لتفتح الباب.

**************************************

في الخارج.

تفتح فرح الباب لتجد سحر أمامها.
لتتحدث فرح بإبتسامة:أهلا يا حبيبتي أتفضلي.

الإبنة بحزن مصطنع:..........

                      الفصل السادس من هنا
            

تعليقات