Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الامبراطور القاسي )الفصل السادس6بقلم سمر احمد

رواية الامبراطور القاسي 


الفصل السادس6

بقلم سمر احمد


__امير:- محصلش دى تبقى..

_قاطعه عزت بخوف لان أهل امير كلموه وكان عايز يلحقه قبل ما ينطق بكلمة ووتين تعرف :- طب تعالى معايا مكتبى ونتكلم جه بدر يروح معاهم :- لا انا عايز امير لوحده،كانت سمية اتصلت بيه وقالتله على اللى حصل فجهزوا خطة عشان يبعدوهم عن بعض لأن سمية خايفة على امير وف نفس الوقت عزت مش عايز ابن همام يظهرله عشان مياخدش حق ابوه

_عزت :- في ايه بقا

_امير:- انا عايز اختى 

_عزت :- اختك مين 

_امير:- وتين تبقى اختى وأما ابقى طالعلها والاقيها مربوطة ف السرير يبقى من حقى أطلقها واق*تل ابنك اللى مشفش ربع ساعة تربية 

_عزت:- ووتين ملهاش اخوات

_امير:- بسيطة جدا تحليل وهيثبت كل حاجة 

_خاف عزت من كلمة تحليل وبخبث :- خلاص انا هقولك وهريح ضميرى

_امير بعصبية :- انجز

_عزت :- ابوك كان عليه طارين ف الصعيد من ٢٢ سنة  قت*ل اتنين بسبب خناقة على حتة ارض وابوك هرب بيكم وقتها وجه هنا ،انت ضعت منه اول ماجيتوا دور عليك وملقكش وطبعا انت سمعت باللى حصل ف الأخبار ويبنى هما خدو  طار واحد والطار التانى لو عرفوا مكانك هيقت*لوك انت كمان اهرب يبنى وانفد بجلدك

_امير:- مش مهم الموت المهم اختى

_عزت بمكر:- مش خايف على نفسك خاف على اختك بعد ماتعرف انك اخوها وتموت بعدها تفتكر هيحصلها ايه ،ولو هربت بعدها مش يمكن يعملوا فيها اي حاجة عشان تجيلهم برجلك

_امير ببرود :- اختى مش هيحصلها حاجة ولو على حياتى ياخدوها بس انى اعيش من غير اختى دا يبقى الموت بعينه انا طالع لاختى ياعزت بيه

__خرج امير من المكتب وعزت هيتجنن وكل شويه يبص ف تلفونه كأنه مستنى مكالمة ،ماهو من غباء سمية أما اتصلت كدب عليها وخوفها اكتر بحوار الطار وكمان قالها طارين مش طار واحد ودا خلى سمية تتفق معاه على خطة عشان تخلى ابنها يهرب ويسافر، كانت نعمة متابعة دا كله وعرفت أن اسد هو امير وراحت قالت لاخوها تمام وامها تهانى

__وامير طالع على السلم ورايح أوضة وتين ،عزت بصرااااخ :- امييييير الحق امك

_امير بخوف:- امى مالها 

_عزت :- حامد بيه قالى انها تعبااانة اوووى وشكلها بتموووووت ونفسها تشوفك ،نزل امير جرى وراح البيت عند أمه ( سمية ) لقى دكتور عندها:- مالها امى يادكتور

_الدكتور:- الك*بد بتاعها المرض اثر عليه ولازم تسافر وتتعالج برا لان مفيش علاج ليه هنا 

_امير بدموع وهو بيفكر هيسيب أخته ولا يروح مع أمه وبعدين قرر يمشى معاها وبعدها يرجع لوتين :- انا هروح احجز التذاكر وهحجز اقرب طيارة 

_سمية :: ياااه اخيرا قدرنا نمنعه عن اللى ف دماغه 

___فى بيت بدر____

_عزت:- انا مستحيل اخلي امير ياخد.قشاية وحدة من حق أبوه مش واحد زى ده على اخر الزمن اللى يبوظ خطتى 

__في أوضة وتين __

_بدر:- والله بقا ليكى حبيب ياروووح امك بس انا بقا ورحمة امى ماهسيبكم تتهنوا المرة دى فكتك نعمة الخدامة المرة الجاية محدش هيرحمك من ايدى ،عاملة فيها الطاهرة الشريفة وانتى مقضياها مع صاحبى

_وتين بتهديد::- انت تخرررس خالص لو على أمير فهو ارجل منك مليوون مرة دا لو فاكر نفسك راجل اصلا والضفر اللى بيطير منه بمليون رقبة واحد زيك وايواااا انا خاااينة وبخووونك معاه عااارف ليه لانه احسن منك ولو لسة عندك ذرة رجولة خلى عندك دم يااخى وطلقنى

_عنين بدر احمرت وبقلم على وشها ومسكها من شعرها :- وانا مستحيل اسيبك تتهنوا يوم واحد وطلااق مش هطلق وهتشوفى الراطل ده هيعمل فيكى وف حبيب القلب ايه وسابها وخرج من الاوضة

_وتين:- حيووووووان زباااااالة ,اتفو*وووووو

____خد امير سمية وهو ساندها هو وحامد وامير اصلا ميعرفش أن دا كله تمثيل ،قعدوا ف المطار شويه مستنين موعد طيارتهم كان فاضل عليها ربع ساعة بالظبط 

_امير وقف مكانه:- مبسوطين بيا وانا كدا؟!

_سمية:- تقصد ايه يبنى

_امير:- تفتكرى الهروب دا من صفة الرجالة ،تفتكروا انى لو هربت وسبت اختى هكون كدا راجل ،انا وقتها لو الدنيا كلها كانت شيفانى راجل انا هكون شايف نفسى  عيل قذ*ر ميستاهلش ،انا لو مت هيكون اهون من انى هفضل طول حياتى عايش بالعار ،تفتكرى لو أن دى بنتك كنتى هتسيبها كدا وبحقد وغل انا مستحيل اسيب اختى للكلااااب دى والمرااادى هتعرف انى اخووها مهما يحصل ايه ومحدش ف الدنيا هيقدر يمنعنى بس اخليها تتأكد ازاى 

_سمية بعد مافكرت واتاثرت بكل كلمة اتقالت  فتحت شنطتها وطلعت النص الشمال من اللعبة وبدموع:- خد دى معاك ووتين هتتاكد

_امير:- ايه دى وايه علاقتها باللى بقوله

_سمية:- هتعرف كل حاجة أما تروح عند اختك بس خلى بالك من نفسك وعيزاك تعرف انى فخورة بيك اووى وسامحنى لو زعلتك بس والله عشان بحبك

_حضنوا بعض وسابهم امير ومشى وهو ماشى بلغ النيابة أن في حد عايز يقتله وبلغهم ببيت عزت المهم وصل عند وتين ووقف تحت وبصووووت عالى :- وتييييييييين اختااااااااااااى 

_هناء فرحت اووى لأنها عرفت أن أمير ف الحالة دى هيطلق وتين من بدر بس خافت من نعمة اللى شافتها واقفة وعرفت كل حاجة لتروح تقول لأهلها ويقتلوا امير قبل ماوتين تطلق فخافت تعمل حاجة راحت لحد عندها عشان تلحقها قبل ماتقولهم، هناء:- انا عيزاكى ف موضوع مهم يانعمة

_نعمة:- فكرانى عبيطة اياااك منا خلاص قولت لاخويا وامى وعمى وزمانهم على وصول، هناء بانهيار يافضحيتك ياهناء يافضحيتك

__نزلت وتين جرى على الصوت شافت امير واقف تحت ورافع أيده بنص القلب راح على اوضتها بسرعة عشان تجيب النص التانى ،عزت :- انت اتجننت ياامير انت عايز تموووت وليه مسافرتش مع أهلك

_امير فكر وايه عرفه بالسفر ده:- خطتكم اتكشفت والموت دلوقتى مش مهم المهم وتين اللى اغلى من حياتى 

_جابت وتين اللعبة ونزلت لنص السلم وفجأة وقفت لانها شافت تمام واقف ورا امير ببندقية وبصراااخ :- اميييير لااااء

_ضرب تمام اول طلقة......كمل امير مشى وهو رافع أيده الشمال باللعبة وتين بعياط أما لقيته جاى ناحيتها كملت هي كمان ورفعت ايدها اليمين باللعبة قلبها حس بيه ماهو اخوها .... ضرب تمام الطلقة التانية وبرضو  قاوم امير وكمل ....لسة تمام هيضرب التالتة مسكه الظابط من ورا ،قربت وتين وامير من بعض وركبوا النصين :- حبايب قلبى وتين وأسد ،عارفين مين اللى بتتكلم دى وبضحك ،دى امكم حبيبتكم طول عمرى بسمع أن الأخ سند لأخته بس انا عيزاكم تكونوا سند لبعض يعنى حتى وتين البنوتة تبقى سند لاخوها اسد مش بس هو سندها  وهنا وقع امير على الأرض وتين بانهيار  وقعدت جنبه وحدته ف حضنها:- اسد لاااء مستحيل تموت ف اليوم اللى اعرف ان ليا اخ فيييه 

_طلب بسام اخو بدر الإسعاف وقبل مالاسعاف تاجى جه طاهر اخو هارون

_هاارون بحسرة:- قولتلكم كفاياكم دم بقا كفايكم

_تهانى:- ونسيب حق جوزى احنا خلاص بردنا نارنا 

_طاهر:- دا لو كان ليه حق اصلا, كل اللى قاله همام صوح ،كان بيدافع عن شرفه بس انا من طمعى ف أرضه كدبت والنهاردة بسبب عملتى خسرت ابنى وعمل حادثة ومات 

_تهانى:- ووووه انت بتقول ايه

_طاهر بحزن:- يلا بينا ابنى مات وابنك اتسجن متعادلين

_تهانى :- دانا هشرب من دم*ك 

_الظابط :- كلكم هتشرفوا معايا خدهم ياعسكرى 

_وصلت الإسعاف وخدت امير وكان عزت عمال يدعى أنه يموت وهناء تدعى أنه يعيش ،وصل المستشفى وخرجوا الرصاصتين بس الحمدالله مجوش ناحية القلب بعدها بيومين دخلت وتين تشوفه اللى كانت قاعده جنبه ليل نهار وبتعيط دخل بدر والمفروض أنه يكون ندم أو جاى يطمن على صاحبه سحب ايد وتين بقوة وعصبية لدرجة أنها صرخت من وجع أيدها:- يلاااا انجررى قداامى ع البيت  

_وتين:- مش هاجى معاااك سيبنى 

_امير بتعب:- سيبها ياوس*خ مستحيل اخليها تكمل معاك

_ولان بدر اقوى من امير خدها من أيدها و........

 

                           الفصل السابع من هنا

لقراءة باقي الفصول من هنا


تعليقات