Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت اكابر ) الفصل السادس عشر16 بقلم مريم محمد





رواية بنت اكابر )
 الفصل السادس عشر16 
بقلم مريم محمد




جاسر بغضب:مفيش خروج من هنا غير لما تقوليلي ليه عملتي
فيا كدة!!
وقفت آسيا مكانها ودموعها تنزل بشدة.. وتمنت أن تكون في حلم فهي لا تريد أن تتحدث في أي شئ
اقترب جاسر عدة خطوات منها وكانت آسيا تبتعد ومازالت تعطي له ظهرها
جاسر ببرود عكس اللي جواه:متقلقيش أنا مش هقرب منك
وبصراحة بقى أنا مش عايز اشوفك
انصدمت آسيا من كلامه ولم ترد عليه
جاسر: مش عايزة تسمعيني صوتك
ولا إيه؟!
آسيا بدموع:لو سمحت افتح الباب انا عايزة اخرج من هنا دلوقتي حالاً.
جاسر ببرود:وانا قولت مفيش خروج.. يعني مفيش خروج واللي عندك اعمليه
تعصبت آسيا وبشدة مما جعلها تضرب رجلها في الأرض مثل الأطفال
آسيا بعصبية:انت عايز توصل لإيه بالظبط يا جاسر؟!.
اقترب منها جاسر ووضع يديه على كتفها ولفها له حتى يرى وجهها الذي اشتاق إليه وبشدة.. نظر إليها بحزن شديد على الذي فعلته به كل الفترة اللي فاتت
لم تستطيع آسيا رفع عينيها لكي تنظر إليه فكانت دموعها كفيلة بأن تقول كل شئ
جاسر بهدوء مخيف:ياترى انا غلطت معاكي في إيه.. عشان تعملي فيا كدة؟؟
آسيا بدموع:بالله عليك يا جاسر سيبني امشي انا مش قادرة اتكلم والله
جاسر بعصبية:اومال انا اللي قادر اتكلم يعني؟!.. لو انا اللي كنت عملت فيكي كدة. كنتي هتسامحيني يا آسيا؟!
آسيا بنفي:لأ مكنتش هسامحك.. بس انا مش مكانك يا جاسر.. انا اللي حصل معايا ده كان صعب اوي
وانت عارف كدة كويس
جاسر وهو يحاول كتم غضبه:وانا إيه معنديش مشاعر يعني عشان اللي عمليته معايا ده؟؟!
آسيا:كان لازم اعمل كدة.. انا تعبت أوي يا جاسر... اللي حصل معايا مكنش قليل عشان ارجع اكمل من جديد وكأن مفيش حاجة حصلت
جاسر:بس انا معملتش حاجة لكل ده
انا اصلاً معرفتش إيه اللي حصل ومع ذلك جبتي العيب فيا انا.. وفوق كل ده كدبة مو"تك... للدرجادي بتستهيني بمشاعري وحبي ليكي يا آسيا؟!
آسيا بدموع:انا مش ندمانة على أي حاجة عملتها.. انا عارفة انا بعمل ايه كويس اوي
جاسر:بس انا ندمان على الحب اللي حبيتهولك.. ده غير الحزن اللي كان في قلبي.. دايماً كنت حاسس إنك لسة عايشة بس كان في خوف جوه قلبي لتكوني....
آسيا:اكون مُـ"ت...مش هنكر إنك كنت احن من اهلي عليا.. مش هنكر كل حاجة حلوة عملتها عشاني..ولا مساعدتك ليا في أصعب فترة في حياتي...بس انا فعلاً تعبت من كل حاجة ومش عايزة ارجع تاني
انا طالبة حاجة واحدة بس وياريت تنفذهالي
جاسر بتساؤل:إيه هو؟!
آسيا:طلقني يا جاسر
جاسر بسخرية:ده طلبك انتي ولا عامر هو اللي قالك تقولي كدة؟؟
آسيا:عامر إيه؟!.. وبعدين عامر ملوش دعوة بالموضوع ده
جاسر:وانا معنديش طلاق
آسيا:لأ عندك
جاسر:لأ والله معنديش
ومش هيبقى عندي اصلاً
آسيا:يعني انت هتبقى مبسوط لما ارفع قضية خُلـ"ـع
جاسر:تحبي اوصلك!
آسيا:اتغيرت أوي يا جاسر
جاسر:زي ما انتي اتغيرتي انا كمان اتغيرت
آسيا:لأ انا ما اتغيرتش
جاسر بعصبية:لأ اتغيرتي والدليل على كدة طريقتك الباردة دي
آسيا:اعتبر أن انت ما شوفتنيش ولا حتى لمحتني
جاسر ببرود:من غير ما تقولي انتي بالنسبالي ميـ"تة يا آسيا
آسيا بصدمة:ميـ"ـتة
جاسر:ايوة
آسيا:افتح الزفت ده بقى
أشار جاسر إلى رجال الأمن بأن يفتحوا باب الشركة.. حتى تخرج
ومع ذلك هي لم تجيب على أسئلته كما يريد
خرجت آسيا وهي تبكي بشدة
وركبت تاكسي وذهبت إلى منزل خالتها هدى
دخلت الشقة وطلعت تجري على جوه
شيري وخالتها هدى :إيه ده خير في إيه؟!
ذهبت آسيا إلى غرفتها وأغلقت الباب خلفها وجلست خلف الباب وهي تبكي على كلام جاسر معها
شيري بخوف:افتحي الباب يا آسيا
هدي:افتحي يا حبيبتي واحكيلي إيه اللي حصل
آسيا بدموع:مفيش حاجة.. مخنوقة بس
شيري:افتحي يا آسيا والله هنـ"كسر الباب 
قامت آسيا وهي تمسح دموعها وفتحت الباب
اقتربت منها هدى واخذتها في حضنها:مالك يا آسيا إيه اللي حصل يا حبيبتي؟!
آسيا بشهقات:قابلته النهاردة.. قابلت جاسر
شيري بصدمة:يالهوووي وعمل إيه؟!
آسيا بدموع:قالي ان انا بالنسباله ميـ"ته
هدى:معلش يا آسيا متزعليش منه
هو برضو معذور يا بنتي...يعني بعد كل اللي حصل ده كنتي منتظرة منه إيه غير كدة؟؟
آسيا:لأ يا خالتو ده مش جاسر اللي انا اعرفه.. جاسر مش بارد كدة
ده كان بيتكلم معايا وكأني واحدة غريبة
شيري:معلش يا آسيا هو تلاقيه من صدمته مكنش قادر يصدق اللي حصل
آسيا:انا طلبت الطلاق
شيري وهدي بصدمة:إيه؟؟!!
اسيا:بس جاسر مش موافق
هدي:لأ معلش بقى يا آسيا انتي زودتيها اوي.. يا بنتي حرام عليكي.
معقولة يا آسيا نسيتي كل اللي عمله عشانك... بصراحة بقى أنا زعلانة منك أوي.. ده جاسر ده مفيش منه اتنين وانتي رايحة بكل سهولة تطلبي منه طلب زي ده
اسيا بحزن:غصب عني يا خالتو
مش عايزاه يتعلق بيا اكتر من كدة
خرجت هدى من الغرفة وهي تتعجب من تصرفات اسيا مع جاسر
شيري:فكري تاني في قرارك ده يا آسيا. عشان ده مش القرار الصح

في اليوم التالي
خرجت آسيا وكانت تمشي وهي تفكر في كلام خالتها هدى وشيري
وبينما هي تخرج هاتفها من حقيبتها
وإذا بشخص يقترب منها من الخلف
ويضع شئ على انفها وفقدت الوعي

بعد شوية
استيقظت آسيا ورأت شخص يجلس بجانبها وهو يبتسم بمكر
آسيا بصدمة:انت اتجننت ولا إيه يا جدع أَنت وايه اللي انت عامله ده؟؟!!



تعليقات