Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحم بديل الفصل الثامن والعشرون28بقلم زينب سعيد


رواية رحم بديل 
الفصل الثامن والعشرون28
بقلم زينب سعيد


صفاء بصدمة:أنت بتقول أيه.
أدم بأسف :بقول أيه يا عمتي ليه مقولتليش لما عرفتيني أيه.
صفاء بحزن:عرفت أزاي.
أدم بهدوء:بعد ما سجلت الاطفال موظف الصحة وقفني قالي عشان أنت والام قرايب



 يبقي في تحاليل للاطفال خوفا من ش.لل الاطفال لقدر الله لانه بيزيد في حالة زواج القرايب إستغربت من كلامه وبصيت




 لشهادة ميلاد فرح إلي طبعها وهي بيسجل الأولاد لقيت إسم الأم صفاء حامد العمري.
ليكمل بأسف:ليه هربتي وسيبتيهم يا عمتي ليه لما القدر يجمعنا يجمعنا بالطريقة الغلط.
صفاء بدموع:جدك إلي رفض جوازي من والد فرح عشان كان موظف غلبان بس أنا وهو كنا بنحب بعض بس جدك رفض وكان عاوز يجوزني عاصم ساعتها هربت أنا وأحمد وبعدها عرفت أنا جدك أعتبرني مي.تة.
أدم بحزن:طيب ليه محاولتيش ترجعي تطلبي السماح.
صفاء بحزن:عشان عارفة أن جدك يستحالة يسامحني وبعدها أنشغلت في موضوع الخلفة لاني كان عندي مشاكل فضلت أجرى أنا وجوزي لغاية ما ربنا كرمنا بفرح بعد ١٥سنة جواز ورغم ده كله أحمد كان رافض أنه يتجوز عليا رغم أني أتحايلت عليه كان راجل بمعني الكلمة الله يرحمه.
أدم بهدوء: الله يرحمه.






صفاء بتساؤل:عمك عاصم أتجوز رقية صح؟
أدم بضحك:حتي دي عارفها لا اتجوز واحدة تانية.
صفاء بضحك:كانت أمنية حياتها تتجوز أبوك لكن لما أختار أمك رمت شباكها علي عاصم لغاية ما أنا هربت وسبت ليها الساحة وبعد ده كله متجوزهاش بس بنتها اتجوزتك.
أدم بهدوء:بس خلاص أطلقنا.
صفاء بهدوء:هشوف فرح واحفادي إمتي .
أدم بأسف:شوية بس لغاية ما فرح والعيال يشدوا حيلهم وهجبهم ليكي.
صفاء بحزن:يارب قرب البعيد.
إدم بحزم: وبعدها هنسافر البلد.

Zeinab said

في شقة عبير.
تفيق سحر أخيراً وهي تبكي بشدة.
عبير بإستغراب:مالك بس يا بنتي أيه إلي حصلك طمنيني عليكي.
سحر بتوتر: صعبان عليا بس المو.تة الصعبة دي.
عبير بإمتعاض وهي تمصمص شفتبها:يا أختي بلا ن.يل.ه أهو غ.ار في داه.ي.ة قومي يا أختي قومي عقبال ما أحضر الاكل.
لتنهض سحر سريعاً واجه لغرفتها وتعلق الباب خلفها وتجلس أرضاً تنتح.ب بشدة وهي تل.طم وجنتيها وتردد يا نهار أسود ضعت أنا خلاص أتف.ض.حت.

Zeinab said

في شقة أمير.
يجلس هو وزوجته أمام التلفاز بمرح.
أمير براحة:أخير أدم لقاها هي وولاده فرحتي به متتوصفش.
حنين بحب: الحمد لله يا حبيبي ربنا يبارك فيهم لتكمل بشر وهي تمسكه من التي شيرت بقي عايز تتجوز عليا يا سي أمير.
أمير بخوف :إهدي يا قلبي هو أنا أقدر ده أنتي إلي معش.شة في الحتة الجوانية.
حنين بفخر:أيوة كده أتعدل رجالة متجيش غير بالعين الحمراء.
أمير بمكر بقي كده لينهض فجأة ويحملها بلهفة وهو يتوعد لها أنا بقي هوريكي العين الحمراء لتضحك هي بص.خب علي جن.ون زوجها المحبب لقلبها.

Zeinab said

بعد مرور عشرة أيام تحسنت حالة فرح كثير وأصبحت تتحرك في المنزل بأريحية عن زي قبل وكل يوم يأتي أدم لهم ولا يكف عن مشاكستها وجرأته معها حتي أنها أصبحت تشك أنه ليس أدم الذي تزوجته في البداية فهو يفرقها بحه بها وأطفالها وإهتمامه بهم فهو يتفنن في إسعادهم.

كما أنها أصبحت تحادث والدتها كل يوم بعد تحسن علاقتها ومسامحة والدتها لها وتبعث لها صور أطفالها.

أما مني فقد جاءت بعد مرور خمسة أيام بلهفة لرؤية الأطفال وأنصدمت بشدة عند معرفتها أن أدم شقيق أسيل هو زوجها لكن فرحت بشدة لإستقرار وضح فرح ومكثت معهم يومين وبعدها سافرت لأهلها مرة آخري كي تنهي جهازها.







أما محمد لا ينكر راحته بعد أن أطمئن علي فرح وعلم من زوجها هو يعلم عائلة أسيل بوجه ويعلم جيدا أنهم طالما علموا بموضوع فرح لن يتركوها مهما كلفهم الأمر فهي زوجة أدم العامري الوريث الوحيد لحامد العمري وأولاده بالنسبة له أمر أساسي.

عند عبير ظلت تبحث عن عمل دون فائدة فالأموال التي معها تخشي نفاذها لكن باتت محاولتها بالف.شل فلم تجد أية عمل حتي الآن.

أما سحر تجلس دائما في غرفتها شاردة لا تدري ماذا تفعل الان فأمرها سيف.ضح في أي وقت فما زاد من مشكل.تها هو إكتشافها أنها تحمل جنين في أحشائها .

عند ضحي فهي مازلت تعيش علي أمل عودة أدم لها فهي علي يقين أنه لن يجد فرح حتي الآن وأنه لو وجدها لن تعود فيسضطر في النهاية الخ.ض.وع له فهي حبيبته الآولي وزوجته الذي تعلمه جيدا لا تدري أنه تحول من أدم زوجها إلي أدم العاشق علي يد طفلة صغيرة حطمت أسوار قلبه للأبد.

أما أدم فهو يتابع عمله الان بعزيمة وامل فقد جاء صغاره آخيرا لأرض الواقع فقد إنتظرهم طويلا ليأتي عوض الله له أكثر مما كان يتمنس فهو كان يحلم بطفل واحد ليشاء القدر أن يأتيه طفلين لكنه لم يخبر عائلته أنه وجد فرح يرغب في السفر لهم ومفاجأتهم يعلم أن مفاجأتهم كبيرة فأولاها أنه وجد زوجته وثانيه طفليه وآخرها عودة عمته التي طالما سمع عنها من والديه.

أما صفاء فهي تخاف من المواجهة كثيرا لكن لا بأس فيجب المواجهة حتي تم.وت وهي مطمئنة أن إبنتها في يد أمينة وسط عائلتها.

Zeinab said

في شقة أسيل.
تنتهي أسيل من ضب أغراضها هي وفرح والصغار وإرتدوا ملابسهم في إنتظار مجئ أدم للذهاب لوالدتها وبعدها يسافروا جميعاً لعائلة أدم.
ليرن جرس الباب لتنهض أسيل لتفتح لتجد أدم ومعه حارسين.
أدم بتساؤل:جاهزين يا سيلا؟
أسيل بهدوء:أيوة يا أدم.
ليشير أدم لحرسه لإنزال الحقائب وبعدها يتجه لفرح وصغاره ويتحدث بحب:حبايب بابي عاملين ايه ليقبلهم بحنان وبعدها يقبل رأس فرح قلبي عامل أيه.
فرح بخجل:كويسة.
أدم بضحك:طيب الحمد لله يلا بينا ليحمل أدم الصغير يوسف وأسيل يحيي وتمشي فرح بجوارهم وبعدها يغادروا الشقة بعد إغلاق الباب جيداً.

Zeinab said

في شقة عبير .
تدخل عبير غرفة سحر بإمتعاض لتجد سحر تجلس شاردة كعادتها في الفترة الأخيرة.
عبير بغيظ:هتفضلي قاعدة كده ليه يا ست سحر في أيه إلي ش.قلب حالك كده فهميني يا بنتي.
سحر بتوتر:مافيش يا ماما ما أنا كويسة أهو.
عبير بسخرية:كويسة أهو ما علينا يا أختي في عريس جايلك.
عبير برعب: عريس أيه أنا مش بفكر في الجواز دلوقتي.
عبير بسخرية:ليه يا أختي مستنية تجهزي نفسك أطمني فلوس جهازك جاهزة نفسي أفرح بيكي .
سحر برفض:قولتلك مش موافقة يا ماما.
عبير بغيظ:مش لما تعرفي هو مين.
سحر بإصرار:مش عاوزة أعرف مين.
عبير بغيظ:براحتك لتتركها وتغادر الغرفة صا.فعة الباب خلفها بعن.ف.
لتضع سحر يدها علي بطنها وتتحدث بحسرة حلها من عندك أنت يااااارب.

Zeinab said

في فيلا أدم.
تصل السيارات أخيرا لينزل السائق يفتح لآدم آولا وبعدها يفتح لأسيل وفرح.
لتنزل فرح وهي تنظر للفيلا بشرود تتذكر آول مرة دخلت هذه الفيلا كانت فتاة بائسة مساقة إليها كما تساق الشاة للذ.ب.ح لكن الأن قد عادت من جديد بإرادتها كزوجة لآدم وأم طفليه ليس كآلة تفريغ تحمل طفله في أحشائها لا أكثر.
لتفيق من شرودها علي صوت أدم.





أدم بحنان:يلا يا حبيبتي الواقفة غلط عليكي.
لتؤمئ له بهدوء ويتجهوا للداخل لتتفاجئ بالخدم يقفون في إنتظارها يرحبون بها بشدة وبعدها يصعدوا لغرفة والدتها التي ما أن رأتها فتحة زراعها بشدة لتركض فرح سريعاً وترتمي داخل أحضانها.
ليظلوا علي هذا فترة حتي تتحدث أسيل بمزاح:أيه يا طنط مش كفاية كده علي فروحة ولا أيه مش ناوية تشوفي أحفادك.
لتبتعد عن فرح بهدوء وهي تنظر لأحفادها بلهفة ليقترب أدم وأسيل منها ويضعوا الصغار بين أحضانها لتحتضنهم بحنان.
وبعدها يستأذن أدم وأسيل تاركين لهم المجال للتحدث.

Zeinab said

في مكتب أدم.
أسيل بصدمة وهي تنص من مكانها:مش معقول دي عمتو صفاء وفرح تبقي بنت عمتنا.
أدم بهدوء:أيوة يا أسيل.
لتجلس بشرود: بصراحة سبحان الله ربنا أراد يلم شمل العائلة تاني.
أدم بهدوء:ربنا ليه حكمة في كل حاجة.
أسيل بتوجس: أنت قولت لبابا وماما يمهدوا لجدو الآول.
أدم بنفي:لا حبيت المواجهة أفضل وبعدين أكيد جدو بعد ما ترجعله بنته بعد السنين دي كلها وهي في الحالة دي أكيد هيسامحها.
أسيل بمزاح:بس أكيد طنط سلوي هت.ول.ع هي هتلاقيها من طنط روقية ولا من عمتو صفاء.
أدم بضحك:هههه عندك حق.
أسيل بتساؤل :هي فرح لسه معرفتش صح؟
ليومئ لها بتأييد:أيوة المفروض مامتها تبلغها وبعدين نتحرك.
أسيل بتوتر:ربنا يصلح الحال.

Zeinab said

في غرفة صفاء.
تجلس فرح بجوار والدتها تحمل طفلها بينما الطفل الآخر داخل أحضان والدتها.
فرح بعدم فهم:يعني أيه أدم إبن أخوكي أنا مش فاهمة حاجة .
صفاء بوهم :هحكيلك لتبدأ صفاء في سرد كل شئ لفرح.
لتنظر لها فرح بحزن:ليه كده يا ماما تبعدي عنهم كان ممكن تروحي ليهم أنتي وبابا جيب بعد ما بابا مات مروحتيش ليه بدل ما نتبهدل كده .
صفاء بحزن:سامحيني يا بنتي .
فرح بأسي:خلاص يا أمي إلي حصل حصل.
ليطرق أدم الباب ويدخل بتساؤل:خلصتوا نتحرك؟
صفاء بحزم:أيوة يا أبني جاهزين.
لينظر لفرح لتؤمئ له بهدوء :تمام.

Zeinab said

بعد مرور أربع ساعات.
تقف سيارة أدم أم قصر العامري لينزل أدم وهو ينظر لعمته وفرح بعزم ويتجهوا للداخل وفرح تحمل طفل وآسيل تحمل الآخر بينما أدم يسند عمته 






ليقترب من الباب ويطرق الجرس.
ويفتح الباب بعد فترة بواسطة إحدى الخدم ليدخلوا إلي الداخل ودقات قلب صفاء ترتفع بشدة فقد عادت مسقط رأسها من جديد.



ليجدوا الجميع يجلسون سويا بالصالون يشاهدون التلفاز .
ليتحدث أدم بتردد:السلام عليكم.
ليردوا السلام وبعدها ينهض الجميع بصدمة وآول من تجاوزها وتحدث صالح.
صالح بصدمة:صفاء آختي…


تعليقات