Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صرخة الم الفصل الثاني و العشرون 22 بقلم نوره عبد الرحمن


 رواية صرخة الم 

الفصل الثاني و العشرون 22

 بقلم نوره عبد الرحمن


ورد بذهول اللللللله يامنصور المكان حلووو قوىي


منصور وهو يضع عز النائم على السرير..ويتجه اليها المكان حلووو عشان انتي معايا..


انزلت ورد عينيها بخجل..


ليقابلها منصور ويرفع ذقنها..والاخرى تتحاشى النظر الى عينيه


همس لها سمحيني ياورد..


ورد اسامحك على ايه يامنصور انت خيرك مغرقني ..


منصور وهو يحرك ابهامه على وجنتها سامحين عشان عرفت قيمتك متأخر..


ورد متقولش اكده يامنصور كفايه وجودك معايا انحنى ليقبلها ...ليبدأ عز الصغير بالبكاء..


ورد بتهرب انا هروح اشوفوا..


منصور بضيق مفاقش الا دلوك …


ورد ابتسمت ورد معلش تلاقيه جعان..


منصور بخبث وهو يمسكها وعز بين احضانها طب وانا اعمل ايه دلوك..


ورد وهي تحاول ابعاده لتهدر بحرج استنى يامنصور أأكله وانيمه وارجعلك …


منصور وهو دافن رأسه بعنقه طب اديني تصبيره ..


ورد.يامنصور والله راجعه سيبني..


منصور لأ مش هسيبك الا بعد التصبيره..رفعت نفسها محاولت تقبل خده لكنها اسرع لتقيبل شفتيها والصغير بين يديها ..


ليبتعد عنها منصور بابتسامه اكده ابقى خدت التصبيره ..


ورد بحرج اسرعت لاسكات صغيرها..وهي تقول ينفع اكده.


منصور نيميه ياورد نيميه.عشان يومنا طويل قوي..


ورد من امتا وانت قليلا الادب اكده..


منصور بضحك  من النهارده..


________


في السياره


عاصم بسعاده انا فرحان قوي ياوداد الدنيا مش سيعاني من الفرحه انتي حامل ….انا هبقى اب..


وداد……


عاصم مالك ياروحي ساكته ومابتتكلميش ..


وداد……


عاصم بضيق  ياحبيبتي انتي مش فرحانه بالحمل….


وداد…..


اوقف السياره


والاخرى لم تنظر اليه حتى..


عاصم بحده مالك فيكي ايه..


وداد….


عاصم بحده وهو يدير وجهها اليه بصي ليا هنا ساكته ليه انا بكلم حيطه..مابترديش ليه


وداد ببرود عايزني اقول ايه..


عاصم بصدمه من برودها  مالك كنت فاكرك هتنطي من الفرح اما تعرفي بحملك


وداد….


عاصم بغضب ماتسكتيش اكده يابت عمي قولي مالك ..


وداد….


عاصم بغضب انا مبكلمش نفسي انطقي وهو يمسك يدها بعنف..


وداد..خايفه..


عاصم بصدمه خايفه!!!!


وداد بدموع ايوا خايفه ياعاصم خايفه..


عاصم وخايفه من ايه..


وداد منك ياعاصم ومن الحمل ده ومن نفسي ومن كل حاجه..


نفخ الاخر بضيق..ليهدر لييه...ليييه ياوداد


وداد .


عاصم بحده متسكتيش وانا بكلمك…


وداد مش عايزه الحمل ده قالتتها وسط شهقاتها.


عاصم بصدمه نعم ياروح امك..


وداد زي ماسمعت مش عايزه عيل يربطك فيني ويجبرك تبقى جنبي…


عاصم بحده انتي بتخرفي بتقولي ايه..


وداد انت مش مجبر تبقى جنبي يا اعاصم روح اجوز الي بتحبها..


عاصم بغضب اتكتمي ياوداد اتكتمي مش عايز اسمع حسك لغاية اما نوصل البيت ..


وداد سكتت واطلقت العنان لدموعها..بصمت ولاتستطيع منع شهقاتها..


تنهد الاخر بضيق ليحتضنها .


عاصم خلاص ياوداد خلاص ياروحي متعيطيش..


لكن الاخرى زاد بكائها وهي تنحشر بأحضانه اكثر..


______________


عبر الهاتف


منى بحده انسى مش هرجع لأرفك واربي ولادي مع واحد  زيك


سالم ايه ..متقويه بال*****الي جنبك يا****صدقيني هتندمي .


منى خلاص ياخي اعتقني وسبني فحالي انا مش طايقاك ياسالم مش طايقاك...متفهم بقا...لتغلق الهاتف وتجلس تبكي…..


اما الاخر فقد اخذ يتوعد لعاصم ومنصور…


______________


اخذ يملس شعرها بحنان وهي تضع راسها على صدره…


منصور خليكي جنبي دايما ياورد 


ورد ده منى عيني يامنصور اني ابقى جنبك دايما ومعاك..


منصور وهو يقبل رأسها ربنا يخليكي ليا ياام عز..


ورد ويخليك ليا ياضي عيني..


منصور ورد..


ورد ايوا.


منصور انتي ليه مقولتليش على عطيه وسنيه وروحتي قولتي لعاصم..


نهضت ورد وهي تنظر اليه ..لتقول بتردد اصل كنت عارفه انك مش هتصدقني ...عشان اكده حكيت لعاصم وقالي هيتصرف..


لتردف انت زعلت يامنصور..


منصور لاهه مزعلتش بس مره تانيه اي حاجه تيجي تقوليلي انا قبل اي حد..


ورد حاضر من عنييا.


منصور صحيح انتي ازاي عرفتي بقصة عطيه.


ورد اصل لما كان فرح عاصم كنت بساعد خالتي حوريه ولما شوفت سنيه ماشيه وفي حدا وراها لحقتهم واسمعتهم…


منصور وروحتي قولتي لعاصم..


ورد يمنصور انا عارفه انك مكنتش هتصدقني عشان اكده قولت لعاصم ومتنساش عاصم زي اخوي.


منصور بضيق حتى ولو مينفعش تخبي عليا وتقولي لعاصم..


اقتربت منه لتعود براسها على صدره هادرة خلاص يامنصور متزعلش..


منصور تؤ انا لسا زعلان ..


ورد بالله عليك يامنصور متزعلش منى والله…


ليقاطعها منصور بخبث وهو يبعدها عنه انتي لازم تصلحيني خلاص..


ورد بضحك واصالحك ازاي .


منصور بغمزه يعني مش عارفه وووو


________


اسرعت الى غرفتها لترتمي على السرير ببكاء..


حوريه بقلق مالها ياابني


عاصم وداد طلعت حامل..


حوريه وهي تزغرد مبروك يابني ربنا يفرحكم..


عاصم مش باين اننا هنفرح يمه مش باين..


حوريه وهي تطبطب على كتفه ليه يابني بتقول اكده..


عاصم الهانم عايزه تسقط..


حوريه يامصيبتي …


عاصم وهو يغادر المنزل شوفيها يمه عشان انا مش طايق نفسي..


حوريه ربنا يهدي سركم يابني..


____________


خرج عاصم غاضبا ولا يرى امامه.


كان يقود السيارة بسرعه..ليفقد السيطره عليها وتقلب به السيارة ليجتمع عليه الناس ووو


          الفصل الثالث والعشرون من هنا 

لقراة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات