Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ابتسامة الم الفصل الخامس 5 بقلم رودي عبد الحميد

                 

رواية ابتسامة الم 

الفصل الخامس 5

بقلم رودي عبد الحميد



▪︎ في كافيه المول ▪︎ 


مليكه بتساؤل : حبيتي تنزلي ليه ؟

سارة بعد ما شربت بوق من النيسكافيه : أخوكي قعد من الشغل النهارده وكان هيفضل يناكف أو يجر شكَلي وأنا مكنتش حابة كدة ف نزلت 

مليكه بسخرية : بس عارف إننا هنجيب حاجة هنقولو إيه لو روحنا من غير حاجة ؟

سارة بإبتسامة ثقه : مين قالك أصلا إن إحنا هنروح من غير حاجة ؟

مليكه بصتلها بعدم فهم ، ضحكت سارة وقالت : فرح شيري بعد بكرة ونزلت أجيب فستان سهله يعني!

مليكة بتساؤل وغباء : معاكي فلوس الفستان منين طب 

سارة بغيظ : عامله حسابي في فلوس أكيد فلوس خصوصية ليا أنا

إبتسمت مليكة ببلااهه وشربت من القهوه بوق 


▪︎ في شقة فارس ▪︎

فارس بصدمة : عارف إنك بجــ"ــحه بس متوصلش بيكي البجا*حه انك تيجي لهنا!

ميرا بد*لع وهي بتدخل : جرا إيه يا فارس وفيها إيه!

فارس بتو*تر : ميرا أنا إحم أنا متجوز يا ميرا

ميرا بصدمه مصتنعه : نعم!

فارس ببرود : متعمليش نفسك مش عارفة إنتي أكيد عرفتي وإلا مكنتيش طلعتيلي الشقة هنا اللي هي بتاعتي!

ميرا بتو*تر : لأ أنا..أنا عارفة إنك بتيجي تحب تقعد هنا دايما علشان دي شقتنا وكل حاجة هنا علشاني

وكملت بغضب مصتنع : بس للأسف إتجوزت إتجوزت ونسيتني إهئ * عياط مصتنع وكدة *

فارس قر*ب منها وطبطب عليها وقال : ميرا غصب عني أقسم بالله جواز إجباري

ميرا لفت وبصت في الشقه وعينيها جات علي الحرفين وقالت بدموع مصتنعه : واضح واضح أوي إن دا إجباري

فارس بص للحرفين وقال بصدق : أقسم بالله هي اللي غيرتهم أنا إتصدمت زييي زيكك كدة والله ميرا أنا بحبك إنتي يا ميرا أرجوكي متسبنيش ولا تبعد عني 

إدته ميرا ضهرها وقالت بتمثيل : لأ أنا زعلانه منك إنت خونتــ**ــني وروحت إتجوزت كمان 

حضــ*ــنها فارس من ضهرها وقال بحب واضح : يا ميرا والله بحبك إنتي صدقيني مبحبهاش هي ، إتجوزتها بالإجبار نفسي أطلقها والله بس مستني هي اللي تطلب الطلاق علشان أبويا هو اللي جابرني علي الجوازه دي أنا بكر*هها أوي أصلا وهي وحــ*ــشه جداً إنتي أحلا منها

جالهم صوت سارة وهي بتقول بجمود : صدقيه يا ميرا هو عنده حق في كل كلمة وإستحالة يعرف أشكال أحسن من أشكالك اللي تسد النفــ*ــس

فارس لف بصدمه وقال : س..سارة إنتي جيتي إمتي

بصتله سارة ببرود وسكتت 

ميرا بصدمة : سارة!!

بصت لفارس بنفس الصدمة وقالت : مراتك تبقا سارة اللي خونــ*ــتها معايا أصلا؟

فارس وطي راسه في الأرض وسكت 

ميرا قالت بإستفزاز : تؤتؤتؤ حتي وإنتو متجوزين برضوا محصلتيش عليه أصلو هو بيحبني أنا وللأسف لو كان بيحبك كان حبك من أيام ثانوي بس للأسف عمرك ما دخلتي دماغو ولا قلبو علشان كدة مش قلقانة من جوازكم خالص أصل هيرجعلي لإنه بيحبني أصلا 

فارس بص لميرا بغضب وقال بزعيق : ميرا خلاص كفاية..

سارة ببرود وهي مربعة إيديها : أصله عمرو ما حب النضيف والغالي دايما يحب يجري ورا الرخ_يص والو***

فارس بتحذير : سارة إياكي تتكلمي علي ميرا كدة مفهوم!

بصتله ببرود وبعدها ضحكت بسخرية ودخلت الأوضة بثبات إنفعالي

فارس بص لميرا لقاها بصاله برفعة حاجب وقالت : كمان تتجوز سارة عدو*تي يا فارس

فارس بضيق : ميرا إمشي دلوقتي وهبقا أشوفك بعدين

ميرا بصتله بغيظ وقالت : أما نشوف يا فارس 

مشيت ميرا ودخل هو أوضة الأطفال لإن هي قاعده في أوضة النوم..

قاعد متضا^يق..مخن_وق..وحز_ين..ومستغرب في نفس الوقت

أصل مشافش حتي نظرة الحز_ن في عينيها ولا الدموع!

إستغرب دا جداً وقال في نفسه : إزاي دا علي حد علمي إنها بتحبني

قام بهدوء راح ناحية الأوضه اللي هي قاعده فيها سمع صوت شهقات خفيف جداً أعتقد إنها كاتمة شهقاتها..

بتلقائية فتح الباب لقاها قاعده علي السرير ومديه ضهرها للباب

قعد وراها بهدوء وحضــ*ــنها من ضهرها وش*د جســ*ــمها لجســ*ــمو وقال بحز*ن : أنا أسف

إتنفضت من مكانها وقامت من علي السرير ووقفت بتبصله بغضب وقالت ببرود وهي بتمسح دموعها : أسف علي إيه؟

فارس بندم : علي اللي حصل من شويه دا

إبتسمت سارة بسخريه وقالت : فكك أصلاً مش فارقلي 

فارس بإستغراب : لما مش فارقلك بتعيطي ليه؟

ساره ببرود وهي بتربع إيديها : إتخبطت في رجلي وجعتني

فارس بسخرية وهي بيتفحص رجليها : وجعاكي وواقفه عليها !

سندت علي الدولاب وهي مازالت مربعة إيديها وقالت ببرود : والله اللي موقفني علي رجلي قعادك علي السرير وياريت البعيد يخلي عنده د_م

قام فارس وقف وقال بصدمة : بقا إنتي يا سارة يطلع منك الكلام دا اللي كنتي بتخا_في من إنك تقولي كلمه تجر_حيني بيها وبتخا_في من كل حاجة

سارة بسخريه وهي بتقعد علي السرير تاني : والله اللي يعاشرك يوم هيبقا أو_حش من كدة 

فارس بسخرية : وصابرة عليا ليه قابلة تعيشي معايا ليه مدام أنا وحش أوي كدة؟

سارة في نفسها : قلبي اللي جابرني بس عمري ما هضعف قدامك تاني

سارة من غير ما تبصله وهي باصه قدامها : علشان ماما عندها القلب وكان نفسها تشوفني عروسه وتفرح بيا وتشوف أولادي حرام أروحلها من تالت شهر جواز ليا وهي عارفة إنك كنت بحبك أوي

فارس بصدمة وحز_ن : كنت!

سارة بصتله بجمود وقالت : أه كنت فعل ماضي مبني علي الكلام الفاضي

بصلها بحز_ن وساكت لإنه هو غلطان هو اللي وصلها لكدة أصلا وجاي دلوقتي زعلان؟

بصتله بسخريه وقالت : ومالك زعلت أوي كدة ليه مش إنت بتكر_هني ومتجوزني بالإجبار وعمرك ما حبتني وأنا وح_شه جداً كمان أنا هريحك مني خالص وبإذن الله للأبد

فارس بلهفه : لأ مش هطلقلك

سارة بشرود : مطلبتش الطلاق هعيش معاك في الشقه أوعدك إن مش هوريك وشي نهائي ودا وعد مني 

قامت طفت النور ورجعت نامت علي السرير وشدت الغطا وسابتو واقف زي ماهو ولكن كانت في دماغها حاجة ناوية تعملها فعلاً..

لف ونام جمبهاا الناحيه التانيه قالت سارة ببرود : إتفضل نام في أوضة الأطفال

فارس ببرود علشان يناكف فيها : لأ مش هطلع دي أوضتي ومن حقي

قامت من مكانها بهدوء وطلعت برا الأوضة قام إتعدل من مكانو وطلع وراها وراح علي أوضة الأطفال بس هي كانت قفلت الباب من جوا..

سند فارس علي الباب وقال : مش عارف ليه لما بقولك لأ علي حاجة بتنسحبي بهدوء

ردت سارة من جوا وقالت : علشان مش عاوزه أدخل معاك لا في جدال ولا نقاش 

بص فارس علي الباب بحز*ن وراح نام علي الكنبة.. 


▪︎ صباح تااني يوم ▪︎

صحيت سارة بدري وطلعت من الأوضة بحذر لاقتو نايم في الصالة علي الكنبة.. دخلت أوضة النوم جابت غطا وطلعت غطتو بيه ودخلت عملت فطار قبل ما يصحي..

خلصت الفطار وحطتو علي السفرة وغطتو ودخلت الأوضة تاني وقفلت علي نفسها الباب..

قام هو من النوم لقي نفسو متغطي إبتسم تلقائيا وقال : حتي لو كرهت_يني لسه فيكي طبع الحنية 

قام من مكانو لقي أكل علي السفرة متغطي إبتسم بحز*ن ودخل الحمام أخد شاور وطلع أكل..

وبعد ما خلص أكل أخد الأكل ودخلو المطبخ لقي كنكه صغيرة محطوط فيها قهوه وماية ناقص بس تتحط علي النار ووتحط في كوباية..

وقف عملها وهو ندمان جداً علشان عمل كل دا في سارة وفضل ميرا عنها مع إن ميرا متستا*هلش وبقا يتوعد لميرا عن اللي عرفوا..

فاق من سرحانو علي فوران القهوة طفي البوتاجاز بضيق وقال : أهي كملت أهي حتي كوباية القهوة مش عارف أعملها 

ساب كل حاجة مكانها ودخل الأوضة وقفل علي نفسه..

طلعت ميرا من الأوضة لما سمعت الباب إتقفل ودخلت المطبخ علشان تعمل لنفسها نسكافيه لقت إن القهوه فارت وهو مشربش أصلا إبتسمت بسخرية وقالت في نفسها : كنت ناوية أعملهالك بس إنت متستا*هلش

نضفت مكانها وعملت النسكافيه ودخلت الأوضة وقفلت الباب جامد سيكا..

فتح فارس باب أوضتو بسرعه لما سمع الباب بيتقفل وإعتقد إنو بيتفتح بس إتضايق لما لقاه مقفول 

دخل المطبخ لقاه متنضف 

نفخ بضيق ودخل الأوضة وقال : أكيد هتطلع من الأوضة مش هتعمل فيها بيات شتوي يعني

قعد علي السرير وقال بضيق : حظك إن أجازتي النهارده ف مش رايح في حتي وقاعدلك

وهو قا عد نام من كتر الملل  

أما في أوضة الأطفال اللي فيها سارة كانت قاعده و.....


               الفصل السادس من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات