Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم القاصرات الفصل السابع والثامن7و8 بقلم اسراء هاشم

رواية جحيم القاصرات

 الفصل السابع والثامن7و8

 بقلم اسراء هاشم
 


مهران وهو بيسحبها وبيقول بغض*ب بقا انا تهر*بي مني يا بنت ا

لكل*ب وبت*قع دهب عالارض ومهران بيمسكها من شعرها وهو بيج*رها عالارض وهي بتصر*خ وبيقول انا هوريكي كيف تهر*بي مني لا وكمان طلعتي هتحبي الظابط

 وعاوزة تهر*بي معاه فاكرة انو هيح*ميكي مني او يقدر ياخدك دنا مهران يبت مش هتيجي حته عيلة 

زايك تعمل فهمران الاسيوطي كبير البلد اكده اللي رجاله بش*نبات هتتر*عب منه وانتي عاوزة تحطي راسي في الطي*ن يابنت الكل*ب 


دهب بقت تصر*خ من الو*جع والا*لم اللي كانت حاسه بيهم فكل حته ولا راسها اللي كانت حاسه انها هتت*خلغ فايد مهران من شد*ه لشعرها وهي بتتو*سل ليه انو يسبها ودموعها نازلة زي الشلا*لات ومهران بقا يسح*بها ويجر*ها من شعرها وهي فالارض وبقت حاسه بال*م شديد جدا مكان الجر*ح وحاسه انها هتفقد الوعي خلاص ومبقتش قادرة تقاوم ضر*ب مهران ليها وحاسه بغي*امه سوا*دة بتسحبها  واستسلمت للامر الواقع المو*ت اهون ليها من العيشه مع مهران وبيرميها مهران فالمطبخ وهو بيقول بصوت جهوري عاوزها تلبس لبس الخدامين وتمسك البيت كله تنضفه ومحدش يساعدها فحاجه انتو فاهمين وتعمل الاكل وتن*ضف للبهايم عاوزكم تشغلوها ومتر*حمهاش انتو فاهمين ولاااااااا 


كانو واقفين تلات ستات بخو*ف وباصين فالارض وبيردو فصوت واحد فاهمين يا كبير 


مهران بيسبها عالارض عامله زي الجث*ه وبيبصلها بغض*ب وبينزل لمستواها وبيمسكها من فكها بغض*ب وغ*ل وهو بيفتكر نظرات يحيي ليها وبيقول بغ*ضب هوريكي ازاي تخو*نيني انا ده ولا حاجه من اللي هتشوفيه يا دهب هوريكي العذا*ب الالوان لحد ما تقولي حقي بر*قبتي 


دهب بتبصله بغ*ل وكر*ة وهي بتقول ربنا ينتق*م منك يا مهران ويخد*ني عشان ارتاح منك


مهران بعيون مش*تعله من الغ*ضب وبينزل بالقل*م علي وشها وهو بيقول بتدعي عليا يا دهب 


دهب بتاخد القل*م وبت*قع عالارض مبتتحركش بتفقد الوعي 


مهران بيمسك كوبايه مياه وبيدلقها علي وش دهب اللي بتفتح عيونها ببطء وتع*ب وهي بتتا*لم بشد*ه فكل حته فجسدها تو*لمها ولا تقدر علي التحرك 


مهران بيقول بصوت عالي اللي قولت عليه يتنفذ حالا يالا 


بيقربو عليها الستات وهما بيمسكوها وبيقوموها وبتقوم معاهم دهب بمع*اناه وا*لم 


مهران بيخرج من المطبخ وهو بينادي بصوت عالي علي احد رجاله اللي بيدخل جري وهو بيقول او*امرك يا كبير 


مهران بغض*ب شوفلي فين عزيز وخليه يجيلي حالا 


الراجل حاضر يا كبير وبيخرج الراجل ينفذ اوامر مهران وبعد شوية بيدخل واحد البيت باين علي وشه الاججر*ام وبيقول ببرود خير يا كبير عاوزني في اي 


مهران بغض*ب الظابط عرف منين اننا ورا مو*ت الدكتور يا عزيز 


عزيز ببرود وانا اشعرفني انا نفذت شغلي علي نضيف زي ما طلبت ومسبتش اي اثر ورايا 


مهران بغ*ضب كيف يعني هيكون عرف ازاي 


عزيز بتفكير ممكن اهل الدكتور يكونو عارفين حاجه عن الموضوع واتهموك في قت*له


مهران بغض*ب وضي*ق انا عاوز حل للمص*يبه دي الظابط ده جاي وناوي علي خر*اب يا عزيز بيني وبينه تا*ر قديم وهو حططني فدماغه 


عزيز بتفكير انا عندي حل هيخلصك من الموضوع ده بسهولة 


مهران بض*يق قوله بسرعه مستني اي 


عزيز الدكتور ده عنده اخت في الثانويه عروسه يعني ودلوقتي اخوها ما*ت وهي ملهاش غير امها الوليه الكبير عروسه يعني يا كبير وافهمها انت بقا 


مهران بتفكير وبيبتسم بخ*بث كانت تايها عني فين دي عفارم عليك يا ولد العف*اريت انت


عزيز بابتسامه تربيتك يا كبير واهو تعوض العروستين اللي اضر*بو وراحو عليك وتد*لع نفسك وتنبسط شويه


مهران بابتسامه معاك الواحد اتع*كنن عليه فاليومين اللي فاتو دول ومتهناش بالجوزتين مهو من قر*ك يا فقري البت ما*تت  والتانيه هر*بت بس لحقتها بس

 لازم اعلمها الاد*ب الاول عشان متفكرش تهر*ب تاني وبعد كدا 

هس*تمتع بيها براحتي وعلي مزا*ج بس لازم اخلص من الظابط ده الاول 


عزيز بخب*ث انت ناوي علي اي يا كبير 


مهران بش*ر هقولك ____________________________


عزيز بصدمه انت دماغك اي دماغ شيا*طين 


مهران بيضحك بعلو صوته وبيقول بثقه مش ابن البدري اللي يغلبني لازم اعلمو ان الله حق ومين هو مهران الاول واخليه يتمني المو*ت ويبو*س ايدي وميطلوش 


المهم انت معايا ولا اي 


عزيز بط*مع معاك طبعا بس الفلوس هتزيد عن كل مرة 


مهران بضحك متقلقش هزودهلك الضعف واكتر لو الشغل تم علي المظبوط وزي منا عاوز 


عزيز بطم*ع يبقا اتفقنا 


حازم كان قاعد بيفكر في شهد ويحبي واقف رايح جاي فالاوضه وهو بيفكر في شئ 


حازم بيقول بض*يق كفايه يا يحيي واقعد خيالتني يا اخي 


يحيي لاقتها يا حازم لاقتها 


حازم باستغراب هي اي دي 


يحيي هقولك انا عاوزك تجبلي ______________________


حازم امممممم انت متاكد انها هتساعدك يا يحيي 


يحيي بتفكير مش عارف بس هحاول 


حازم تمام هقوم انفذ اللي قولتلي عليه


يحيي بيقوم وهو دماغه بتفكر في شئ ما وبيغير هدومه 


دهب كانت لبسه جلبيه بيتي ولكن شكلها قديم اوي وكانت واقفه بتنض*ف بتع*ب وهي حبينها يتعر*ق وحاسه الدنيا بتلف بيها وبتحاول تقاوم الاغماء وخلاص مبقتش قادرة وبتقعد علي السلم ترتاح وكان مهران نازل من فوق وبيشوفها قاعده وهي سانده راسها علي سور السلم بتعب ووشها اصفر وشاحب بشد*ه بيقول مهران ببرود قومي يا بت كملي تنضيف 


دهب بتقوم بفز*ع انو يضر*بها تاني وبتقول بخو*ف حاضر وبتقوم بسرعه كانت هتق*ع من علي السلم ولكن بتمسك فسور السلم بسرعه قبل ما تق*ع 


مهران بيبصلها باستهزاء وبيكمل طريقه وبيخرج من البيت 


شهد كانت قاعده هي ووالدتها بعد ما تم دف*ن عادل بمساعده يحيي وحازم وهي ووالدتها قاعدين يبك*و بحزن وحسر*ة 


الام رفضت التكلم ولا تت*هم مهران ومنعت بنتها تتكلم خو*فتنا عليها انها تخسرها هي كمان 


حازم ويحيي حاولو يضغطو عليهم انهم يتكلمو او انهم بيته*مو حد والام رفضت بشد*ه الكلام عشان خاطر بنتها كفايه خسرت ابنها الوحيد 


شهد كانت قاعده بتبكي وبتقول بلوم لوالدتها ياريتك كنتي اتكلمتي يا ماما كدا ضيعتي حق عادل 


الام بحسر*ة وق*هر خوفت يا بتي خوفت عليكي مهران مش هيسكت لو عرف اننا اته*منا بحاجه كفايه اخوكي يا بنتي متو*جعيش قلبي عليكي انتي كمان انسي الموضوع ده خالص يا شهد عشان خاطري يا بنتي وخلينا نمشي من هنا 


شهد بتحضن ولدتها وبتقول بحزن حاضر يا ماما ولكن فسرها بتقول مش هسيبك يا مهران حق اخويا مش هيروح هدر يا انا يا انت ولكن الباب بيخبط بتقوم شهد بتفتح الباب ولكن بتتصدم من اللي واقف قدامها وصدمتها بتتحول لغ*ضب وبتقول بغضب انت اي اللي جابك هنا يا بجح*تك تق*تل القت*يل وتمشي فجنا*زته 


الام بتخرج علي صوت بنتها العالي وبتقف بصدمه اول ما بتشوفه وقلبها بيدق بخو*ف وبتقول عيب يا شهد 


شهد بغضب عيب اي يا ماما مش مكفيه اللي عملو اي اللي جابو هنا 


مهران ببرود اظن امك قالتلك عيب يا شهد وهو ده الاصول واكرم الضيف ولا اي يا حجه ام عادل انا جاي اعزيكم 


شهد بغضب واحنا مش عاوزينك تعزينا اتفضل امشي وكانت هتقفل الباب فوش مهران ولكن مهران بيحط ايده علي الباب وبيز*قه بغض*ب وبترجع شهد لورا اثر فتحت الباب كانت هتقع بتسند علي امها 


مهران بيدخل بغض*ب وبيقفل الباب وراة


الام بتبص لبنتها بخو*ف 


وبيقول مهران بغض*ب اسمعي يا بت انتي وافهمي اللي هقولو زين عشان مش هيحصل غير اللي انا هقولو انا جاي اهني عشان اعرفك ان بكرا كتب كتابي عليكي 


الام بتبص لبنتها بصدمه وخو*ف وشهد كانت فحاله ذهول وبتقول بغض*ب لا بقا ده انت اتجننت رسمي ومحتاج اللي يعقلك يا راجل يا كبير يا شايب وانا اللي هدب*ك وبت*تهجم  شهد علي مهران ووووو


دهب كان هلصت تنضيف البيت وبتروح اوضه البها*يم وكانت جابت اخرها وبتجر فنفسها عشان متقعش من طولها وبتقاوم الاغماء وبتبداء تنضيف بتع*ب شد*يد ولكن فجاه بتلاقي حد كمم فمها وهي ابتدت تصر*خ بصوت مكتوم ووو


#يتبع

#جحيم_القاصرات

#بقلم_إسراء_هاشم 


#الثامن_جحيم_القاصرات 


الام بتبص لبنتها بصدمه وخو*ف وشهد كانت فحاله ذهول وبتقول بغض*ب لا بقا ده انت اتجننت رسمي ومحتاج اللي يعقلك يا راجل يا كبير يا شايب وانا اللي هدب*ك وبت*تهجم  شهد علي مهران بكل غ*ل وغض*ب وبتخر*بش مهران فوشه ورقبته بكل غض*ب وبتقع العمه من علي راس مهران وهو بيز*قها 


الام واقفه في حاله ذهول وصدمه ومش عارفه تتصرف ازاي 

او مين ينجدهم من ايد مهران 


مهران بيزق شهد بكل غض*ب وبت*قع شهد عالارض بتجري عليها امها بخوف وهي بتقول بنتي وبتسندها عشان تقومها ولكن مهران بينزل لمستواهم بكل غ*ل وبيز*ق والده شهد عالارض 


وشهد بتصر*خ ماما مهران قبل ما تقرب شهد علي امها كان مسكها من شعرها بكل غض*ب وبيقول بصوت جهوري ورحمه ابويا لدفعك تمن اللي عملتيه ده وهوريكي الذ*ل 


شهد بتبصله بكر*ة دفين وغ*ل وبتقول ورحمه اخويا انا لتكون نهايتك علي ايدي يا مهران وهتشوف شهد العيلة الصغيرة هتعمل فيك اي 


مهران بينزل بالقل*م علي وشها بكل غض*ب وبيمسكها من شعرها وهو بيجر*ها عالارض وهيخرج بيها لبرا ولكن امها بتجري عليه بتو*سل ودمو*ع وض*عف ام وهي بتقول ابو*س ايدك يا مهران بيه بلاش بنتي حقك عليا انا مستعده اعملك كل اللي عاوزة ان شاء الله لو هشتغل خدا*مه عندك


شهد بغض*ب ماااااماااااا انتي بتقولي اي يا ماما انتي بتترجي لي واحد زي ده 


مهران بيشد شعر*ها اكتر بتت*الم شهد وبتخرج منها صر*خه


مهران بابتسامه خبي*ثه لي والده شهد هتجوز بنتك والحكومه لو سالوكي علي قت*ل ولدك هتقولي اي 


الام بتنزل راسها فالارض بكسر*ة ومبتنطقش ازاي هتجوز بنتها لواحد زي ده  هي لا حول ولا قوة لها قدام جبرو*ت مهران 


مهران بغضب هااااا مسمعتش ردك السكوت علامه الرضا 


الام بكسر*ة اللي تشوفه يا مهران بيه 


شهد بذهول مستحيل مستحيل اتجوزك يا مهران ماما انتي بتقولي اي متخافيش منه لو علي مو*تي مش هتجوزك يا مهران 


مهران امممممم يبقا نتر*حم علي امك الوليه الكبيرة اهو تونس اخوكي في تربته برضو وبيخرج مهران مسد*سه من جيبه وبيشد الز*ناد وهو بيوجه السلا*ح فوش والده شهد 


شهد واقفه مصدومه ودموعها نازلة وعيونها علي امها اللي بتب*كي بقهر*ة وكسر*ة وبتقول الشهادة وهي تستسلم لقدرها ولكن شهد اول ما بتشوف مهران بيضغط علي الز*ناد بتقول بسرعه موافقه موافقه 


مهران بيبتسم بخب*ث وانتصار وهو بينزل سلا*حه وبيقول عين العقل يا حلوة كدا احبك وانتي مطيعه وبيرفع مهران هاتفه وهو يتصل علي احد رجاله وهو بيقول هاتلي الماذؤن علي بيت الدكتور عادل 


شهد بتجري علي امها وبتحضنها بخو*ف وضع*ف 


الام بو*جع ودمو*ع كنتي سبيه يريحني يا شهد بدل منا معرفتش احمي ولادي 


شهد وهي بتبو*س ايد امها وبتقول بعد الشر عليكي يحبيبتي وبعدين متخافيش علي بنتك قوية وتربيه الدكتور عادل وتربيتك يا ماما وغلاوة عادل لجيب حقه ومن اللحظه دي شهد البريئة ما*تت وهعلم مهران واللي زاية ان الست مش ضعيفه والست قو*ية والشي*طان  في راس الراجل مش في ج*سد النساء 


الام بتبتسم لي بنتها وهي بتحط ايدها عليها كانها بطمنها انها بتدعمها ومعاها 


شهد بتمسح دموعها وبتبتسم لمامتها وبتمد ايدها تمسح دموع مامتها 


بيجي الماذؤن ورجاله مهران وبيتم كتب كتاب مهران علي شهد وشهد فضلها شهور وهتم 18 هي في تالته ثانوي عام


كانت قاعده شهد ومش باين علي ملامحها اي شئ وكانت بتفكر في شئ ما وبتسمع جملة الماذؤن بارك الله لكما وبارك عليكم وجمع بينكم في خير 


شهد بينها وبين نفسها هخليك تند*م يا مهران علي كل حاجه عملتها فينا وعلي اي بنت انت اذ*تها هي وعيلتها وعلي كل بيت خر*بته وهسبتلك ان الست مش ضعيفه والست تقدر تعمل اي حاجه والنسوية ليست كلمه سيئة المراة صوت الثو*رة بل هي الثو*رة المرا*ة ليست عا*ر استشعري بعظمتك لكونك امراة لا تهتمي وكوني قوية مهما كانت الظروف وكافحي مهما كان اكسر*ي صمتك ولا تستسلمي ابتسمي فانتي وصية الرسول (عليه افضل الصلاة والسلام) 


ويارب اكون قدرت اوضح رسالتي ليكم ونرجع لي احداث الرواية 


شهد بتقوم بكل برود تاخد هدومها وبتحضن ولدتها اللي بتبك*ي وشهد دموعها بتنزل هي كمان ولكن بتمسحها وهي بتوعد نفسها ان دمو*عها متنزلش تاني بسبب مهران 


مهران بيبصلها بعمق وبيخرح من البيت وشهد خلفه وبيركبو العربيه وفطريقهم لي البيت 


حازم بيشوف شهد اللي كانت ركبت عربيه مهران ومشيت بيخبط علي الباب بسرعه وبتفتح والده شهد اللي دمو*عها علي خدها 


حازم بحرج انا اسف يا امي انا جيت اطمن عليكم واشوفكم لو محتاجين حاجه 


الام وهي بتمسح دمو*عها وبتقول بتهرب شكرا يا ابني وكانت هتقفل الباب بسرعه ولكن حازم بيحط ايده حاجز بينهم وبيفتح الباب وهو بيقول مهران كان بيعمل اي هنا وحضرتك بتب*كي ليه وشهد راحت مع مهران فين 


الام بدمو*ع بعد اذنك يا ابني انا عاوزة ارتاح اتفضل امشي 


حازم برجاء يا امي ارجوكي احكيلي اللي حصل وانا اوعدك هساعدكم ارجوكي انا زي ابنك ساعديني عشان اعرف اساعدكم 


الام ببكا*ء مقدرش يا ابني مقدرش غص*ب عني بنتي هتتا*ذى ومعنديش غيرها فالدنيا مقدرش اخسر*ها زي اخوها 


حازم وهو بيمسك ايدها وبيقول برجاء اوعدك اني هح*ميكم بس احكيلي مهران كان هنا ليه وشهد فين وانا هساعدكم 


الام بتشوف الصدق في عيون حازم وبتحس بامل وانو يقدر يساعدهم وبتقول الام بدمو*ع شهد اتجوزت مهران 


الكلمه بتنزل زي الصا*عق الكهر*بائي علي حازم وبيبقا حاسس انه في حاله ذهول وبيقول بقل*ق ممكن تحكيلي كل حاجه بالظبط 


الام بتبداء تحكي كل حاجه حصلت من اول ما مهران دخل البيت لحد ما خرج هو وشهد 


حازم كان بيسمع وهو غض*به بيزيد وحاسس ببر*كان جواة وبيحاول يبان هادي وبعد ما بتخلص الام كلامها بيقول حازم وعد يا امي هرجعلك بنتك وحق ابنك مش هيرجع وهيجيلك 


الام بامل بتفضل تدعي لي حازم وان ربنا يحميه من ش*ر  مهران 


حازم بيستاذن وبيخرج من البيت بغ*ضب وهو بيتوعد لي مهران باشد الانتقا*م


دهب كان خلصت تنضيف البيت وبتروح اوضه البها*يم وكانت جابت اخرها وبتجر فنفسها عشان متقعش من طولها وبتقاوم الاغماء وبتبداء تنضيف بتع*ب شد*يد ولكن فجاه بتلاقي حد كمم فمها وهي ابتدت تصر*خ بصوت مكتوم ولكن بتسمع صوته وهو بيقول متخافيش يا دهب ده انا هشيل ايدي بس متصر*خيش فاهمه


دهب اول ما بتسمع صوته بتحس قلبه بيدق بعن*ف شديد وبتهز راسه 


يحيي بيشيل ايده من علي بو*قها 


دهب بتلف وشها بسرعه ليه وبتشوفه واقف قصادها بطولة الفارغ وبتفضل بصله 


يحيي بهدؤء دهب انا محتاج انك تساعديني 


دهب باستغراب اساعدك ازاي مش فاهمه 


يحيي وهو بيفتح الشنطه اللي علي كتفه وبيخرج منها شئ وبيفتح ايد دهب وهو بيحط فيها الشى ده 


دهب مش فاهمه حاجه وبتقول اي ده 


يحيي هفهمك ده اسمعيني كويس وركزي معايا قبل ما حد يشوفني وبيبداء يقول يحيي خطته _________________


دهب كانت مركزة معاه وبعد ما بيخلص بتقول بخو*ف مقدرش اعمل كده مهران ممكن يق*تل اهلي 


يحيي برجاء دهب افهمي اللي بعملو ده هيخلصك من مهران افهمي انا بعمل دهب عشان اخلصك واخلص البلد من ظل*م مهران 


مهران بيوصل البيت هو وشهد وبيدخل لداخل وبيلاقي المكان هادي عيونه بدور علي دهب وبيدخل المطبخ يلاقي الستات بس ودهب مش معاهم وبيسال عنها وبتقول واحده منهم راحت تنضف اوضه البها*يم يا كبير 


مهران بغض*ب وسايبنها لوحدها انا مش قولت عنيكم  عليها يا غج*ر حسابكم بعدين وبيخرج مهران بسرعه البر*ق 


شهد واقفه في الصالون ومش فاهمه حاجه ولكن لا يهمها 


دهب واقفه مع يحيي وهو ماسك ايدها وبيقول دهب افهميني وحاول تنفذي اللي قولتلك عليه دهب كانت بتبص لي ايده اللي ماسكها يحيي وبترفع عيونها ليه والاتنين عيونهم بتتلاقي في نظرة طويلة وكانو قريبين من بعض جدا ولكن فجاه بيسمعو صوت بيفز*عهم وبيدب الر*عب في قلب دهب وبتحس انها اتخشبت مكانها 


وهو بيقول بصوت جهوري دهههههههههبببببببببببببببببب


              الفصل التاسع من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات