Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أعمي ولكن احبه الفصل الاخير بقلم رودي عبد الحميد

   


 رواية أعمي ولكن احبه

 الفصل الاخير

 بقلم رودي عبد الحميد



حازم بسعادة مبالغ فيها : ياسمين..قابلتها و..ورجعنا 

مني حاولت علي قد ما تقدر تكتم دموعها..

إبتسمت بو*جع وقالت : ألف مليون مبروك

حضـ"ـنها حازم وهو مبسوط وبيقول : أنا مبسوط أوي بجد 

مني دموعها خانتها ونزلت وحضـ"ـنته جامد وكإنه حضـ"ـن الوداع

بعدها حازم عنه لقي دموع علي وشها قال بقلق : مالك بتعيطي ليه إنتي زعلانة من حاجة؟

إبتسمت وقالت : تؤ مبسوطة علشان إنت مبسوط 

شاف في عيونها نظرة الحزن و إتضايق  أوي بس طنش

شالت إيده من علي وشها بهدوء وكانت هتمشي

مسك حازم إيديها وقال : رايحة فين مش هتقعدي معايا!

قبل ما ترد فون حازم هيرن وهتكون ياسمين

هتضحك بسخرية وتقول : رد علي حبيبتك.. ربنا يهنيكم ببعض

طلعت من الأوضة ونزلت من البيت

ياسمين رنت تاني حس بضيق بس رد : إيه يا ياسو

ياسمين بدلع : كل دا علشان ترد هو حد واكل عقلك غيري ولا إيه

قعد علي السرير وقال : تؤ بس كنت قاعد مع بنت عمي

ياسمين بغيرة : بنت عمك مين دي يا سي حازم

حازم بإبتسامة لما إفتكر مني : مني بنت عمي طيبة جداً وبتح... ووقفت جمبي وكانت سهرانة طول الليل علشاني عملت اللي إنتي معملتهوش 

ياسمين بتوتر : خ..خلاص بقا يا حازم قلبك أبيض وبعدين دا لمصلحتك

دخل شاهين وقال : ح...إيه دا بتكلم مين

حازم بإبتسامة : ياسمين يا بابا

شاهين بعصبية : ياسمين تاني يا ز*فت ياسمين تاني انت مش بتحرم 

حازم عمل ميوت وقال : في إيه يا بابا ما إنت عارف إن بحبها وعايزها

شاهين قرب منه وقال : بعد اللي عملته وسابتك في أول المحطه وتقولي بحبها و عايزها أومال لو مراتك هتعمل إيه هتقولك طلقني 

حازم مسح علي وشه بضيق وقال : خير يا بابا جاي ليه؟

شاهين : فين مني

حازم بعد تفكير : مش عارف تلقيها فوق السطح او نزلت مشوفتهاش بصراحة غير بعد ما جيت بس

شاهين بشك : إنت قولتلها إنك رجعت إنت وياسمين 

حازم : أه قولتلها وقالتلي الف مبروك

شاهين بصدمة : وكانت عادي

حازم بعد تفكير : لأ عيطت في حضـ"ـنيي و..

خبط علي جبينه وقال : أوفف أنا نسيت خالص إنها بتحبني أتاريها عيطت علشان كدة مش علشان مبسوطة علشاني

شاهين بعصبية : إنت لسه فاكر البت روحها فيك وإنت ولا هنا وكانت مش  بتنام وسهرانه دايما جمبك برغم إنك كنت أعمي مش عامل عملية في رجلك ولا فاتحين جسمك يا حيـ"ـوان


 وسايب البنت اللي بتتمنالك الرضا ترضي ورايح ماسكلي في واحده سابتك أول ما عملت حاد*ثه 

حازم باصصله بحزن وقال : مش بإيدي يا بابا قلبي مايل لياسمين 

شاهين بنظرة إستحقار : علشان قلب و.... زي صاحبه 

سابله الأوضة وطلع وهو بيدور علي مني في البيت كله بس مش لاقيها

قعد علي كرسي الأنتريه في الصالة وحط راسه بين إيديه وهو حزين جداً علي بنت أخوه اللي روحها متعلقه في إبنه وعلي إبنه اللي الحب عماه ومش مقدر بنت عمه وحبها ليه اللي ظهرتو بوضوح في الشهور اللي كان أعمي فيهم.. 


▪︎ بعد مرور إسبوع ▪︎

كانت واقفه قدام المراية بتحط أخر لمساتها في الميكب ولكن.. لمعة عينيها مطفية ونظرة الحزن موجودة دايما..

رايحة تحضر خطوبة حبيبها!

الباب خبط ودخل شاهين اللي بص ليها بحزن وقال : متأكدة يا مني إنك هتروحي ؟

مني برغم الدموع اللي كاتماها قالت بإبتسامة : طبعاً يا عمي دا إبن عمي ولازم أحضر خطوبته وعقبال فرحه وإنت كمان لازم تحضر ومينفعش تغضب عليه يعني علشان هيخطب البنت دي قلبه حبها وخلاص

شاهين بصلها بحزن وطبطب علي كتفها وقال : والله إنك بنت أصول يا مني وهجوزك سيد سيده 

باست إيد عمها وقالت : ربنا يخليك ليا يا عمي ومتحرمش منك أبداً

نزل شاهين ومني من البيت وراحو القاعة اللي فيها الخطوبة..

مع كل خطوة بتمشيها قلبها بيتكـ"ـسر أكتر من مرة ، زعلانة ومقهورة ، كان نفسها تبقا مكانها بس النصيب غلاب!

دخلت القاعة لاقتو واقف جمبها بيسلمو علي الناس ومبسوط جداً وهي كانت بتبص للناس بتكبر وإبتسامة باردة مرسومة

وقفت مكانها وحطت إيديها علي قلبها وعينيها دمعت..

وقف شاهين قصادها علشان حازم ميشوفهاش بالحالة دي وقال : لو مش هتقدري يلا نروح أنا أصلاً ك أبوه جاي إجباري

أخدت نفس عميق وقالت : لا يلا يا عمي دا مهما كان إبن عمي وإبنك ولازم نقف جمبو

قربو من حازم وياسمين 

سلم شاهين علي حازم وقال ببرود : مبروك يا ز*فت

حازم بضحك : الله يبارك فيك يا بابا

كان هيمشي بس وقفتو ياسمين وبتقول : إيه يا أونكل مش هتسلم عليا

شاهين بصلها من فوق لتحت بقرف ووقف بعيد 

سلمت مني علي ياسمين وقالت بإبتسامة جميلة : ألف مبروك عقبال الليله كبيرة

ياسمين بتكبر : أه شكراً الله يبارك فيكي

قربت من حازم وسلمت عليها وقالت : ألف مبروك يا إبن عمي وعقبال الليلة الكبيرة وربنا يهنيكم ببعض

بص في عيونها شاف نفس نظرة الحزن .. زعل جداً وندم إنه إتسرع في قراره ، بيشوف في نظرة عيونها حب ولمعة مش بيشوفها في عيون ياسمين اللي بيعشقها

كان ماسك إيديها جامد وباصص في عيونها بحزن 

قربت ياسمين وقالت : هي دي مني يا حزومي ؟

حازم إنتبه وقال : أه هي دي مني

ياسمين بتكبر : شكراً إنك إهتميتي بخطيبي يا..يا مني وإن شاء الله مش هتتكرر تانيولا تقربي منه تاني أصل أنا اللي هقوم بالواجب دا

مني بسخرية : هه كنتي قومتي بيه يحبيبتي من البداية 

ياسمين بصت علي حازم اللي لاقتو باصص لمني بحزن وهو مازال ماسك إيديها

ياسمين بعصبية : حازم سيب إيديها

حازم ساب إيد مني ببطي شديد وهي أول ما ساب إيديها مشيت راحت قعدت جمب شاهين وبتمسح عيونها من الدموع ، بصت علي إيديها وحضـ"ـنتها وهي حزينه..

جه لحظة تلبيس الدبل..

حازم ماسك الدبلة في إيده وبص لياسمين لقاها مبتسمة بالعافية وماده إيديها بغرور ، بص ناحية مني لقي دموعها بتنزل بس هي بتمسحها بسرعة علشان محدش يلاحظ ، عقله بدأ يقارن بين مني وبين ياسمين .. لقي إن مني بتفوز علي كل حاجة..

حب وبتحبه أكتر من أي حد ودا إتضح جداً ، الأصول وكانت واقفه جمبو وكانت عُكازه لما مكانش بيشوف ، الأخلاق كانت مني محترمة جداً ومحجبة وياسمين كانت بشعرها ولبس ضيق 

بص علي الدبلة اللي في إيديه ومتخيلهاش غير في إيد مني

قام وقف بهدوء وقال : أسف مش قادر 

مشي وراح ناحية مني اللي وقفت وقالت : في إيه يا حازم ؟

حازم مسك إيديها ولبسها الدبله وقال : إنتي اللي تستحقي تبقي خطيبتي ومراتي وحبيبتي ، شيلتيني في وقت تعبي وإحتياجي وكنتي جمبي لحظة بلحظة حتي بعد ما فتحت وبقيت أشوف من تاني بس كنت لسه أعمي القلب لدرجة إن مشوفتش حبك ليا وإكتشفت إن بحبك يا مني أو لسه هبدأ أحبك ومقدرش أبعد عنك ولا أشوفك مع حد غيري

مني كانت بتسمع كل كلمة ودموعها نازله علي خدودها من السعادة المبالغ فيها

با*س إيديها وشالها ولف بيها والكل بدأ يسقفلهم وهما مستغربين من اللي بيحصل بس كانو مبسوطين..

نزلها علي الأرض وهي مازالت لسه في حضـ"ـنه وقال : بحبك يا من ملكتي قلبي ♡'

ضحكت بسعادة وإتعلقت في حضـ"ـنه أكتر وقالت : و أنا كمان بحبك أكتر يا من أحببتك من قلبي ♡'

                        تمت 

لقراءة باقي الفصول لضغط هنا 

تعليقات