Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثانى والثلاثون 32بقلم ماهي احمد




رواية سم القاسي
 الفصل الثانى والثلاثون 32
بقلم ماهي احمد




بدور : بس .. بس انتي قولتي .. قولتي لو كسبت في اللعبه مش هتموتيهم 
هاله بصت وراها بنظره كلها خبث 
ووطت ناحيه بدور 
هاله : ااااااااه بس انتي لسه مانفذتيش الشرط التالت 
بدور : موافقه انفذه انا هعمل اي حاجه انتي عايزاها 
هاله مسكت بدور ووقفتها علي رجلها 
ورفعت ايدها وخليتها تمسك المسدس 
هاله : اختااااااري 
بدور : مش فاهمه 
هاله : اختاري مين فيهم يعيش ومين فيهم يموت وانتي اللي هتموتيه بأيديكي 
بدور : 😳😳😳 ( بدور بقت تبص لهاله وهي متنحه ) 
هاله : مالك بتبصيلي كده ليه ؟ مش انتي عايزه تنقذي حد فيهم .. يلا .. الفرصه قدامك ( هاله وقفت ورا بدور وبقت تمسك ايد بدور وبدور ماسكه المسدس ) 
بقلمي مآآهي آآحمد 
هاله : ( بقت تحرك ايد بدور وصوبت المسدس ناحيه عاصي ) 
هاله : ( وهي بتتكلم في ودن بدور بهمس ) ايه رأيك نموت عاصي ونخلص منه ومن شره .. بس .. بس لو موتناه تفتكرى هنخلص منه اصل ده شيطان حتي بعد الموت ممكن يظهرلنا تاني 
هاله وهي ماسكه ايدين بدور وبدور ماسكه المسدس بأيديها وأيديها كانت بتترعش 
هاله : ( والعرق نازل من جبينها وبتتكلم بالعافيه .. بلعت ريقها ) ولاااا .. ولا نخلي الرصاصه تيجي في قلب غالب اصل .. اصل موته مش هيفرق مع حد 
بدور : ( لفت وشها يمين ودموعها نازله من عنيها والخوف مالي قلبها ) انتي .. انتي اكيد مجنونه 
بقلمي مآآهي آآحمد 
احسان : ( وعبد القوي والناس اللي معاه ماسكينها من ايديها وماسكين فيروزه احسان بقت بتحاول تفك ايديها منهم  احسان : ( والدموع في عنيها ) بدور .. بدور اوعي تموتي عاصي يابدور .. عاصي لاء .. عاصي لو جراله حاجه  مش هعرف اعيش من غيره  يابدور 
بقلمي مآآهي آآحمد 
هاله بصت لأحسان ورفعت حاجبها وهي مبتسمه 
هاله : وتفتكري ده سبب كافي انك تخليها ماتموتهووش 
(هاله بصت لفيروزه ) أاااايه مش عايزه تقولي حاجه انتي كمان يافيروزه 
فيروزه بصت في الارض وماتكلمتش ولا كلمه .. 
هاله : أنا بقول ان سكاتك ده انك موافقه ان عاصي يموت 
طيب ماتيجوا نعمل تصويت ولا انتوا ايه رأيكم 
هاله كانت حرفيا مجنونه فقدت عقلها في اللحظه اللي فقدت فيها  اطفالها وبقت تضحك بهستريا لحد ما سكتت وبرأت لبدور وبصت لبدور بصت شر 
هاله : ( وهي دايسه علي سنانها وبتتكلم بحقد وغل ) اختااااري 
بدور رفعت المسدس وخلاص اختارت هتموت مين فيهم ولسه هدوس علي الزناد ودموعها نازله منها والاتنين بيبصولها زي ما يكونوا عايزين يعرفوا هي اختارت مين فيهم وقفت لثواني وغمضت عنيها 
بقلمي مآآهي آآحمد
هاله راحت شدت المسدس اللي مع عبد القوي ورفعت السلاح لفوق  وضربت نار في الهوا 
هاله : قدامك ٣ ثواني لو ماموتيش حد فيهم هتموتوا كلكم 
احسان وفيروزه صوتوا والناس اللي كانت ماسكنهم سابوهم واستخبوا بسرعه اول ما هاله مسكت المسدس من عبد القوي
عبد القوي وقف قدام هاله 
عبد القوي : هاتي المسدس يادكتوره هاله 
هاله : ( وهي رافعه المسدس عليه ) اامشي من قدامي ياعبد القوي وخللي رجالتك يمسكوهم اوعي تخليهم يهربوا منك انت فاهم 
عبد القوي : ( بيحاول ياخد المسدس منها مره تانيه ) بقولك هاتي المسدس  
عبد الرحيم دخل بسرعه علي صوت ضرب النار وراح بسرعه علي عاصي وغالب وفكهم 
عبد الرحيم اول شخص فكه هو غالب فك ايديه 
غالب : خلاص .. خلاص انا هفك رجلي فك عاصي بسرعه 
هاله : ( بصريخ وهي بتصرخ في وش عبد القوي ) انت بتعمل اييييييه .. انت ازاي شايفه بيفكهم وواقف قدامي انا وساكت 
عاصي : (  قرب من هاله اكتر وبقي يقرب خطوه وهاله تبعد خطوه ) 
هاله : ابعد ياعاصي ابعد عني بدل ما اقتلك 
عاصي : بقي يقرب اكتر .. ( بنظرات خبيثه لهاله واشمئزاز ) 
عاصي : المسدس اللي في ايدك ده الطلقات اللي في فشنك 
هاله : ( لسه ماسكه المسدس ورفعاه علي عاصي ) انت كداب .. انت بتقول كده عشان تنقذ نفسك 






عاصي : ( وهو بيقرب من هاله بخطوات بطيئه )  لو مش مصدقاني جربي ( هز راسه يمين وشمال )مش هتخسري حاجه 
هاله : ( داست علي سنانها وبكل غيظ داست علي المسدس وبقت تضرب نار علي عاصي طلقه في التانيه في التالته لحد ما السلاح ما تفضلش فيه غير طلقه واحده بس
عاصي : ( بابتسامه سخريه ) تصدقي طلعتي شجاعه ياهاله لاااا بجد ابهرتيني محتاجه سقفه علي شجاعتك دي 
هاله : ( رمت السلاح بسرعه من ايدها ) وبقت تصرخ بعلو صوتها انت مابتمتش بالساهل ابداااااااااا 
ولسه هتهجم علي عاصي .. راح عاصي بص لعبد الرحيم وعبد القوي راحوا مسكوا هاله بسرعه 
هاله : عبد القوي انت معايا ولا معاهم 
عبد القوي : انا مع اخويا .. عبد الرحيم ( البودي جارد بتاع غالب ) 
هاله : انااااا .. انا مش فاهمه حاجه 
بدور : يعني ايه 
فيروزه ( ابتسمت وفهمت دماغ عاصي ) 
فيروزه : ( سقفت لعاصي ) يعني عاصي عمل كل اللعبه دي علينا احنا الاربعه علشان يكشف كل واحد مخبي ايه مش اكتر وعرف يلعبها صح علينا كلنا وحتي علي هاله 
احسان : يانهار اسود يعني .. يعني انتوا مكنتوش مخطوفين 
فيروزه : لا مخطوفين ايه يا احسان عاصي يخطف لكن ما يتخطفش 
هاله : يعني ايه فهموني 
غالب : انا عرفت باللي حصل لاطفالك وعرفت انك كنتي








 بتخططي علشان تقتلينا انا وعاصي وقتها بلغت عاصي باللي حصل وعرفته انتي ناويه علي ايه وبعتنالك وقتها عبد القوي ودخل عليكي بحجه انه يساعدك وفي المقابل تديله فلوس
هاله : وهي لسه مش مستوعبه .. يعني ايه ؟ 
 عاصي : يعني انتي ياهاله كنتي العروسه اللعبه اللي كنا بنحركها من بعيد علشان اخيرا نعرف كل واحد مخبي ايه 
-------------------------( flash back ) -----------------------------
فيروزه كانت قاعده هي وعاصي علي المرجيحه وبقت سانده راسها علي صدر عاصي وبدور كانت بتبص عليهم من بلكونه اوضتها ودموعها نازله للاسف اول ما شافتهم كده دخلت جوه واحسان دخلت البلكونه وشافت عاصي وفيروزه وبقت هتتجن فجأه جه تليفون لعاصي 
غالب : ايوه ياعاصي انت قاعد لوحدك 
عاصي : لاء .. 
غالب : طيب ابعد عن اي حد جنبك 
عاصي بعد عن فيروزه وكمل كلامه مع غالب 
غالب : الشركه ماتحرقتش ولا حاجه ده حد كان قاصد انه يطلعك اليوم ده من الڤيلا 
عاصي بص وراه وابتسم لفيروزه وعرف ان وراها حاجه كبيره ولا يمكن هتعترف بيها بسهوله 
غالب : هااا .. هنعمل ايه ؟ 
عاصي : ( لسه بتراقب هاله ) 
غالب : طبعا وكل حاجه ماشيه تمام وخليت عبد القوي يقع في طريقها وباعت اللي وراها واللي قدامها علشان تديله فلوس وينفذ اللي هي عايزاه منها 
عاصي : ( بعد خطوات اكتر وبص وراه مره تانيه ) 
عاصي : احنا عايزين هاله تعمل كل حاجه احنا عايزينها 
غالب : ( قطع كلام عاصي وكمل ) بس تكون فاكره ان هي اللي ماسكه العصايه وبتحركها 
عاصي : حلو اوي الكلام ده .. هتنفذ الخطه امتي 
غالب : لو حابب اكلم عبد القوي النهارده يقنع هاله انهم ينتقموا مننا النهارده 
عاصي : تمام يبقي الليله .. عارف طبعا الخطه 
غالب : اكيد .. هتصل بيك وانت مش هترد وواحده منهم هترد عليا بس مين اللي هتيجي تنقذني فيهم 
عاصي : احسان .. يافيروزه  انا عايز اي واحده فيهم  تشوف الذل الاول 
غالب : بس فيروزه رجليها مكسوره 
عاصي : مممممم مافتكرش .. لو طلع اللي في بالي صح يبقي رجليها مش مكسوره ولا حاجه 
غالب :  وبالنسبه لبدور 
عاصي : لاااا بدور دي سيبها عليا انا .. انا متأكد ان وراها حاجه هي واحسان وهعرفها قريب اوي 
فيروزه : ( قربت من عاصي ) 
عاصي : طيب ياغالب ما تتأخرش 
غالب : انا جاي في الطريق 
فيروزه : طيب انا هدخل اوضتي بقي 
عاصي : ( في نفسه ) ماينفعش تدخلي دلوقتي 
فيروزه : تصبح علي خير .. 
عاصي : ( داس علي سنانه ) وانتي من اهله 
احسان بصت علي عاصي لاقت فيروزه دخلت راحت نزلت بسرعه عاصي مسك الازازه وعمل نفسه أكنه بيشرب منها وسكران طينه احسان نزلت وقربت من عاصي .. 
ورفعت ايدها وحاولت تلمس ضهره 
عاصي : انتي بتعملي ايه ؟ 
احسان : انا .. انا كنت عايزه اطمن علي الجرح مش اكتر 
عاصي : يوووووه .. سبيني في حالي بقي 
عاصي عمل نفسه مضايق وساب فونه في الجنينه واحسان اول ما شافت الفون اخدته علي طول وطلعت الاوضه 
عاصي ابتسم ابتسامه خبيثه ودخل علي اوضته 
عاصي : ( في نفسه ) تستاهلي اللي هيجرا فيكي يا احسان وخصوصا فقره الكلاب هتخليكي تنطقي بكل حاجه علي طول مخبياها عليا 
بس للاسف احسان الوقت ده شربت البرشام المهدىء لما معرفتش تفتح الفون وبدور هي اللي رجعت الفون في اوضه عاصي بدور حاولت تفتح باب عاصي بالراحه جدا عشان عاصي ماياخدش باله وتحط الفون بتاعه جنبه  عاصي بسرعه اوي عمل نفسه ان مغمى عليه من



 كتر الشرب بيبص لقي بدور هي اللي ردت علي غالب مش احسان بس لو كان فاق واخد الفون الخطه كلها كانت هتبوظ وسابها هي اللي تروح الاول عشان تنقذ غالب 
بقلمي ماهي احمد 
بدور ردت علي غالب 
بدور : ايوه ياغالب انا خلاص جيالك في الطريق 
غالب : استغرب .. بدور .. ( في نفسه هو مش عاصي كان قايل ان احسان يا اما فيروزه هي اللي هتيجي ) 
عاصي  بسرعه اتصل بمحمود السكرتير بتاعه من تليفون البيت 
عاصي : الووو يا محمود 
محمود : تحت امرك ياعاصي بيه 
عاصي : هنفذ النهارده انت عارف هتعمل ايه كويس 
محمود : اكيد ماتقلقش هديهم اللوكيشن في المعاد مظبوط 
عاصي : عفارم عليك 

---------------------( في الوقت الحالي )----------------------------
احسان : وتفتكر ان انا كنت ممكن اعمل ربع اللي بدور عملتوا علشانكم 
فيروزه : ما عشان كده كنت مجهزلك الكلاب علشان ينهشوا في لحمك انتي بدالها بس للاسف حظها ان هي اللي جت 
هاله : ياولاد الكككككككككككلب 
يعني انا كنت مجرد لعبه في ايديكم 
عبد القوي : ما انا كنت كل ما اقترح عليكي اقتراح تنفذيه 
بدور : يعني انت كنت شايفني وانا ممكن اموت قدامك ياعاصي ومكنتش هتعمل عشاني حاجه 
عاصي : وتفتكرى اللي زيك حد يعمل عشانه حاجه 






غالب : عاصي انت بتقول ايه 
عاصي : اسكت انت خالص 
عاصي : كده كل واحد فيكم بان علي حقيقته وعرفت اللي جوه بطونكم كنتوا فاكرين انكم هتستغفلوني كلكم ( بص لهاله ) وانتي كنتي عايزه تموتيني انا .. انتي السبب في موت عيالك مش انا .. انتي اللي بعتي مهنتك وبعتي نفسك لرفيق علشان الفلوس كنتي بتلعبي علي كل واحد شويه علشان خاطر الفلوس وعرفت انك بتسيبي عيالك بالايام والاسابيع بس حظهم انهم ماتوا لما انا حبستك .. ده انتقام ربنا منك علشان انتي تستاهلي تتعاقبي في الدنيا قبل الاخره 
اما انتي ياست فيروزه .. لو كنت انا غلطت مره فا انتي اخدتي حقك وزياده مني لما خلتيني خمس سنين تايه ومش شايف اللي بيحصل قدامي خلتيني







 عايش زي المجنون بيكي وعمر حقدك وانتقامك ما هيخلص 
عاصي : ( بص لاحسان ) الحب مش بالعافيه ياست احسان وعمرى ما هحبك بالطريقه دي 
عاصي : اما انتي يابدور كنت فاكرك انك الحاجه الوحيده النضيفه اللي حصلتلي في حياتي .. كنت فاكرك غيرهم كلهم طلعتي اوسخ منهم كلهم برضوا كنتي معايا علشان الفلوس اللي بتدهالك احسان مش اكتر 
بدور : ( ضحكه ضحكه ظهرت بجانب شفايفها ) انت صح .. انت عندك حق .. انا حتي كنت هموت نفسي من شويه عشان خاطر فلوس احسان مش اكتر .. انت صح ياعاصي بيه 
عاصي : ده ضميرك اللي غصبا عنك لسه في جنب صاحي اللي خلاكي تعملي كده عشان تكفرى عن اللعبه الرخيصه اللي لعبتيها عليا انا وغالب 
عاصي : ( اداهم ضهره) وقال للبودي جاردات 







عاصي : سيبوهم .. خلوا كل واحده تمشي في طريقها انا هسيبكم تعيشوا المره دي وده علشان غلطت مع كل واحده فيكم وكده نبقي خالصين .. بس لو شوفت واحده فيكم طلعت قدامي مره تانيه ولو حتي بالصدفه هدفنها حيه 
البودي جاردات سابتهم وابتدت كل واحده تدي ضهرها لعاصي وتمشي 
غالب بقي يبص لبدور وهي ماشيه 
غالب : استني يابدور 








عاصي : غاااااالب .. تعالي جنبي هنا 
غالب : عضه الكلاب لسه في رجليها م هتقدر تمشي ياعاصي 
بدور : خليك ياغالب انا هعرف طريقي لوحدي 
بدور مشيت هي وفيروزه واحسان وهاله عنيها كلها شر والحقد لسه مالي قلبها 
بتبص لاقت الحديده اللي بدور وغالب فكوا ايديهم بيها مسكت الحديده بسرعه وجريت علي عاصي وهو مديها ضهره فيروزه شافتها بسرعه ووقفت قدام عاصي وهاله غرزت الحديده في قلبها مكان عاصي 
عاصي : ( مسك فيروزه بسرعه وبقت ما بين ايديه ) فيروزه .. فيروزه .. ليه عملتي كده ليه ؟ 
عبد الرحيم : طلع المسدس بتاعه بسرعه وضرب نار علي هاله جت رصاصتين في قلبها ووقعت ماتن في وقتها 
عاصي : فيروزه .. ردي عليا يافيروزه .. 
احسان بسرعه جت علي هاله ومسكت النبض بتاعها لاقيته ضعيف جدا بقت تضغط الجرح بأيديها عشان توقف النزيف 
عاصي : اتصرفففففففي اعملي حاجه 
بدور : قربت من فيروزه وهي بتعيط ومش عارفه تعملها ايه 
احسان : الجرح .. الجرح عميق الحديده اتعمقت جدا في جسمها 
فيروزه : ( بتبص لعاصي وبتبتسم ) عمرى .. عمرى .. ماعرفت اكرهك (خدت نفسها بالعافيه ) في يوم 
عاصي : ( والدموع في عنيه ) ليه عملتي كده يامجنونه ليه .. انا ماستهلش .. ماستهلش كل ده .. 
فيروزه : ( مع اخر نفس ليها رفعت ايديها وحطت ايدها علي صدر عاصي وبقت تشاور علي قلبه ) عشان .. عشان .. افضل هنا دايما 
فيروزه غمضت عنيها وماتت .. ماتت وهي بضحي بنفسها عشانه رغم انها كانت عايزه تنتقم منه بأي طريقه بس برضوا لسه جواها حبه اللي عمره ما طلع من قلبها .  ( غريب الحب مين فاهمه ) 








عاصي : ( اخد فيروزه في حضنه وبقي يبكي عليها ومش مصدق انها ممكن تضحي بروحها علشانه ) 
غالب بيبص لقي ان في جثتين معاهم ولازم يدفنوا 
جثه هاله وجثه فيروزه 
احسان بقت تبص للاتنين وهي قلق وخوف الدنيا كله فيها 
وبعدين هنعمل ايه ؟ في المصيبه اللي احنا فيها دي .. ده احنا كده ممكن نروح في ستين داهيه 
بدور كانت قاعده في ركن ودموعها نازله منها ومابتتكلمش ولا كلمه وكل جسمها كان بيترعش وبس  غالب قرب منها وقعد جنبها ورفع دراعه وحاوطها 











بدراعه وضمها لحضنه وقتها بدور رعشه جسمها ابتدت تقف غالب حط ايده علي شعرها وبقي يلمس شعرها بحنيه وياخدها لحضنه اكتر 
عبد الرحيم : عاصي  بيه .. عاصي بيه احنا لازم ندفن الجثث ..  مش هينفع نسيبهم كده 
عاصي كان ماسك فيروزه وبيبصلها وبس عبد الرحيم بص وراه لغالب راح غالب شاور لعبد الرحيم براسه انه يحفرلهم القبور بتاعتهم وابتدي عبد الرحيم والبودي جاردات اللي معاه








 يحفروا الارض ومافيش علي لسان عاصي غير كلمه انا ماستهلش انك تعملي عشاني كده يافيروزه 
عبدالقوي اخد جثه هاله ودفنها الاول وبعدها راح لعاصي 
غالب قام من جنب بدور وبدور قامت بالعافيه وهي بتزق في رجليها 
غالب : سيبها ياعاصي لازم ندفنها .. لازم نمشي من المكان بأسرع وقت .. 
البودي جاردات راحوا عشان يشيلوا فيروزه من حضن عاصي 
عاصي : ابعدوا عنها محدش يقرب منها 
عاصي شال فيروزه ما بين ايديه وغالب وبدور واحسان






 ماشيين وراه .. واخيرا حطها في القبر بأيديه وبقي يردم عليها التراب وهو مافيش غير مشهد واحد قدام عنيه وهي بتنقذه وبضحي بروحها عشانه شروق الشمس طلع عليهم وهما الاربعه واقفين علي القبر بدور وغالب واقفين من ناحيه واحسان وعاصي من الناحيه اللي قصادهم وابتدي كل واحد يدي ضهره للتاني ويمشي في طريق 






تعليقات