Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب مظلم )الفصل الرابع4 بقلم نجلاء اسماعيل

 


 رواية حب  مظلم 

الفصل الرابع4

بقلم نجلاء اسماعيل 

دخل زياد ودنيا البلكونه

زياد: ممكن اشوف شعرك بقا ي دنيا

دنيا باستغراب: انت ليه مصمم تشوف شعري اوي كدا 

زياد: بحبك وبحب شعرك وعايز اشوف شعرك ي دنيا

دنيا بخجل: هقلع طرحتي في البلكونه؟

زياد: خلاص تعالي الاوضه 

وسحبها بكرسيها ودخل بها إلى الغرفه

زياد: ياللا وريني 

نزعت دنيا حجابها ف انسدل شعرها إلى اسفل رجليها

زياد بصدمه: كل دا؟؟؟؟؟

دنيا بضحك: ايوا علشان بهتم بيه ف طول كدا 

دخلت سميره فجأه 

سميره: انتي ازاي تقلعي طرحتك قدام زياد انا ربيتك على كدا؟

زياد: ف اي ي ماما انا بقيت جوزها

سميره: لما تعملوا الفرح تبقا جوزها وياللا اتفضل اطلع برا علشان عايزه اتكلم مع دنيا شويه 

خرج زياد وترك والدته مع دنيا

سميره: شعرك طويل وحلو اوي ي دنيا

دنيا بخجل: شكرا ي عمتو

سميره: حافظي عليه بقا واوعي تقصيه

دنيا: لا طبعا مش هقصه

سميره: ياللا ي حبيبتي اساعدك تغيري هدومك علشان لو عوزتي تنامي 

اومأت دنيا 

ونهضت سميره لتغير لها ملابسها

دنيا بهدوء: انا هنام شويه ي عمتو

سميره: ماشي ي حبيبتي

خرجت سميره وتركت دنيا لتنام

نامت دينا وقلقت ف استيقظت في وقت متأخر من الليل ف وجدت الكرسي بجانب سريرها ف جلست عليه لتخرج الحمام وفي حين خروجها سمعت ما جعلها تنصدم وتقع من على كرسيها

زياد: بس انتي عارفه ي ماما اني مبحبهاش وكمان اجبرتيني اتجوزها كفايه اوي كدا 

سميره بحده: اسمع ي ولد انت البنت دي معاها فلوس توزن بلد ابوها سابلها فلوس وشركات وفيلل وعربيات هينقلونا نقله تانيه خالص ف لازم تتجوزها وبالحب تخليها تمضي متنساش انها بتحبك من وهي صغيره 

زياد: بس حرام عليكي ي ماما تاخدي فلوسها 

سميره: ومش حرام عليك لما تضحك عليها وتبقا عايز تشوف شعرها طويل اد اي علشان مذكرات ابوها مكتوب فيها ان كل م شعرها يطول كل م الفلوس تزيد 

زياد: ي ماما انا...

سميره: اسكت بقا انت تعمل اللي اقولك عليه بس وخد البت دي ف دوكه لحد م ترجع تمشي علشان نعمل فرح  فاهم ولا لا وبعدين انت نسيت ان انا وابوك السبب ف موت اهلها ولا اي

زياد: لا منستش ي ماما

سميره بشر: كان لازم نقتلهم علشان ناخد ورثهم بس طلع اخويا الكلب كاتب كل حاجه ب اسمها من زمان

نهضت دنيا من على الأرض ووقفت على رجليها

دنيا بشر: كويس اني ضحكت عليكم وفهمتكوا اني مشلوله والله العظيم ل اندمكوا على كل دا والله ل اندمكوا على موت ابويا وامي 

سحبت دنيا كرسيها وجلست على سريرها تفكر في خطتها القادمه

 

              الفصل الخامس من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات