Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جحيم القاصرات الفصل الثاني2 بقلم اسراء هاشم

رواية جحيم القاصرات

 الفصل الثاني2 

بقلم اسراء هاشم


 دهب بتشوفه ولسه هتقرب عليه بيمسكوها رجاله مهران ولكن هنا بتنفضو كلهم بسبب صوت الطل*قه 

وبتخرج صر*خه قو*ية من دهب بترن فالمكان ودي كانت الطل*قه اللي

 خرجت من مسد*س يحيي وبيقول بصوت جهوري اقف عندك انت وهو 


واحد من الرجاله بغ*ضب انت اتجننت ولا اي يا جدع انت احنا رجاله مهران بيه ودي تبقا مراته ومهران بيه لو عرف انك خبط*تها بعربيتك هيد*فنك ح*ي 


دهب بتبص لي يحيي بخو*ف وبتقول بد*موع ارجو*ك ساعدني انا مش عاوزة اروح معاهم ولا عاوزة ارجع لي مهران تاني ارجو*ك ساعدني اعتبرني زي اختك 


يحيي هنا عيونه بتسود بغض*ب جح*يمي وهو بيفتكر اخته اللي ما*تت بسبب ذالك الكل*ب مهران وصوت انفاسه بتكون عاليه ووشه بيتحول للجح*يم وعروقة بارزة وكانها هتن*فجر من شده غض*به 


بيقول واحد من الرجاله واللي ما*سك دهب من درا*عها وانتي فاكرة انو هيقدر يعملك حاجه وبيسح*بو دهب بالغص*ب وهي بتصر*خ وبتتر*جي وبتطلب المساعده من يحيي ودمو*عها نازلة زي المطر صوت صرا*خها كان بيرن فودن يحيي وهو بيفتكر صرا*خ اخته وفثواني يحيي كان قدامهم وبيش*د دهب وبيخليها ورا ضهرة وهي واقفه بتتر*عش بخو*ف وقبل ما حد يتكلم كان يحيي نزل فيهم ضر*ب بكل غض*ب وهو مش شايف قدامه غير اخته اللي كان بيحاول بغت*صبها مهران وكان اخته اكبر منه بي 11 سنه وكان هو وقتها عمرة 5 سنين بس واخته عندها 16 ومهران وقتها اتقدملها وهي رفضته لانه اكبر منها بكتير وكمان كانت سمعته وح*شه في البلد كلها ولما رفضته قرر انو ياخد اغلي ما عندها عشان يك*سر عنيها هي واهلها واغت*صبها بدون رحم*ه ولا شف*قه لدمو*عها وصر*اخها وترا*جيها يحيي وقتها كان صغير ولاكن فاكر كل حاجه حصلت وشافها واللحظه دي مخرجتش من دماغه ومن وقتها قرر ينت*قم لي اخته ولي اهله من مهران وبقا يضر*بهم بكل وحشي*ه ودهب واقفه بتتر*عش بخو*ف منه وكل رحاله مهران بقو يفترشو الارض مثل الجث*ث وبيقوم يقف يحيي وهو بين*هج من فرط المجهود وايده بقت بتنز*ف من الضر*ب وهدومه وشكله بقا متبهد*ل وبيبص خلفه بيلاقيها واقفه بتبصله بخو*ف ور*عب ظاهر عليها وبيقول يحيي بغض*ب اركبي العربيه 


دهب بدمو*ع سبني امشي ونبي خليني امشي وكاني مشوفتكش ولا شوفت حاجه 


يحيي بيقر*ب عليها وبيقف قصادها ووشه ميبشر*ش بالخير ابدا ودهب بتشوفه بيقر*ب عليها بترجع لورا بخو*ف ولكن هو بيمسكها من در*اعها وبيسح*بها وراه للعربيه وهي بتصر*خ ودمو*عها نازلة وبتتر*جاه انو يس*بها بيفتح باب العربيه وبيقول بصوت عالي اركبي ولكن دهب بتستغل الفرصه انو ساب ايد*ها وبتجري منه 


يحيي بيغمض عيونه وهو بيحاول يتحكم في غض*به عشان ميق*تلهاش وبيركب يحيي عربيته وبيسوق بسرعه ورا دهب وفخلال دقيقه بقا قدامها بينزل يحيي من عربيته بغ*ضب 


دهب بتقف مكانه وبتحس انها اتجمدت ومش قادرة تتحرك اول ما بتلاقيه قدامها وبتحس بغيامه سو*ادة بتسحبها وبتغمض عيونها باستسلام وبتق*ع دهب فا*قده الو*عي 


بيقرب عليها يحيي وهو بيح*ملها وبيحطها جوة العربيه وبيمشي 


فالمستوصف بيخرج الدكتور وباين عليه علامات الحزن والاسف بتجري عليه صفاء وزهرة ومهران واقف مكان وبتقول صفاء بخو*ف طمني يا دكتور بتي جرالها اي


الدكتور باسف وحزن للاسف مقدرناش نلح*قها البقاء لله  البت لسه صغيرة جدا ازاي تجوزوها فالسن ده وكمان ده يعتبر اتعرضت لي اغت*صاب بو*حشيه وجالها نز*يف حا*د مع الخو*ف واللي اتعرضتله البنت مقدرتش تستحمل البنت جايه مي*ته اصلا 


صفاء بتقعد تصر*خ بحسر*ة وند*م علي خسرتها لي بنتها الوحيده وهي لسه طفله 13 سنه وبتفضل تصر*خ بق*هر  وند*م هي كانت فاكرة انها لما تجوزها لمهران هيعيشها عيشه كويسه بدل الفقر اللي كانو عايشين فيه ولاكن هي ودت بنتها للهلاك بايديها بسبب الط*مع والعادات والتقاليد المت*خلفه بمجرد ما البنت تمت البلو*غ بقت عروسة بنسبالهم ويجوزوها وهي لسه طفله اصلا ولا لسه تمت البلو*غ الكامل وكمان تفكيرها وكل حاجه تدل انها لسه طفله وكمان حرام ويعتبر جواز عر*في  لان حتي الماذؤن مينفعش يكتب الا لو البنت 18 سنه ده حرام بجد اللي بتعملوة في بنتكم وفي ناس كدا بتعمل ده لحد دلوقتي وبنسبالهم ده الصح وانا شوفت ده بعيني وحقيقه وكانت بنت 12 سنه اهلها بيجوزوها بسبب العادات والتقاليد وميعرفوش انهم كدا بيد*مرو حياه بنتهم واسفه لو طولت عليكم نرجع لي احداث الرواية 


زهرة بتبص لمهران وبتقرب عليه وهي بتقول هنعمل اي فالمصي*بة دي يا اخوي البت ما*تت 


الدكتور بيقول بغ*ضب انا مش هسكت علي المهز*لة دي يا مهران بيه ولازم الشرطه تعرف وهقدم تقرير بحاله البنت 


مهران بغض*ب انت اتجننت ولا اي يا دكتور معوزش اسمع حسك نهائي وقسما بالله لو حد شم خبر باي حاجه حصلت يبقا وقتها تتر*حم علي نفسك واهلك يا دكتور وهتقول البت ما*تت مو*ته ربنا وقدر ربنا فاهم يا دكتور 


الدكتور بغض*ب انت بتهد*دني يمهران بيه 


مهران بغ*ضب سميها زي متسميها يا دكتور وبيخرج مهران بكل جبر*وت من المستوصف ولا كانه ق*تل روح بريئة قبل قليل وبيركب عربيته وبيرجع علي البيت وهو بينادي بصوت جهزري هنيا انتي يا اللي اسمك هنيا انتي يا زف*ته 


هنيا بتيجي جري بخو*ف وهي بتقول اومر*ني يا كبير 


مهران بغض*ب البت هر*بت منك وانتي ملكيش لازمه معوزش اشوف وشك هنا تاني انتي سامعه وتاخدي بعضك وتغور*ي من البلد كلها انتي وجوزك 


هنيا بب*كاء ابو*س ايدك يا كبير متق*طعش عيشنا احنا ملناش مكان غير هنا 


مهران بقسوة غو*ري يا مر*ة انتي من وشي وتنفذي اللي قولت عليه 


بيقعد مهران فالصالون بتع*ب ولكن بيدخل عليه واحد من رجالته وهو بيقول الحق يا كبيرنا الحق 


مهران بيقوم من مكانه بفز*ع وهو بيقول في اي داخل بتز*عق ليه 


الراجل كل رجالتنا مضرو*بين ومرمين علي الطريق والبلد كلها هتتكلم ان مرات حضرتك هر*بت مع الظابط الجديد 


مهران بغض*ب جح*يمي انت هتقول اي يا ولد المر*كوب انت 


الراجل بخو*ف بقول اللي سمعته يا كبير البلد كلها ملهاش سيرة غير الموضوع ده 


مهران بغض*ب انت تعرف فين بيت الظابط ده 


الراجل ايوة يا كبير هعرف 


مهران لم الرجاله كلها بالسلا*ح عشان هنعمل زيارة للظابط الجديد ونرحب بيه علي طريقتنا وعشان اعرفه ازاي ياخد حاجه ملك مهران 


الراجل بيبتسم بخب*ث وهو بيقول اومرك يا كبيرنا وبيجمع الرجاله ومعاهم مهران اللي وشه ميبشر*ش بالخير ابدا وبيتوعد لي دهب وانو هيخ*لص علي الظابط 


بتفتح عيونها بش*هقه وفز*ع من المياة السا*قعه اللي ادلقت عليها وبقت كلها مبللة وبتلاقيه واقف قدامها ببرود وكانت لسه هتتكلم ولكن فجاه بيلاقو الباب اتك*سر ووقع عالارض 


بتخرج صر*خه من دهب ولكن بتبرق بصدمه اول ما بتشوف مهران ورجالته بيدخلو ووووو 


               الفصل الثالث من هنا 

لقراءة باقي الفصول اضغط هنا 

تعليقات