Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لم تكن البدايه سعيده الفصل الخامس العشرون25بقلم رودي عبد الحميد

رواية لم تكن البدايه سعيده 


الفصل الخامس العشرون25

بقلم رودي عبد الحميد


عيسي بص علي أخر السلم لقي شخص واقف و بيقول بإبتسامة باردة : Surprise  ' مفاجأة '

زينة بخو"ف : عيسي إلحقني 

عيسي بتهدئة الوضع : نادر إعقل ونزل السكـ"ـينة دي و نتكلم مع بعض بعقل 

نادر وهو حاطتت السكـ"ـينه علي رقبة زينة  : عقل!!

ضحك بهستيريا وقال : أنا مبقاش فيا عقل خلاص

نزل درجتين من علي السلم وقال : ما هو مبقاش فيه حاجة أحزن عليها و مدام كدة كدة ميـ"ـت فَـ أخدها معايا ، أخدها معايا في الأخرة مدام محصلتش عليها في الدنيا 

عيسي وهو بيجاريه في الكلام وهو مركز مع حركة إيده اللي علي رقبتها : ما إنت لو مو"تها مش هتحصل عليها في الأخره 

نادر كمل نزول السلم وهو مازال ماسك زينة وقال : مش مهم المهم برضوا أمو"تها ما أنا مش هخليها ليك يا عيسي مش هسيبهالك مش هناولك اللي أنا و إنت و إحنا صغيرين كنا بنتخانق مع بعض علي مين يتجوزها وفي الأخر تتجوزها إنت أنا مش هسكت 

عيسي بهدوء : طب أعملك إيه و تسيبها عايشه! ، عايز تاخدها معاك خدها لكن سيبها عايشه هي ملهاش ذنب خدها و إتجوزها كمان 

نادر بجنون : همو"تهاا مش هسكُتلها همو"تها 

نادر نزل السكـ"ـينة من علي رقبة زينة وعو"رها في دراعها وقال : بس قبل ما أمو"تها هشو"هلك جسـ"ـمها خالص

حط السكـ"ـينة عند صد"رها وعو"رها 

نزل السكـ"ـينة علي دراعها التاني وعو"رها 

زينة كانت كل دا بتصر"خ ومش مستحملة الو"جع اللي بقا في جسـ"ـمها

عيسي بص لِزينة وبص علي حاجة مُعينة

زينة فهمت بس كانت خا"يفة 

نادر بدأ يقرب السكـ"ـينة من رقبة زينة أكتر لِدرجة إنها إنجر"حت جر"ح عميق سيكا

عيسي بصدمة : زينة إنجزيي 

زينة بحركة سريعة قربت إيد نادر من بوقها وعضتو جامد 

نادر بِعد لورا بو"جع وزينة طلعت جريت 

عيسي قرب من نادر ونيمو علي الأرض ونام فوقيه وفضل يضربو وهو بيقول بزعيق : عايز تاخدهاا مني ليه ، هي بتكر"هك هو بالعافية 

نادر كان عمال يكرر جملة : بحبك يا زينة 

عيسي كل ما نادر يقولها يتعصب ويضربو أكتر ويقول : إخرس متنطقش إسمها علي لسانك يا و****

نادر فقد الوعي من كتر الضرب 

عيسي قام وقف وهو بياخد نفسُه

طلع فونه ورن علي أمجد وقال : تجيب عساكر وتجيلي بيتي حالاً تاخد الكـ"ـلب دا من هنا علشان مقتـ"ـلهوش 

أمجد بإستغراب : كلـ"ـب مين يا عيسي وائل محبوس هيتحكم عليه بالإعـ"ـدام

عيسي ضرب نادر بالرجل في جمبو وقال : إبن عمتي كان هيمو"ت مراتي تعالي خدو عايش بدل ما تاخدو علي نقالة مـ"ـيت وتاخدوني أنا كمان و أتحبس 

أمجد قام وقف وقال : خلاص تمام أنا جايلك

بص علي زينة اللي في حضـ"ـن نيهال بتعيط ، فتح ليها دراعاتو بهدوء 

جريت عليه و إترمت في حضـ"ـنو وفضلت تعيط ، ضمها هو بقلق وقال : أنا جمبك محدش يقدر ياخدك مني مهما حصل ، محدش هياخدك يا حتة مني 

قعد علي الأرض وهو مازال حاضـ"ـنها وبيملس علي شعرها 


" في بيت مازن " 

مازن بملل : إيه يا ريهام بتغيري هدوم دولاب كامل يا حبيبتي ولا إيه ؟ 

مازن مسمعش صوت ولا حركة ، قام من علي كُرسي الأنتاريه وفتح باب الأوضة بهدوء لقاها نايمه 

قرب منها وهزها بهدوء وقال : ريهام وحياة أمك لأ إصحي ، ريهاام

كمل بنبرة صوت باكية : لأ ريهام النوم ميحلش عندك النهارده إنتي بتسهري للفجر 

ريهام كتمت ضحكتها بالعافية بس غصب عنها الإبتسامة إترسمت علي وشها 

مازن عرف إنها صاحيه فَـ بص ليها بخبث وقرب منها بهدوء و با"سها بعمق 

ريهام فتحت عينيها وشهقت بصدمة و حاولت تبعدو ، مازن كانت كل ما تحاول تبعدو كل ما بيتعمق في البو"سة أكتر لحد ما إستسلمت و....  " أصبحت ريهام زوجة مازن أمام الله والناس " 


" في فيلا عيسي " 

كان عيسي قاعد علي الأرض وزينة في حضـ"ـنُه

نيهال كانت واقفة بتعيط وهي بتبص عليهم وفاجأة جريت ووقفت وراهم

نادر كان ممثل إنو فقد الوعي و قام فاجأة ومسك السكـ"ـينة وكان هيطـ"ـعن عيسي في ضهره بس نيهال وقفت قصاده وأخدت الطـ"ـعنه في قلبها

عيسي حس بتقل علي ضهره لف لقي نيهال واقعه علي الأرض وساندة عليه عيسي إتعدل وحط راسها علي رجليه بس إتصدم لما لقي د"م علي هدومها 

بص علي نادر لقاه ماسك السكـ"ـينة وفيها د"م وبيضحك بهستيريا

عيسي بدأ يعيط وبيقول : لأ متسبنيش أرجوكي قومي متبعديش عني 

نادر وهو رافع إيده علشان يطعن عيسي بالسكينة كانت في رصا"صة في إيد نادر وقعت السكـ"ـينة علي الأرض

قربو العساكر من نادر و أخدوه وهو بيعافر وبيقول : همو"تك يا عيسي

عيسي كانت أعصابو سايبه ومش عارف يعمل إيه 

زينة من كتر النز"يف اللي بتنز"فو بدأت تدوخ بس كانت بتتحامل علشان عيسي 

أمجد قرب من عيسي وقال بزعيق : فوق لو فيه فرصه إنها هتعيش هتضيع بسببك

أمجد شال نيهال وحطها في عربية الإسعاف وعيسي وزينة ركبو معاها في العربية 


" بعد نص ساعة "

وقفت عربية الإسعاف قدام المستشفي ودخلو بِـ نيهال أوضة العمليات 

قعد عيسي علي الأرض وهو بيعيط وبيقول : أرجوكي متضيعيش مني مش هستحمل نفس الكـ"ـسرة تاني 

زينة قعدت جمبو علي الأرض وهي بتحضـ"ـنو وبتقول : هتبقا كويسة صدقني والله هتبقا كويسة 

مسك في حضـ"ـنها وفضل يعيط 

زينة بدأت تفقد الوعي تدريجياً لحد ما راسها وقعت علي راس عيسي و إيديها اللي كانت علي شعره وقعت علي الأرض 

عيسي بحزن : تفتكري هتكون كويسه ؟

عيسي مسمعش رد منها خالص 

عيسي وهو لسه حاضـ"ـنها : زينة 

زينة : ....

عيسي رفع راسه و أول ما بعد عن حضـ"ـنها وقعت هي في حضـ"ـنه

عيسي برعشة بانت في صوته : ز.. زينة 

بص علي جسـ"ـمها لقاها بتنز"ف 

عيسي بزعيق : دكتور بسرعهه 

الممرضين إتلمو عليه و هو شال زينة ودخل بيها أوضة الممرضين شاورو عليها 

حطها علي السرير وهو بيقول : هاتولي دكتور تكون ست بسرعة 

ممرض بضيق : حضرتك مفيش وقت لِست ولا راجل 

عيسي بغضب : بتنز"ف من جسمها كلو وقولت هات دكتور سِت

دخلت دكتورة وقالت : طب إتفضلو برا علشان أوقفلها الد"م دا 

عيسي طلع برا وهو مُتغيب تماماً ومبقاش عارف يعمل إيه 

حبه وطلع الدكتور وهو راسُه في الأرض

عيسي قام وقف بالعافية بسبب إن أعصابو سايبة خالص وقال : قول إن أمي بخير وكويسة

الدكتور بحُزن : للأسف.

تعليقات

‏قال غير معرف…
..
‏قال غير معرف…
.....
مجهول.

‏قال غير معرف…
حلوه