Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ما هو ذنبي )الفصل السابع7بقلم مروة مرزوق

رواية ما هو ذنبي 
الفصل السابع7
بقلم مروة مرزوق

خالد بتوهان........أنتي مراتي وبا*سها بحب وعشق 
نرمين لأول مره تتجاوب معاه فجأة بعدت عنه لما سمعت صوت بنت في الشقه وطلعت بنت من أوضه وكانت 



لابسه قمي*ص قصير مفتو*ح من عند الصد**ر بصت بدموع لخالد اللي بصلها ببرود 
البنت بدلع.......مين دي يا بيبي 
خالد طلع فلوس وحدفها للبنت 
خالد.......امشي يلا 





البنت لبست ومشت وخالد قرب من نرمين وهي ذقته بعيد عنها 
خالد شدها من شعرها.......لما أقرب متبعديش فاهمة وخشي  غيري هدو*مك دي وهتلاقي هد*وم جوا البسيها يلا 




نرمين بدموع وصراخ........حرام عليك انت بتعمل كدا ليه قولت ليك مية مره اني ند*مت ليه مصر انك تك*سرني أكتر ليه وانها*رت علي الأرض 
خالد قرب منها وحضنها بحنان 
خالد.....شششش خلاص أهدي أهدي 
نرمين بدموع.......ك*سرت فرحتي واتجوزتني عر*في و خدت عذ*ريتي مني وبتخو*ني كمان ابعد عني 
خالد......مستحيل ابعد انتي ليا وبس وبا*سها بحب وعشق وشغف وشالها ودخل الأوضة بيها وحطها علي السرير 
خالد بهمس.......أنتي حرم خالد الاسيوفي فاهمة وخادها لعالمه الخاص 

عدي شهر علب أبطالنا 
الكل كان متجمع عند شاديه ومعاهم عيلة نرمين وخالد منزلش عينه من عليها 
نرمين دخلت المطبخ تشرب وخالد لحقها وحضنها من ورا 
نرمين.......خالد 
خالد بحب....عيونه 
نرمين بتعب.......ابعد لو سمحت ريحتك مش حباها 
خالد بعد باستغراب......ريحتي 
نرمين طلعت جري علي الحمام تستفر**غ وخالد لحقها 
خالد بقلق.......نرمين انتي كويسه 
نرمين غسلت وشها وطلعت.......ايوه بس نفسي غامه عليا وحاسه بدوخه و عايزه حاجة مملحه انا عايزه ر*نجه 




خالد كدكتور عرف دي اعراض ايه 
قرب من نرمين 
خالد بفرحة........أنتي أنتي حامل 
نرمين وسعت عيونها من الصدمه وحطت ايدها علي بطنها 
نرمين.......إيه 
خالد......لازم نتأكد بصي انا هنزل اجيب اختبار كأني رايح السوبر واجي وبا*س شفا*يفها ومشي 
وبعد مدة رجع وكل دا ومحدش واخد باله 
نرمين دخلت عملت الاختبار
نرمين بدموع......أنا أنا حامل 
خالد حضنها بفرحة ونسوا أنهم في شقه أمه 
ام نرمين جات تنادي عليها لاقت خالد حضنها بعدته عنها وضر*بته بالقلم وبصت لنرمين لاقتها بتخبي حاجة خادتها وكان اختبار حمل بنتيجة إيجابية بصت لنرمين وخالد واغمي عليها 
نرمين بخضه وخوف.......ماما 
خالد بصدمه.......عمتي 

عند عاصم دخل القصر
عاصم......سيلا سيلا حبيبتي 
بس مفيش رد 
طلع جري علي اوضتها لاقها مغمي عليها 
عاصم بخوف......سيلا سيلا واتصل بدكتور  وجه 
الدكتور.......مبروك المدام





 حامل بس هي ضعيفه والاني*ميا اللي عندها حادة محتاجه تتغذي كويس وتاخد بالها من صحتها علشان ميكنش في خطر عليها ولا علي الجنين عن اذن حضرتك 
عاصم بقي مش عارف يكون مبسوط لأنه حب سيلا و دلوقتي هي شاليه حته منه ولا يكمل في انتقا*مه بس كدا هيخسر سيلا
سيلا بدأت تفوق وعاصم راح ليها 
سيلا بتعب......ااااه ايه اللي حصل 
عاصم بهدوء......سيلا انتي وقعتي واغمي عليكي وانتي حامل 
سيلا بفرحة......بجد يعني هجيب بيبي منك انا فرحانه عاصم انت.....
عاصم بهدوء......سيلا انتي طالق 
وقعت هذه الكلمة مثل الصا*عقة علي سيلا 
سيلا بصدمه.......ا ايه 
عاصم......زي ما سمعتي انا حققت انتقا*مي خلاص 
سيلا بصدمه و دموع......ان  انتقا*م ومن مين م مني 
عاصم......لا من خالك ويلا هرجعك لأهلك وترك المكان 
سيلا بدموع......ع عاصم استني عاصم وجات تمشي رجالها انخب*طت وقعت علي الأرض 
سيلا بدموع......عاصم عاصم انت فين وبدأت تحسس بايدها ومش لاقياه وقامت وجات تشمي اخب*طت في تربيزه تانيه وق*عت 
سيلا بألم....ااااه ع عاصم رد عليا انا أنا عارفه إنك هنا ع عاصم 
عاصم كان واقف بعيد وعيونه بنتزل دموع وحاسس بروحه بتتس*حب منه وهو شايفها بتو*قع وتستنجد بيه 






سيلا قعدت علي الأرض بدأ صوت شهقاتها يعلي وتعيط بصوت وعاصم سند علي الحيطة وقعد وبدأ يبكي بصمت علي حال معشوقته 

بعد مدة كان عاصم وسيلا في العربية وعاصم مخنو*ق كان كل ما يروحوا هو وسيلا مشوار كانت تقعد علي رجله وتقعد تهزر وتضحك معاه وهو كذلك إنما الان تجلس بعيد عنه تبكي بصمت رهيب عايز ياخدها في حضنه بس خلاص كل شي انتهي 

ام نرمين بدأت تفوق 
نرمين بدموع......ماما انتي كويسه 
أمها بدموع......ليه عملتي كدا يا نرمين 
نرمين ساكته ومش بترد 
أمها بصت لخالد......ليه يا خالد ليه 
خالد بهدوء......عمتي نيرمين مراتي علي سنه الله ورسوله 
نظرت نرمين لخالد بصدمه 
خالد.......الورقه دي تثبت اللي بقوله 
أمها بارتياح بعض الشي..........يعني في جواز الحمد لله بس ليه عملتوا كدا 
خالد.........أنا بحب نرمين من زمان وكان في حد عايز يتقدم ليها بصراحة




 الغيرة عمتني وعملت كدا ونرمين كانت مجبو*رة علي الجواز لاني هد*دتها اني انهي حياتي وهي وقفت بس بعدها عبرت ليها عن حبي وهي اعترفت




 بحبها ليا و وقتها خليت جوازي منها فعلي وانا عارف اني غلطان بس 
شاديه بغضب.......مفيش تبرير يا خالد 
نرمين كانت بتبكي بصمت فقد تذكرت تلك الليله المشؤ*مه 




وخالد لاحظ دموعها وعرف هي بتفكر في إيه ونزل رأسه ند*م 
شاديه...........انت لازم تعلن جوازك وأنك اتجوزت نرمين من شهر بس بسبب اختفاء أختك مفيش حد عرف غير العيلتين 
الباب خبط 
محمود راح يفتح 
محمود بفرحة وصدمه......سيلاااااااااااا وحضنها 
الكل طلع يجري علي الصوت وشافوا محمود حاضن سيلا وبيعيط وهي واقفه مش بتتحرك 
شاديه بدموع وفرح......س سيلا وراحت حضنتها 
سيلا حاسه بدفئ غريب وإحساس بالأمان 
شاديه فضلت تبو*س وشها وتحضنها كذا مرة وتقول الحمد لله الف لك الحمد والشكر يا رب 
خالد بفرحة و دموع.......سيلا وراح حضنها وشالها ولف بيها 
محمد خادها من خالد وحضنها وفضل يلف بيها وهو مبسوط كأن الحياة رجعت ليهم تاني 
نرمين كانت واقفه بعيد تبكي بصمت فقد عادة صديقتها واليوم هو يوم الاعتذ*ار ولا تعلم اذا سوف تسامحها او لا 
سيلا باستغراب......ا أنتوا مين وتشاور وتحسس بايدها والكل انصدم من كلام سيلا وتصرفها 
شاديه بدموع......




سيلا انا أمك انتي مش شيفاني ولافكراني 
سيلا بدموع.......لا أنا مش بشوف 
شاديه حضنتها... 

تعليقات