Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثلاثون 30بقلم ماهي احمد




رواية سم القاسي
 الفصل الثلاثون 30
بقلم ماهي احمد






هاله بصت لبدور لاقيتها بتعيط وبتبص لعاصي وغالب 
هاله : انا هسيبك تمشي انتي مالكيش ذنب انك تقعي في الاوساخ دوول .. انتي جيتي مع غالب غلط انا عايزاهم هما وبس 
بدور : ( زقت ايد الراجل اللي مسكها ) ودخلت الدايره مع عاصي وغالب 
بدور : عايزه تحرقيهم يبقي تحرقينا كلنا 
عاصي وغالب بصوا لبعض ومابقووش مصدقين اللي بدور عملتوا 😳😳
عاصي : بتعملي أيه يامجنونه اطلعي بره .. اهربي .. عيشي حيآتك 
بدور : وتفتكر لو هربت وطلعت ومابقيتش معاكم هاروح فين 
غالب : ( وهو مربوط من ايديه وقاعد هو وعاصي ومربوطين ضهرهم في ضهر بعض ) الحياه لسه قدامك ( شاور علي هاله براسه ) هاله عندها حق احنا مش زي ما انتي فكرانا .. احنا عملنا حاجات كتيير غلط ونستحق عشانها اكبر عقاب 
عاصي : (لف وشه يمين عشان يبص لغالب  ) ايه اللي انت بتقوله ده يا غالب  انت اتجننت احنا ما بنعملش حاجه غلط ولو عملنا يبقي اللي بنعمله فيهم بنعمله عشان هما يستحقوه 
هاله : ( ربعت ايدها ورفعت حاجبها وقعدت






 علي ركبها وبصت لعاصي بكل خبث ) هتفضل زي ما انت عمرك ما هتتغير ياعاصي دايما بتكابر .. دايما بتنكر حقيقتك الكبر في دمك وحتي في اسمك عاصي الكابر .. ( قربت من عاصي ووشها بقي في وشه اوي وميلت راسها حاجه بسيطه )
عشان كده انت تستحق انك تموت ابشع موته ممكن حد يموتها 
هاله شاورت براسها لعبد (القوي البودي جارد) علشان  يولع  الولاعه 
غالب. : ( بشخيط وهو دايس علي سنانه  )لأخر مره بقولهالك اطلعي من الدايره 
بدور دموعها نزلت منها وبصتلهم هما الاتنين 
عاصي بصلها وابتسم وشاورلها براسه وهو مغمض عنيه بمعني انها تطلع من الدايره وانها مالهاش ذنب في اللي بيحصل 
بقلمي مآآهي آآحمد 
الروايه دي روايتي انا مآآهي آآحمد هتلاقوها علي صفحه حكآآيآآت مآآهي  للي حابب يتابعها بانتظام 
بدور قربت من هاله 
هاله : أيوه كده اعقلي العمر مش بعزئه 
بدور: ( حطت وشها في الارض والدموع بقت تنزل من عنيها في الارض وهي مش قادره تشوفهم وهما بيتحرقوا قصاد عنيها وهي واقفه مابتعملش حاجه ) 
هاله مسكت الولاعه من ايد عبد القوي ولسه هترمي الولاعه علي البنزين بدور بحركه لا اراديه منها دخلت جوه الدايره مره تانيه وحضنتهم هما الاتنين وقعدت علي ركبها وهي بتبصلهم 
بدور : ( وهي مبتسمه ودموعها في عنيها ) يانعيش سوا يانموت ( هزت دراعها بأيديها ) يانموت سوا 
---------------------------( بقلمي مآآهي آآحمد)---------------------
(في نفس الوقت )
فيروزه : الليل ليل ومانعرفش عن عاصي حاجه لحد دلوقتي 
احسان : انا قلقانه عليه اوي 
فيروزه : ( بصيتلها كده بصه اشمئزاز منها ) ماتقلقيش علي عاصي .. عاصي ده بسبع ارواح 
احسان : انا حاكيتلك كل حاجه عني واني بحب عاصي وحاكيتلك انه جه عندي وانقذته واني بحاول افضل جنبه كل حاجه حرفيا .. بس انتي ماحكتليش اي حاجه عنك 
فيروزه : ( بلعت ريقها ) عايزه تعرفي ايه 
احسان : نبدأ بالشرخ اللي في رجلك ده 
فيروزه  : ( ضمت حواجبها ) ماله 
فيروزه : مافيش شرخ اصلا يافيروزه انتي ناسيه اني دكتوره وعارفه كويس اوي ان رجلك سليمه 
والسبب الوحيد اللي خلاكي تقولي ان رجلك مشروخه هو ان عاصي يجيبك هنا الڤيلا 
فيروزه : مممممم لا ده انتي طلعتي ذكيه وبتفهمي بقي 
احسان : ماتستهتريش بذكائي زي ما انا عارفه ومتأكده انك لسه بتحبي عاصي .. وحته ان احنا نخلص من بدور دي عجباني تعالي نحط ايدينا في ايدين بعض نخلص منها الاول وبعد كده نشوف هنخلص من بعض ازاي 
فيروزه : لاااا طالما كده بقي ( رمت العكاز من ايدها )  يبقي اتفقنا 
فون البيت بيرن 
فيروزه ردت 
فيروزه : الوووو 
محمود ( بيشتغل في شركه عاصي ) : الووو كنت لازم اكلم عاصي بيه ضرورى وفونه مقفول من الصبح .
فيروزه : عاصي مش موجود 
محمود : وازاي اقدر اوصله في اوراق لازم تتمضي ضرورى 
احسان : ( خدت السماعه من فيروزه ) : عاصي احتمال يكون في خطر هو وغالب احنا لازم نوصلهم ضرورى 
محمود : طيب ما نبلغ البوليس 







فيروزه : ( اتخضت وخافت ) بوليس .. بوليس ايه .. وافرض عاصي عرف يحل مشكلته بنفسه وعرف ان احنا بلغنا البوليس انت عارف هو هيعمل فينا ايه 
محمود : طيب .. طيب انا ممكن اتتبع مكان الفون بتاعه حتي وهو مقفول واقدر اعرف هو فين بالظبط 
احسان : طيب ومستني ايه اعمل كده بسرعه 
محمود : مش هتأخر 
احسان قفلت الفون وبصت لفيروزه 
ولفت حوالين فيروزه بخطوات بطيئه 
احسان : شايفه ان في حد بيخاف من سيره البوليس بس ياترى ليه ؟ 
فيروزه : ( بلعت ريقها ) انتي .. انتي بتقولي ايه .. انا مابخافش من سيره البوليس 
احسان : لاااا والله .. علي العموم كل حاجه مع الايام هتتعرف ( قربت من ودنها اكتر ) اصل مافيش حاجه بتستخبي 
-----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
هاله : ياااااااه للدرجه دي مستعده تموتي نفسك عشانهم 
بدور : ( لفت وشها وبصت لهاله ) سبيهم .. خليكي انتي احسن منهم 
هاله لما فقدت اولادها زي ماتكون فقدت عقلها بقت تضحك .. تضحك ضحك هستيرى حرفيا 
هاله : ( بقت تبرأ بعنيها والعرق نازل من جبينها وبقت تتكلم وهي بطلع الكلام بالعافيه 
هاله : ط .. طا .. طااال.. طالما معندكيش .. ( بلعت ريقها ومسحت العرق من جبينها ) معندكيش م.. مم . مااانع تموتي معاهم .. ت .. تت.. تعالي نلعب لعبه 
بدور : ( قامت وقفت ولفت وشها وبصتلها وهي مضيقه عنيها وضامه حواجبها  ) لعبه .. لعبت ايه ؟ .
هاله : ( رفعت حاجبها اليمين وقبضت ايديها ) انتي مش عايزاهم يعيشوا 
بدور : أيوه .. ( والدموع في عنيها ) أيوه عايزاهم يعيشوا 
هاله : يبقي هتعملي ( شاورت بايديها وطلعت ٣ صوابع من ايديها ) ٣ حاجات لو موافقتيش او معرفتيش تعملي حاجه فيهم يبقي هما هيموتوا وانتي كمان معاهم 
بدور من غير تردد : موافقه 
بقلمي مآهي آآحمد
هاله : من .. من غ .. غير .. ما .. ما تعرفي 
بدور : مش مهم .. مش مهم اعرف المهم ان يبقي. في امل انهم يعيشوا 






رفعت صباعها وهي بتشاور لبدور بتوعد 
هاله : لو حاولتي تهربي
بدور : مش هحاول والله .. ما هحاول صدقيني 
هاله : ( بصريخ ) عبد القوووووووووي 
عبد القوي : اللحمه جاهزه .. زي مافهمتيني 
هاله : ( ضحكت ضحكه سخريه وبصت لعاصي ) اصل كنت عارفه انها مش هتسيبكم تموتوا بالساهل 
عاصي : ( بنظره توعد وهو مضيق عنيه  ) والله ما هسيب حته في جسمك سليمه ياهاله وموتك هيبقي علي ايدي 
هاله : ( وهي بتشاور بايديها وبتسقف )  ايوه كده .. ايوه كده هو ده عاصي بقي 
غالب : هتشوفي .. هتشوفي جهنم علي الارض .. واحنا اللي هنحطك فيها 
هاله : لا لا ياغالب مكنتش اتوقع منك كده بالراحه علي نفسك شويه ياراجل مش كده 
عبد القوي جاب حته لحمه ولفها حوالين رجلين بدور
غالب : انتي بتعملي ايه 
هاله : هي مش عايزه تموت معاكم محروقه 
انا هخليكم تشوفوها بعنيكم وهي بتموت متاكله ولحمها ما بين سنانهم 
غالب : ( داس علي سنانه )  يابت الكلب 😡😡
هاله دخلت جوه الدايره بتاعت البنزين ووطت ناحيه غالب وضربته حته قلم علي وشه 
هاله : ( بكل برود ) اهدى شويه ياغالب بيه اللعب لسه هيحلو 
هاله راحت ناحيه عاصي الناحيه التانيه 
هاله :: شيفاك ساكت يعني ياعاصي بيه مش عايز تقول حاجه 
عاصي تف في وش هاله
عاصي : اتفوووووووووو 
هاله رفعت ايدها ومسحت التفه من علي وشها وجابت السكينه وحطتها مابين رجلين عاصي ولسه هتغرزها ما بين رجله 
بدور : ( بصوت عالي ) انا موافقه .. انا موافقه وهعمل كل اللي انتي عايزاه وغلاوه اطفالك عندك ماتأذيهووش 
هاله : ( بصت شمال ناحيه بدور وقامت وقفت ) قدامك ٣٠ ثانيه وهفك الكلاب وراكي 
بدور : بصت لغالب وعاصي وابتسمت 
هاله : وقتك هيبدأ من دلوقتي .. ( بصوت عالي ) ااااااجرررررى 
بدور طلعت تجرى وهاله كانت ماسكه معصم ايدها وبتبص علي الثواني لحد ما عدي ٣٠ ثانيه 
هاله : عبد القوي سيب الكلاب عليها 
الكلبين بقوا يجروا وبقوا يهوهوا عليها وبيدوروا عليها في كل مكان 






هاله : (قربت من عاصي ) ياترى هيقطعوا لحمها في قد ايه ..  انا بقول مش هتاخد ( ضمت شفايفها ) مممممم دقيقه بالكتير 
هاله كانت مركبه كاميرات في كل حته وكانت موصلاه بتاب وبشاشات وراحت مشغله الشاشات 
هاله : ( بكل برود ) بص فوقك كده ياعاصي 
عاصي وغالب رفعوا عنيهم بيبصوا لقوا بدور في الشاشات وهي بتجرى من الكلاب 
غالب : ( في نفسه ) انتي تقدرى يابدور 
عاصي : ( في نفسه هز راسه شمال ويمين بحسره  ) مش هتطلعي منها غبييييييييه 
بقلمي ماهي احمد 
---------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------
احسان : هو محمود اتأخر كده ليه احنا بقينا نص الليل ومافيش خبر عن عاصي 
فيروزه : ( حبها لعاصي ابتدى يحركها وخافت عليه فعلا ) 
داست علي شفايفها .. اكيد هيتصل تاني
احسان : لااااا انا هتصل بي هو انا لسه هستني لما هو يتصل 






احسان لسه بتقوم عشان تتصل بي لاقت الفون رن 
احسان فتحت الفون بسرعه 
اخسان : ( بلهفه ) اي يامحمود عملت ايه 
محمود: للاسف معرفتش اجيب العنوان بالظبط الحته اللي الفون فيها تقريبا معزوله مافيهاش شبكه او فيها حاجه بتشوش علي الاجهزه مش عارف بس هحاول مره تانيه ليا صديق في شركه الاتصالات لو برضوا معرفناش نجيب الموقع بالظبط هنبلغ البوليس 
احسان : قدامك قد ايه 
محمود : هكلمه حالا .. واول ما اوصل لحاجه هبلغكم 
-----------------------( بقلمي مآآهي آآحمد )-------------------------
بدور كانت بتجرى .. بتجرى والكلاب السودا بتجرى وراها لاقت سلم طلعت عليه والكلاب طلعت عليه وراها 
السلم مكانش مكتمل لاقت سيخ قدامها مره واحده كان هيدخل فيها 
غالب : ( وهو بيشوفها في الشاشات ) خللي بالك يابدور 
هاله : ( ضحكت ضحكه صفرا ورجعت بصت للشاشات تاني ) قال يعني هتسمعه 
وقفت بسرعه والكلاب هجمت عليها وقعتها في الارض وبقت تشدها من رجليها وتعضها في رجلها الكلاب دي كلاب سعرانه بدور بقت تصرخ من الالم وهي واقعه في الارض وهما بيشدوها من رجلها علي السلم
عاصي : ( والدموع بتلمع في عنيه )مش قولتلك مش هتقدرى 
هاله : ( بصت في ساعتها ) ممممممم لاء بس برافو فضلت دقيقه و٢٠ ثانيه وهي بتحاول تهرب منهم انا قولت مش هتاخد منهم ١٠ ثواني 
 بدور مره واحده مسكت بأيديها في السيخ وطلعته من السلم وراحت غرزته في راس كلب منهم طلعت السيخ من راسه الناحيه التانيه 
الكلب التاني اول ما شاف كده هجم علي بدور اكتر وبقت بدور تزحزح نفسها من علي السلم






 ولأنه سلم قديم جدا هما اصلا في مصنع مهجور فمكانش في طرابزين للسلم كانت مجرد سياخ قديمه طالعه علي جانب السلم بدور فضلت تزحزح نفسها بالعافيه لحد ما وقعت من علي السلم هي والكلب للدور اللي تحت وهي بتقع لفت نفسها وبقي الكلب واقع تحتيها دماغه وقعت علي صخره مات ولأن الكلب كبير هي وقعت علي جسمه وهي جسمها صغير ورفيعه اساسا 
غالب وعاصي بقوا يبصوا في الكاميرا انها تتحرك مافيش كانت واقعه علي الكلب ووشها في وش الكلب وضهرها للكاميرا 
عاصي : قومي يابدور ماتموتيش 
هاله : ( بصوت تريقه ) ااااااه ...كانت بنت شجاعه بصراحه انا مش عارفه هو ممكن حد يضحي بنفسه عشان ناس زيكم 
مره واحده غالب بقي رافع راسه لفوق وبقي يضحك 
هاله رجعت بصت للشاشه مره تانيه لاقت بدور بتحرك صوابعها وبتقوم تقف وماسكه رجليها بالعافيه وهدومها كلها دمها ودم الكلاب بدور رفعت وشها فوق وهي الدم مغرق وشها لاقت كاميرا راحت رفعت صوباعها للكاميرا وابتسمت 
هاله : بكل غضب هاتووووووووووووها 😡😡






تعليقات