Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببته بالخطأ الفصل الثامن8بقلم ايمان محمد


رواية احببته بالخطأ 
الفصل الثامن8
بقلم ايمان محمد

حور بخوف : انا لازم ادمرك انتا قتلت اخويا و انا مليش غيره

حمزه و قرب منها و سند جبينه على جبينها و قال بصوت فيه حزن  : انا حبيتك من قلبي انا عمري حبيت قبل كده

حور : و انا مش بحبك انتا قتلت اخويا

 حمزه : انا مش هسيبك تمشي يا حور و لا حد غيري هيخدك بمزاجك او غصب عنك و هتجوزك بكره و قليلي هتبلغي عن جوزك ازاي و ذهب و لم ينتظر  ردها









حور بصراخ : انتا ايه مبتفهمش بقولك مش بحبك

حور في نفسها : انا كان لازم اخد بالي كان لازم شوفي عملتي في نفسك ايه لو هربتي الحراس بره و لو عرفتي تهربي خالد مستنيكي عشان ياخدك او ياخد فلوس اخوكي هتعملي ايه يارب ساعدني... حاولت حور تفك نفسها و لاكن لا تستطيع 

_______________.

عند حمزه











حمزه في نفسه : انتا هتغصبها على الجواز يا حمزه

.. و انا هعمل انا لو متجوزتهاش هتبلغ عني و بعدين هتبعد و هتبقى لغيري و ده مستحيل خلاص الجواز بكره و خلصنا

________

عند جان

جان و هو يشرب الخم*ر و يتذكر ملامح حور و جسد* ها و اد ايه هي جميله

جان : انا لازم أخدها دي ليا انا

جاءت فتاه ذات قوام رشيق و جلست بجانبه و تشرب هي الأخرى... و ملناش دعوة عشان حرام 😂

_______

في مكان عمل حور القديم هناك شاب ذو ملامح عاديه و بشره بيضاء و شعر اشقر يجلس بيأس و كائنه فقد شئ عزيز عليه و يسمى محمود  يحاول الاتصال بحور و لكن لارد  فهي صديقته و حبيبته و لاكن لم يخبرها. 

أعاد الاتصال و لاكن لا رد

___________

ذهب حمزه لغرفه حور و جد هاتفها يرن فحمله و مين محمود ده  فأجاب 

حمزه : الو 

محمود : مش ده رقم حور 

حمزه : ايوه ليه 










محمود : كنت عايز اكلمها

حمزه : مدام حور مش فاضيه

محمود : مدام؟ 

حمزه : ابوه كتب الكتاب بكره تقد. تشرفنا 

محمود بحزن : تمام ابعت اللوكيشن و انا هاجي 

حمزه : تمام و اغلق الخط 

____________

حور في الأسفل خائفه من الظلام و تخاف من الحشرات و هكذا بدأت تسمع الأصوات و أشياء تتحرك و ظلت تنادي على رحيم  او اي احد لينقذها حتى تعبت و ذهب صوتها و فقدت الأمل في النجاه حتى فقدت وعيها 

___________

 

ذهب حمزه للشركه و لم يخبر احد ان حور في القبو حتى حل المساء و حور مازالت في الأسفل مغشي عليها لم تأكل و لم تشرب طوال اليوم 

و ذهب حمزه لغرفته و ابدل ملابسه وجد هاتفه يرن كان المتصل أسر 

أسر : ايوه يصحبي هتعمل ايه 

حمزه : مش عارف بجد هعمل وثم تذكر شئ اقفل يا أسر بسرعه 










أسر : في ايه 

حمزه قفل التلفون و راح لعلا و سالها على حور ربما تكون عرفت مكنها و لاكن قالت إنها مشفتهاش طول اليوم اسرع حمز للأسفل و جدها مغشي عليها و فمها ينزف حملها حمزه و صعد للأعلى بغرفته و أخبر علا انا تنادي لدكتوره 

جلس حمزه بجانبها و قال بحزن: انا اسف انا عارف اني زودتها معاكي بس انا غصب عني انتي كنتي هتخصريني صفقه كان ممكن اضيع فيها و ظل يلمس وجها و شعرها و كأنها ابنته 








بعد قليل جاءت الطبيبه 

الدكتوره : حضرتك جوزها 

حمزه : هنتجوز بكره 

الدكتوره : تب اتفضل اطلع عشان اكشف 

خرج حمزه و كان

 خلف الباب. ينتظر الدكتوره 



خرجت الدكتوره بخوف لازم تروح المستشفى

                              


 

تعليقات