Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مجنونة الجزءالرابع4الفصل الخامس عشر15بقلم نجمه براقه


رواية احببت مجنونة الجزءالرابع4

الفصل الخامس عشر15
بقلم نجمه براقه


جميله 

عدا يومين من ساعة ما مريم قالتلي علي تعبان وانا كل يوم اسالها عليه بطريقة  غير  مباشرة  تقولي  مجاش النادي وشكله لسة  تعبان..  قلقت عليه بزيادة لكن مرضتش ابعتله ولا افك الحظر حتي..

  وكنت  مخنوقه  اوي من البيت ومش قادره اتعامل مع  حد  ودي طبيعتي لما  اقلق مبحبش اتعامل  مع  حد  ..  استاذنت من ماما  اني هروح  مع. مريم  النادي و وافقت..  كنت  رايحه وعارفه انه مش  هيجي بس كنت  اتمنا اشوفه  حتي لو من بعيد علشان اطمن عليه ... 

روحنا  النادي.. مريم راحت تجري  وانا  قعدت  علي التربيزه  وكنت بمارس هوايتي المشتركه بيني وبين وماما وهي  الرسم.  فضلت اشخبط وانا  مش  مركزه  انا  برسم  ايه  اصلا وفجاه  حد  سحب مني الاسكتش.  بصيت عليه  لقيته  هو..  غصب عني  بان عليه  الفرحة رغم  محاولاتي مخلهوش يحس  بحاجه  

علي بابتسامه _ النادي  نور 
جميله  بالكتابة _ هات الاسكتش 
علي يبص لرسمه _ بترسمي  ايه بقا..  دي مش  بينلها ملامح 
جميله _ مبحبش المتطفلين 
علي _ هو  انت مبتحبيش كل  حآجه  كده...  مبحبش  الخروج..  مبحبكش...  مبحبش التطفل...  مبحبش  مبحبش..  أمال  بتحبي ايه 
جميله _ بحب  الهدوء 
علي _ وطالعه ليه من اوضتك كنتي خليتك فيها 
جميله _ ومبحبش حد  يدخل  في  حياتي 
علي _ انا بقا لو ادخلتي في  حياتي هحب كده مش  زيك. منعزل ومبحبش  الناس 
جميله _ مين  اللي  قالك  اني  مبحبش  الناس.  انا  مبكرهش حد  بس مليش مكان  وسطهم 
علي _ ملكيش مكان  علشان  انتي  اللي  مش  حابه  يكون  معاكي  حد..  اطلعي  واتكلمي مع  الناس 
جميله بإبتسامه باهته_ اتكلم 
على  _ انا  اسف مش قصدي..  بس  انا  بحس كتابتك ابلغ من اي كلام  بسمعه  
جميله _ اول  واحد  يفضل الكتابه  علي  الكلام..  الباقي  عاوز يسمع مش يقرا..  وانت  لوحدك متنفعش 
علي _ لو فكرتي فيه  وادتيني فرصه  هغنيكي عن العالم  كله 
جميله بزهق _ قوم ياعلي اجريلك شويه 
علي _ جميله انا بجد بحبك  وحاسس انك  انتي. كمان  بتحبيني..  بتعملي  كده  ليه معايا 
جميله _احساسك غلط متحسش تاني  انا  اللي  هقوم اهو 

قومت من جمبه وهو  جه ورايا 

علي _ انا  متعودتش اشحت المشاعر  من حد..  ع فكره  انا  كمان  عندي كرامة   
جميله _ حافظ عليها وخليك بعيد عني 
علي _ رأيك كده
جميله_ اه 
على _ لاخر مره هطلب منك تدينا فرصه بعد كده مش هطلبها منك تاني 
جميله_ معنديش فرص ادهالك 
على بحده _... مرريم 

مريم بتكون جايه وتشوفه ف بينده عليها 

مريم بفرحه_ علي انت جيت امتي 
علي بإبتسامة_ لسة جاي... وحشتيني 
مريم بفرحه_ وانت كمان  بس انا زعلانه منك اوى كده متردش عليه 
على_ كنت بشوف هيفرق معاكي غيابي ولا لأ 
مريم_ فرق معايا واوي كمان حتي اسأل جميله كنت عامله ازاي 
علي يبصلها بتركيز _  غيابي فارق ياجميله 
جميله _ الظاهر كده... انا ماشيه يامريم هتيجي معايا 
علي_ خليها لسه مقعدتش معاها روحي انتي 
مريم_ استني ياجميله هنروح مع بعض
جميله_ خليكي انتي براحتك وانا هروح
مريم_ هتوهي لوحدك استني علشان خاطري ربع ساعة بس
علي_ هي صغيره عشان تتوه سيبيها على راحتها انا عاوز اقعد معاكي لوحدنا
جميله تبصله بغيظ _ هجري شويه ولما تخلصي رنيلي 
مريم_ ماشي 

روحت اجري وسيبتهم وانا مضايقه منه ومن اسلوبه الي اتغير فجاه.لو بتكلم كنت شتمته.. فاكر انه كده بيغيظني لكن ولا فرق معايا

علي

زادت في صدها ليه. انا عارف انها بتحبني وبتصدني علشان مريم، بس انا ذنبي ايه ارتبط بمريم وانا مبحبهاش..مش قادره تقتنع ان هي السبب في قربي من مريم ف.. 
قررت اضايقها واخليها تشوفني مع مريم طول الوقت وهنشوف لامتي هتمثل اني عادي عندها

رجعت البيت و روحت  لبابا في المكتب ومن غير مقدمات قولتله عاوز اتقدم لمريم بنت عمي انور 

ياسين _فجاه كده
على_ مش فجاه انا عامل حسابي اكلمك وكنت مستني الوقت المناسب. هتطلبهالي امتي 
ياسين_ جني الحقي ابنك اتجنن 
على_ اتجننت عشان عاوز اتجوز انا قربت اخلص ال25 
ياسين_ حقك  مقولتش حآجه بس هي مش لعبة عشان تدخل عليه فجاه وتقولي يلا هاتهالي 
جني بتيجي_ وفيها ايه  الولد بيحبها وعاوز يدخل البيت من  بابه
ياسين_ عداه العيب. وانا موافق لكن براحه لما الاقي الوقت المناسب ونطلبهالو 
على_ مفيش انسب من النهارده عمي انور روح البيت اتصل بيه وبلغو اننا هنجيلهم 
ياسين_ شوفي ابنك في كده
جني_ ههههه متكسرش نفسه وكلم انور علشان خاطري 
ياسين_ حتي انتي... ماااشي هتصل اهو
على_ شكرا يا بابا... ايه  رد.... رد  ولا لسه 
ياسين_ يابني هو لحق يرن اهدا خلاص ايمانك ضعف اوي كده... اهو رد... ازيك ياانور 
انور_ الحمدلله ياسيدي متصل ليه مش كنا لسه مع بعض
ياسين_ اقفل يعني
انور _ لا طبعا التلفون نور  بس اتصالك وراه سبب 
ياسين_  طول عمرك بتفهمني من غير ما اتكلم
انور_ خير ياغالي
ياسين_ عاوزين نيجي انا وعلي والمدام نشرب معاك الشاي 
انور_ عندنا قهوه تنفع
ياسين_ اي طفح  فاضي امتي 
انور بفرحه_ تنورو في اي وقت 
ياسين_ بكره كويس 
علي يشد التليفون منه _ النهارده ياعمي هنجيلك بعد ساعه






انور _ ههههه تنورو ياحبيبي 
ياسين_ شوفو الواد  مش بقولك ابنك اتجنن 
جني_ ههههه شكله كده

مسك

من يوم ما رجعت وانا اغلب الوقت في اوضتي لاما في الجنينة مع زين وماما او بابا. انا وسيف مبنتكلمش اكتر من صباح الخير مساء الخير والكل لاحظ كده حتي زين كان هيعك الدنيا كذا مره ويقول مكنتوش كده في امريكا...

بقيت كل ما افتكر اي حآجه حصلت هناك استغفر ربنا واقوم اتوضا واصلي  وغصب عني ابكي علي سجادة الصلاه.. انا عارفه ان الاحساس دة حرام بس مش سهل اتجاوزه  بسهوله.. ولا قادره انسا اللي حصل اخر يوم هناك.. لو مصدقنيش كان زمان حصلت كارثه  بجد.. كل ما أغمض عيني بيتعاد قدامي مشهد جمعني بيه  لدرجة بقيت اصحا مفزوعه.. تعبت ونفسيتي بقت صفر ف قررت ادفن نفسي في الشغل واعتزل عن اهلي وعن الكل يمكن اقدر اتجاوز الموضوع... بقيت طول النهار بره لاي سبب بخترع اي حآجه تخليني مرجعش البيت غير فى اخر اليوم وارجع علي اوضتي او زي ما قولت نقعد شويه في الجنينة وخلاص

سيف

مكنتش تقعد معانا ودايما بتتحجج بشغل،، وانا عارف ان مش هو ده السبب.. هي مش قادره تشوفني وبس وانا كمان بقيت اخاف اشوفها معديه بصدفه. فكرت اني اسكن بعيد عنهم بس بابا مرضيش واترجاني مسبهمش تاني، وانا مقدرتش  ازعله.. هو تعب كتير علشان يشوفني تاني.. مكنش مني غير اني اوافق اني اعيش معاهم.. لكن كنت 







مضغوط ومش قادر انسا اللي حصل  ... انا عمري ما حبيت ولما قابلتها وقربت منها حبيتها بكل كياني.. مكنتش اعرف ان نهايتها كده.. ساعات بنسا  نفسي  وانسا انها اختي وافكر فيها علي انها حبيبتي.. والموضوع ده مخليني طول الوقت قرفان من نفسي ساعات ادخل الحمام وابكي واتمنا  اي حآجه  تحصل تنسيني  اللي  حصل  ان شاءلله  حتي  افقد الذاكرة  لغيت ما بابا جه مره  وقعد معايا 

مراد _ قاعد  لوحدك  لية  
سيف_ مفيش  ياحبيبي  عامل  ايه 
مراد _ طول  ما انا  شايفك  ف انا  بخير  
سيف_ ربنا  يخليك  ليا  
مراد_ انت متجوزتش قبل  كده  صح  
سيف_ لا مبفكرش في  الموضوع  ده  
مراد_ ليه بقا 
سيف _ عندي  اعتقاد ان الجواز مضيعه للوقت ف مش  عاوز 
مراد _ ههههه  اعتقاااد انا  كنت. متجوز امك وانا  عندي  24 سنه ومكنتش مستني  اتجوز  وانت تقولي  اعتقاد 






سيف  _ ههههه  طيب  انت  كنت. محتاج  الجواز  في  امريكا  مش. محتاج  ارتبط بواحده علشان  اعيش  حياتي 
مراد _ ولد  احترم نفسك  بتقولها في  وشي كمان
سيف _ ههههه  اسف 
مراد _ انا  عاوز اجوزك 
سيف _ هتخليني اندم ليه  اني  جيت ههههه  جواز ايه  
مراد_ جواز يعنى  استقرار  و واحده  تشاركك حياتك  وتحبها وتنضفلك دماغك  من البلاوي  اللي  عشتها هناك 
سيف _ الجواز هيعمل  دا كله 
مراد _ ايوه  

سرحت في كلامه وكانه اداني الحل.. ليه معرفش واحده يمكن تخليني احبها وتنسيني اللي حصل... وافقت بس قولتله يسيبني لغيت ما الاقي البنت اللي تنفع واني مش هتجوز صالونات.. وهو وافق 

مراد_ قوم خلينا نقعد برا شويه
سيف _ خلينا هنا  هنعمل  ايه برا





مراد_ انت واختك من وقت  ما جيتو وانتو  لاما برا البيت  لاما في  الاوض يابني  نفسي  نقعد  مع  بعض  شويه 
سيف _ معلش  يابابا  خليها  وقت  تاني  
مراد_ مش  مرتاح  هنا  ولا  ايه
سيف _ بالعكس  انا  مبسوط  اوي..  قاعد  وسط  عيلتي متبسطش ليه 
مراد _ طيب  عشان  خاطري  تعاله خلينا  نتجمع شويه
سيف  _ ماشي  يابابا  جاي 
مراد _ انا  هروح  اطلع الارنبه التانيه  يكون  جيت.. رودينا  هتعملنا فشار وهنسمع فيلم  مع  بعض  
سيف_ ماشي  

مكنتش  عاوز اطلع  ولا  اختلط بيها  باي شكل  بس  هو  اصر اني  اقعد  معاهم   وللمفاجاه الفيلم  كان  رومانسي  ..  قعدت  قدام  التلفزيون  وهما بيحبو يعملو طقوس لمشاهدت الأفلام  .  فشار واضاءه هاديه وبداء الفيلم  ومسك جت وزين كمان  كان  عايش معانا  في  البيت  وطلع من اوضته وقعد  معانا.

مسك  

بابا  اصر اني  اطلع  اقعد  معاهم  ..  وغصبت علي  نفسي  وطلعت  لقيت  سيف  وماما  وزين وبابا قاعدين  ..  وانا  جيت  جمب  ماما  وقعدت في  زاوية  تخلي ماما تداريني  من سيف...  بداء الفيلم  وكان هندي  .. اسمه بانج بانج  قصته بتحكي  عن   حرامي بيسرق جوهره ف بيقابل البطلة وفي رحلته  للهروب بياخدها معاها 





ويخليها تشوف اماكن جديده كانت بتحلم تشوفها..  حسيت انهم مشغلين الفيلم ده بذات عشان يلقحو عليه.. لغيت ماوصل لمشهد البطل بيبوس البطلة ولان ماما بتتكسف تشوف المشاهد دي قامت من جمبي وبقيت ظاهرة قدام سيف.. وبدون إدراك بصينا لبعض.. ليتهرب  من النظر الي  ويبص لايديه ويلعب في صوابعه
قومت فجاه واستاذنت منهم 
مراد_ انتي وعدتيني مش هتمشي قبل ما يخلص الفيلم 
مسك بخنقه_ انا تعبت عاوزة انام سامحني
مراد بعصبيه _ انتي بقيتي تتلككي عشان متقعديش ارجعي يلا  مش هتمشي غير لما يخلص الفيلم 
مسك بدموع_ يا بابا انا مش بحب الفيلم ده عشان خاطري سيبني 
مراد يقوم ويسند علي العكاز ويبصلها بأستغراب_ لدرجة دي مش مستحمله تقعدي مع اهلك.. هتبكي يا مسك 
مسك ببكاء _ عشان انا تعبانه وانت مصر تخليني اسمع أفلام.. مش.كفاية تعب الشغل عليه يعني 
مراد _ كل ده علشان خليتك تسمعي معانا الفيلم.. ايه الحكاية فهميني مالك من ساعه ما جيتي وانتي مش طبيعية.. 

بصيت لسيف  والدموع تنهمر في عيني وانا عاوزة حآجه تحصل  تخلي الموقف ده يعدي  باي شكل..  حسيت  بضغط علي  اعصابي  ومحستش بنفسي  و وقعت من طولي 

سيف  






اعصابها تعبت  وهي  مش  عارفه  تبرر سبب  انعزالها  وتهربها من الفيلم  اللي  اكيد  فكرها باللي حصل  ..   مع سؤال بابا ليها وعجزها عن الرد بصتلي ودي كانت أول مره تبصلي من ساعة ما رجعنا. واكنها بتقولي خليه يسكت.وبعدين اغمي عليها 

سيف يقوم ويروح عندها بقلق _ مسك   
مراد باستغراب_ البنت مالها... شيلها هنوديها اوضتها 
شيلتها ودخلتها  اوضتها  وقعدت جمبها وطلبت من رودينا تجبلي برفان عشان نفوقها 
جابتهولي ورشيت شويه علي ايدي وفوقتها. بدات تفتح عينيها  واول ما شافتني قامت تصرخ.. بعدت عنها وروحت اوضتي. لاني فهمت انها افتكرت اللي حصل في اخر يوم.. 
روحت الحمام وشغلت علي نفسي الدوش 





ودموعي غلبتني ونزلت بسبب اللي بنمر بيه واللي شكله هيفضل عقده في حياتنا... طلعت من الحمام لقيت بابا في الاوضه وبيبصلي بشك 

مراد_ هو ايه اللي حصل مع مسك في امريكا
سيف بتهرب _ معرفش 
مراد بحده _ ايه اللي حصل في اخر يوم لما حمزه صوركم.. اتكلم 
سيف _  مفيش يا بابا 
مراد _ اوعا يكون اللي قالو حمزه حصل.. اوعا يا سفيان لو في حآجه حصلت قولي 
سيف  ببكاء_  انا فاهم قصدك.. بس محصلش حآجه  عرفت انها اختي قبل ما اعمل حآجه 
مراد بدموع _ يعني كنت بتحاول تعمل حآجه 
سيف يهز رأسه بالايجاب  ويقعد علي السرير ويبكي 
مراد بقهر _ ربنا ينتقم منك يا حمزه 
سيف ببكاء _ مكنتش اعرف انها اختي.  ولولا ان زين لحقني كنت... 
مراد بدموع_ وهي كانت لسه متخدره ولا  فاقت وشافتك 
سيف _ شافتني
مراد بخيبه_ علشان كده تصرفاتكم  غريبه،، كده مش هينفع تعيشو في بيت واحد
سيف_ انا قولت كده من الاول
مراد ببكاء_ ربنا ينتقم منك يا حمزه ربنا ياخدك وريح الناس من شرك. ده مسبش حآجه وحشه معملاهاش
سيف _ هو خطفني ليه.. ايه حصل يخليه ينتقم منك فينا انا ومسك







اتهرب مني وقالي رايح اشوف مسك.. حسيت انه قاصد ميقوليش..  ياترا ايه  اللي  ممكن  يكون  حصل  يخاف يقولهولي... 

مراد 

دخلت  اوضتي  ورودينا جت ورايا 

رودينا _ البنت  ياعيني عليها  بتترعش من وقت  ما فاقت  يا مراد 
مراد _ حقها اللي  حصلها مش  سهل...  اخوها حاول  يتعدا عليها..  ومش  هي لوحدها دا هو  كمان  حالته متقلش عنها 
رودينا _ يتعدا عليها  ازاي  يا مراد..  مسك  قالتلي  حاول  يقتلها وبس  
مراد _ بتكدب عليكي  المفروض. كنتي  فهمتي  من تهربهم انهم يتقابلو او يصادفو بعض 
رودينا  ببكاء  _ عشان  كده  طول  الوقت  لوحدها ياحبيبتي  يابنتي 
مراد _ مبقاش ينفعو يقعدو مع  بعض  في  نفس  البيت  
رودينا _ وهنمشي مين  فيهم  
مراد _ سفيان  يقعد في  بيت  جدو  واهو جمبنا نروح  ونيجي عليه 
رودينا _ وانت  ذنبك ايه  تتحرم منه بعد  ما لقيته  
مراد _ مش  ذنب هو  قدر  اسود  اسمه  حمزه..  انتي  عارفه  ان سفيان  سألني علي  سبب خطفه والسبب اللي خلاه يعمل فيهم كده هنا
رودينا  _ طبيعي  يسال مش  لازم  يفهم السبب اللي  خلاه يبعد  عننا كل  السنين  دي..  ومش  هتكون اخر  مره يسال
مراد _ هقوله ايه  يا رودينا  





رودينا _ قوله الحقيقة 
مراد _ اي حقيقه 
رودينا _ اللي  حصل  
مراد _ ولما  الكلام  يجيب  بعضه ومسك تعرف  ان هو  ابوها 
رودينا _ محدش  يعرف  اني  كنت  حامل   مش  لازم  نجيب  سيرة  الحمل 
مراد _ شوفتي  زين  
رودينا _ اه مالو
مراد _ شبه  مسك  وهي  تشبه هو  وحمزه امال  انتي  كنتي  كرهاها ليه  مش  علشان  الشبه.  ف انا  لو قولت  ان حمزه  تعدا عليكي  هيعرفو علي  طول  انها  بنته
رودينا _ عندك  حق طيب  وبعدين 
مراد _ ولا قابلين هخترع اي كدبه. اقول  مشكله  بسبب الشغل  مثلا 
رودينا _ سبب مقنع بردو...  ربنا  يسترها  بقا.. 
مراد _ يارب 
رودينا _ اسيبك ترتاح  
مراد _ استني  
رودينا_ نعم 
مراد بتنهيده _ انا عارف اني  كبرت وعاجز كمان..  وانتي  ضيعتي شبابك معايا  ومرضتيش تسيبيني...  اقدر  دلوقتي  اطلب ايدك  بجد  ولا  مبقتش انفع  






رودينا بدموع _ بص وشي  بدأت  تظهر عليه  التجاعيد ازاي  وشعري بقا  ابيض بس  انا  ملوناه وبعد  كام سنه  سناني هتقع  وضهري هينحني.. عجزت يا مراد وانا  مستنياك تنطقاها وجاي تقولي  دلوقتي  وانا  علي  اخر  ايامي  
مراد_ ههههه  ايه  المقدمه دي   ...  كنت مستني الاقي سفيان علشان اقدر احبك من غير  كلاكيع وتعقيد 
رودينا _ كان  في  وخلص خلاص  راحت  علينا  خلينا  نقضي اللي  باقي اخوات 
مراد _ ماشي  زي ما تحبي 
رودينا  بقرف_ دا انت  كنت  بتعزم عزومة. مركبيه بقا 
مراد _ مش  انتي  اللي  مش  عاوزة  هغصبك يعني 
رودينا  بغيظ _ دا انا  لو عايشه يومين  مع صنم كان  حس واتحرك يا راجل  يا جبله 
مراد _ انا. جبله يا رودينا 
رودينا _ وباارد يا بارد..  انا  سيبهالك 
مراد _ وقفي عندك 
رودينا _ عاوز ايه 





مراد _ مين  قالك  اني  جبله  ومبحسش 
رودينا _ افعالك قالتلي، خللت جمبك وانت  ولا مره قولتلي بحبك  ولو  بالغلط  
مراد_ انا  كنت  مستني  اتاكد من مشاعري 
رودينا  بغيظ _ 25 سنه بتتاكد من مشاعرك..   تصدق  انا  ربنا  بيحبني اننا اخوات انت متنفعش جوز دا انت  تقصر العمر.  وبتمشي  وتسيبه 
مراد  باستغراب _ مالها  دي شكلها  كبرت وخرفت يلا اروح  انام شويه 

جميله 

كنت قاعده  في  اوضة مريم وبتفرج عليها  هي  وبتجهز نفسها وتحط مكياج وترجع  تمسحه بتوتر لما  مكنش  يعجبها.  كانت  عاوزة  تبقا حلوة  علشان  لما  على  واهلو يجو يشوفوها فى  اجمل  حالاتها..   
قومت من مكاني  و وقفت وراها  وشاورتلها وهي  شيفاني من المرايا 

مريم  بتوتر _ جميله  اكتبي انا  متوتره ومش  هفهم بلاشاره..  روحت  اوضتي  اجيب  اللوحة  وانا  وجايه جبت روج  من عندي عشان  تحط  منه واول ما طلعت  من اوضتي شوفت  علي  واهلو  داخلين  وقفت  ابصلهم، ف امه شافتني  وفكرتني مريم قربت ليه  وهي  مبتسمه 
جني باعجاب _ قمر...  دلوقتي  عرفت  «علي» مش  صابر  لبكره ليه  






ابتسمت ابتسامه باهته وجاني صوته  وهو  بيقول  _  دي  مش  مريم..  انتي  غلطانه  ..  دلوقتي  تشوفي  مريم  وتنبهري اكتر.. كان بيقول كده وهو باصصلي بتقليل وكانه بيقولي خدي من هنا ورايح اهانه   
ياسين _ قدام  ابوها  يا مفضوح
انور _ ههههه مبقاش في ادب  تعاله  نروح  الصالون ونسيبهم يتعرفو

بيمشو وعلي وامه بيكملو معايا
جني_ ازاي  يابني  انا  عارفه  مريم  كويس  شفتها قبل  كده 
جميله بالكتابة _ انا  جميله  اختها التؤام
جنى  باحراج_ تصدقي  كنت  ناسيه انكم تؤام انا  بشوف  واحده  بس..  بس  ايه  ده  انتي  مبتتكلميش؟ 
علي _ لأ  يا ماما  لا بتتكلم  ولا  بتطلع  ولا  بتعمل  حآجه  مريم  هي  اللي  بتعمل  كل  حآجه  
جني بهمس_ ايه اللي بتقوله ده 
جميله بإبتسامة باهته_ واحيانا مبسمعش السفهاء.. اذنك يا طنط اروح اشوف مريم
على بحده_ قوليلها انها قمر متتعبش نفسها هي عجباني كده
جميله_ هقولها. عن اذنكم وبتمشي
جني بغيظ_ ايه اللي انت قولته ده مالك بتعاملها كده 
على _ هو انا قولت حآجه غلط اديكي هتعرفيها وتحكمي بنفسك

دخلت عند مريم وانا ماسكه نفسي بالعافيه علشان مبكيش بعد ما كلامه حسسني باني ناقصه عنهم 

مريم بفرحه_ جم ولا لسه







جميله_ اه مستنينك.. خلصتي؟
مريم بتوتر_ ايه رأيك كده حلو
جميله_ قمر هيجننو لما يشوفوكي
مريم_ اوعى يكونو قابلتيهم 
جميله_ اه قابلتهم وانا جايه
مريم  بنرفزه _ يييه عليه،  ليه  قابلتيهم حرام  عليكي كده هيتلخبطو بينا تلاقي  امه دلوقتى  فكرتك انا.. وانتي  مش  مغيره ولا  مظبطه نفسك  حته دا منظر بذمتك 
جميله تكتمها في  نفسها _ قولتلها  اني  مش. مريم  متقلقيش  ..  خدي الروج ده  هيناسبك اكتر  

ادتلها الروج ومشيت  ودموعي  نزلت غصب  عني  وانا  طالعه  شوفته قاعد  في  الصالون وبيبص عليه تجاهلته ومشيت  ودخلت اوضتي وبقيت  أبكى  لغيت  ما الباب  اتفتح ورحيم دخل وشافني ببكي 

رحيم  باهتمام _ مالك  ياجميله  
مسحت  دموعي وابتسمتله  واشرتله بان مفيش  حآجه  
رحيم_ ازاى  مفيش..  هي  فين  الوحه بتاعتك 
اشرتله انها  عند  مريم  

راح  عند  مريم   ولقاها جاهزة  

رحيم _ خفي  مكياج  دي مقابلة  مش  فرح  
مريم  بزهق_ رحيم  اطلع  من نفوخي انا  متوتره  لوحدي  
رحيم  _ ياغبيه المكياج  ده  كلو  معناه انك  مش  واثقه في  شكلك  شوفي  جميله  محطاش حآجه  واحلي منك 
مريم  بنرفزه _ اهو  انت كده  دايما  شايفني وحشه وهي حلوه  برغم اننا  نفس الشكل.  وبعدين  فين  حلاوتها عاجبك انها  تقابلهم بمنظرها ده  وامه تفتكرها انا  الله يكسفكم 
رحيم _ هو انتي قولتي الكلام ده لجميله 
مريم_ قولتلها تعدل نفسها بدل العك اللي لبساه ده،، مش ذنبي اننا نفس الشكل دلوقتي ممكن اي حد ياخد عني فكره اني مش بهتم بلبسي لمجرد انهم شافوها





رحيم باحتقار _ تصدقي انك معندكش دم ولا احساس،  انا مش طايق ابص في وشك... فين الوحه.. اه اهي   الله يكون بعونك ياعلي هتاخد مقلب  وبيمشي ويسيبها 
مريم_ جك القرف معرفش ماما بليتنا بيه لية  ما كان راح لا اهل امه يربوه 

رحيم بيروح عند جميله  ويحضنها وبحنيه_ انتي زعلتي من المهزئه دي. دي بت سفيها 
جميله تاخد.منه الوحه وترد كتابه _ مش زعلانه منها، هى متوتره ومش عارفه بتقول ايه 
رحيم_ عندك حق.. نعديلها طول لسانها النهارده يومها بس لما يجي يومك خلصي منها القديم والجديد  ههههه
جميله بضحك_ هيحصل 
رحيم_ جدعه.. يلابقا جهزي نفسك عاوز اشوفك احلي منها
جميله بضحك _ وهيفيد بايه هي نفس السحنه.. انا كده فل
رحيم_ وربنا قمر فى كل.حالاتك يلا تعالي نتفرج علي اختك هي وبتقدم العصير ونضحك شويه ههههه
جميله_ لا خليني هنا
رحيم_ مش رايح من غيرك يلا 

روحت معاه وقعدنا معاهم وبابا وعمي ياسين قعدو في المكتب عشان مريم وعلي يعرفو يتعرفو  وانا تجاهلت علي اللي كل شويه يحاول ينكش عشان عرفاه عاوز يضايقني  وبعد شويه بتدخل مريم وفي ايدها العصير وبتقدمله بكسوف اول مره اشوفها مكسوفه. ضحكنا انا ورحيم من غير صوت وانا قرصته علشان منتفضحش.لاني انا كده كده مش بيطلعلي صوت انما هو غيري

جني _ بسم آلَلَه ماشاءالله قمر.. فوله واتقسما نصين ياربي 






مريم بكسوف _ ميرسي اتفضلي العصير 
جني _ اعفيني حبيبتي بيتعبني 
صبا _ لا لازم تشربي والله 
جني _ لو شربت هفضل طول اليوم مصدعه سامحوني 
على_ ما تعمليلها قهوه يا جميله
 
لقد وقعنا في الفخ  انا من يوم اللي حصلي مبقدرش المح النار ولا بدخل المطبخ والاستاذ لمجرد يرازيني بأي حجه طلب مني قهوه.

علي 

كنت بدور على اي حآجه عشان اضايقها  ف قولتلها تعمل قهوه علشان امشورها رايح جاي لقيت كلهم منظرهم اتغير وصبا قالت لأ خليكي يا جميله انا هعمل 
وهي ابتسمتلها ابتسامه خفيفه ومحاولتش تقوم تعمل بدال امها جه على بالي انها مقامتش عشان تقعد جمبي لغيت ما مريم جت وقعدت عندي وبهمس _ متبقاش تطلب من جميله تعمل حآجه تاني 
علي بهمس_ ليه
مريم بهمس_ هقولك بعدين
 

تعليقات