Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عزيز الفصل الاول1بقلم نور الشامي

رواية عزيز

 الفصل الاول1

بقلم نور الشامي


كان ينظر الي الجميع بلا مبالاه وعدم فهم حتي صرخ هذا الشاب بغضب مردفا:  يعني يموتنا كلنا علشان وقتها توافق



 تحطه في مصحه ابنك مجنون يا بابا... مجنووون ولازم يتعالج وانت بعد كل دا جاي تقولي 



متعاملش معاه كده.. امبارح كان البيت كله هيتحرق بال فيه 



ومحدش قاله كلمه حتي انا هعمل اي لو مراتي او ابني لاقدر الله حصلهم حاجه هعمل اي 


نظر كارم اليه بحده ثم تحدث مردفا:  محدش هيحصله حاجه والحمد لله انها جات سليمه عايزني ابعت اخوك لمستشفي مجانين علشان يتبهدل وتبقي سمعتنا زي الزفت كمان في الصعيد 


صرخ الشاب بغضب مردفا:  احنا هنا في القاهره مش في الصعيد وانسي بقا انك صعيدي دلوقتي يا بابا وبعدين احنا ملناش علاقه بحد ابنك لازم يتعالج 


دخلت احدي السيدات التي يبدوا عليها انها في عمر 50 ولكن شكلها 




اصغر بكثير من هذا العمر ثم تحدثت بحده مردفا:  الزم حدودك واتكلم كوويس.. هو انت ماسك ابنك.. ابنك... ابنك... هو ابنه دا مش يبقي 




اخوك الصغير ال لازم انت اكتر واحد تخاف عليه بدل ما تقول نحاول نعالجه هنا في البيت عايز تبعته مصحه نفسيه وعايز ابوك ينسي 



اصله ليه ان شاء الله مش معني انك عايش في القاهره ودرست في كليات ومدراس خاصه تنسي ان اصلك صعيدي ولأخر مره هحذرك يا طارق 





اخوك خط احمر.. تطلع دلوقتي تجهز كل حاجه علشان جدك جاي من الصعيد وكل حاجه لازم تبقي جاهزه فاهم 


نظر طارق اليها بضيق وجاءت الفتاه التي بجانبه لتتحدث ولكن قاطعتها هي بصوت حاد مردفا: سماا اوعي تتكلمي نص كلمه... انا دلوقتي بكلم ابني فبلاش تدخلي احسن 

سما بضيق:  اسفه يا ماما.. بعد اذنك 


القت سما كلماتها ثم ذهبت وخلفها طارق فجلس كارم يشعر بالحزن واقتربت منه انغام وتحدثت مردفه:  متزعلش يا حبيبي كل حاجه هتبقي كويسه ان شاء الله 

كارم بحزن:  ولادك هيبهدلوا اخوهم يا انغام لو حد مننا حصله حاجه... انا هعمل ال قولتلك عليه 





انغام بضيق:  استني يا كارم لما الحج يوصل بالسلامه وبعدها نقرر اي ال هيحصل 


اما في حديقه البيت كان هذا الشاب يجلس علي الارض وامامه بعض الالعاب وهذه الخادمه تقف بعيدا تتحدث مردفه:  شوف يا سبحان الله.. شاب زي القمر وشكله خلو اوي كده وغني ورياضي ومتعلم يحصل فيه كده 

الحارس بحزن:  تعرفي عزيز بيه لو كان لسه بعقله كان هو ال مسك كل حاجه بس الحادثه ال حصلتله دي بوظت كل حاجه 

الخادمه:  طيب العلاج مش جايب نتيجه ليه 

الحارس:  معرفش واللع واحنا ملناش علاقه بالكلام دا خلينا في حالنا الا اي حاجه بتتثال في الفيلا دي بيتعمل عليها مشكله واحنا مش قدهم 


تنهدت الخادمه وجاءت لتتحدث ولكن قاطعها صوت العربيات القادمه الي البيت فاقترب الحراس بسرعه وفتحوا البوابه الكبيره ودخلت خمس سيارات فنهض




 عزيز وركض اليهم وهو يتفحص من في الداخل حتي خرج هذا العجوز فاقترب عزيز منه بلهفه واحتضنه وتحدث مردفا:  جدوووو وحشتني 


ابتسم الجد وتحدث مردفا:  وانت كمان وحشتني جووي يا بطل 

عزيز بسعاده: انا بطل بجد 

زيدان:  انت احسن بطل في العالم كله.. جولي مش هتسلم علي الباجي 


نظر عزيز الي الجميع فوجد ثلاث فتيات يرتدون جلباب باللون الاسود 




وخمار طويل بنفس اللون وينظرون الي الارض فتحدث عزيز بقلق مردفا:  جدو دول عايزين يموتوني ولا اي 


ضحك زيدان وخرج كارم وطارق وانغام ثم قبلوا يده وتحدث كارم




 مردفا:  اهلا يا ابوي اتفضل 

انغام بابتسامه:  نورت القاهره كلها يا حج انت وضيوفك اتفضلوا 


دخل زيدان ومعه الفتيات وظل الحراس في الخارج ثم جلسوا جميعا فتحدث مردفا:  اعرفكم الاول.. الكبيره دي




 تبجي أيه والتانيه تبجي دهب والتالته تبجي نجمه .. دول احفاد ياسين الله يرحمه ال كان بيشتغل عندنا 

انغام بابتسامه:  يا اهلا وسهلا منورين ضيوفك هنشيلهم فوق راسنا يا بابا 

زيدان بضيق:  دول مش ضيوف يا انغام..... انا موافج علي كلام كارم 

طارق:  اي هو يا جدو كلام بابا 





زيدان:  ان عزيز لازم يتجوز.. وال هيتجوزها هيتكتب باسمها كل املاك ابوك 


انتفض طارق من مكانه ثم تحدث مردفا:  ازاي يعني حضرتك.. واحده منعرفهاش هيتكتب كلها كل املاكنا.. يعني



 ملايين وكده مش حرام 

زيدان بضيق:  حرام طبعا بس دي فلوس ابوك وهو حر.. انا بجا 





عندي ليك انت واختك عرض تاني املاكي ملهاش صالح بأملاك ابوك.. انا هوزع املاكي بعدل



 الله بينك انت واختك وعزيز هياخد منها جزء بسيط بس الاملاك كلها هتبحي ليك انت واختك 



بشرع الله بس بشرط.. انت هتختار بين ايه ودهب هتتجوز واحده فيهم وعزيز هيتجوز نجمه 



واختك هتتجوز ابن عمها ال هيجي كمان يومين من الصعيد 


انصدم الجميع عندنا سمعوا حديث زيدان فتحدثت سما مردفه:



  ازاي يعني انا مراته هو دا كلام ينفع 

كارم بضيق:  يا حج... طارق متجوز ازاي هيتجوز تاني 


كان الجميع يتحدثون بجديه ولم ينتبه احد الي عزيز الذي مسك 



خمار نجمه من الخلف بدون ان يلاحظ احد واشعل



 ورقه صغيره ووضعها عليه وركض بسرعه بجانب


 اخيه وفجأه صرخت نجمه بلهفه وانصدم الحميع


 عندما وجدو أيه وووو 

                             الفصل الثاني من هنا

تعليقات