Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حنين الاحبه الفصل التاسع والعشرون29بقلم رحمه ايمن


رواية حنين الاحبه

 الفصل التاسع والعشرون29
بقلم رحمه ايمن

وانا بركن العربيه وبنزل منها لقيت ايمان قدام البيت وبتعيط 
رحمه بتحرك لها بلهفه:  ايمان!  في اي انتي كويسه! 
ايمان بدموع :  رحمه! 
رحمه بقلق:  حصل اي احكيلي؟ 
ايمان بمسح دموعها بكف يدها مثل الاطفال :  ممكن نتكلم فوق مش قادره دلوقتي 
رحمه بعناقها : حاضر،  تقعدي عندي انهارده؟  اي رئيك؟  تنامي عندي؟ 
"تحرك ايمان راسها بالايجاب  " 
رحمه بمسك يدها:  تعالي يلا. 
~~~~~~~~~~
text message 
"احمد ايمان هنا متقلقش" 
" الحمد لله!، بقالي ساعه برن عليها مبتردش ليه؟  انا هاجي اخدها دلوقتي "
"لاء لاء سيبها عندي الليله،  هنلعب ونتسلي،  فرحانه بيها جدا انا،  هنقعد سوي وهرجعها بكره بالعربيه بتاعتك ونتحرك سوي،  قول لطنط زهره متقلقش 
" ماشي يا حوم،  خدو بالكو من نفسكو "
"سلام" 
ايمان:  رحمه 
رحمه بوضع الهاتف ونظر لها ببتسامه:  حاولت اجبلك اطول بجامه عندي والله،  هه حلوه عليكي 
ايمان:  شكرا جدا 
رحمه:  تعالي بقي نعمل كوبايتين شاي بلبن ونتكلم برواق 
ايمان ببكاء:  بحب الشاي بلبن اوي!  اهئهئ انا بكره،  بكررره 
رحمه:  طيب اهدي شاي بس ونعمه شاي بس،  تعالي تعالي. 

قعدت قدامي في البلكونه،  اتاملتها،  من غير ميكب،  ول لبس خروج ول اكستنشن،  كانت طبيعيه وما شاء الله مفيش اجمل من كده،  تشبه،  فيها منه كتير اوي،  العيون الزرقه والبشره البيضه زي التلج وصافيه زي السما من غير نجوم. 
سبحانك يا الله،  لم تخلق الا ما هو جميل. 

ايمان:  المكان هنا جميل والبلكونه تحفه،  بيتك صغنن وجميل اوي،  في دفه عكس اي بيت . 
رحمه:  كانت شقه صغيره لتنين طلاب جامعين،  لانه ايه صحبتي كانت معايا هنا،  فعمو مقصرش بصراحه والدها يعني،  جبلنا احلي شقه صغيره في حي محوري كده انما اي جامد 
ولما اتجوزت كملت انا فيها ولما تيسرت احوالي شويه اشتريتها 
ايمان:  حبيت اوي فكره صداقتكم،  ابقي عرفيني عليها 
رحمه:  اكيد يا قمر، ودلوقتي من غير لف ودوران وكلام عني،  احكيلي حصل اي؟ 
ايمان:..... 
f. b 
هندسه بقلق ونفس متقطع:  في اي يا ايمان حصل حاجه؟ 
ايمان:  اهدي في ايه؟  ،  كنت بكلمك عشان نقعد مش احنا اتنفقنا اننا نخرج. 
هندسه بعصبيه قليله:  انتي بتهزري؟  انا فكرت في مصيبه وسبت شغلي كلو وجيت بسرعه،  كنتي قولي وانا حددت ميعاد واتقابلنا 
ايمان بتغير ملامح وجهها:  علي اساس اني لو قلتلك مش هتتهرب زي كل مره،  ما علينا يا محمود اتفضل امشي،  عذرا لو عطلتك عن شغلك. 
هندسه بالجلوس:  لاء وعلي ايه،  انا أجلت كل شغل خلاص،  في وقت،  اطلبيلي شاي بلبن 
ايمان ببتسامه مضحكه قليلا:  مفيش شاي بلبن هنا اعتقد، اطلب ice coffee, moka، latte كده. 
هندسه:  خلاص فكك رغم انه كان في كافيه عمو فوزي عادي. 
المهم هنتكلم في اي؟ انتي عمله اي؟  اخبار التصميم معاكي؟ 
ايمان: سيبك مني انا الي عايزه اسالك باخر الاحداث،  اخبار يومك عامل ازاي ف مصر؟  اكيد في اختلاف؟ 
هندسه:  اه شويه بس اتأقلمت عادي،  يومي عباره عن شغل ولما اخلص بروح للولاد صحابي اقعد معاهم شويه ولما بزهق وبتخنق بروح اقراء شويه وانتي عرفه بقراء ايه اكيد،  اعتقد ده يومي. 
ايمان:  بس كده؟  مفيش تاني؟
هندسه بشرب قليلا من الموكا:  اه مفيش 
ايمان:  بس انت عارف اني بسالك علي حاجه تانيه يا محمود، بسالك عن الحب والاتباط اي وضعهم؟  انت كده فاهم انك سعيد وفرحان في حياتك مثلا؟ 
هندسه:  اه فرحان عادي،  بشتغل وبقعد مع صحابي ااذا كان علي البنات فموجودين بخرج مع الي انا عايزها وبنتقابل ونهزر وعندي ارقام بنات كتير اوي لو رنيت بوحده هتجيلي ونتقابل ويكون يوم لطيف،  حياتي عاديه مش مواقفها عشان حد زي ناس. 
ايمان بديق ودموع حاولت تملكها:  قصدك بناس دي الي هي انا صح؟  انا الي كان نفسي اسمع ايجابه غير الي تقالت دي خالص 
حتي راعي مشاعري،  انت عارف اني بدايق وبولع،  ونار الغيره بتاكلني لما تقول كده هو انت بتعمل معايا كده لي؟  انا سلمت قلبي ليك وانتظرتك بس ولو لمره انك تديني فرصه،  حبيتك اكتر من اي حد ممكن يحبك في الدنيا،  هو كتير عليا اني اشوف نظرت عنيك بتلمع لو لمره واحده ليا،  زي ما كانت بتلمع ليها حتي بعد خيانتها ليك 
هندسه بعصبيه:  ايمان!  انا بحذرك فهمه!  الموضوع ده تقفل ولو تفتح تاني هتشوفي وش مش هيعجبك 
ايمان بضحكه بؤلمه:  علي اساس انه ده عجبني!  كل وشوشك بارده،  ميته،  مخيفه وبتكسر قلبي من قساوت عيونها ليا 
نظرتك الي بتخليني اكره نفسي عشان حبيتك كل الحب ده. 
هندسه:  قلتلك متستنيش،  قلتلك هتتعبي وانا...  انا مش هحب تاني وفهمتك وانتي الي اصريتي علي كده 
ايمان بدموع:  فعلا كان غلطي،  غلطي انا بس لوحدي. 
ترن ترن ترن 
هندسه:  انا همشي،  روحي ومتعيطش في مكان عام تاني،  روحي عيطي في بيتكو احسن ليعتقدو اني بعذبك ول حاجه . 
ايمان بعصبيه وسط بكائها:  انا بكرهك يا محمود سمعت 
هندسه بمسك هاتفه وتحرك:  ياريت!  مكنتش هضطر ازعل عليكي كده. 
f. b. b 
ايمان بدموع وتحدث بحرقه : انا عملت اي عشان يتكلم معايا بكل البرود ده،  لو تعرفي كنا قريبين ازاي في امريكا 
كنا  نجيب مكسرات،  لوز،  جوز،  وفسدق ونقعد نصمم ونهزر سوي،  كان قريب مني وبشجعني وباخد رايه في حاجات كتير وبساعدني 
اه عمرو ما قلي انه بحبي او بعذني او محتاج وجودي بس وحشني 
كنت عايزه نفتح صفحه جديده سوي هنا في مصر علي الاقل 
بس هو شفقان عليه يا رحمه هه متخيله!  زعلان وشفقان عليه عشان بحبه!  

لمست وشها بكفها لتنين،  كانت بتعيط بكل آلم،  قلبي وجعني وكنت بتمني اشوفه قصادي عشان اقتله 
اتقدمت ليها واخدتها في حضني وسبتها اطلع كل الي وجعها منه،  سبتها تخرج وجعها من اكتر انسان بتحبه واكتر انسان أذاها في نفس الوقت. 
هو الحب بيوجع؟  طب لو كده حب الاشتياق ول الحب من طرف واحد؟ 
وقتها كان ردي مبالك بالاتنين مع بعض في قلب واحد ؟!. 
-------------------
"امام المنزل" 
احمد:  امم،  حصل اي 
هندسه بشرب من الكاس امامه ببرود:  حصل مشكله في الشغل انهارده وطردت واحد خانقني وحصلي مشكله 
احمد:  انت عارف اني مبسالش علي كده؟  معقول هتتدايق كده عشان شغل؟  هو انا معرفكش يا هندسه ول اي،  حصل اي انطق 
هندسه:  خليها يوم تاني انا مش قادر اتكلم دلوقتي،  اصبلك كاس؟ 
احمد:  لاء معتقدش،  بس انت لما بتشرب بتكون خلصان! 
انا مشفتكش بتشرب من 3 سنين  ،  قلقان عليك؟ 
هندسه:  خلاص يا احمد بجد،  وكمان انت عارف اني نادرا اوي ما بعمل كده،  انا هقلك والله بس بعدين 
احمد:  طيب تمام،  تحب نخرج،  نلعب رياضه،  نعمل اي حاجه 
متقعدش كده،  طلع عصبيتك وديقك بره،  حاول 
هندسه:  مش قادر اتحرك،  هقع منك لو وقفت بس 
سبني قاعد هنا،  ارجع البيت،  هشرب الكاس ده ونام،  هكون كويس،  فكك. 
احمد:  في احلامك،  قاعد معاك،  هاخد تشرت من عندك وانام،  الحقني بعد ده فاهم 
هندسه:  امم 
احمد:  ملكتنا "زهره "  لو عرفت هتموتك،  انت امانه من جميله حبيبتها ،  حرفيا هتعمل معاك الصح. 
هندسه:  ادي اخرت الصحاب الغداره،  فين مازن،  كان شارك ونكتم 
احمد:  روح لمه من الشوارع،  هتلقي بيشقط في اي حته 
هندسه بضحك هادئه جانبيه:  ربنا يوفقوا 
احمد:  تشرب ده وتيجي ورايه يا هندسه فاهم 
هندسه:  خلاص فهم حل عني بقي 
~~~~~~~~~
"بعد فتره" 
رحمه:  تحبي راي المتواضع 
ايمان:  ازاي؟ 
رحمه:  راي تتجاهلي وكانك متعرفهوش،  تقولي انا قررت ابعد 
قررت اتخلي عنك واسيبك،  هكمل حياتي وهلقي غيرك يحبني ويسعدني لاني مليت وتعبت،  هختفي من حياتك وبوعدك معنتش هتعرضلك ول حتي يوم ولو شوفتك هسلم عليك لاني لما قابل حد غريب لاول مره بسلم عليه، وانت هتكون الشخص ده من انهارده  امم حاجات زي كده 
ايمان:  بس انا مقدرش اعمل كده،  ده مش صح،  انا كده هكون بكدب علي نفسي 
رحمه:  ايمان انا هقلك حاجه مهمه اوي،  الانسان مبحسش بقيمه الحاجه الا لما تروح،  طول ما انتي لزقه فيه زي البانه استحاله يبصلك،  عيشي مفهما انه لو خسرك هتمشي،  هتمشي ومش هترجعي تاني فهيخاف،  هيخاف يحس باحساس فقدانك ولو لمره 
انما طول ما هو ضامن وجودك،  وانك باقيه وانك يتحبي وانه لو مشي اي يعني هيرجع هيلقيكي زي ما انتي بتحبي وعايزه ومستعده تدي فرصه ولو مليون ساعتها مش ه يهتم. 
الانسان بحب يتعب علي الحاجات الي بياخدها،  بيحب يتحدي نفسه لما يلقي حاجه صعبه،  حاجه عنيده وبعيده مش قادر يمسكها
بتالي لما تيجي وتكون لي بحافظ عليها وبحبها وبيعمل كل الي يقدر عليه عشان تكون جنبه. 
ايمان: يعني انا كده شايفني حاجه مضمونه وعارف اني موجوده معظم الوقت صح؟  لكن ده لما الي قدامك بحبك،  رحمه محمود مبحبنيش،  هو استحاله يتاثر لو عملت كده 
رحمه:  يبقي هتكوني غبيه لو ضيعتي دقيقه واحده كمان علي شخص زي ده،  شخص وجودك او عدمه مش فارق معاه حتي لو بنظره يبقي تدوسي علي قلبك وتكملي لوحدك احسن 
لكن...  هندسه بحبك 
ايمان بضحكه ساخره:  لاء واضح 
رحمه:  ليا نظره في ناس، وهندسه بحبك بس بيهرب حتي من نفسه،  فيكي تقولي قلك كده عشان تسيبي عشان سعادتك مع غيره، هو فاهم انه ده صح لكن لو مشيتي فعلا هل هيفكر كده،  جربي مش هتخسري حاجه. 
ايمان:  معاكي حق،  هسمع نصحتك اكيد بس هتساعديني 
رحمه:  في اي وقت حبيبي،  قولي بس وانا معاكي وبعدين اول مره نتقابل من فتره طويله ونايمه عندي ،  ومنكده عليا بذمتك؟ 
قومي نعمل عشاء ونغير مود بعض شويه يله 
ايمان ببتسامه وعناقها:  بحبك اوي،  اخويا محظوظ فعلا 
رحمه:  هه وانا بحبك اكتر،  يلا قومي بسرعه بسرعه. 

اليوم التالي. 
text message 
- صباح الفل،  ايمان معاكي،  هي كويسه؟ 
- قلقان عليها وهي معايا؟ 
- تؤ،  غيران 
- ههه فينك 
- عند هندسه 
- طب فوق كده،  هعدي عليك نفطر سوي 
- تمام هستناكي 

ايمان:  رحمه يله اتاخرت علي التدريب 
رحمه:  حاضر 
في الخارج... 
ايمان بضحك:  عربيه احمد ها؟ 
رحمه بضحك: الغيره بتعمل اكتر من كده، اركبي 
ايمان: تعرفي انه الBoss مبخليش حد يركبها لو بموت 
ول واحد منا ركبها غيرو لانه محدش يقدر يمد ايده عليها ههه انتي متخيله! "بغمزه"  حصل تجديدات ول اي 
رحمه: اركبي وانتي ساكته يا حيوانه 
ايمان:  ههه حاضر يا قلبها 

امام المنزل. 
ايمان:  كان يوم جميل معاكي،  علي تواصل،  واكيد هنفذ كلامنا 
رحمه: لو حصل حاجه انا معاكي ديما تمام 
ايمان:  شكرا يا حوم من قلبي،  مش هتيجي تسلمي علي احمد ول اي؟ 
رحمه:  مش موجود،  هخرج اقابله 
ايكان:  اشطا،  سلام. 
~~~~~~~~~~~~
امام منزل هندسه. 
"تلف رحمه بسياره بطريقه دائريه وهو بداخل هذه الدائره فيضحك لها باعجاب فتوقفها ويتحرك لها 
رحمه بضحك وفتح الباب :  اي رئيك؟  جامده انا لعلمك 
احمد بالوقوف امامها وبُعد سنتي واحد فقط عنها:  جامده جدا فعلا 
رحمه بخضه ونظر للارض:  احم،  هو...  ابعد شويه وحيات امك مش قادره اخد نفسي!! " بسرعه" 
احمد بضحك:  اه منك انتي!  مش عارف اخدك في حضني حتي 
رحمه:  حضنك اه،  انت عايزني يغمي عليا ول اي؟ 
احمد:  لاء عايز فرصه وشكرا علي كده 
رحمه:  والله نكتب الكتاب ولو عايز اي حاجه انا جاهزه 
احمد:  يعني لو كتبنا الكتاب اقدر اقرب منك؟ 
رحمه:  امم تقريبا 
احمد:  خلصانه الاسبوع الجي باذن الله 
رحمه:  ههه امشي ياض نفطر عشان انا جوعت وربنا يكفيك شر جوعي،  يلا. 
احمد:  "هتشوفي،  هتشوفي عشان وحيات امي الي قلتيها فوق دي ما قادر"  

احممد:  البسي حزام الامان 
رحمه:  عُلم يا فندم 
هندسه بركوب بانفاس متقطعه:  اسف علي تاخيري!
احمد:  اي يا هندسه ده كلو،  بس برفو بتاخرك والله ههه يلا؟ 
رحمه بنظر لهندسه بديق:  ومالو يلا 

في المطعم. 
رحمه بتشمير يدها :  انت عارف انه احنا بقينا واحد وكده صح 
احمد:  لاء مبقناش،  مبقناش خالص!  ابوس ايدك يا شيخه بلاش احراج،  شوكه وسكينه اهو ونتعلمل عادي جدا 
رحمه:  امم شوكه وسكينه قلتلي ههه تصدق ضحكتني،  طب بص بقي انا الموضوع ده مبياكلش معايا بجنيه،  انسااا! 
احمد بضحكه محرجه: بصي هنتفاهم طيب 
رحمه:  كُل يسطى لشتمك،  كُل 
احمد:  ههه اه يني هتموتني! 
بعد فتره 
رحمه:  بتبصلي كده لي؟  انا جعانه فاكلت بقي عشان جو المحن ده وهاتلي salad. عشان عامله diet واوه ياه وكده مش تبعي خالص 
احمد:  لاء يا روحي بالهنا وشفه بس...  معرفش هو "يحرك اصبعه بجانب شفته"  في باقي اكل هنا جنب بقك 
رحمه:  بجد.!  مخدتش بالي "بنظر للهاتف ومسحها"  
احمد:  طفله بتاكل،  حرفيا اتصدمت انهارده 
رحمه:  صدمه مبهجه انا عرفه 
احمد:  ههه تقريبا مخيفه ؟! 
رحمه:  معاك منديل لله؟! 
~~~~~~~~~~
في الكافيه. 
رحمه:  معرفش هندسه مشي لي؟ 
احمد:  عنده شغل الود،  هو انا هاكلك متعصبنيش 
رحمه: ول انه عمو فوزي قلي انه هيكون فوق معظم الوقت كنت روحت 
احمد بنظر لها بديق:  امم واي كمان 
رحمه: ههه وكمان  احلي حاجه بعد الاكل التقيل ده،  كوبايه شاي بلبن 
احمد:  معرفش اي الشاي بلبن الي مسكني بيه ده،  مستغرب انه في هنا اصلا
رحمه:  انا خليت عمه فوزي يحطه في القائمه،  واستعجبت انه في كتير طلبه رغم انه بيتعمل في البيت عادي. 
احمد:  عشان في كاتبه نهت اخر كتاب عندها في سلسله 
الخسوف ب"تشرب شاي بلبن؟  "فخلاص بقي ازاي تقول كده وتحب الشاي بلبن واحنا منشربوش 
رحمه:  امم قصدك علي الطاووس صح 
احمد:  اه،  الكاتبه الي منتشره في حياتي وناسي وقريبي اكتر منك شخصيا 
رحمه بضحك:  حلو مرحناش بعيد 
احمد:  عفوا مفهمتش؟  
رحمه بشرب ماء:  ول حاجه كمل 
احمد:  ول هندسه الي مهووش بيها دي
رحمه بوقوف الماء في حلقها وسعال:  هندسه؟! 
احمد:  في اي انتي كويسه!  اشربي مايه
رحمه:  انا كويسه،  احكيلي موضوع هندسه ده 
احمد:  هندسه لو قلتلك بحبها دي قليله عليه،  هتندهشي لو دخلتي عالمه،  عالم الطاووس معجبته الاولي والاخيره في الكاتبه 
مفيش كتاب نزلته مش معاه،  عارف انها طويله جدا وعنيها ملونه والملفت والجميل بنسباله انها محجبه فوق ده كلو! 
لو تشوفي وهو بتكلم عنها،  انا بغير منها اقسم بالله 
رحمه بضحك:  هندسه!  انت متاكد! 
احمد:  انا كده محكتش ليكي حاجه والله،  راح كل افتتاح كتاب ليها،  ولانه كتبها مش بره مصر اضطر انه يصمم بيت تكلفته رهيبه عشان واحد بسافر مصر وبيرجع تاني فيجبله كتاب معاه  ،  واحد 




مجنون!  لكن جت كتبها وقت مع هو كان مدايق وتعبان ففرقت معاه كتير عشان اسلوبها حلو ومريح بنسباله،  ااه لما بقلك منتشره في حياتي بجد مبكدبش ، ماما وهو،  واختي كمان بحبوها. 
رحمه:  امم هي مشهوره جدا وعندها معجبين كتير حتي انا من معجبنها،  وانت اي رئيك فيها؟  بتقراء ليها؟ 
احمد:  بصراحه موضوع الرويات مش اوي،  بقراء كتب لكن رويات نادرا،  لكن قرأت ليها كتاب من سلسله الملكه كان لطيف جدا 
رحمه:  عارف عندها كام سلسه؟ 
احمد:  طبعا،  انا عارف امتي بتلبس احمر وامتي بتلبس اسود ولي وفي مناسبه اي بسبب هندسه!  
رحمه:  ههه 
احمد:  تقريبا في واحد شريكها اسمه وحش اوي وحششش مش عجبني ها؟  
رحمه:  عرفه بتلمح علي اي،  وبطل رخامه 
احمد:  حلو انك عارفه يختي،  تقريبا 3 سلاسل 
وفي اتنين خاصه بيها هي زي العوده والخسوف. 
رحمه:  العوده مميزه،  اقرائها من اول جزء هتعجبك 
هما ٤ كتب وال ٥ في الطريق 
احمد:  ماما قلتلي شبه قصتك اوي؟  قصدها انا وانتي وهندسه كمان،  اكيد هقرائها 
رحمه:  اشطا وهستنى رئيك فيها 
احمد:  تمام
اه صح حجزت ليكي المقابله يوم الاتنين او التلات 
رحمه:  لاء الاتنين مينفعش خليها لتلات ان شاء الله 
احمد:  لي؟ 
رحمه:  الاتنين الامتحانات وطالب الي بقلك عليه بيكره الماده دي اوي وانا شرحتها لي بإتقان لاني بحبها اوي صراحه ووعدني انه من هيعمل الي عليه لو جيت معاه وهبقي اقعد معاه شويه بعد الامتحان وكده اساله ونشوف الماده الجديده هنرجعها امتي 
احمد:  شكلك هتزعلي مني دلوقتي 
رحمه بضحك:  ده اصغر منا يا احمد ههه انت بتغير منه بجد 
احمد:  مش هو من الجنس الاخر،  مينفعش يقرب منك وانا موجود حتي لو كان لصغر منك 
رحمه:  متقلقش هخلص الامتحانات معاه ومش هشوفه تاني 
احمد:  هنبقي نشوف يا ست رحمه 
رحمه:  قفوش قمر بعيون زورق انما اي حوار 
احمد بغمزه :  ششش 
رحمه:  باارد هه 
~~~~~~~~~~
اليوم التالي 




text message 
رحمه:  صباح الفل،  انهارده اليوم زحمه،  عمو فوزي مشغول عشان موسم الرياضه والنهائيات والماتشات من الصبح وعايزني جنبه 
وبعدها عندي حصه مع الطالب وبعدها المكتبه عشان ادرب شويه مع صقر وانت 
احمد:  صباح النور،  وانا كمان زحمه،  عندي مشوار بعد ساعه وبعدها هطلع علي هندسه اشوفه بخير ول زي امبارح في وضع الصامت،  والمستشفي الي عدمتني العافيه دي 
رحمه: هه ربنا يوفقك يا رب 
احمد:  سلام يا حبيبي،  اشتغلي كويس،  اليوم عايزه برفكت 
رحمه:  بوعدك،  ولك بالمثل. 

"يدخل احمد من بوابه كبيره سوداء غامضه،  يدخل ليركب المصعد الخفي الموجود في باطن الارض ويدخل لغرفه فخمه ببصمته التي لا يوجد مثلها الكثير علي هذا الباب ليقف وقفه جاده وينزل راسه للاسفل 

احمد:  باشا 
- تعالي يا احمد اقعد 
احمد: حاضر 
- عايزك في مهمه جديده،  مش طويله بس هتغب شويه 
احمد:  امم اكتر من اسبوع 
- لاء ٥ ايام حد اقصي 
احمد:  تمام هحاول 
- نتكلم مع ابني بقي،  عامل اي الفتره دي شغل المستشفي حلو 
احمد: والله بحاول اتاقلم الشغل هنا كويس لكن متعب جدا
- عبال ابني آسر ما يتخرج ويريحني بقي،  جالي السكر بسببه 
معرفش هو واخته هيعملو فيا اي تاني 
احمد:  لسه آسر تعبك،  لسه في الجامعه ومطلعش؟  
- تخيل يا احمد، بقالو اكتر من 6 سنين فيها،  مش راضي يتخرج عشان ميكونش عليه مسؤليه ويكمل المسيره من بعدي 
بتمني يخلص السنادي بقي ويريحني،  بس في اخبار حلوه بتمني تكون صح وتنجح المرادي 
احمد:  اخبار حلوه ازاي؟ 




- خليها مفاجاه ولو نجح هقلك عليها 
احمد:  ههه بنت يعني،  خلاص فهمت 
- يا رب،  لو حصل ده هجوزهاله ومش هتردد ثانيه،  هو انا اقدر اضيع فرصه زي دي من ايدي بس بتمني تكون عند حسن ظني وطلعو منها بقي عشان تعبت 
احمد: ان شاء الله خير وبدال بحبها يبقي هيطلع 
ترن ترن ترن 
طيب حضرتك محتاج حاجه،  لازم ارد علي المكالمه دي 
- خد راحتك،  منتظرك في الاجتماع عشان تفاصيل المهمه 
احمد:  حاضر عن اذنك 
~~~~~~~~
احمد:  الو يا عمو 
ياسين:  نعم يبني خير، في حاجه 
احمد:  كنت عايز طلب من حضرتك كده،  هتكون فاضي امتي اجيلك ونقعد شويه 
ياسين:  انا فاضي في اي وقت يبني ان شاء الله بكره تعالي ونتقابل اكيد،  في موضوع خطيره يعني؟ حصل حاجه مع رحمه؟ 
احمد:  لاء يا عمي كلو تمام والله،  بس هاخد رايك في حاجه مهمه واحنا كويسين متقلقش
ياسين:  علي الله يبني،  في حفظ الله 
~~~~~~~~
في الكافيه. 
اسر:  صباح الورد 
رحمه بتعب:  ورد اي ونيله اي انا دايخه في المكان من الصبح وطالعه نازله ومشاريب وماتشات ورا بعض،  اتصرف وانقذني مساعدة فورية عشان هقع في الارض منكو دوانا مش مسؤله وهعيط دلوقتي والله
اسر بضحك:  صعبتي عليا والله،  تعالي هساعدك 
رحمه:  االهي يكرمك يبني يا رب،  شوف التربيزه الي هناك دي 
اسر:  لكن في مقابل،  انا مبعملش حاجه بلاش 
رحمه:  يله بطل حقاره يله،  عرفاك بقالي شهر ولسه الرخامه والبرود متزحزحوش ولو شويه فيك 
اسر:  اعمل اي،  واقع علي شوشتي  
رحمه:  اوباا! معاك في الجامعه!  احكيلي تحمست 
اسر:  اوعديني تيجي حفلت التخرج واقلك عليها،  ده طلب؟ 




رحمه:  اذا كان كده ماشي،  ممكن تساعدني بقي؟ 
اسر:  رغم اني عمري ما نفذت كلام حد بس عُلم اومرك مطاعه 
رحمه:  شكرا لكرم اخلاقك يخويا 
اسر:  ههه قلتلي اي تربيزه 

طلع شخصيه جميله عكس اول مره شوفته فيها،  اي نعم في غرور يحسسك انه ابن وزير ول حاجه بس اكتر انسان روش وعايش حياته بدون مبالغه، معاه برجع لنفسي القديمه،  جو اللعب والهزار والجامعه،  وتريقه،  تفاهه ملهاش اخر لكن من ناحيه تانيه جدي ويعتمد عليه وقوي صراحه هو عديم الشعور اه بس بيعرف يرفع كراسي وتربيزات هنا اي عنببب. 

رحمه بتعب:  واخيرا خلصنا،  تعالي نطلب اكل ونشرب حاجه هنا واحنا بنذاكر 
اسر بجلوس يتعب :  اشطا مش قادر اتحرك يمان وربنا 
~~~~~~~
في منزل هندسه 
احمد:  بروو،  عامل اي؟ احسن؟ 
هندسه:  بخير وانت،  سمعت الماتش،  كان نار 
احمد:  برشلونة ومدريد صح؟ 
هندسه:  لا كان منشستر،  وطبعا فازت بالبطوله كالعاده 
واحمد في فرق بين الدوري الاسباني والانجليزي بطل عك. 
احمد:  ما علينا،  كنت جي اطمن عليك،  متيجي نروح كافيه عمه فوزي شويه تغير جو؟  اقصد نغير سوي يعني؟ 
هندسه:  اشطا،  لسه الشوط التاني مبداش نسمعه هناك 
احمد بحماس:  تمام هدور العربيه بقي،  البس وورايه بسرعه. 
في سياره. 
هندسه:  رحمه هناك ؟ 
احمد: تقريييبا؟! 
هندسه ببتسامه:  عشان كده!  مصلحجي حقير 
احمد بضحك:  حبيبي 
~~~~~~~~~
في الكافيه. 
رحمه:  وبعدها disaster 
عشان كده التعريف تقدر تشكله علي مزاجك وبراحتك اهم حاجه تكتبه وتفهمه صح لكن حفظه ده خلي اسهل حاجه عندك 
اسر بسند يده علي خده ونظر لها بببتسامه:  انتي ازاي مطلعتيش دكتوره في الماده دي،  عظمه! 
رحمه:  نصيب،  اخر سنه محلفنيش الحظ،  انت ممكن تعمل كده 
انا واثقه فيك،  تجيب امتياز السنادي 
اسر بضحك: هههه ثانيه كده مش قادر ههه هموت ، احم انا اسف 
رحمه:  في حاجه؟ 
اسر:  لاء ابدا مفيش. 
هو انتي لسه مخطوبه؟ 
رحمه:  هو انت مش شايفه بتنور في ايدي اهي؟ 
اسر:  مبتفكريش تفركشي 
رحمه:  لو بموت،  كفايه عليا اوي كده بعد سنسن دي كلها 
"وبضع القلم امامه بديق"  وبعدين بتفول عليا يا حيوان 
اسر بمسك القلم:  قد الحركه دي؟ 

"ياتي احمد وهندسه علي هذا الحدث،  وينظر احمد بزهول كانه يري


 شيئا خياليا ومرعبا،  يتقدم منهم بخضه وقليل من النار بداخله بينما ينظر له هندسه وينظر لاسر بصدمه واستغراب في ان واحد" 
احمد:  آسر! 
آسر:  احمد! 
رحمه:؟؟! 



تعليقات