Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حمل بالتراضي الفصل التاسع عشر19بقلم رانيا ابو خديجة

رواية حمل بالتراضي 

الفصل التاسع عشر19
بقلم رانيا ابو خديجة
 

دخلنا النيابه و انا قلقانة... انا عمري ما دخلت الاماكن دي ابدا ... 

قولت لاحمد قبل ما نخرج من البيت اني مش عايزة أجي بس هو قالي ان الظابط لما كلمة الصبح قاله ان دة تحقيق 





بصفه رسميه ولازم اتكلم عن علاقتي السابقة بعمي وولادة ... ويمكن دي اصعب حاجة في الموضوع.. دخلنا فعلا و الحمد لله سمحوا لاحمد يحضر معايا بصفتة هو كمان كان حاضر كل اللي حصل وطرف فيه كمان

الظابط بدا بأسئلته ليا ولأحمد عن اللي حصل يومها .. و فاجاة..
_ ايه علاقتك بيه من الأساس و لية يجيلك المستشفى في الوقت دة بالذات؟

_ مفيش اي علاقة غير انه ابن عمي وبس... و انا مكنتش اعرف انه جاي اصلا واتفاجات اما لقيته في اوضتي لما صحيت على صوت خناقة مع احمد.

_ بس هو بيقول كان فيه خطوبه بينكم قبل كدة ؟

بصيت لاحمد القاعد قدامي هزلي راسه بمعنى ردي ومتخافيش.

_ ايوا. . كنا مخطوبين فعلا من فترة كبيرة بس الحقيقة انها مستمرتش كتير و فسخنا الخطوبه

_ امتى أخر مرة شفتي فيها المتهم قبل ما يجيلك المستشفى ؟

_ من اربع خمس شهور تقريبا... بعد وفاة والدتة بأيام ... وقفلي بعربيته وانا في طريقي للكومباوند وقالي انه محتاج اننا نرجع الفترة دي عشان هو محتاجني جنبه ... بس دي مكنتش اول مرة يحاول اننا نرجع تاني ويكلمنى في نفس الموضوع

_ وايه إللي حصل ودار بينكم لما وقفلك بعربيتة؟

_ مفيش ... انا حاولت اقفل معاه في الكلام واخد عربيتي وأمشي بس لقيته...

بصيت لاحمد قبل ما اكمل لقيته ضيق عينة بترقب للي هقوله

_ لقيتة مسكني من دراعي وبدء يتعصب عليا خوفت منه قوي انا اصلا بخاف منهم كلهم و قالي اني لازم اوافق نرجع عشان هو مش عايز ياذيني و فضل يهددني بكلام كتير قوي

_ وبعدين..

_ صرخت فيه بأني مش عايزاه و مش عايزة نرجع لقيت الناس بدءت تتلم علينا في الشارع اتوتر فاجأة ولبس نضارتة بارتباك 




من ان حد يعرفه ويشوفه في الموقف دة.. استغليت وقتها انشغاله بالناس و ركبت عربيتي و مشيت و انا خايفة ومنهارة ... 



و لحظات بس ولقيتة ورايا بالعربيه كنت مرعوبة لييجي ورايا الكومباوند و انا عايشه




 في شقتي لواحدي وهو عارف اني عايشة لواحدى و مش معايا حد ... بس الحمد لله وقتها اول مالقاني قربت من الكومباوند اختفى بعربيتة ... وقتها روحت وبلغت إدارة الكومباوند 




ان اي حد ييجي من طرفي وعايز يدخلي يمنعوه و..و..و فاكرة يوميها معرفتش انام في الليلة دي من الخوف والرعب





 و انا بتخيله بيدخل عليا الشقة من غير ما حد يحس بيه ... دي كانت اصعب ايام حياتي..مش عارفه ازاي مريت بيها لواحدي ...كلها

تستمر القصة أدناه

كانت بتتكلم تقريبا بتوهان باصه قدامها بسرحان و بتتكلم وملامح وشها عليها كل الرعب اللي بتحكي عنه وكانها استرجعت الايام دي فعلا ... انا عارف انها كانت بتمر بايام وظروف





 صعبة... تكشيرتها اللي مكنتش بتفارق وشها و ضعفها اللي كان بيبان في وحدتها طول الوقت ..بس عمري ما كنت اتخيل انها بتمر بالتفاصيل دي ابدا ... لاحظت سرحانها و توهانها

_ استاذة سيرين.. استاذة سيرين !!

حتى مسمعتش صوت الظابط و هو بينادي عليها قربت منها حطيت ايدي على ركبتها

_ سيرين ....

اخيرا بصتلي و كأنها كانت في دوامة و فاقت منها حالا

.......................

خرجنا اخيرا من النيابة بعد كلام كتير معايا ومعاها ... اخدت وقت شوية اعرف اخرجها من مود العبوس والكأبة اللي دخلت فيه دة بكلامها عن قرايبها دول كعادة كل مرة تتكلم فيها عنهم .....

_ سيرين...

التفتت فاجأه تبصلي كانها كانت سرحانه

_ بقولك ايه تيجي نتعشى بره النهاردة؟

_ لأ مش عايزة... مليش نفس وعايزة أراوح.

_ انتي ناسيه اننا لسه هنعدي عالدكتورة بتاعتك ... يعني أكيد هتجوعي خلينا نروح ناكل في حته وبعدين نروحلها

بعدين بصتلها لقيتها لسه باصه من شباك العربية بحزن وعبوس

_ ها تحبي بقى تاكلي ايه؟

_ اي حاجه يا حبيبي






_ لا قولي اللي نفسك فيه و حالا نكون هناك.

لقيتها التفتت بجسمها وبصتلي كدة بابتسامة

_ يبقى كشري في مطعم الكشري ... عشان خاطري

ضحكت
_ هو مفيش في الحياة غير كشري ... شوفي حاجة تانيه احنا بالليل و مش هينفع

_ اووف... خلاص قول انت بقى

فكرت شويه

_ طيب هوديكي مكان كنت علطول اروحة اتعشى هناك لما يعني تكون الحالة ظابطة معايا شويه

سألت بحماس
_ فين!!!! ...

..............................

_ ايه دة ... انا عمري ما أكلت على عربية قبل كدة

_ تعالي بس ... وانا هأكلك احلى سندوتشات ممكن تاكليها هنا

اخدها وقعدنا على طربيزة صغيرة من الخشب و عليها كرسيين بس ... ثواني وكان شافني عم شلبي اللي واقف عالعربية

_ اهلا بالغالي... بقالك كتير مشرفتش .. انا قولت معدتش ليك في الكبدة بقى

_ انا اقدر برضه يا عم شلبي... دي سيرين مراتي واول مرة تاكل عندك عايزها بقى تقول عايزة اروح عند عم شلبي علطول

تستمر القصة أدناه

_ من عيني ليك ولست الكل اللي معاك

_ شكراً يا عمو شلبي

_ العفو يا ست البنات... تامروا بحاجة مع السندوتشات

_ تسلم يا غالي...بس بقولك يا عم شلبي... بلاش حراق خالص الله يخليك

_ اشمعنى كدة دة انت لو السندوتشات مش مشطشطة نار متاكلهاش

_ معلش عشان المدام بس.

لقيتها بصتلنا واتكلمت بتكشيرة

_ عم شلبي لو عايز تكسبن زبونة جديده هنا هاتلي مع السندوتشات بتاعتي شطة زيه بالظبط لو عايزني اقوم أمشي متجيبش بقى وانا همشي






ضحكت على حيرة الراجل وهو بيبصلي ويبصلها كدة

_ طيب ياعم شلبي روح انت هات السندوتشات كلها بردة و خلي الشطة بره

_ ثواني والسندوتشات تبقى عندك ...يا مرحب بالحبايب

_ هو انتي مش هتبطلي تتعبيني ابدا وكمان قدام الناس؟!

_ انت اللي ديكتاتور عليا حتى في الأكل والسندوتشات

_ انا ديكتاتور مرة واحدة... الله يسامحك

لقيتها ابتسمت ابتسامه صغيرة وبعدين سكتت تاني ... اتضايقت من شكلها كدة ... جوايا من ناحيت قرايبها دول نااار كل اما اسمع عنهم اكتر بتكبر جوايا ... ازاي عاشت ومرت بكل دة.. وازاي في ناس عايشة وسطينا بالقسوة والبغض دة ... ممكن تكون عملتلهم ايه واحدة زي سيرين دي ... ايه الذنب اللي ارتكبتة في حقهم عشان يعملوا معاها كل دة ويستغلوا وحدانيتها وضعفها كدة... كل حاجة بتشجعني اكتر في اللي بفكر فيه واللي نفسي اعمله من بعد ما شفت الزفت دة بيلمسها ويقربلها .... نفسي اندمه ودلوقتي نفسي اندمهم كلهم عاللي عملوا فيها

_ سيرين...

_ نعم

_ ايه رأيك في الجو دة بقى

التفتت تبص حواليها و بعدين ابتسمت

_ حلو قوي يا احمد... واحلى حاجه ان المكان اوبن اير وهواه حلو قوي

لقيتة ضحك جامد

_ بتضحك على ايه ... انا بتكلم بجد فعلا المكان حلو

_ عارف يا روحي انك بتتكلمي بجد ... بس قوليلي عاجبك انه اوبن اير وايه تاني؟

التفتت تاني تبص للمكان وللناس اللي واقفين حوالين العربية بياكلوا

_ صراحة كل حاجة هنا مختلفة... و الجو مألوف كدة .

وبعدين بصتلي

_ كفاية انك بتقول انك بتيجي هنا علطول

_ الاكل يا استاذ احمد.... سندوتشاتك يا ست الكل

_ تسلم يا عم شلبي .

بدأت تاكل بشراهة كالعادة اول ما بدات شهور الحمل

تستمر القصة أدناه

_ اممم ... حلو قوي سندوتشات عم شلبي دي... تسلم ايده






_ عم شلبي انضف واحد يعمل سندوتشات كبدة هنا

مدت ايديها على طبق مليان فلفل اخطر حراق ..حطيت ايدي على ايدها

بصتلي ... بصتلها

_ ايه!!!

_ ايه انتي

_ احمد سيب ايدي

_ لأ و شيليها انتي احسنلك

_ طب هاخد قطمه واحدة بس مع السندوتش

_ ولا نص قطمه حتى

_ اووف ... اومال خليت عم شلبي يجيبه ليه .. اللا!

_ هو انا دة انتي .

اخيرا شالت ايدها وبدأت تاكل باحترامها ... ابتسمت على طريقتها في قطم السندوتش وهي زعلانة كدة

_ تحبي بقى تشربي ايه بعد الاكله دي .

_ مش عايزة منك حاجه

ضحكت

_ خلاص يبقى أخرك معايا قصب

ابتسمت و كأنها عايزة تضحك... ابتسمت انا كمان وانا حاسس اني خرجتها من حالة الاكتئاب اللي حاوطتها دي 
...............................

اول ما خلصنا طلعنا عالدكتورة بتاعتها عشان اطمن عليها خصوصاً انها خرجت من المستشفى و اكيد محتاجه انها تشوفها من وقت للتاني...

_ خير يا دكتورة

سألت بعد ما الدكتورة كشفت عليها و قعدت عالمكتب تبص في تحاليها و فحوصاتها الجديدة

رفعت وشها وبصتلنا وبعدين ابتسمت لسيرين

_ الحمد لله... يعتبر كله كويس لحد دلوقتي

سيرين ابتسمت و بصتلي بفرحة .. مش عارف ليه لقتني ببص للدكتورة تلقائي لقيتها هي كمان بتبصلي بمعنى أن في كلام تاني ..






و بعد شوية كلام عن اهتمامها بتفاصيل معينة و علاجها و مراحلة اللي الحمد لله بتخلص على خير و انه ماشي بخطوات كويسه استأذنا منها ومشينا

و بعد ما خرجنا من عندها

_ سيرين .. تليفوني معاكي؟

سالتها وانا بفتش في جيبي و ببص في كل حته

_ لأ يا احمد ... احسن تكون نسيته جوا عن الدكتورة

_ اه .. باين كدة ... طب استنيني هنا ثواني هجيبه واجيلك علطول.

_ طب اجي معاك..

_ حبيبتي دة ثانيه هجيبه و اجيلك بسرعه .

و فعلا لحقت دخلت قبل ما الحالة اللي بعدنا تدخل

_ كان لازم تيجي لواحدك يا استاذ احمد.. انا قلقانة اتكلم قدام سيرين عن اي حاجه تخص الحمل.

تستمر القصة أدناه

_ خير ... ايه اللي حضرتك عايزة تقوليه من وقت ما كنا في المستشفى ؟

لقيتها اتنهدت كدة و بعدين بصتلي

_ سيرين دلوقتي الحمل بتاعها منزلش واعتقد طالما عدى الفترة دي و محصلش يبقى اعتقد كدة احتمالية نزوله بقت اقل.

رديت عليها بحماس و اطمئنان

_ بجد !!! طب الحمد لله دة احلى خبر سمعته النهاردة والله

سكتت شوية وبعدين اتنهدت..
_ للاسف احنا اللي هنضطر.... ننزله !!

_ نعم !!!!

_ اسمعني بس

_ اسمعك ايه ... انتي كنتي بتقوليلي ان الحمل اكيد هينزل و مش هيستقر الا بمعجزة من عند ربنا و لما تحصل المعجزة تقولي احنا اللي هنزله ... انتي بتتكلمي ازاي يا دكتورة ؟!!!

كنت قومت وقفت و كلمتها بعصبية.. قامت هي كمان و ردت

_ الطفل اكيد هيتأثر بكل حاجة بتدخل جسم الام و توصل لدمها .. و الحمل دة لو كمل و الطفل اتولد مش هيعيش لانه اكيد هيتولد معاق او مشوه..

_............؟؟!!!!!!






_ يا استاذ احمد افهمني .. سيرين حاليا حملها صادف فترة علاجها .. فترة علاجها اللي بدخل جسمها يومياً جرعات علاج كبيرة






 و انا واثقة من اللي بقولهولك لازم نلحق الوقت قبل ما حملها يدخل في الشهور اللي وقتها هيبقى صعب او مستحيل نعمل كدة لانه هيكون خطر عليها و على حياتها.

فضلت واقف اسمعها وانا ساكت و حاسس ان قلبي هيقف من اللي بتقولة واللي بسمعة منها!!

..........................

معرفش اتأخر جوا كدة ليه كل دة بيجيب تليفونة .. رجلي وجعتني من الوقفه... قربت من الباب و كنت هدخل

_ رايحة فين يا مدام سيرين؟

_ انا جوزي جوا نسي حاجه و بيجبها ..عادي هدخله.

_ طب لحظة اشوفهولك اتاخر ليه

لقيت الباب بيتفتح و احمد بيخرج

_ احمد ... اتأخرت كدة ليه ...

طبطب عليا بايده يحفزني نخرج ببتسامه صغيره .. وبعدين خرجنا من العيادة ...ماله زي ما يكون حتى مش قادر يتكلم

طول الطريق ساكت ... كلمتة كتير عن فرحتي ان لما الدكتورة قالتلي ان كل حاجة عن البيبي كويسه بس مكنش بيرد عليا بس بيبتسم بالعافيه عشان يحسسني انه سامعني وبس ...

_ بس مش عايزة اقولك عن فرحتي وانا حاسة بيه او بيها في بطني ... صحيح يا احمد هو احنا امتى هنقدر نعمل سونار ونعرف اذا كانت بنوته او بيبي ولد

عيني كانت على ايديها اللي حطاها على بطنها وبس وهي بتتكلم ... قفلت الدولاب بعد ما خلصت تبديل هدومي و قربت منها وهي قاعدة عالسرير و قعدت جنبها ... مش عارف اعمل ايه ولا ابدأ منين ... معقوله اقولها ان بعد كل دة لازم ننزل الجنين

تستمر القصة أدناه

_ احمد ... ليه مش بتتكلم .

بصتلها بصمت كالعادة لاني مش عندي حاجه ممكن تريحها

_ احمد مالك ...هو لما دخلت للدكتورة تاخد الموبايل قالتلك حاجة عن البيبي ضايقتك!!

_ لا يا حبيبتي خالص .. بالعكس دي طمنتني عليكوا وانكوا هتكونوا في افضل حال باذن الله... يارب .

_ يااارب .. يارب .. يارب

قالت كدة بحماس الدنيا كله وبعدين بصتلي و ميلت براسها على كتفي و اتنهدت






_ ان حاسه ان ربنا بيعوضني بيكم ... انت و ولادنا بعد كدة اللي هيملوا حياتنا و هيملوا علينا الشقة دي .

لفيت عليها دراعي و بوست راسها و اتكلمت بصوت حاولت اخلية طبيعي

_ بقولك ايه ... تيجي منعملش سونار ابدا... و خليها مفاجأة من ربنا يابنت جميله شبهك يا بيبي جميل برضه شبهك ايه رأيك.

_ ولا حتى عشان نطمن عالببيي... طب ازاي هنعرف انه كويس وصحته كويسه جوا بطني .

_ حبيبتي وهما يعني زمان كانوا بيعرفوا ازاي ... خليها على ربنا وانا واثق فيه قوي انه سبحانه وتعالى هيفرحنا ومش هيزعلنا ابدا... خلاص .

لقيتها فكرت شويه ...

_ ايوا يا احمد بس انا كنت عايزه اشوفه و اطمن عليه جوا بطني و كمان كان نفسي اعرف ولد بيبي ولا بنت .

_ هنستفيد ايه يعني اما نعرف .. خليها على ربنا احسن و انا واثق انه مش هيزعلك تاني .

بعد تفكير و بوز شبرين لقيتها اخيرا ابتسمت

_ خلاص وانا موافقة و هسيبها على ربنا زي ما قولت و هبقى واثقة فيه برضه

ابتسمت على كلامها دة اللي علطول يوقعني فيها وفي غرامها أكتر

_ عارف ليه يا احمد انا واثقه في ربنا قوي

_ ليه يا روح احمد

_ عشان كنت واثقة فيه قبل كدة انه مش هيسبني لواحدي وكنت بدعيه قوي في لحظات خوفي و قلقي اني يارب مش عايزة اكون لواحدي كدة ... انا خايفه.... مكنتش عارفه انه هيرزقني باحلى ونس وسند في الدنيا ... عمري ما حسيت بالأمان قد ما بتبقى معايا ...انا بحبك قوي .. ربنا يخليك معايا و جنبي.

ضمتها بايدي و انا اللي جوايا بدعي ربنا يخليكي انتي معايا وجنبي و ميزعلنيش تاني عليكي خصوصا بعد ما فرحت بيكي وبوجودك معايا

...............................

تاني يوم كنت في المكتب ... الحمد لله أحواله ماشيه افضل ما كنت مرتبله كمان ... و باذن الله اتوقع في اقل وقت هيكون في





 حته تانيه و بيعمل اهم صفقات مع اهم عملا كمان ... سمعت خبط على الباب رديت وانا باصص في الاوراق اللي في ايدي بحاول اخلص اي حاجه ممكن تتوقف على وجودي عشان انزل اطمن عليها واتغدا معاها




 وارجع تاني اباشر الشغل لحد ما اروحلها بدري زي كل يوم ... وطبعا لازم خمسميت مكالمه في اليوم وبرضه بكون قلقان عليها والله

تستمر القصة أدناه

_ استاذ احمد...الاستاذه علا برة و عايز تقابل حضرتك

فضلت شويه افكر و بعدين سبت اللي في ايدي وقومت وقفت

_ خليها تدخل .

وقفت عند شباك المكتب وضهري للباب افكر ... عايزهم بس يبقوا فاكرين اني رضيت بكل اللي حصل قبل كدة و رضيت كمان اني اتغاضى عن حق سيرين اللي عندهم و واجبي اني جوزها اني اجبلها حقها بس عشان نعيش انا وهي بعيد وبعيد عنكم و عن مكركم بس كانت النتيجة ان أذاكم هو اللي دور علينا .. ولحد اللي عمله الكلب دة واللي كان ناوي يعمله في سيرين و هي على ذمتي ومراتي و في حمايتي كان كفاية قوي بانه يرجعنا لكل اللي فات .... وانا هعرف ازاي اندمة على اللحظة اللي بس فكر انه يمد ايدة القذرة ويلمسها فيها .... و على كل لحظة خوف من اذاكم عاشتها على ايديكم وهي لواحدها

_ استاذ احمد!!

لحظة .. اتنين .. التفت ليها ... طبعا وشها باين عليه الضعف وكأنها جايه في طلب او رجاء زي ما قريت.. بس الغريب في الأمر انها بنفس شياكتها واناقتها واضح ان اللي حصل ماثرش فيها زي حدث زي دة حصل لاخوها

_ مساء الخير ....انا اولا شاكرة جدا انك وافقت تقابلني ... بس والدي حالته في البيت صعبه قوي من بعد اللي حصل انا .. انا والله....

_ طب اتفضلي اقعدي بس كدة واهدي ...

بصتلي باستغراب اني مطرتهاش لحد دلوقتي و بعدين روحت قعدت عالكرسي بتاعي

_ ايوا.. واحد ليمون هنا ... بسرعه






لقيتها قربت هي كمان و قعدت عالكرسي المقابل للمكتب

_ انا أسفة اني جيت من غير ميعاد ... بس انا جيالك في رجاء واعتذار كمان ... بعتذر اكيد عن اللي حصل من شريف وجنانه في اللي عملة مع سيرين مراتك... اما رجائي فأرجوك تتنازل وتخليها تتنازل عن القضية ... ارجوكوا

_ تتنازل ازاي و المحضر اتحول لقضيه و بتهمتين ... عايزها بقى تقول ايه بعد دة كله

_ تقول .. تقول مثلا ان اختلط عليها الأمر و انه كان جاي يطمن عليها و انتوا فهمتوا غلط

_ اممم .. طب والحقنة اللي التحاليل اثبتت انها حقنة اجهاض وعليها بصماته ؟

_ خليها بس تتنازل عن تهمة التحرش و الاعتداء عليها دي و التانيه دي سيبها عالمحامي و هو اكيد هيربطها بكلامها دة بانه كان جاي يطمن عليها و هيخرجه منها .

_ شوفي يا استاذة علا... الحقيقة انا لو عليا فعلشان خاطرك انتي بس اتنازل لكن سيرين معتقدش هتوافق

سكتت و بصتلي زي ما توقعت

_ علا ... اسمحيلي يعني اقولك علا من غير القاب

_ طبعا ... طبعااا

_ انا عارف انك ملكيش ذنب في كل اللي بيعملة أخوكي بالعكس دة انتي ضحية مع تصرفاته دي مش كدة.

_ مش عارفه أقولك ايه ... بس شريف طول عمرة كدة يعمل مصايب و تيجي على ماغي انا وبابا حتى ماما الله يرحمها من صغرة وكان مبهدلها معاه و مشحطتها وراه في كل مكان.

رجعت ضهري لورا و بصتلها بابتسامة تطمنها

_ الله يكون في عونكم .... بس مش عايزك تزعلي مني اخوكي مش متربي.

_انا عارفه ان اللي شريف اخويا عملة مكنش سهل لا عليك ولا على سيرين حبيبتي بنت عمي .. بس صدقني انا بعيدة كل البعد عن شخصية شريف دي والله وكتير قوي كان




 عندي اعتراضات على تصرفاتة اللي وصلتنا لهنا دي .. بس اعمل ايه تعبنا معاه والله 
_ .........!!!
_ بس اكيد حضرتك هتحاول تقنع سيرين حبيبتي مش كدة؟

_ حاضر.. اوعدك هحاول اقنعها اننا نساعد شريف ... صدقيني على قد ما نقدر .....هنساعدة!!!

اهااا يا ترااا هيساعدة مساعدة نوعها ايه بالظبط مش مرتحاله خاالص احمد 🥱😂


تعليقات