Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح اخويا) الفصل الثانى2 بقلم سحرسمير



رواية روح اخويا)
الفصل الثانى2
بقلم سحرسمير




في المستشفى 
أم معتز بانهيار : مكنشي يومك يا حبيبي مكنشي يومك يا ميزو يارب يارررب يعيش ياررب
أم سحر بدموع : اهدي يا يا حبيبتي ان شاء الله هيبقى زي الفل 
قاطعهم دخول الظابط
الظابط : السلام عليكم معاكم الرائد خالد مباحث 
أم سحر بدموع : اهلا و سهلا 






خالد : ممكن افهم ايه اللي حصل له علشان اقدر اساعدكم
ريم بانهيار : انا انا هحكي لك.... انا قلقت من نومي ورحت اجيب مايه من المطبخ و المطبخ جنب اوضه معتز بالظبط سمعت صوت رن تليفون معتز وانا معديه قولت له يا معتز في حد بيتصل عليك هو فتح التليفون و انا دخلت المطبخ وانا طالعه من المطبخ شوفته بيجري و طالع برا البيت سألته في ايه يا معتز قالي انا لازم اطلع لما اجي افهمك و طلع يجري رجعت علشان انام لقيته ناسي التليفون  لبست الجلبيه بتاعتي و طلعت وراه علشان اوصله التليفون علشان ابقى اطمن عليه على  ما نزلت الشارع لقيته ساي*ح في دم*ه علي الارض طلعت اجري و صحيت الكل 
قاطعهم خروج الدكتوره الكل جري عليها
خالد : الحاله ايه يا دكتوره
دكتوره نفين : للأسف يا جماعه المريض ما*ت اكلنكيآ يعني بمعنى أدق ان جزع المخ ما*ت 
بمعنى  أن جذع المخ هو جزء من المخ، موجود فيه كل المراكز، ومنها






 مركز القلب، والتنفس،  وجميع العمليات الحيوية، ومو*ت المنطقة دي يدل أن المريض قد ما*ت بالفعل وحول وضع المريض على أجهزة التنفس الصناعي  رغم مو*ت جذع المخ، أشار إلى أن التنفس الصناعي  يجعل جميع العلميات الحيوية تعمل بشكل صناعي، ومنها عمل الرئة، والقلب، وبالتالي الكبد، والكلى، وكأنه مازال حيا
أم معتز بانهيار : يا بنتي احنا مش فاهمين حاجه من اللي انتي قولتيه ابني ميزو ماله 
قاطعها خالد : خلاص يا دكتوره اتفضلي انتي و انا هفهمهم بس اهم حاجه دا الكارت بتاعي اي جديد في حالته عرفيني 
الدكتوره نفين : ان شاء الله يا فندم
ريم بدموع : انت فهمت حاجه 
خالد  : معتز كويس متخافوش بس ادعوا له ادعوا له كتير وان شاء الله هيقوم بالسلامه 
خالد موجه كلامه ل ريم : معاكي تليفون معتز 
ريم بانهيار وهي بطلعه من جيب جلبيتها : ااه اهوا 







عند سحر
صحيت على صوته بيتردد في وداني
معتز : سحررر سحررررر
فوقت بصدمه : مش مصدقه
بصيت له بخوف : انت انت ازاي
قاطعني معتز : علشان انا روحي فيكي يا سحورتي شوفتي جالك كلامي انا فعلا مي*ت 
غمضت عيني وانا بتمنى من كل قلبي اطلع في حلم  : أعوذ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ب بسم الله الرحمن الرحيم انصرف انصرف بسم الله الرحمن الرحيم 
و فتحت عنيا و ملقتهوش قدامي
قاطعني صوته من جانبي
معتز : عايزه تصرفيني يا سحورتي
بصيت له بخوف  : اااه
معتز بحده : قولت لك انا روحي فيكي
صوت و طلعت اجري  : يا ماما ماما يا اللي هنا الحقوني الحقيني يا ماما
معتز وهو بيجري وراها : استنى بس رايحه فين يا مجنونه
طلعت لقيت احمد في وشي
أحمد بلهفه : سحررر انتي كويسه
بصت له بصدمه و ارتباك : ماما معتز
قاطعني أحمد بحب : بأس بأس اهدي اهدي بس اهدي ماما راحت عند معتز في المستشفى عمي جوا انتي ايه اللي قومك من السرير الدكتور قال ترتاحي





سحر بارتباك :  ليه علشان ايه انا م*ت انا كمان  
أحمد بندفاع :  يا شيخه بعد الشر عليكي الدكتور بيقول ان عندك صدمه عصبيه و المفروض انك ترتاحي و متتعرضيش لضغطات و بعدين متخافيش بابا هنا و سمر في المطبخ و علفكره  معتز عايش متخافيش
معتز بحده : انت هتخرف انت كمان
بصيت له بصويت : اااه ااه اااه
أحمد بلهفه : في ايه ايه اهدي اهدي
رديت بصويت : معتز وراااااك اااه اااه
أحمد بص وراه و مشفش حد
معتز بحب : الا انا مقولتلكيش يا سحورتي محدش هيقدر يشوفني غيرك
رديت بحده و دموع : ليه ليه حرام عليك دا انا لحد النهارده بخاف من ام رجل مسلو*خه
أحمد بلهفه : في ايه ايه بس اهدي
ومسك ايدي يقعدني
معتز بحده : بقي بتمسك ايديها يا جحش
وض*ربه على ضهره
أحمد بوجع : اااه اااه ضهري وجع*ني فجأة 
بصيت ل معتز بحده : كتك ض*ربه في ضهرك ان شاء الله تبقي في قلبك
أحمد بصدمه : ايه
معتز بحده : خشي جوا يا بت والا هدغد*غهولك انا بقولك اهوا
سحر بحده وهي بطلع له لسانها زي الأطفال : هيه مش داخله و اللي عندك اعمله
أحمد باستغراب : تخشي فين
معتز بحده : متنسيش اني اقدر اعمل اي حاجه فمتتحدنيش احسن لك
سحر بحده : متقدرش اهوا 
أحمد : مقدرش ايه انا مش فاهم حاجه
سحر بحب : احضرنا يا احمد انا هحكيلك
معتز : ماشي يا سحورتي قابلي بقي
فجأة النور انطفي
سحر بخوف : يا ماما
أحمد بحب : متخافيش انا جانبك هفتح كشاف الموبيل حالا 







سحر وهي ماسكه فيه : ااه و حياه اهلك بسرعه 
وفجأه أصوات مخيفه بداءت تظهر
سحر بخوف وهي بتشد في بدلته : بسرعه يا احمدد بسرعه
أحمد : هو راح فين استغفر الله العظيم الظاهر نسيته
قاطعها صوت معتز من وسط الضلمه : ابقي وريني هتعملي ايه
صوتت و انا سامعه صويت اختي من المطبخ
سمر : ااااه
و المطبخ مولع نار*رر
بصيت بصويت : ااااه اااااه
أحمد بصدمه : ايه 
أحمد بلهفه : خليكي هنا متتحركيش و ان هروح اجيب اختك
وطلع يجري
وانا واقفه ببص للنا*ر اللي قدامي في صدمه حاسه كاني في حلم رجلي سايبه و مش قادره اتلم على نفسي دموعي بقت بتنزل و انا شايفه النا*ر ماسكه في المطبخ عايزه اجري اروح ل اختي عايزه أصوت و ألم الناس بس رجلي زي ما تكون الصدمه شلتها و لساني كذلك
قعدت على الارض و ضميت رجلي وانا حاسه اني في كابو*س عايزه اخرج منه 






قاطعني صوت معتز وهو بيغني : نا*ر يا حبيبي نارر*ررر
بصيت له بصدمه و انا على نفس الحاله
معتز بلهفه : انتي بتعيطي انا مش قصدي انا اسف
تعالت شهقات بكائي و انا سامعه كلامه
معتز بلهفه : باااس اهدي و الله متخافيش بطلي دموعك دي
معتز معقبا بخوف : تب و الله ما تخافيش مش هيحصل لهم حاجه تب اهوا
و ما انا قال كلمته 
حتى عاد النور و انطفت النا*ر
معتز بحب : اهدي بقي خلاص مقدرش اشوف دموعك الغاليه دي يالا خلاص بقى






قاطعني احمد اللي طلع و هو ماسك ايدي سمر
أحمد بلهفه جالي جري وهو شايفني على نفس الحاله : سحررر انتي كويسه اهدي اهدي
انا وشي احمر أوي و نفسي بداء ينكرش و اعصابي سايبه وفي حاله زهول من اللي بيحصل معقول
قاطعني صوت الباب
أحمد بسرعه فتح الباب
أحمد : مين
الصوت : بوليس
أحمد بسرعه فتح الباب
لقيت كل العساكر جم مسكوا ايدي
بصيت بصدمه
الظابط : انتي مطلوب القبض عليكي يا سحررر
و.............




                          الفصل الثالث من هنا

تعليقات