Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العشق والقدر الفصل الثالث عشر13بقلم ليلي هشام

رواية العشق والقدر

 الفصل الثالث عشر13

بقلم ليلي هشام


كثيرا ما يلوم الناس القدر وكأنه هو الذي فرقهم، فلم يعلم الناس


 ابدا الحكمه من القدر، لما الصقت كل التهم في القدر،



 لماذا تظن أن القدر الذي فرقنا... ليتك تمسكت بي أكثر من ذلك، ليتك قدمت لي ما استحق 




وهنا يأتي السؤال مجددا، هل مايحدث في حياتنا هو قدر ام مجرد صدفه؟؟؟


خرج رعد من عند علي وكان من جواه نفسه يشوف حياة اوي




 وكان بيمشي ببطء ويتلفت حواليه علي امل انو يشوفها قبل ما يمشي لغاية لما طلع من الجامعه



 ووصل عند عربيته وقبل ما يركب فضل يبص جوا الجامعه وبعدين حسم أمره وركب عربيته ومشي.

حياة كانت في المحاضره وكان في دكتور تاني بيدرسلهم غير الدكتور



 علي وحياة مركزتش في ولا كلمه من الدكتور قالها كانت سرحانه جدا وكانت بتدعي من




 جواها أن المحاضره تخلص بسرعه علشان تطلع وتشوفه فكرت حياة كده أن لو كانت يارا هي الي




 نزلت الكافيتريا مكانتش هي شافت رعد وقابلته وسألت نفسها سؤال هل دي صدفه بس لا مستحيل 



تكون صدفه الصدفه ممكن تكون مره او مرتين ساعتها حياة افتكرت كلمه اتقالت في مسلسل تركي

كل شئ قدر.......

بعد اكتر من 10دقايق المحاضره خلصت واول ما الدكتور طلع حياة اخدت




 حاجتها وخرجت يارا قعدت تنادي عليها بس حياة مش ردت وراحت وراها.

حياة نزلت وقعدت تدور بعنيها علي رعد بس مش لقته راحت عند الكافيتريا وفضلت تدور عليه مش لقته فاضايقت أنه مشي لأنها كانت نفسها تشوفه جت عليها يارا.

يارا:اي يا بنتي روحتي فين طلعتي تجري زي المجانين كده ليه.

حياة:مفيش يا يارا انا مصدعه اوي وهروح هتروحي ولا هتروحي فين.

يارا فكرت شويه كانت عوزه تشوف علي وتعرف هو كان متعصب ليه بس رجعت وقالت لنفسها هي مالها انا حتي لو روحت وسألته انا مين اصلا علشان اساله لا انا اروح احسن.

يارا:استني يا حياة خوديني معاكي انا كمان مصدعه وعاوزه اروح.

حياة:طب يلا.

حياة ويارا ريكبوا تاكسي يارا نزلت عن بيتها وحياة كملت وروحت البيت.


في الشركه جاسر كان قاعد في مكتب رعد وكان بيلعب في موبيله والباب خبط.

جاسر:ادخل.




دخلت رضوي ومعاها القهوه واتفاجأت لما ما لقتش رعد بس اتفاجأت اكتر لما لقت جاسر.

رضوي:مستر جاسر انا كنت جايبه القهوه لمستر رعد.

جاسر يصلها:رعد خرج حطي القهوه عندك يا رضوي وانا هاجي اشربها.

رضوي راحت حطط القهوه علي المكتب وبتتلفت لقت جاسر قدامها بالظبط ومبيفصلش بينهم الا مسافات بسيطه جدا رضوي اول ما شافت جاسر قدامها وقريب منها بالشكل ده اتوترت جامد ووشها جاب مية لون وحست أنها مش عارفه تتنفس وكأنه منعها أنها تتنفس.

جاسر:اي مالك اتوترتي كده ليه؟

رضوي بتوتر ظاهر:اااا لا لا اببدا لا اتوترت ولا ولا حاجه ااا نا بس اتخضيت.

جاسر:سلامتك من الخضه.

رضوي:ع ع عن اذنك..... رضوي لسه هتتحرك جاسر وقف قدامها بصتله وهو بصلها.

جاسر:ليه... ليه يا رضوي؟؟

رضوي:ليه اي؟

جاسر بهمس:ليه كل ما بقرب منك بتبعديني عنك ليه بحس انك عامله حدود بيني وبينك




ليه انتي غامضه زي ما تكوني خايفه من حاجه او بتداري من حاجه حتي مالكيش صحاب ولا بتحبي تتعاملي مع حد ليه دا كله

رضوي مقدرتش تمنع دموعها اكتر من كده.

جاسر مسك وشها ومسح دموعها بصابعه الإبهام:وليه الدموع دي انتي متعرفيش أن دموعك غاليه عندي قوي.

رضوي بدموع:كل واحد مننا جواه سر مابيقدرش يقوله مهما كان اي هو السر انا بقي سري وجع كاتماه في قلبي وجع وحتي لو طلعته وجع سيبني كاتمه وجعي جوايا لانه لو طلع هيفتح جروح كتير اوي فيا انا ما صدقت أنها تتقفل.

جاسر:يا رضوي جروحك لازم تتعالج الاول علشان تتقفل وعمرها ما تفتح تاني.

رضوي:جاسر سيبني في حالي الله يخليك سيبني لواحدي زي ما انا طول عمري لوحدي انا اتعودت علي الوحده مش عاوزه



 ييجي حد يحسسني أنه جنبي وبعدين يمشي ساعتها الوجع هيبقي صعب اوي ومش هعرف اتعود علي الوحده تاني.

جاسر:رضوي....... انا بحبك❤️

رضوي ساكته ومش عارفه تقوله اي وفالاخر حسمت أمرها وقالت.

رضوي:وانا كمان بحبك اوي يا جاسر❤️

جاسر من الفرحه ماعرفش يعمل اي شالها وقعد يلف بيها وهو مبسوط ورضوي كانت طايره من الفرحه وقررت تكسر حاجز الخوف الي جواها جاسر وقف وسند جبينه علي جبينها وفضلوا باصين لبعض.

رضوي:مش يمكن لما تعرف سري تسيبني.

جاسر:عمري ما اسيبك ابدا😍❤️🥰

رضوي:مش يمكن لو عرفت سري تسيبني.

جاسر بحب:عمري ما اسيبك ابدا.

رضوي:جاسر انا انا انا عاوزه اقولك علي حاجه.

جاسر:قولي يا رضوي.





رضوي:جاسر انا ارمله.

جاسر: ارمله😳 يعني اي ارمله انتي مكتوب في السي ڤي بتاعك أن انتي انسه وانك..... ارمله ارمله ازاي.

رضوي:يا جاسر اسمعني انا

في اللحظه دي دخل رعد رضوي بصت في الأرض وطلعت



 بره المكتب وجاسر راح وقف وسند أيده علي الشباك


 ودماغه فيها مية سؤال، رعد دخل وقفل الباب وراح قعد علي الكرسي الي جنب المكتب وبص


 لجاسر وعرف انو هو ورضوي اتكلم مع بعض رعد فضل ساكت 


لحد ما جاسر يهدي ويتكلم.

تعليقات