Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية السر الفصل الثاني2بقلم دينا زهران

 

رواية السر 
الفصل الثاني2
بقلم دينا زهران

جريت نور ومعتز وغطوها بسرعه وسحبوها عل عربيتهم وطلعو جرى



 بيها وطلبو من قوات الدعم اللى كانت معاهم تمشط المكان ويجيبو كل اللى ضربو نار عليها 

فريدة كانت منهارة وبتصرخ بهستريا ولأنها مكنتش قابلت نور الاول كانت فاكراهأ تبع اللى حاولو يقتلوها  وبتحاول تهرب منهم وتنط من العربيه معتز حاول يهديها كتير لأنها كانت صعبانه عليه جدا بس خوفها مقلش 




 لحد ما وصلو لمقر الأمن ابتدت تهدى ونور ساعتها اتكلمت صوتها كان بيتالم لكن حاولت تشرحلها بهدوء هى مين وبتساعدها ليه  معتز لاحظ الماها دا وقرب منها يشوف مالها بس هى بعدته وكملت كلام معاها لحد ما هديت وبعدها اتصلت باللوا امجد وبلغته بالحصل طلب منها تمشى فورا وتاخدها عل مكان سرى لحد ما يجيلها لان فى خطر أنهم يبقو متراقبين وان مكنش ينفع تكشف هويتها كدة وأنها بغباء بوظت المهمه ووحطت حيات الكل ف خطر كبير 

ساقت نور للمكان وهى ساكته ومبتردش علي اى حد فيهم حاول معتز وفريدة يكلموها لكن كأنها مش معاهم دى اول مهمه تفشل فيها وصلو ووصل اللواء امجد وزعق فيهم وأنهم




 كشفوهم نور كان موقفها غريب نور كانت ساكته مبتجادلش عل عكس عادتها ولا بتحاول تثبت أنها صح لحد ما فجأة وقعت ف الأرض وهنا معتز مات




 من القلق عل أخته الوحيدة وجرى يفوقها لكن اتفاجاء  بالدم اللى عل الأرض تحتها رجليها كانت بتنزف بشدة وواضح أن دا من بدرى بسبب الوضع




 مكنش ينفع تروح مستشفى طبعا كلم معتز سليم صاحبه بسرعه اللى جه وطلع الرصاصه وفضل جنبها لحد مافاقت واطمن عليها ف الوقت دا فريدة كانت مدايقه من لهفه معتز عل نور ومكنتش فاهمه اى السبب وكمان اللواء امجد كان مدايق أنه شد عل نور كدة وهو عارف ان تدخلها دا كان عشان تحمى فريدة زى ما طلب منها حتى مهتمتش بحياتها ولا اهتمت باصاباتها اول ما نور فاقت لقتهم حواليها حاول امجد أنه يلين الكلام ناحيتها وياجل الكلام ف الشغل لكنه اتفاجا بيها بتقوله انا عاوزة سبب واحد يخلى حياتها اهم من حياتى الكل اتفاجا من سؤالها وهنا عيطت فريدة وقالتلها انا مقولتلكيش ضحى عشانى بس نور مهتمتش لكلامها وعادت سؤالها تانى للواء امجد وقالتله اظن إذا مطلوب منى احميها بعمرى ف من حقى اعرف السبب وهنا اتكلم اللواء هاني عبداللطيف بابا نور اللى كلمه امجد 




وحكاله اللى حصل وجه فورا وكان لسه داخل وسمع سؤال بنته وقعد ومسك ايديها  واتكلم معاها وقال. بنتى مفيش حد اتخلق حياته اهم منها بس البنت اللى مش عجباكى دى ساعدتنا نقبض عل اكبر عصابه غسيل أموال ف مصر طبعا أحنا معرفناش نقبض عليهم كلهم لأن جالهم اخباريه بالقبض على رؤسائهم ف مصر ف هربو الباقين وعرفو أنها السبب اينعم مكنش فى دليل يثبت





 أنها بلغت بس بردو مكنش فى دليل ينفى ودا كان سبب كافى بالنسبالهم أنهم ينهو  حياتها مهمتك بقا دلوقتي يابطله انك تمرينها وتخليها تقدر تقنعهم أنها مبلغتش لا وكمان تشترك معاهم ف شغلهم لحد مانقدر ندينهم كلهم




 ونسجنهم خلص كلامه وبصلها مستنى ردها بس كالعاده نور كانت مبهرة بردود أفعالها وثباتها بصت لفريدة وقالت دى متنفعش للمهمه دى مهما اتمرنت واتعلمت بصلها هانى وأمجد بلوم اما فريدة ف مكنتش بطلت عياط وخصوصا وهى شايفه حنيه باباها عليها الحنيه اللى اتحرمت منها بموت باباها ومامتها والحب اللى مش موجود ف جدها أما نور كملت كلامها وقالت المهمه هتكمل بس مش بيها انا اللى هكملها وقامت وقفت قصادها وقالتلها مش انتى رسامه احنا فينا شبه من بعض مش هتتعبى عشان تخلينا نسخه واحدة

الكل اتفاجا من كلام نور وخصوصا أن محدش كان لاحظ الشبه دا قبل كدة بسبب خشونه نور ف التعامل واللبس الميرى اللى مبيفارقهاش بصلها امجد بإعجاب وهانى بخوف وقالها انتى متأكدة انك تقدرى يانور قالتله إذا كانت العروسه




 البلاستيك دى تقدر تخلينى نسخه منها ف الشكل ف اه انا اقدر ها ياستاذة باربى ينفع ولا دى كمان متعرفيش تعمليها



 بصتلها فريدة بتحدى وقربت منها وقالتلها انتى فاكرة أن حياتى سهله انتى متعرفش




 انا عايشه اى انتى متقدريش تعيشى مكانى يوم واحد بس لو عاوزة انا اقدر اخليكى نسخه منى لكن بشرط 

ضحكت نور على طفولتها وتحديها وقالتلها اى هو بقا يا باربى هانم قالتلها 




اعيش حياتك أنتى مكانى وانا مكانك لحد ما المهمه تخلص  ....

                            الفصل الثالث من هنا

 لقراة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات