Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية السر) الفصل السابع7بقلم No promises

رواية السر) 

 الفصل السابع 7

 بقلم No promises 




أشرقت بتطلع مخدر من شنتطها وبتحطه لندي في العصير 

أشرقت للجرسون انا عايزه البنت اللي علي البحر دي تشرب العصير ده 

الجرسون بس يافندم....

أشرقت بطلع فلوس كتير من شنتطها وبتديها للجرسون 


أشرقت سامح انا عايزك دلوقتي تروح تكلم احمد واول ما ندي يغمي عليها 

هاجي انا والجرسون نشيلها

سامح طب لو احمد سأل 

أشرقت قولو ان هي راحت تسلم عليا 






وفعلا ده اللي بيتم وأشرقت والجرسون بيطلعو ندي فوق علي اوضة احمد واشرقت بتقلع ندي هدومها وبتنيمها على السرير


احمد بيبقي طالع فوق الاوضه واشرقت بتجري علي عمر

أشرقت وهي بتحضن عمر... وحشتني 

عمر انتي اتجننتي انا كام مره هقولك بلاش الاسلوب ده 

أشرقت اسفه مش هعمل كده تاني

عمر خير واي اللي جابك

أشرقت هي دي مقبلتك ليا ياعمر عمتن انا كنت جايه اسلم عليك واقولك ان سمعت صوت جامد من الاوضه اللي هناك دي

عمر بصدمه وبيجري.... احمد


اشرقت واقفه بره وشايفه عمر وهو بيكسر اوضة احمد 

عمر بيدخل بيلاقي احمد واقع علي الارض وحواليه ازاز


عمر تالين تالين 

تالين بتسمع عمر بتطلع من الأوضه تجري عليه 

تالين اي اللي حصل

عمر ساعديني الاول...  هو وقع اكيد 

تالين حبيبي انت كويس فيك حاجه في ازاز دخل في رجلك او حاجه


عمر بيشوفهم كده بيطلع ويسيبهم 

تالين احمد رد عليا

احمد مش واقته ياتالين في بنت تحت السرير انا جيت لقيتها هنا ولما سمعت صوت حد جاي حتطها جوه الدولاب 


تالين بنت وبتروح تفتح الدولاب بتلاقي ندي من غير هدوم 

تالين بصدمه دي ندي بس اي اللي جبها هنا 

احمد بسرعه ياتالين لبسيها وطلعيها من هنا عمر لو شافها هتبقي مصيبه


تالين حاضر حاضر....تالين بتاخد ندي وبتطلع بيها من حته تانيه وبتغيرلها هدومها وبتطلع وتقفل الباب 


في الوقت ده أشرقت اي في اي

عمر مفيش احمد وقع علي الارض وكام حواليه ازاز اخته عنده جوه متقلقيش 

أشرقت بصدمه هو كان لوحده

عمر واحد اعمي مين هيكون معاه يعني ايوه ياستي لوحده 






تالين بتطلع من اوضة ندي بتلاحظ ان عمر واقف مع حد بس مبتبقاش عارفه هو مين 


تالين عماله تقرب تقرب وفجأة بتنادي علي عمر وعمر بيبصلها هو وأشرقت

تالين اول مابتشوف أشرقت بتبرأ 

تالين انتي..... وبتروح مغمي عليها

عمر تالين تالين وبيروح شيلها ورايح علي الاوضه 


تالين بتكلم نفسها وهي مغمي عليها ابعدي عني انتي بتعملي كده ليه 

وفجأة بتصحا مسروعه وبتدخل في حضن عمر 

عمر متخافيش انا معاكي 

تالين انا خايفه

عمر بيحضن تالين جامد وبيطمنها 

تالين وهي في حضن عمر وبتكلم نفسها 

اي الاحساس ده انا مش عايزه اطلع من حضنك حاسه اني مطمنا وانا فيه ياريت اللحظه دي متخلصش 

وفجأة تالين بتفوق من خيالها وبتسيب حضن عمر بتتدريج

عمر انتي كويسه 

تالين بتهز راسها 

عمر بيسبها ويخرج بيلاقي أشرقت واقفه بره 

عمر بغضب بيجري علي أشرقت وبيروح خنقها بأيده 

عمر انتي عملتي اي لتالين 

أشرقت عمر انا بتخنق صدقني معملتلهاش حاجه هعملها اي يعني 

عمر اومال اول ماشفيتك اتصدمت واغمي عليها ليه

أشرقت صدقني ياعمر انا معملتش حاجه 

عمر بيسيب اشرقت اللي كانت خلاص هتطلع في الروح 





عمر لو عرفت انك انتي اللي وره حالتها دي انا مش هرحمك انتي فاهمه 


عمر بيمشي ويسبها 

أشرقت وهي واقعه في الأرض انتي مش لازم ترجعلك الذاكره ابدا لازم تموتي قبل ماترجعلك 


في الصباح 

ندي بتقوم مصدعه ومش فاكره حاجه غير اخر مره لما كانت مع احمد 


ندي بتغير هدومها وبتروح تشوف احمد

ندي احمد هو اي اللي حصل امبارح انا امتي سبتك 

احمد بغضب أسألي نفسك يابنت الناس المحترمين

ندي بعصبيه انتي بتكلمني كده ليه انت اتجننت

احمد انا برضو اللي اتجننت مش انتي اللي سبتيني امبارح مع سامح وبعدين طلعت اوضتي لقيتك نايمه علي سريري






ندي ورحت ضربه احمد بالقلم علي وشه انت بني ادم مريض 

احمد بتضربني ده بدل ماتشكريني اني لحقتك قبل ماعمر يدخل ويلاقيكي في اوضتي

ندي اكيد اللي بتقوله ده مش حقيقي انا ليه مش فاكره ده كلو 

احمد ماتلقيكي كنتي سكرانه هتفتكري ازاي

ندي بحزن ودموع ارجوك كفايه لحد هنا 

ندي بتطلع تجري علي اوضة تالين

ندي انتو عايزين مننا اي 

تالين ندي حبيبتي مالك في اي 






ندي مالي انتو اللي مالكو مش مكفيكو اللي اهلك ونادر عملو في اخويا قبل كده جاين دلوقتي وتجرحو فينا تاني بعد مااخويا اتجوزك

تالين في اي ياندي اهلي ونادر مالهم بعدين انتي تعرفي نادر منين 

ندي ونبي بلاش الشويه دول انتي ممكن تمثلي علي الكل انك فاقده الذاكره لكن عليا انا لا 

تالين ذاكره انتي بتقولي اي 

ندي بقول ان انتي واحده انانيه انا هحكيلك كل حاجه طالما انتي مصممه تنكري الحقيقه لحد امتي فاكره ان سرك مش هيتفضح 

وان انتي ونادر كنتو سبب افلاس عمر وو....

                          الفصل الثامن من هنا


تعليقات