Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح اخويا) الفصل السابع عشر17 بقلم سحرسمير



رواية روح اخويا)
الفصل السابع عشر17
بقلم سحرسمير




صحيت على صوت احمد اللي بيتردد في وداني
أحمد بلهفه : يا سحر يا سحرررر
رديت عليه بخمول : احمددد انت كويس
سمعت صوتها و ياريتني






 ما سمعته كنت مفكره أن كل اللي حصل في الكبار*يه دا حلم و حلم وح*ش كمان لا طلع واقع وانا عايشه فيه
سالي : انتي كويسه يا سحور
أحمد بفرحه : الحمد لله انك فوقتي لنا بالسلامه و كله بفضل المدام سالي بعد ربنا اللي جبتك هنا بعد ما شافتك واقعه في الطريق
بعد*ت ايدي عن أحمد ورديت بعصبيه : انتي ايه اللي جابك هنا مش كفايه لحد كدا
سالي بدموع : اسمعيني بس
رديت وانا خلاص على أخرى انفجر*ت في العياط و انا قاعده از*عق لها : كفايه كفايه لحد كدا سبيني في حالي انا عرفت الحقيقه عرفت ان امي با*عتني علشان تتجوز واحد من الخليج و ياريتك كملتي معاها دا طلقك ورجع ل مراته






 و بعدها اشتغلتي في الكبار*يه و اتشهرتي به*ز الوسط ااه و بقيت أشهر رقا*صه الرقا*صه سالي ااه و نسيتي بنتك فكرتي فيها لا ازاي دا انا عندي السكر تب ما انا كمان عندي السكر و بسببك علفكره
أحمد بحده : انتي بتقولي ايه
سحر بانهيار : المدام سالي اللي بتتكلم عنها دي تبقي امي الرقا*صه سالي
أحمد بصدمه : ايه
سحر بانهيار : عرفت الحقيقه يالا على برا مش عايزه اشوف وش حد فيكم ولا انت ولا هما سبوني في حالي سبونييي في حالي برااااا
أحمد بلهفه : تب اهدي اهدي
سحر بانهيار : ابعد عني براااااا كلكم برااا حياتي برااااا
أحمد مكنش قادر يسيطر عليها و شيمو جري يجيب الدكتور و كل دا و سالي مفحو*مه من العياط  الدكتور أداها حقنه مهدئ
الدكتور : يا جماعه لو سمحتم ابعدوها عن أي ضغط احنا مصدقنا





 اننا لحقناها السكر كان عالي و ضغط الدم كان عالي لو خايفين عليها و بتحبوها بجد ابعدوها عن أي توتر واي ضغوطات دا الحل الوحيد الفتره دي
أحمد : ان شاء الله يا دكتور
الدكتور : عن اذنكم
شيمو سند سالي اللي منهار*ه ولسه هيمشوا
أحمد بحده : ثانيه واحده يا مدام سالي محدش هيتحرك من هنا غير لما افهم انتوا حكايتكم ايه بالظبط مع سحر و انتي امها ازاي
في المستشفى 
عند روح معتز 
دكتوره نفين بدموع : مستحيل يا دكتور ايمن 
دكتور ايمن : دي الحقيقة ولازم نتقبلها المريض خلاص ما*ت مفيش داعي للاجهزه مدام مفيش تحسن في حالته




دكتوره نفين بدموع : لا بس هو هيعيش ارجوك 
دكتور ايمن بحده  : يا دكتوره بقالنا اكتر من ٣ شهور على نفس الحاله و مفيش تحسن انا هطلع أقول ل امه و اخته ان مفيش امل علشان يبدائوا يحضروا إجراءات دف*نه
ولسه جاي يمشي 
دكتوره نفين بانهيار و اصرار  : تب ارجوك اديه فرصه تب كمان نص ساعه حتى ارجوك و حياه ولادك 
دكتور ايمن : ماشي قدامنا نص ساعه لو محصلش اي تغير في حالته للأسف هضطر افصل الاجهزه عنه
دكتوره نفين بانهيار : يارب يفوق يااارب
الدكتور طلع
دكتوره نفين بانهيار وهي ماسكه ايدي معتز : ارجوك ارجوك متسبنيش انا حبيتك بجد يارب يفوق يااارب يفوق 






روح معتز بدموع : لااا انا عايش انا عايش انا موجود ردي عليا يا نفين قولي لهم اني موجود عايش 
َروح معتز بانهيار : انا لازم اروح عند سحر هي الوحيده اللي هتقدر تنقذ*ني 
عند ابو سحر
في المشرحه 
الظابط : دي جث*ه مليكه 
ابو سحر بدموع : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 
الظابط : شوفها كويس
ابو سحر بدموع : هي الله يرحمها و يغفر لها و يسكنها في سيح جناته ابوها عرف 
الظابط : انا لحد دلوقتي معرفتوش بس لو عايز نقوله
ابو سحر بندفاع : لا محدش يجيب له سيره دا يروح فيها دا دي كانت بنته الوحيده الله يرحمها يارب العالمين 





الظابط : تمام كدا مين اللي هيستلم الج*ثه
ابو سحر بدموع : انا اللي هستلمها هي ملهاش حد غير ابوها  وانا لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 
ابو سحر معقب : تب و حياتك مفيش اي اخبار عن بنتي بنتي سحرر ام سحر قاعده تتصل بيا طول الوقت و كلهم منهار*ين في البيت و على اعصا*بهم
الظابط : للأسف و الله مفيش اي اخبار ادعي لها ادينا بندور 
ابو سحر : يارب يعترنا فيكي يا بنتي ينفع اطلب منك خدمه يا بني انا زي ابوك بردوا
الظابط : اوي اوي اتفضل 
ابو سحر : انت عارف و شايف انا كبير في الس*ن و معرفش حاجه في الإجراء*ات و إجراء*ات الدف*ن و الكلام من دا سحر بنتي هي اللي كانت بتعمل لي كل المشاوير و تخلص لي الإجراء*ات في الشركه و في المخزن ف معلش هتقل عليك 
قاطعه الظابط : لا لا عادي حاضر بإذن الله هخلص ل حضرتك إجراء*ات الدف*ن و كل حاجه حاضر انت ابويا و انا يشرفني ان حضرتك تعتبرتني زي ابنك





ابو سحر : ربنا يخليك يا ابني الا حضرتك اسمك ايه 
الظابط : انا الظابط اشرف خليل 
قاطعه تليفون ابو سحر 
ابو سحر فتح التليفون بلهفه 
ابو سحر بلهفه : الو يا احمد هاااه
أحمد : سحر موجود هنا معايا متخافش عليها
ابو سحر بفرحه : يا فرج الله بتقول يجد هي كويسه 
أحمد : ااه و الله يا عمي تعالا بس هات ام سحر معاك ضروري 
ابو سحر : ماشي ماشي كلنا جايين حاضر مسافه الطريق الا انتوا فين 
أحمد : في المستشفى اللي انا فيها 
ابو سحر : ماشي يا بني انا جاي اهوا
وقفل معاه 
الظابط اشرف : في حاجه يا عمي 
ابو سحر بفرحه وهو بيجري : لقينا سحوره جايلك يا بنتي جايلك يا حبيبتي 
و طلع يجري و الظابط اشرف وراه
عند سحر 






افاقت سحر بخمول لتلاحظ ب ر*وح معتز جالس على كرسي قدامها يبكي في صمت 
سحر : وانت بتعي*ط ليه انت كمان
روح معتز : دا علشان الظاهر مش هشو*فك تاني 
سحر بفز*ع : ايه انت بتقول ايه
روح معتز : دي الحقيقة انا خلاص همو*ت و مش هتشو*في و*شي تاني  
سحر : لا لا متسبنيش
روح معتز وقد بداءت تخت*في 
روح معتز : هيشلوني من علي الاجهزه يا سحر سامحيني على كل المشاكل اللي عملتها لك
سحر : لااااا
وروح معتز اختفت 
سحر : لااااا مستحيييل 
عند احمد 
سالي بدموع : دا كل اللي حصل و الله انا  ندما*نه والله انا عارفه اني غلط*ت






أحمد بحده  : بالبساطه دي جايه دلوقتي و تقولي انك ندما*نه دلوقتي عمي هيجي هو و مراته و نشوف الموضوع ده 
ابو سحر بلهفه : سحررر بنتي سحررر فين 
أحمد : استهدي بالله يا عمي هي جوا 
ابو سحر وهو بيبص ل سالي : مين جاب دي هنا انتي ايه اللي جابك هاااه مش خدتي اللي انتي عايزه يالا برااا
أحمد : انت تعرفها يا عمي 
ابو سحر بارتباك : ااا ااه مش وقته المهم بنتي 
أم سحر بهمس ل سالي : خدي بعضك من هنا مش عايزه اشوف وشك سحرر متعرفش حاجه ومش عايزاها تعرف 
سالي بدموع : بس سحر عرفت 
أم سحر بصدمه : ايه 
قاطعها احمد بحده : انتوا لازم تفهموني في ايه بالظبط
قاطعه ابو سحر اللي داخل عند سحر 
ابو سحر بيحاول يتوه في الموضوع : مش وقته 
دخل ابو سحر الاوضه وشاف الصدمه 
ابو سحر بصدمه : بنتي و........... 








تعليقات