Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق العز )الفصل الخامس عشر15بقلم سلمي عادل

 


رواية عشق العز )

الفصل الخامس عشر15

بقلم سلمي عادل



داليدا لسه هتكمل كلمها شافت عز واقف متنح ليها وبيقرب منها 


دليدا بخجل وهي بتحاول تداري جسمها وبتعض علي شفايفها ع عليها روح لونه احمر قالت: ان انت بتقرب ليه 

عز بتوهان : اي ده 


داليدا وكانت بتتمني الارض تتشق وتبلعها من الكسوف: د ده اي 

عز فاق لنفسه وقال بغضب : ايه الي انتي لبساه ده

وبتاع مين انا مش فاكر اني جبتلك حاجه زي كده


داليدا بخجل من نفسها: ده مش بتاعي بتاع تالا وانا بس كنت بقيسو لان هم اصرو علي 


عز من فكرة ان حد غيره هيشفها بمنظر ده اتجنن اكتر وحوطها بينه وبين الحيطه وقال : انتي ازي تجري وتفكري بس انك تلبسي كده قدام حد 


داليدا بغباء: بس دول مش دول تالا ورويدا 

عز بغيره عمياء : حتي لو امي ازي تخليهم يشوفكي كده

داليدا والدموع تلمع في عنيها : انا اسفه

عز حاول يهدي من نفسه شويه وقال: تخلعي الفستان ده وتدي ل تالا وايكي اشوفك بتخدي حاجه من حد تاني سامعه


داليدا بخجل : حاضر 

عز سبها وراح ياخد دش وهي غيرت الفستان بسرعه ولبسة بجامه كيوت عليها صور كرتون وكان وكان شكلها كيوت جدن 


عز طلع من المرحاض ولفف فوطه حولين جسمه وفوطه بينشف شعره

داليده كانت قعده علي السرير و اول ما شافته كده غمضة عنيها 


عز راح وقف قدمها وقال : افتحي عينك


داليدا بخجل: ع عيب


عز: طب لو مش فتحتي عينك هعمل حاجه مش هتعجبك 


داليدا فتحة عينها بسرعه وقالت: نعم 

عز: قومي طلعيلي لبس


داليدا قامت تجبلو البس ولبس وهي كانت في قمة كسوفها 


عز بدون مقدمات : سالم كان بيعملك ازي


داليدا اول مسمعة الاسم ده انكمشة علي نفسها من الخوف وقالت: ليه ه ه هوه في حاجه


عز ببرود : سالت سؤال تردي علي 


داليدا بكدب وطبعآ عز عرف انها كدابه قالت : لا لا كان بيعملني زي اخته


عز بعدم تصديق : تمام 

وشدها لحضنو قال لها نامي وفعلآ نامت وهو كمان نام

.... .........


يونس دخل الفلا وكانت الساعه تقريبأ 11وكانت الفلا مفهاش اي صوت يونس استغرب لانه اتعود انه يجي يلاقي سهيلا قعده قدام التلفزيون هي ونورة بيكلو فشار


طلع علي اوضته لقه الانوار مقفوله فته النور واتصدم من الي قدامه 

كانت الاوضه كلها ورد وشمع ومرسوم قلب كبير بل ورد علي السرير وسهيلا لبسه قمص نوم فيروزي 


يكسف اكتر ما يخبي وفرده شعرها وفي طوله في النص محطوط عليها كل الاكل الي يونس بيحبه


يونس قرب منها وقال: كل ده عشاني 


سهيلا بخجل : اممم


يونس بجراه وهوه يتفحصها من فوقها الي تحتها بعنيه قال : لا بس ايه الجمدآ ده 


سهيلا : بطل قلت ادب بقا تعاله ناكل الاول 


يونس وهو بيشدها : لا اكل ايه ده انا علي اخري 


سهيلا بدلع خلي جسمه سخن: علي اخرك في ايه بظبط


يونس بغمزه وجراه : تعالي وانا اقولك وقبل ما تكلم كان اخد شفايفها في قبله يبث فيها شوقه وحبه ولهفه ليها وكان بيحضنها


جامد وايده كانت بتتفحص منحنيتها ونزل بسها من رقبتها بي شغف وابايده

تشيل حملات القميص بتاعها لحد ما وقع علي الارض 

وهو شالها وحطها علي السرير واخدها علي المه الخاص


....................

في جناح رحيم رويده كانت واقفه متغاظه لانه قعد علي السرير وماسك الفون ومش مديها اهتمام 


رويده في نفسها ماشي يا رحيم انا هوريك تتجاهلني ازي وطلعة من الجناح وراحة عند تالا 


تالا: ايه جابك دلوقتي يختي 


رويده بغيظ : بقلق ايه متتكلميش معايه خالص سبيني في حالي 

تالا بضحك من شكلها : طيب يختي وفضلو يرنه ويهزره مع بعض 


عند رحيم كان قاعد مستغرب راحت فين وليه

عوفت راح يشوفها نزل تحت مش لقيها دور عليه في كل مكان مش لقيها لحد مكان طالع الجناح سمع صوت تالا ورويده بيضحكه بصوت عالي راح عشان يشوف هم بيضحكو علي ايه تنح لما لقي رويده بترقص بدلع بتتميل وشها كان مثير جدآ وبلع ريقه بل عافيه وخبط: رويظه يلا عشان عيزك


رويده: طيب جيه وراك يا رحيم 

رحيم مشي وهي راحة ورا اول مدخلت الجناح


رحيم : كنتي بتعملي ايه عند تالا 


رويده : مش انت مش كنت معبرني وانا زهقانه عشان كده روحت


رحيم : بعد كده قبل ما تطلعي من الجناح ده تكوني واخده اذني 


رويده : اف حاضر


رحيم بغمزه: طيب يلا ارقصيلي 


رويده بخجل وكسون : انت سافل اوي 


رحيم : اه عارف يلا بقا ولا اقولك احنا لسه هنسخن واخدها عالمه الخاص

...............

تاني يوم الصبح 

تالا كان فاضل علي فرحها يوم واحد بس وطبعن الكل انشغل بترتبات وعز ورحيم وسليم في الشغل ورجعه متاخر لان تاني يوم اجازه واليوم خلاص

............


وجاي اليوم الي كل حاجه هتتغير فيه هل حاجه سليم عمل فرحه في اضخم فندق وطابعآ كان كل الي معزومين من الطابقه العاليه.

........ ........

في جناح من الفندق كان فيه داليدا و رويده وتالا ودارين الميكب ارتست كانت بتعمل ميكب لي تالا وتالا طابعآ كانت حزينه ان مامتها مش معاها


درين حست بيها راحت مسكت اديها وقالت : يخربي انا مرتات عيالي حلوين اوي ايه الجمال ده كلو يا تالا من صغرك وانتي قمر يا روحي وراحة حضنتها 

تالا عيطت 


داليدا حبت تلطف الجو قالت: انا مليش من الحب جانب ولا ايه علي فكره انا احلي من تالي صح يا رورو 


روايده : لا طبعن انا احلا 


درين بضحك: بس بس كلكم ليكم جمالكم الخاص

وانا بحبكو اوي واكتر من ولادي كمان وحضنو بعض

بحب


..... . .......

في جناح سليم كان قاعد معاه عز ورحيم 


عز بغمزه: عوزك تشرفنا النهارده ولا البطه تعبانه النهارده


سليم بضحك وجراءه: لا متقلقش انا مستعد اوي وطبعن هشرفك 


رحيم بضحك: وانت تشرف اوي ياض 


سليم: تحب تجرب 


رحيم: لا لا مليش في الخشن


عز بضحك : اه معلش ليه في الطري بس حتي تلاقي ديمان بيطري علي قلبه


رحيم بزعل: خلاص راحة الايام دي 


عز بغمزه: لا بس هي مسيطره


سليم بغناء: مسيطره همشيك مسطره ههه ارقص يا ولا


رحيم قام بضرب سلم وفضلو يضحكو لحد ما عز جاله مكالمه وي


 

                الفصل السادس عشر من هنا


لقراءة باقي الفصول اضغط هنا


تعليقات