Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الحديدي) الفصل الخامس5بقلم اسيل باسم



 رواية عشق الحديدي) 
الفصل الخامس5
بقلم اسيل باسم



ذهبت لذاالك المكان الذي اخبره ايااه عمهاا قبل ان يدخل لسماا 
سليم  " هو هيكون في *** 

ابتسمت له وذهبت لمعذب قلبهااا لكي تريحه ولو قليلا وجدته يجلس على مجموعة من الصخور ويبدو انه غاارق في التفكير اذ لم ينتبهى لوجدهاا ولا لجلوسهاا بخبره

عشق " انت كويس 
يوسف وهو ينظر لهاا ثم اعاد نظره لامام  " ااي ال جابك 
عشق  " انا مفروض دلوقتي مراتك يعنى لازم اكون موجودة في المكان ال هتكون انت فيه 
متزعلش من عموو هو بس عايز يساعد والدتك 
يوسف بغضب  " الست دي مش والدتي لو انتي جاي تتكلمي عنهاا يفضل تروحي 
عشق  " اناا مجتش عشان اروح اناا

قام اتعصب فجاة ومسكهاا من ايديهاا بقوة وهو بيقول بغضب 
يوسف  " متعمليش فيهاا دور الزوجة ال هتموت على جوزهاا وانا وانتي عارفين  كويس ااوي احناا  متجوزين بعض ليه 
عشق باالم  " اناا فعلا خاايفة عليك ي يوسف 
يوسف وهو يزيد من ضغط بين يدها  " هي ليش مش ذيك او ذي طنط سماا معقول هي معندهااش قلب 
اناا عشت اسواء ايام حيااتي وهي بعيدة عني معقول لم تركتني قلبها مش وجعهاا ولوو شوية 

عشق  " الحب  
بيخلى الواحد يعمل اشيااء هو مكنش متوقع انه في يوم يعملهاا يمكن يخون او يقتل في سبيل تعيش حياتك مع ال بتحبه

يوسف بغضب جحيمي  " وي ترى انتي بتحبي مين 
عشق بتوتر  " مبحبش حد
يوسف وهو يترااجع للخلف  " اناا مش قاادر الالقيهاا عذر يشفعلهاا اذاي تتخلى عن ابنهااا  
عشق بقلق  " يوسف وقف 
يوسف وكانه لا يسمعهااا  " محدش بيعمل ال هي عملته








فجاة انزلقت قدمه وارتطم بصخرة قوية من الخلف 
هرعت عشق نحوه وهي تبكي وتنادي باسمه  
عشق  " يوسف
يوسف.......
عشق  " يوسف حبيبي رد عليااا
يوسف وهو يجاهد لفتح عينه  " اناا بحبك  ي عشق 
متعمليش ذيهاا انااا بحبك اوي
عشق وهي ترى الدمااء الذي تسيل منه " اعمل ااي اناا دلوقتي  يوسف بالله عليك فوق

بعد قليل اتى زين بعد ان اتصلت به عشق 
حمله  ووضعه في سيارته وعشق بجانبه بعد قليل
وصل به الي المستشفى عند صديقه  

زين  " ليث ساعدني يوسف خبط في رااسه جامد 
ليث  " متقلقش  هو عندي دلوقتي
اتى الممرضين ونقلواا يوسف بعد ان ترك يد عشق بصعوبة حتى وهو ناائم كان متمسك بهاا وبقوة 

ليث باعجااب  '  يااه اداي جميلة الظاهر هي دي بنت عمه ليوسف مكنتش اعرف انهاا بالجمال ده
زين " بتقول حاحة ي ليث
ليث  " الانسة دي بنت عمه ليوسف صح
زين  " ااه هي دي 

عشق ببكاء " يوسف هيكون بخير مش كده ي دكتور
ليث بابتسامة ساحرة " ااه طبعاا  الخبطة بسيطة هنخيطله الجرح وهيبقى بعدها باذن الله بخير
عشق بامل " ي رب
زين بتحذير  " نااس البيت مش لازم يعرفواا حاجة بخصوص الحادثة دي الا لماا يوسف يبقى بخير مفهوم ي عشق احناا مش عايزنهم يقلقواا

عشق  " حاضر  ي ابيه
ليث لنفسه  " هو في كده ي نااس حتى وهي حزينة حميلة 

زين بعد ان لاحظ ان ثيااب عشق ملطخة بدماء يوسف 






زين  " ادخلي غسلي وجهك هبعت حياة تجبك لبس 
عشق  " حاضر 

زين  "  الو ي كريم اسمعنى مش عايزك تقلق تماام 
.....
زين  " يوسف دلوقتي في المستشفى 
......
زين  " متقلقش هو كويس يعنى 
......
زين  " احنااا في مستشفى  **** 
.....
زين  " استني ي اخي 
عايزك تروح البيت وتجيب حياة معاك
......
زين  " اناا قولتلهاا تجيب لبش لعشق بس هي اصرت انهاا هتجيبه بنفسهاا عشان تطمن عليهاا واناا هخاف عليهاا لو طلع دلوقتي لوحدهاا 







  .......
زين  " سلام

................

سليم بخبث  " جااي اخذ حقوقي ي مرااتي
سماا بخوف " انت تنسى خالص ال بتفكر فيه ي سليم لانه مش هيحصل مش هتلمسني ابداا انت فاهم

سليم بضحك  " هو انتي دماغك راحت على فين اناا مقصدش حاجة سافلة على فكرة 
اناا جااي اناام  جنب مرااتي اظن ده من حق من حقوقي مش كده ي مدااام

سماا بتوتر وحرج مستتر  " لا مش هيحصل 
روح لمراااتك ي سليم 
سليم " على فكرة اناا طلقت نغم من يوم ماا اكتشفت خيانتهاا ليااا 
انمااا انتي مرااتي ي سماا  على سنة الله ورسوله 

سماا " اطلع براا ي سليم 
سليم وهو يصعد للسرير  " تعالي ناامي ي سماا 
والا فعلا  هاخذ حقي منك واعمل ال كنتي بتفكري فيه





سماا بغضب  " طب اناا سيبالك الاوضة بال فيهاا اشبع بيهاا ي سليم افندي

نهض بغضب وتوجه وامسكهاا قبل ان تخرج
سليم  " مش هتطلعي ي سماا ويلا نناام
حملهاا قبل ان تبدي ااي رفض وصعد بهاا للسرير وهو بجانبهاا كبلهاا برجله كي لا تستطيع الفراار منه

سماا بغيظ  " هو انت ماسك حراامي ي سليم 
ابعد خليني انزل حتى سبني هروح انام على الكنبة مش هخرج صدقني





لم يسمع لهاا ودفن راسه بين حنايا عنقها يستنشق عبيرهاا وهي  ترتجف بين يديه كم اشتااقت له هزت راسهاا ترفض ان ترضخ لمشاعرهاا فتنهد بيااس ورفع راسه 

سماا  " سليم ابع
قاطعهاا حين سحب شفتيهاا في رحلة تمناهاا لليالي 
اقتنص حقه من شهد شفتيها الراائع الذي حرم منه لسنين
كان يقبلهاا بنهم ملحوظ وهي جامدة اسفله تغمض عينهاا باستكانة كانهاا ارتاحت للوضع لم يبتعد الا عندماا نزلت دموعهاا على خديها فبداية قرر تجاهله لكن كيف يستطيع فهذه هي حبه فابتعد ينظر لهااا و دموعهاا تنزل على خديهاا بغزاارة فمسحه لهاا برقة وهو يقول





سليم  " اسف ي عمري انتي خلاص معدتش هعمل كده 
ناامي ي عمري كله انتي 
اغمضت عينهاا لتنام اليوم في خضنه الذي اشتاقت له وغداا سوف تنهره على ماا فعله بهااا 
امااا هو ابتسم كانه قرااءة ما تفكر به فهذه هي حبيبته سما برئية  دائمااا بتفكيرهاا وقلبهاا 

........

ترجل من سياارته ودق جرس البااب ثواني وفتحته
كريم  " هو   ا نتي كنتي واقفة جنب البااب ولا ااي
حيااة  " لا كنت طالعة فانت دقيت
كريم بغضب  " وانتي تفتحي لاي حد في الوقت 





افرضي طلع حد تااني لا سمح الله
حياة  بغيظ  " بس طلعت اانت 
وبعدين  ابيه كلمني وقالي انك جااي فطبيبعي هتكون انت ال دااقق البااب مش فاهمة ااي الغبااء ده

امسكهاا بغصب من يدهاا  " احترمي نفسك قبل ما اتعصب عليكي ي بنت النااس 
حيااة  " هو  في حد حايشك متتعصبش اناا مالي بيك
 بنى ادم مستفز ااوي
كريم  " متستفزنيش احسنلك و خلي يومك يعدى بدل ماا اطربقهاا على دمااغك
حيااة  " انت شكلك فاضي للخنااق بس انا عكسك 
لازم اروح اطمن على صحبتي وابيه يوسف خليك انت هناا واتخانق مع دباان وجهك

غادرت من اماامه وهو سيب ويلعن فيهاا بسره
كريم  " ااي ال عجبك في البت دي بس ي كريم 






يلا خليني اطمن على  يوسف وبعدهاا هفضالهاا وهربيهاا على طولت لساانه دي

اوقف سياارته اماامهاا وفتح لهاا بااب السياارة لكي تركب
ركبت بعد مدى بعد ان تركته يغتااظ منهاا وبشدة

انطلق بالسيارة بسرعة كبيرة وهي مكنمش على نفسهاا
ابتسم بسخرية عليهاا كيف تخاف بلسانهاا الطويل هذا

............

بقولك ااي ي ريم انزلي مصر دلوقتي 
  انتي عارفة اني مبحبش انزل مصر ي عمتي
عاارفة ي قلبي بس مش هتندمي 
ال تشوفيه ي عمتوو 




                         الفصل السادس من هنا

تعليقات