Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبرونا عالزواج ) الفصل السادس6 بقلم اسراء ابرهيم





رواية جبرونا عالزواج )
 الفصل السادس6
 بقلم اسراء ابرهيم





جه رضوان جري لقي أخوه واقع عالأرض، ورايح يزعق لتالين اتخض منها وكان هيقع لكن مسك الباب بسرعة

وقال بغضب: أنتِ طلعتي بشكلك دا ليه؟

جريت على جوا جابت برفان، وخده رضوان منها ورش على إيده وعلى مناخير أخوه اللي بدأ يفوق

بص رضوان على تالين قال بعصبية: ادخلي ياختي اغسلي اللي على وشك دا هتقطعيلنا الخلف

بصتله بضيق وراحت تغسل وشها






ورضوان سند أخوه لجوا، وبعدها طلعت تالين باحراج وقالت: السلام عليكم، وبصت لأخو جوزها وقالت: آسفة بجد عالموقف دا

منير بابتسامة: ماحصلش حاجة بس أنا اللي قلبي رهيف مقدرتش أستحمل الصدمة

تالين بابتسامة: يا بخت من نصيبك هتلاقي معاك حب وعندك قلب، مش زي ناس قلبها حجر وعديمة الإحساس والمشاعر وجحود وحاجة آخر قرف

رضوان بغضب: لا يا شيخة حوشي ياختي المشاعر اللي بتنقط منك والرومانسية اللي بغرق فيها

تالين ببرود: هو أنا وجهتلك كلام، ولا عشان دي صفاتك فرديت عليا؟

بصلها رضوان بعصبية، وبص لأخوه اللي بيتفرج عليهم وقال: طب ادخلي اعملي حاجة نشربها

دخلت تجيبلهم عصير

ورضوان قعد جنب أخوه وقال بحسرة: مش عارف عملت إيه في حياتي عشان تخليني أتجوزها؟ 

منير بعصبية: ما أنت اللي باين من معاملتك جافة معها

طلعت تالين وقالت: اتفضلوا

جه اتصال لرضوان دخل يرد عليه

قعدت تالين وقالت بسخرية: أهو تلاقيه داخل يكلم حبيبة القلب مكسوف يكلمها قدامنا








منير بعدم فهم: قصدك إيه؟
بقلم إسراء إبراهيم

تالين بحزن: طلع بيخوني مع واحدة

منير بصدمة: بجد؟

تالين: أيوا، وبعدين طالما بيحب واحدة تانية ليه أجبرته يتجوزني؟

منير: ما هو ماعرفنيش ليه إنه بيحب واحدة بدل ما هو قاعد في وشي طول اليوم بشكله الخشب دا

تالين بصعبنة: وعشان تخلص من شكله دا تقوم تدبسني فيه يعني ترضاها على نفسك؟

منير: ما أنا مرضيتهاش على نفسي فدبستك فيه أصل أخوك قالي إنك قفل بردوا فقولت إيه ندبسكم في بعض واتصرفوا مع بعض

تالين بحسرة: حسبي الله ونعم الوكيل بجد أنا مصدومة

أنا محدش بيهتم بيا حتى الفريزر اللي جوا دا بيديني برود الأربعة وعشرين ساعة لكن مع حبيبة القلب بيديها الدفى 







رضوان من وراها: مش تعرفي إن دي غيبة ونميمة ودي بدخل النار يا أستاذة، ويحظك الأوفر لو الشخص دا عرف إنك اتكلمتي عليه بالوحش يبقى مش هتدخلي الجنة إلا لما أسامحك

تالين بصدمة: نعم؟

رضوان: لازم أسامحك عشان تدخلي الجنة

تالين بخوف: طب أعمل إيه عشان تسامحني أصل مش عايزة أقابلك تاني في الآخرة كفاية في الدنيا

رضوان بسخرية: قال يعني أنا اللي هموت وأقابلك في آخرتي تاني، عالعموم عشان أسامحك يبقى تعملي*****

تالين بصدمة: نعم؟




                             الفصل السابع من هنا

                             

تعليقات