Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اطفت شعلة تمردها الجزء الثاني2وليدة قلبي الفصل الخامس عشر15بقلم دعاء احمد


رواية اطفت شعلة تمردها الجزء الثاني2وليدة قلبي الفصل الخامس عشر15بقلم دعاء احمد


لما؟! لما يأتي العوض على هيئه رجل طيب حنون القلب يعشق بصدق يختلف عن جميع البشر... يأتي القدر عنوة عنا لكن ما الطف ذلك القدر 

                           


مع خصلات شعرها الأبيض يحكي الزمان حكاية قلبنا عشقا بضراوة.... قلبنا لن يفرقهما الا الموت... فهل أتي معاده؟! 


حوالي الساعه السادسه مساء

تقف حياء أمام المراءه تشعر بالارهاق  وخصوصا في الفتره الاخيره لكن لم تبوح لاحد بذلك الأمر فقط لا تريد أن تقلقه


ابتسم ذلك الستيني و الذي مازال بقلب شاب في الثلاثين يعشق زوجته يعرفها أكثر من نفسه و كأنها كتاب مفتوح امامه

كيف تكون بتلك الشفافيه والصدق و الله أن كان كل البشر مثلها

لمضي زمن الكذب والنفاق و بقى الصدق


شعرت بذراعه تلتف حول خصرها بقوه وهو يسند راسه على كتفها ليهمس بحنان


"ايه اللي بيوجعك؟"


ابتسمت بهدوء لم يعد هناك شي يصدمها منه مع مرور السنوات أصبحت تعتاد على تصرفاته... يعرفها من نظره واحدة


"مفيش شويه إرهاق عادي يعني بقولك هنروح لايمان الاول و لا نطلع لصالح"


هز راسه برفض و مازال ينظر للمراه أمامهم ليقول بجديه


"لا دا و لا دا.... اولاً لو روحنا لايمان يوسف اصلا مش هيفتح الباب دا ابن أيوب يا ماما 

نسيتي أيوب و لا أيه؟ سبيهم....


و صالح لا سبيه ياخد وقته مع زينب و بعدين أهل زينب هيكونوا موجودين بلاش نطلع النهارده تعالي نخرج سوا........"


"هنروح فين؟"


"اي مكان؟ نقعد على الكورنيش هجيبلك حلبسه انتي بتحبيها ياله غيري و انا هغير بسرعه"


" حلبسه يا جلال اخرتها معاك حلبسه عايزه غزل البنات و هريسه "


ابتسم بخبث ذكوري و غمزه شقيه

" من عيوني لاجل عيونك"


بعد مده قصيره

تجلس بجواره  امام البحر على الصخور العاليه تستند براسها على كتفه وهي ممسكه بكوب حمص الشام الساخن بين يديها

يتاملها أحيانا و ينظر احيانا للأمواج أمامه

يستشعر السعاده بجوارها

شي ك الكمال في حياته


منذ ذلك اليوم الذي رآها في سوق السمك و حياته تغيرت بالكامل


أبتسمت بسعاده و هي تراه يمسك بيديها يشبك أصابعه بأصابع يديها


أنعكاس السماء السوداء المتالالاه بالنجوم للامعه على سطح البحر وقد أعطت للمكان سحرا خاص به


مع المباني الشاهقه والمنيره من الجهه الأخرى بجمال.... 

والمراكب على سطح البحر مضيئه ومزينه بمصابيح تسحر الأعين بانعكاسها على الماء أيضا..... بدا الجو مرهف الاحساس و كأن الأمواج تصدر نغمات يتراقص لها القلوب المتحابه


تنهدت براحه استشعرها قلبها بجواره 

:=جلال عارفه انه سؤال غبي بس افرض مكنتش قابلتك زمان و لا كنا شوفنا بعض كنت هتعمل ايه..... ولا انا كنت رجعت مصر اصلا


وضع يديه على خصرها يحيطها بابتسامه نقيه

"يمكن تزعلي من اللي هقوله لكن هي الحقيقه اللي مقدرش انكرها.... 

كنت هتجوز أي بنت أمي تختارها..... 

مش مهم بحبها ولا لاء مش مهم ارتاح معها و لا لاء....... 

المهم افرحهم بيا و بأولادي 

زي أي بيت عادي زوج و زوجه............. 

لكن عمري ما كنت هحس بقلبي وهو بيتسرق مني مع كل ضحكه وابتسامه....


عمري ما كنت هحب الحياه جانبك 


عمري ما هتغمرني السعاده زي معاكي من اول لحظه.. من اول لمسه.... تعرفي حتى اسمي حبيته من بين شفايفك فاكر اول مره نطقتي اسمي........ 

كنت بحسه عادي من كل البشر لكن من شفايفك  بيبقى ليه طعم حلو اوي...... بيخليني كدا عايز اعمل حاجه هموت واعملها"


" جلال احنا في الشارع احترم نفسك وسنك"


قهقه بصخب ربما يقصد ما يفعله لرؤيه خجلها ذلك لن تتغير وردة برية نقية لن يقطفها أحد 

ستظل مزهره جميلة كلما اشتاق لها مال عليها يرتوي من عشقها  و هي تبتسم له و تمر السنوات بينهم


نهض جلال من مكانه وهي تتبعه وقفت بجواره وهو يحاسب على المشروبات و الجلسه البسيطه 

"تعالي يا حياء" 

مسك يديها بين يديه.... نظرت له بشك

"هنروح فين" 


ابتسم وهو يقبض بقوه على يديها يمر بها للجانب الاخر من الطريق

"هجيبلك آيس كريم"........ 


توقفت بارتياب في منتصف الطريق و عينين مذهولتين

"جلال انا كنت بهرز..... انت فاكرني طف.... 


بترت جملتها حينما مالي عليها جلال على اذنيها يدللها بمراوغته الرجوليه

"عنوة عن الجميع... حبيبتي و سادللها"


أبتسمت تلك البسمه الجميله التي وعدته بها منذ زمان طويل 

ليكمل جملته بجديه تليق بجلال الشهاوي 

" متخافيش آيس كريم سكره مظبوط قليل شويه و بعدين دا مطعمك...." 


أراحت كف يديها بين يديه على يقين تام أن والدها اختار لها الرجل الحقيقي تلك العمله النادره التي نبحث عنها في مجتماعنا


حيث أصبح حب الزوج لزوجته شي نادر قلما نراه؟ 

أو نشعر بالدهشه لمجرد ذكر ان الحب موجود بينا فعلا

لكنه موجود على يقين تام بذلك...... 


تعليقات