Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الحب والخيانه الفصل الاخير بقلم الاء منيب


 

رواية الحب والخيانه

 الفصل الاخير

بقلم الاء منيب





........... : ازاي يعني يا شيخنا واحده متجوزة هتجوزوها ، مش كدا حرام ولا اي 

الجميع بصدمه بصو نحيت الصوت 

المأذون : استغفر الله استغفر الله و استاذن ومشي وسابهم

حور بعصبيه : انا متجوزة ازاي 

باسم بخبث : أيوة طبعا متجوزين يا حبيبتي 

حور بعصبيه : انت كداب 

فهد بهدوء: فين الاثبات 

باسم بضحكه خبيثه طلع ورقه من جيبه : ورقة الجواز أهي بس ساعتها حور مكنتش تمت السن القانوني عشان كدا كتبنا عرفي 

فهد بهدوء : وطبعا حور تمت السن القانوني بعد وفاة باباها بقالها اربع شهور تماهم 

باسم بابتسامه خبيثه: طبعا ، وانا جاي اخد مراتي واكتب عليها رسمي 

فهد بهدوء تام : وهتاخد مراتي مني 

____________________________

عند ابرار 

 ابرار بعياط : يا بابا اسمعني ارجوك

والد ابرار بزعيق : اسمع اي أنتِ مجنونه ، أنتِ كثفتيني قدام الناس 

ابرار بعياط : طيب انا اسفه والله حقك عليا 

والدها بعصبيه : بتتاسفي علي اي يا ابرار 

ابرار بعياط: عن كل حاجه عملتها 

والدها : معدش ينفع ،اللي زيك تدخل السجن 

ابرار بعياط: هدخلني السجن يا بابا 

والدها بخزلان: للاسف انا معرفتش اربيكي  ، هما هيربوكي كويس واحسن مني 

ابرار بعياط : يا بابا انا اسفه والله و مستعده اروح لحد    عندهم واعتزر 

والدها : تعتزري من اي ، أنتِ عارفه أنتِ عملتي اي 

ابرار وقد توقفت عن العياط و تكلمت بنبرة الشر  : انا عملت اي كل اللي كنت بعملو بدافع عن حبي لفهد 

والدها : كان غلط حبك من الاول و ياريتني ما سمعت كلامك و قولت لاخويا يحكم علي ابنه أنه يتجوزك 

ابرار بهستيريا : انتم لي مش قادرين تفهموا أن فهد دا بتاعي انا بس لي مش فاهمين دا ، مفيش قوه علي وجه الارض ممكن تخالي








 فهد ملك لغيري و هتشوف و لما  حور فتحت ليا أول مرة انا كنت اعرف انُ بيحبها و لما عرفت كدا لميت حاجتي و نزلت القاهرة علي طول 

والدها بتعب : أنا مش عارف ازعل علي حب بنتي الكبير دا لشخص مش حاسس بيها و اسلمك للبوليس بعد ما عرفنا الحقيقه 

ابرار بدموع : سبني و هثبيت للكل أن فهد بتاعي انا يا بابا 

____________________________________

عند حور و فهد 

باسم بصدمه : مراتك ازاي وانت لسه مكتبتش الكتاب 

جرس الباب رن 

اسماء بفرحه : دا حازم انا هروح افتح لي 

اسماء راحت فتحت لحازم و دخل و معاه اربع اشخاص 

حور باستغراب : مين دول 

حازم بص لفهد بمعني مين فينا هيتكلم 

فهد ابتسم و راح لحور و مسك ايدها بتملك و ليثبت للجميع انها ملكه و بتاعته هو بس 

فهد بابتسامه : دول البوليس يا حبيبتي 

باسم بصدمه و توتر : بوليس لي 

حازم بابتسامه ثقه : عشان الورقه المضروبه اللي معاك 

باسم بتوتر و خوف : مضروبه اي يا جدع انت الورقه سليمه 

الظابط بثقه : احنا اللي نثبت الورقه مضروبه ولا لا

باسم بخوف : و وهتثبت ازاي 

الظابط بثقه : من البصمه بتاعت العروسه و الامضاء بتاعتها و بعدين من غير ما أثبت انا متاكد انها مضروبه 

باسم بخوف اكبر : انا انا هعترف بكل حاجه 







فهد بابتسامه : حلو واحنا عاوزين نسمع 

باسم بندم : انا اسف يا حور بجد 

فهد بعصبيه خفيفه : احكي يلا 

باسم : يوم ما ابويا عرف أنك خاطب حور من عمي الله يرحمه روح و هو مدايق 

Flash back

عم حور بزعيق : انا هتجنن بقي كاتب لبنته تلت تربع ورثه و انا مليش غير حتة الأرض اللي ف البلد دا حتي كاتب لطلقته 

مرات عم حور بخبث : اهدي كدا بس يا اخويا و انا عندي حل يخالي كل حاجه بتاعتنا و البيت خدامه كمان عندنا 

عم حور بتركيز : وادي ازاي بقي 

مرات عم حور : باسم يتجوز البت حور 

عم حور : و ازاي يا اذكي اخواتك 

مرات عم حور بخبث : حتة ورقه عرفي تتكتب و نقول إن اخوك كان مجوزهم قبل ما يموت عشان يضمن مستقبل بنته 






عم حور بإعجاب : جبتيها ازاي دي 

مرات عم حور : اومال انت فاكر اي 

 عم حور  : افهم أنا ابنك بقي عشان يجهز الحاجه 

مرات عم حور : لا مهو انا قولت لي بعد ما رنيت عليا و هو لما يجي هيقولك كل حاجه بتفصيل 


باسم سكت شويه 

فهد بتركيز : كمل 


باسم : كلمت واحد صاحبي و اتفقت معاه صاحبي عشان بيعرف يقلد الخط بظبط  وكنت هنفذ بكري بس في واحده كلمتني و اتفقت معايا  أنِ الحق افركش الجوازه دي قبل ما تم انِ لو عملت كدا هاخد نص مليون جنيه 

كوثر بصدمه : مين هي البنت دي 

الحج حسني بهدوء : هتتكلمي و لا اتكلم انا يا نور 

نور بثقه : انا سمعت ابرار امبارح كانت بتكلم حد في التلفون و يتتفق معاه أنها تخلص من حور 

دخلت الاوضه وانا متعصبه وكنت هزعق بس هي هددتني تأذي ليل لو اتكلمت و خصوصا أن عمي مش هيكدب بنت اخوه 

استسلمت لها و روحت علي اوضتي اعيط و رميت التلفون ف الوقت دا ليل كان بيرن عشان يطمن عليا و التلفون اتفتح لما رميته ، شويه و ابرار خبطت ودخلت فهمتني ازاي اطلع حور برة وقت كتب الكتاب و لو منفذتش هتأذي ليل و كنت محتارة اعمل اي 


نور سكتت و بصت لليل يكمل الكلام 


ليل بتفهم : بعد ما سبت حور و فهد ورنيت عليها التلفون اتفتح و سمعت نور وهى بتعيط سرعت عشان اوصل لكن قبل ما اوصل البيت سمعت ابرار وهي بتكلمها و بتهددها كمان ساعتها فضلت واقف بالعربيه بعيد عن البيت شويه بفكر هعمل اي و مفيش خمس دقائق لقيت ابرار خارجه من البيت و بتقابل شاب غريب خد منها فلوس و اتكلمو شويه و دخلت بعدها كلمت حازم و حكيت لي قالي اتابع الشخص عشان اعرف مين دا 

فضلت ماشي وراه لحد ما عرفت امسكه و هددته بالفيديو اللي صورتو لي هو و ابرار لما كان بياخد الفلوس و بيتكلمو 

و طلع الشخص دا صاحب باسم اللي بيجيب الاخبار لابرار خدته وكلمت حازم ،وحازم وقف جمبي و اتصرف هو معاه 


ولما روحت كنت عاوز اطمن نور و اخليها تحكي بس هي محكتش من خوفها عليا 


ولما حكيت لبابا اللي حصل كلم عمي يجي ياخد بنته و استنينا باسم انهاردة  عشان التمثيليه دي تكمل 


قطع كلامهم صوت جرس الباب 


والده حور راحت تفتح لقت ابرار و والدها 

 ابرار بدموع : ممكن اشوف حور و فهد

والده حور : اتفضلي 

ابرار بدموع : انا عاوزة اعتزر عن اللي عملتو وانا ندمانه جدا والله 






وراحت و قفت قدام حور 

ابرار بدموع : انا اسفه جدا والله بس دا من حبي لفهد 

حور بابتسامه : انا مسمحاكي 

ابرار راحت عشان تحضنها وهي بتحضنها 


ابرار بهستريا طلعت سكينه و غزت بيها حور : انا اسفه بس فهد مش لحد غير 

الكل شاف منظر حور و هي حاطه أيدها علي الجرح فهد جري عليها و الكل جري علي حور و هما بيصرخو 

ابرار بضحك جنون : قتلتها زي ما قتلت حياه 

الكل بصدمه : قتلتي حياه 

ابرار بضحك هستيري : كنتم فكرين انِ هسيب فهد يتجوز حياه ، انتم نسيين اني مهندسة ميكانيكا يعني اعرف العربيه تتفك ازاي و يبان أنه حادثه فكيت فرامل العربيه بايدي ، بايدي يا فهد عشان اقتلها و ماتت في اليوم دا ههههههههه انا اللي قتلت حياة و حور يا فهد انا اللي قتلتهم 


والد ابرار بوجع و حزن : خدوها علي السجن يابني انا معنديش بنت


البوليس خد ابرار و باسم و مشيو 

الإسعاف جت و نقلت حور علي المستشفي 


فهد بعصبيه : دكتور بسرعه 

دكتور : دخلها العمليات بسرعه 


بعد ساعه الدكتور خرج و فهد شافه جري عليه 


الدكتور بهدوء: الجرح سطحي بس المريضه نزفت دم كتير و فصيلت دمها مش موجوده في المستشفي 


فهد بسرعه : فصيلت دمها اي يا دكتور 

الدكتور : Aايجابي 

فهد بفرحه : انا انا نفس فصيله دمها 

الدكتور نادي علي ممرضه : اتفضلي خدي الاستاذ اعملي لي التحاليل و لو كويس اسحبي منه دم 

بعد فترة تم نقل حور لاوضه عاديه 


عند فهد و ليل و نور و حازم و اسماء

فهد : عرفتو هتعملو اي 

ليل : تمام انا هظبط كل حاجه 

نور: وانا هروح اجهز البيت احنا من امبارح واحنا في المستشفي 






في اوضه حور بدأت تفوق 


حور بوجع : ف فهد ف فهد 

والده حور بفرحه : حبيبتي حمد لله علي سلامتك 

حور بدموع : فهد فين 


فهد بفرحه : انا اهو ، انا اسف أوي يا حور علي اللي حصل و حمدلله علي سلامتك ي حوريتي 

حور بخجل : الله يسلمك ، هو اي اللي حصل  

فهد بابتسامه : محصلش حاجه غير أن بقي دمي بيجري في دمك دلوقتي

حور باستغراب: ازاي 

فهد بضحك : انا اللي اتبرعت بالدم 

حور بابتسامه : طيب انا عاوزة اروح 

فهد بابتسامه : هروح ابلغ الدكتور واجي 


بعد وقت 

الدكتور : الحمد لله علي سلامتك 

فهد : ممكن تخرج امته يا دكتور 

الدكتور : كمان اربع ايام الجرح يلم بس 

فهد بابتسامه : تمام يا دكتور

الدكتور : اهم حاجه ممنوع الحركه ألا لضرورة و هيكون علي كرسي متحرك عشان الجرح 

حور : ماشي 

خرج الدكتور 

وعدي الاربع ايام مع تقرب فهد لحور جدا جدا و تحضير مفاجاه فهد لحور خلصت و جيه يوم خروج حور من المستشفي 

حور بغيظ : ماما علي فكرة الدكتور قال امشي عادي دلوقتي 

والده حور : لا ارتاحي 

حور : احنا هنمشي علي فكرة دلوقتي 

والده حور : لما فهد يجي 







فهد : انا جيت حوريتي عامله اي دلوقتي 

حور بحزن مصطنع : ماما يا فهد مش راضيه تخاليني اقوم من علي السرير 

فهد بضحك : انا جاي اخدك خلاص يا ست البنات اهو 

حور بفرحه : أخيراً

بعد وقت قدام بيت حور 


والده حور : اتفضلي يا حبيبتي افتحي أنتِ الباب 

حور  بلا مبالاة : حاضر 

بعد لحظات عمت الصدمه وجه حور 

حور بدموع بصت لفهد لقته ماسك بوكيه ورد كبير و قاعد علي ركبته و سط فرحتها بالبيت اللي كان كلو متزين بالورد الابيض


فهد بحب : تتجوزيني 

حور بفرحه هزت دماغها 

فهد قام و باس جبينها 

فهد بحب : ادخلي اوضتك اجهزي 

حور بزهول : حركت رأسها و راحت اوضتها 

فتحت و وقفت بصدمه اكبر 

كان فستان ابيض منفوش وكبير فستان زي فساتين باربي و اسماء و معاها بنتين كمان قعدين علي السرير مستنين حور 






اسماء بفرحه : روح قلبي نورتي بيتك المؤقت يالا نجهز بسرعه قبل ما نتأخر 

حور بعدم فهم : نتأخر علي اي 

اسماء بصدمه مع ضحك : لا حور وحياة مامتك مش وقت غباء خالص انهاردة فرحك و البنتين دول هيسعدكي تجهزي و انا معاهم 


علي اذان المغرب حور كانت جهزت و اسماء جهزت هي كمان 

حور كانت ملكه فعلا في اليوم دا و جه الملك بتاعها عشان يخدها لقاعة فرحهم و سط كل الناس اللي بتحبها و مصورين كتير 

و وراها ليل و نور اللي كانت لابسه فستان ابيض بسيط و كلاسيكي و حجابها الابيض الذي يجعلها قمه في الجمال 







و بجانبهم حازم و اسماء بفستانها التلجي  و حجابها الذي يميزها بالاناقه و الجمال 

فاق كلاً من حور و فهد علي جمله المأذون الشهيرة 

"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"

فهد قام و خد حور في حضنه و مسك المايك و تكلم 

فهد بحب و فرحه : انهاردة أعظم إنتصار في حياتي لحظه تحقيق حلمي اللي بجد و اكتمال نص ديني الشرع حللي لي اربعه و انا اتجوزت اربعه فعلا واحده حنينه و واحده طيبه و واحده شجاعه و واحده قويه  ، خطفتي قلبي من اول مرة شوفتك فيها ربنا ديمك في حياتي ي حور حياتي جيالي من الجنه 


حور بدموع  و خدت منه المايك : ربنا رزقني بيك و دخلك حياتي صدفه تخطينا كل الخيانه اللي في







 طريقنا بالحب ربنا كشف ليا خيانة و حب كل اللي حوليا و خلاني اقبلك و اعرف الحب معاك ربنا يحفظك ليا و يديمك في حياتي يا كل حياتي 


حازم راح جمب اسماء و مسك أيدها 

حازم بجديه : اقسم بالله لو مامشيتي معايا نكتب الكتاب دلوقتي لولع في الفرح و فيكي فاهمه 

اسماء بخوف : وعلي اي تولع في الفرح ، يالا يا باشا نكتب الكتاب 

حازم بابتسامه : أيوة كدا 


فهد بحب و فرحه : بحبك ي حوريت قلبي 

حور بحب و خجل : بحبك يا فهد حياتي ،

" اللهم ديم المحبه بينهم "


                     تمت


لقراءة باقى الفصول اضغط هنا


تعليقات