Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية روح اخويا) الفصل الخامس عشر15 بقلم سحرسمير



رواية روح اخويا)
الفصل الخامس عشر15
بقلم سحرسمير




نزلت من عربيه احمد وطلعت اجري و اجري انا لازم اهر*ب بس ههر*ب من ايه من الحقيقه المر*ه اللي انا عايشاها ولا الواقع اللي كره*ت نفسي و كره*ت فيه دنيتي و ايامي
بقيت بجري و اجري وانا بعيط خلاااص بالنسبه لي الحياه وقف*ت
كرهت ايامي و الدنيا بحالها بقيت بجري وانا مش شايفه قدامي بتمنى حاجه واحده بس عربيه او اتوبيس تشلن*ي و تخلص*ني من ام الدنيا دي
ااااه ياريت دا يحصل
بس الظاهر ليا عمر و عمر طويل كمان
وقفت ييأ*س قدام أتوبيس كبير ماشي و قلت هخل*ص من حياتي





الاتوبيس كان بيقر*ب وانا واقفه قدامه بالظبط غمضت عيني و استسلمت اني خلاص همو*ت و اخل*ص من الحياه
و لكن اللي حصل كان معجز*ه بالنسبه لي
فجأة لقيت نفسي اتر*فعت فوق في السما و مره واحده نزلت على الأرض
روح معتز بلهفه : انتي كويسه انتي مجنو*نه كنتي هتعملي ايه
فتحت عيني بصدمه و بصيت له ييأ*س ورديت عليه : انت ايه اللي جابك و جاي بعد ايه احتاجتك اكتر من مره و مكنتش معايا اشمعني دلوقتي جاي تفتكرني
رد عليا بطريقه رعب*تني ووقع*ت قلبي 
روح معتز بزعيق  : انا اااه غبت عنك بس دا ميدكيش الحق انك تحاولي نتحر*ى انتي مجنو*نه
رديت عليه بانهيار : انا تعبت تعبت تعبت ابعد عني وروح ل حالك انا حياتي ادمر*ت و مبقتش فارقه معايا الدنيا ب اللي فيها
فجأه لقيت معتز لف بايده 






و لقيت نفسي مرفوع*ه في الهو*ا 
رديت بصدمه : عااااا نزلني انت بتعمل ايه 
روح معتز بحده : انا هعرف اتصرف معاكي كويس 
عند احمد 
آفاق احمد بفز*ع : سحررر سحررررر
ابو سحر بلهفه : أنت كويس 
أحمد وهو بيحاول يقوم : ااه ااه سحررر فين 
ابو سحر بلهفه : اهدي بس البوليس بيدور عليها انت ودتها فين ارجوك رد عليا بنتي فين 
أحمد وهو بيسند علي ايده بوج*ع : اااه انا لازم القيها 
قاطعه ابو سحر : الدكتور قال مفيش حركه ليك متتحركش يا احمد والا ايديك ورجلك هيحتاجوا عمليه و ساعاتها هتتجبس شريح*ه و مسام*ير






أحمد باصرار : لااااا انا لازم القى سحرررر يا سحرررررر
ابو سحر مبقاش عارف يسيطر عليه 
الدكاتره و الممرضين جم و ادولوه حق*نه مهد*ئ 
أحمد بخمول : سحرررررر
ابو سحر بانهيار : الغلط غلطي انا انا اللي معرفتهاش الحقيقه من الاول انا اللي خبيت عنها كر*ه عمها ليها كان المفروض تعرف ان عمها بيكر*ها وان المفروض تتجن*به هو و بنته اااه ياريتني كنت قولت لها ياريتني كنت قولت لهاااا
ليقاطعه الظابط : استهدي بالله 
ابو سحر بانهيار : لا إله إلا الله 
الظابط : اتفضل معايا نكمل بقيت الإجراء*ات 






ابو سحر بانهيار : تب و بنتي سحرر
الظابط : بيدورا عليها انا بعت نشره بكل الأقسام بمواصفاتها وان شاء الله هنلاقيها و هتبات في حض*نك النهارده 
ابو سحر : يارب يارب
عند سحر 
كنت مرفوعه في الهو*ا لغايه ما نزلتني روح معتز قدام كوبري على النيل
روح معتز بحده : ار*مي نفسك مش عايزه تنتحر*ي 
وقفت على الكوبري وانا فعلا مصممه اني اخل*ص من الدنيا دي 
روح معتز بزعيق : يالا كملي أر*مي نفسك اتحركي






لسه هر*مي نفسي
روح معتز : يالا كملي يالا بس تفتكري هتقولي ايه ل ربنا 
عندك الجواب 
بصيت له بحيره وريت بدموع : انا فعلا معنديش الجواب بس هو عالم ب اللي حصل لي 
روح معتز : اااه هو فعلا عالم بس تفتكري لما تمو*تي أنتي كدا حليتي الموضوع 
نزلت ووقفت جانبه في صدمه و حيره 
لقيته كمل : لو كان الانتحا*ر كان حل كنت زماني مي*ت دلوقتي يا سحرررر 
بصيت له باستغراب و بدموع 






لقيته بيقولي : متستغربيش اللي قدامك دا حب واحده و ما*تت قدام عينه وهو مقدرش يساعدها 
بصيت له بانهيار : و طالما انت حبيت و جربت الحب جاي تد*مر لي حياتي ليه رد علياااااا
روح معتز بحده : لأنك الوحيده اللي قدرتي تخرجيني من اللي كنت فيه حبيتك لأنك الوحيده اللي حببتيني في الدنيا بعد ما كنت فقد*ت الأمل فيها اتعلقت بيكي ايييه مليش نفس احب و اتحب 
جيت اتكلم 






قاطعني روح معتز بانهيار : متقوليش حاجه يا سحر انتي متعرفيش حاجه انتي تعرفي ايه عن وج*ع الفرا*ق و الليالي اللي قدامك دا حبيبته ما*تت بالسرطان ما*تت في حض*ني مكنتش قادر اساعدها 
روح معتز بانهيار : تخيلي انك تحب حد و بيبقى بيمو*ت قدامك وانتي مش قادره تعملي له حاجه ردي عليا وقتها هتعملي ايه هتنتحر*ي 






رديت عليه : ااااه انت*حر واقت*ل نفسي كمان لان الدنيا ملهاش معنى من غير اللي بنحبهم و يحبونا 
لقيته قرب مني : يبقى انتي متعرفيش الدنيا ماشيه ازاي يبقى انتي متعرفيش ربنا اللي خلي كل حاجه بمعاد لقانا في الدنيا دي كان متحدد بمعاد و فراقنا في الدنيا دي كان متحدد بردوا ب معاد يمكن ربنا كتب لي اني اشوفها و اتعذ*ب ب فرا*قها علشان يشوف مدى صبري كان عامل ازاي مع اني وقتها كنت راف*ض الحياه بس اداني فرصه حبك انتي يا سحر لما حبيتك شوفت في عينك العوض من ربنا اتمنيتك تكوني مراتي و عمري ما زعلت لما كنتي بترفضيني عارفه ليه 






رديت ييأ*س : بس الانتحا*ر اهون 
 لقيته رد بزعيق
روح معتز بزعيق : تاني هتقولي لي انتحا*ر انتحا*ر ايه اللي بتتكلمي عنه شوفتي ايه من الدنيا علشان تقولي الكلام دا لو كان زي ما انتي بتتكلمي الانتحا*ر حل  مكنش زمانا حد عا*يش مسألتيش نفسك ليه ربنا قال ان الانتحا*ر كف*ر وحرا*م مسألتيش نفسك ليه الدنيا بتوجعنا و بتجرحنا 
 بصيت له بدموع و انهيار 






كمل و قال : ياريتك تفهمي بقا ربنا كان كأتب لكل دا انه يحصل من الاول كان كاتب لي اني اقابلها و اتعذ*ب بفرا*قها علشان يعوضني بحد احسن يمكن انا مفهمتش الكلام دا الا قريب متغلطيش غلطي و تدمري حياتك 
تعالت صوت شهاقاتي و بكائي لدرجه اني مبقتش قادره اتنف*س 
روح معتز : تب خلاااص اهدي ممكن تهدي 
رديت عليه بانهيار : متقوليش اهدي علشان انت مش حاسس بيا انت عارف يعني ايه تعيش طول عمرك





 بتحب نااس دول اصلك دول عائلتك و في الاخر تكتشف انك كنت عب*أ على ناس مش عائلتك كنت عب*أ و حمل عليهم من غير ما اعرف تب انا ذنبي ايه تب انا اصلي ايه سندي فين فين ضهري 
عشت طول عمري بتحما في عائلتي سندي و اماني ضهري و في الاخر اكتشف اني مليش ضهر ولا سند عائلتي مش عائلتي و امي نفسها مش امي ولا حد فيهم يقرب لي 
روح معتز : يا سحررر افهمي الرابط مش بالكلام قصدي الام مش اللي تحم*ل وتو*لد الام اللي تربى والاب مش اللي يتجوز و ينسى الاب اللي يشيل و يحن علي ولاده يتعب علشانهم 






و يحزن ل حزنهم
قاطعته سحر بانهيار : بس بس بس كفايه كفايه انا تعبت والله العظيم تعبت دا انا و الله ما اتمنيت حاجه كبيره عمري ما اتمنيت اني اتجوز واحد غني يجيب لي فله و عربيه لا و الله






كل اللي اتمنيته اني اتجوز انسان يراعي ربنا فيا عارف ربنا يحبني و يخاف عليا و الله ما يهمني اذا كان غني ولا فقير ان شاء الله نعيش انا وهو في عشه 
قاطعها روح معتز باستغراب : عشه. 
سحر بدموع : اااه عشه مالها العشه كان نفسي يبقي عندي عيله صغيره مع عائلتي اما دلوقتى كل حاجه راحت كل حاجه






 راحت كل حاجه راحتتتتت حتى أحمد طلع كذاب طلع بيكذب عليا و كان هيسبني يوم الفرح ااااه حتي احمد طلع مبيحبنيش ولا حد هيحبني  ايوا ما هو مفيش واحد هيرضاها على نفسه يتجوز بنت ملهاش اصل  بنت رقاصه دا غير اني مر*يضه سكر ههههههه كملت بانهيار : امشي يا معتز و سبني
روح معتز : انا مش هسيبك انا معاكي انا جانبك 
سحر بانهيار وحطت ايديها على عنيها : امشي يا معتز امشيييييي يا معتزززز و سبني في اللي انا فيه آآآآآآه ااااه
روح معتز بدموع : و الله ما هسيبك 
سحر بانهيار : بس بس بقااا انا دلوقتي مش عايزه منك غير طلب واحد 
روح معتز : ايه 





سحر وهي بتمسح دموعها : عايزاك تاخدني عند امي الحقيقه 
روح معتز بصدمه : ايييييه
في قسم الشرطه 
الظابط كان بيتكلم في التليفون 
الظابط بصدمه : ايه 
ابو سحر بلهفه : خير لقيتوا بنتي 
الظابط : حاضر حاضر انا جاي حالاا
ابو سحر بلهفه : هاااه ايه اللي حصل 
الظابط : مليكه هربت من الظباط 
ابو سحر بصدمه : ايييييييه




                   الفصل السادس عشر من هنا


تعليقات