Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببته وكان قدري الفصل الثاني 2بقلم امل زكي

 رواية احببته وكان قدري

 الفصل الثاني 2

بقلم امل زكي 

وشد البنت وحط جاكت البدله عليها ومسكها من ايدها وهي خايفه لحد ما مالك شاف القصر واغمي عليه 



والبنت صرخت باقوي ما فيها وكانت الصدمه ليها لما لقت نبضه 




ضعيف جدا صرخت تاني ولقت دمه  قدامها جريت باقوي ما عندها وهي بتعيط وراحت لبواب 




القصر وطلبت انه يساعدها وهو اتردد جدا بس جري معاها بطيبه




 وجه يشيل الراجل ده لقاه مالك عيط الراجل

 بحزن وشاله وهو 



ايده بتترعش وراح القصر ودخله وكانت زهره بتقرا قرآن قفلت المصحف وراحت تشوف اللي 



حصل لقت عم وائل البواب  شايل مالك وهو بيترعش وقعت



 زهره علي الارض وبدأت تبكي بقوه وتعيط وهي مش قادره 

"الام هي اللي بتربي وتكبر مش اللي بتخلف الأم هي الحنان والخوف 



والكدب لما تقولك انا مش عاوزه انام وهستناك ترجع من شغلك 🙂"

صرخت زهره وبدأت تهز فيه بوجع كانها غايبه عن الوعي ابني ابني



 مالك فوق ارجوك مالك 

عم وائل بدأ يفوق وشاله وحطه في العربيه وهو بيجري والسواق جري وراحوا المستشفي وكلهم قلقانين عليه 


عدي الوقت وبقي مالك 6 ساعات في العمليات وخرجت الدكاتره وطلبوا دم o- منهم بس الام سكتت بخوف 



والبنت دي قالت له انا نفس فصيلته اتفضل يا دكتور وخدوا منها دم كتير واغمي عليها وعلقوا لها محاليل وعدت 



ساعه كمان لحد ما فاقت البنت وجريت لقته لسه مخرجش بصت للجاكيت اللي لسه علي كتافها وابتسمت بحزن 



وقالت في نفسها يعني ياربي يوم ما الاقي الحنان يحصل كده الحمد لله الحمد لله يارب يخف انا عارفه 



عظمتك وراحت جمب الام زهره : ان شاء الله هيكون كويس اطمني ربنا موجود 

زهره بهدوء مزيف : ونعم بالله يا بنتي 




بعد شويه خرج الدكتور وطمنهم انه عدي مرحله الخطر وكمان 12 ساعه هيفوق باذن الله وده كله عشان المطوه كانت


 قريبه من القلب وهو نزف كتير ابتسموا كلهم بفرح والبنت دي



 اصرت انها تروح تصلي له وبدات تتحرك بس سمعت صوت بتكرهه 


اوي من وراها: والله ووقعتي يا صابرين هو ده بقي الواد اللي مقضياها معاه اليومين دوول 

بصت الام بصدمه ووو


                           الفصل الثالث من هنا 

 

تعليقات

‏قال غير معرف…
فين الباقي