Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انا قبيحة الفصل الثالث3بقلم نور الشامي

 

رواية انا قبيحة

 الفصل الثالث3

بقلم نور الشامي

انا قبيحه 


نظرت جميله بصدمه وصرخ الجميع عندما وجدو السياره 



تقترب من جميله وهي متجمده مكانها وفجأه قبل ثو

اني من اصتدام السياره بها سحبها احدي 


الاشخاص ووقع فوقها وهو يضع يده تحت رأسها حتي لا تصتدم في شئ ففتحت جميله عيونها وانصدمت عندما وجدت أنس هو من انقذها 





فأنتفضت من مكانها ونظرت الي زهره ثم تحدثت مردفه:  انتي بتعملي معاايا اكده لييه... اذا هو مهربش بتجولي اكده لييه 


نظرت زهره اليهم بتوتر ثم تحدثت مردفه:  والله كان هرب... اخوي مش انت هربت؟! 

انس بحده:  ولما انا هربت موجود هنا ازاي دلوقتي انا قاعد اهه لا هربت ولا اتنيلت لو عايز اهرب مكنتش اتجوزتها من الاصل 


نظرت زهره اليه بصدمه فهي سمعته بأذنيها ورأته وهو يذهب بالسياره مع صديقه فتحدثت يسرا بغضب مردفه:  مش هتبطلي حركاتك دي بجااا... مرت اخوكي كان ممكن يوحصلها حاجه بسببك وبسبب تفاهتك 


اومات زهره راسها بضيق تم التزمت الصمت فنظرت يسرا الي يد أنس وتحدثت بلهفه مردفه: أنس ايدك اتجرحت يا حبيبي تعالي نروح المستشفي 


نظر أنس الي يده وتحدث مردفه:  لا مفيش داعي... هو مش الفرح خلص كده صح 

أدم بضيق صديقه :  أنس انا هروح اشوف اوتيل او هقعد عند حد من اصحابنا وبكره هكلمك 

أنس:  لا انت اقعد عندنا ونبقي نشوف موضوع الاوتيل دا بعدين 

يسرا بابتسامه:  ايوه يا حبيبي اجعد معانا دا صفوان هيفرح جووي انت عارف هو بيعتبرك زي انس 

ادم:  حاضر 


بعد فتره انتهي الزفاف وذهب كلا منهم الي بيته وودعت وصال اختها بالدموع اما عند أنس كان يقف مع ادم في الغرفه المخصصه له فتحدث أنس بضيق مردفا:  فعلا لو مكنتش رجعت كان ممكن يحصلها حاجه 


تنهد ادم ثم تذكر فلااش بااك 


كان يقود سيارته وبجانبه ادم الذي يتحدث مردفا: يا أنس حرام... مكنتش وافقت من الاول يا ابني البنت انت بتقول الكل بيتريق عليها تعرف هيعملوا فيها اي لما يعرفوا انك هربت 

أنس بضيق:  تفتكر ممكن يقولوا ان هي السبب؟!  انا عارف مجتمع معفن 

ادم:  اكيد يا انس... فكر تاني 

انس بلهفه:  يلا نرجع بسرعه 


القي انس كلماته ثم التفت بالسياره ورجع مره اخري 


فلااش باااك 

ادم:  الحمد لله... بس ادم اختك لازم تطلع مراتك من دماغها شويه حرام البنت شكلها غلبانه وكده هيحصل مشاكل كتير 

انس بضيق:  انا هتصرف معاها.. يلا نام انت وارتاح وانا هروح انام 


اما في غرفه جميله كانت تقف تنظر الي نفسها في المرأه وهي تتذكر كلمات والدتها ووالدها والجميع وهم يقولون ان شكلها سئ وانها غير متعلمه وكل الصفات السيئه تجتمع بها فنظرت الي الغرفه والي شهادات التقدير الموجوده في الغرفه وجهاز الرياضه وصور أنس التي تنتشر في جميع الغرفه فهو حقا وسيم بطريقه مخيفه كيف سيكون نظرات الناس لها وهم يرون انها قبيحه وغير متعلمه وسمينه وتكون زوجه أنس الشاب الوسيم الرياضي المتعلم والحاصل علي اعلي الشهادات.. جلست جميله علي الفراش وهي تتنفس بصعوبه وتبكي بشده حتي سمعت صوت خطوات قادمه فنهضت بسرعه ومسحت دموعها  وغسلت وجهها وجلست بهدوء فدخل أنس ونظر اليها وتحدث مردفا:  انتي هتنامي بالفستان ولا اي 

جميله بتوتر:  اهلي مجابوش كل هدومي.. والهدوم ال اهنيه مش هعرف البسها 


اقترب انس من الخزانه فوجد جميع ملابسها كاشفه اكثر مما تستر وجميعها ملابس نوم فذهب الي خزانته واخذ بيجامه له ثم تحدث مردفا:  البسي هدومي لحد ما اهلك يجبولك بقيت الهدوم او ابقي انزلي مع ماما اشتري الهدوم ال انتي عايزاها 


اخذت جميله البيجامه وذهبت لترتديها وعندما خرجت انصدمت عندما وجدت أنس ممدد علي الفراش عاري الصدر ويرتدي سروال رياضي فقط فأنتبهت الي يده المجروحه واخذت حقيبه الاسعافات الاوليه ثم وضعتها امامه وتحدثت بأحراج مردفه:  ايدك لازم تتعالج 


رفع انس نظره اليها وابتسم تلقائيا عندما وجدها ترتدي ملابسه ولكنه انتبه لهذه الجروح التي تملئ رقبتها فاقترب منها وازاح الملابس قليلا عنها ووجد كتفها ايضا به جروح وجاء ليكشف عن باقي جسدها ولكن مسكت جميله يده باحراج وتوتر وخوف  وتحدثت مردفه:  لع.... لو سمحت 


لم يستمع أنس اليها وكشف عن جسدها وانصدم عندما وجد ظهرها يمتلئ بالجروح فغطت جميله جسدها وجاءت لتذهب ولكن مسك يديها وتحدث مردفا:  ليه كل دا؟!  دي اثار ضرب ولا دا كمان من الوقعه ال كانت علي السلم؟!  انتي مين عمل فيكي كده 

جميله بتوتر:  محدش عمل حاجه انا ال وقعت من علي السلم.. ممكن انام بجا لو سمحت 


اشار أنس الي الفراش ثم تحدث مردفا:  اتفضلي نامي علي السرير وانا هنام علي الكنبه 


نظرت جميله اليه بعدم فهم لماذا لم ينام بجانبها علي الفراش...ولكنها لم تسأل وذهبت للنوم اما عند انس فجلس لبعض الوقت وبعدها ذهب للنوم وفي صباح اليوم التالي كانت وصال تتحدث بضيق مردفه:  لع يا ماما لازم نروح بحاجات مينفعش اكده اهل جوزها يجولوا علينا اي 

نبيله بحده:  اروح اجيب حاجات ولما تتطلج مين هيرجعها تاني 


تنهدت وصال بضيق وحزن ثم تحدثت مردفه:  طيب انا هنزل استناكم تحت واشوف تاكسي لحد ما تلبسي 


القت وصال كلماتها ثم ذهب واشترت بعض علب الحلويات والشوكلاته واخذت ملابسها الجديده من الخزانه ووضعتها في حقائب للهدايا ووضعتهم في التاكسي بدون علم والدتها اما في بيت أنس كانت زهره تقف في الاعلي تنظر الي ادم وهو يركض بجانب البيت حتي وجدت التاكسي يقف عند باب البيت فتنهدت بضيق وعرفت انهم اهل جميله اما في الاسفل نزلت نبيله من التاكسي وتحدثت وصال مردفه:  ماما ادخلي انتي وانا هحاسب التاكسي واجي 


دخلت نبيله وانتظرت وصال حتي اختفت والدتها ففتحت شنطه السياره ووجدت ادم يدخل الي البيت فتحدثت مردفه:  هو انت حارس اهنيه 


نظر ادم اليه بضيق ثم تحدث مردفا:  لا انا صاحب انس هو شكلي حارس 

وصال بتوتر:  اسفه بالله عليك ممكن تساعدني ادخل الحاجات دي جوه من غير ما ماما تشوفها انا ابجي وصال اخت جميله 

ادم بأستغراب:  اوك هاتي 


اخرجت وصال الحقائب من السياره وادخلها ادم فتحدثت مردفه:  حسابك كام يا اسطي؟!  

السائق:  100 جنيه 

وصال بفزع:  نعم؟!  100 جنيه اي هو انا جايه من المريخ دا هما خطوتين 

السائق بضيق:  انتي خديتيني واشتريتي الحاجات دي وبعدين رجعنا بيتك وبعدين جينا اهنيه تاني 


نظرت وصال الي حقيبتها ولم تجد سوي 30 جنيها بسبب الاشياء التي اشترتها فوقفت في حيره حتي وجدت ادم يعطي للسائق الحساب فنظرت اليه بأحراج ثم تحدثت مردفه:  خد دول 30 جنيه وهروح اجيبلك الفلوس 

ادم بضحك:  اعتبريهم هديه مني هو اي ال هتروحي تجيبي الباقي 

وصال بلهفه:  لع والله لهروح اجيبهم واجي 


وضعت وصال النقود في يده ثم ركضت بسرعه وبعثت رساله لاختها انهم في الاسفل وانها تحتاج 70 جنيها للضروره اما عند جميله ابدلت ملابسها وكانت جالسه علي الفراش تنتظر خروج انس من الحمام حتي خرج وهو يعدل ملابسه ويتحدث مردفا:  منزلتيش ليه مش قولتي اهلك تحت 


تنهدت جميله باحراج ثم تحدثت مردفه: انا... انا عايزه 70 جنيه 


التفت أنس اليها ثم تحدث بأستغراب: اشمعنا 70  جنيه 

جميله بأحراج:  عايزاهم ضروري جووي والله 


نظر انس اليها بعدم فهم ثم اعطاها الفيزا الخاصه به وتحدث مردفا: خدي ال انتي عايزاه 


نظرت جميله بضيق ثم تحدثت مردفه:  لع انا مش عايزه البتاعه دي عايزه فلوس 


فتح انس محفظته ثم اخرج 400 جنيها وتحدث مردفا:  مش معايا غير دول علشان لسه مسحبتش فلوس خديهم 


اخذت جميله 200 فقط ثم شكرته ونزلت الي الاسفل واعطت لاختها النقود بدون ان يراها احد وجلست مع والدتها ويسرا وزهره وبعد فتره نهضت نبيله ووصال وصعدوا معاها الي غرفتها فتحدثت نبيله مردفه:  ها اي ال حوصل 

جميله بتوتر:  مش فاهمه 

نبيله بحده:  اي ال حوصل يا بت انتي عملتوا اي امبارح 

جميله بارتباك:  معملناش حاجه يا ماما نمنا... انا نمت علي السرير وهو علي الكنبه 


نبيله بعصبيه:  مش جولت والله ما هي نافعه.. جسما بالله العظيم ما انتي نافعه ولازم تطلجي... يعني اي مفيش حاجه حوصلت وكل واحد نام في مكان للدرجادي مش طايج يبص في وشك... كنت عارفه ان فيه سبب وانه  مستحيل يبص لواحده زيك.. انتي مش شايفه نفسك تخينه وشكلك زي الزفت ووحشه.. انا ازاي خلفت بنت وحشه اكده زيك 

وصال بحزن:  خلاص بجا يا ماما حرام عليكي بلاش تكسري بخاطرها اكده يوم الصباحيه 

نبيله بسخريه:  صباحيه اي وزفت اي هي دي وش جواز ولا صباحيه شوفي شكلها 


مسكت نبيله جميله من وجهها بغضب وهي تتحدث مردفه:  دا منظر واحده تتجوز واحد ابن ناس وغني دي اخرها تروح تتجوز واحد شبهها واهه حتي الجواز مش نافعه فيه و


لم تكمل نبيله كلماته وفجاه احد سحب يديها بقوه من علي وجه جميله فنظر ووجدوا يسرا هي من تمسك يد نبيله وتنظر اليها بغضب مردفه:  انتي اي ال بتعملييه دا... ازاي اصلا تسمحي لنفسك تكلميها اكده 

نبيله بضيق:  دي بنتي وانا بنصحها 

يسرا بعصبيه:  هي اهنيه مرت ابني وانا مشهسمح لحد يعامل مرت ابني اكده حتي لو كانت امها.. انتي اصلا امها؟!  يعني انتي بجد ام؟!  انا كنت مصدومه وانا بسمع كلامك دا اصل مستحيل يكون فيه ام تعمل اكده في بنتها 

نبيله بغضب:  بنتي واعمل معاها ال يعجبني اضربها اجتلها اشتمها انا حره انا بنصحها بدل ما هي شبه البومه اكده 

يسرا بصراخ:  بس بجاااا.... بس متجوليش اكده حرام عليكي.. حرام عليكي بلاش تجولي اكده 


كانت جميله تنظر اليهم بخوف وهي تبكي بشده حتي قاطعها صوت والدتها وهي تمسك يديها وتتحدث مردفه:  المكان ال امك مش هيحترموها فيه مش هتكوني موجوده فيه 


نظر الجميع اليها بصدمه ثم تحدثت وصال مردفه:  ماما بالله عليكي اي ال بتجوليه دا 


لم تهتم نبيله لكلام احد وسحبت جميله بقوه خلفها وهي تبكي وتتحدث مردفه.:  طيب استني يا ماما البس الحجاب... استني بالله عليكي 

زهره بحده: هو اي ال بيوحصل دا 

جميله ببكاء شديد:  سيبيني يا ماما بالله عليكي.. طيب هلبس الحجاب هطلع اكده ازاي 


سحبت زهره حجابها بسرعه ثم وضعته فوق راس جميله وتحدثت بغضب مردفه:  انتي واخداها اكده ليييه اي الغباء دا 


لم تهتم نبيله لاحد وجاءت لتخرج من البيت ولكن وجدت انس وادم امامها فتحدث انس مردفا:  في اي... انتي بتعيطي ليه وانتي ماسكاها ليه بالطريقه دي 

نبيله بعصبيه:  بنتي وهرجعها معايا تاني 

أنس بهمس لأدم:  لما اشتمها دلوقتي وامسح بيها الارض هيقولوا عليا قليل الادب صح؟!  

ادم بضيق:  صح 


اقترب انس منها ثم بعد يد نبيله عن جميله وتحدث مردفا: دي مراتي... ومراتي مينفعش تطلع من البيت غير بأذني ولا حضرتك فاكره ان علشان متربي بره مصر طول عمري هبقي راجل بقرون ومش هعرف احكم مراتي 

نبيله بحده:  دي بنتي واخدها براحتي 

انس بصوت اعلي:  ودي مراتي وانا الوحيد ال اقول تمشي امتي وتروح فين ومع مين وبلاش تعلي صوتك علشان انا اكيد هعلي صوتي اكتر منك 





والناس هتقول عليا قليل الادب علشان بتعدي حدودي مع الاكبر مني... وانا للاسف مش هسمع كلامهم وهقلل من احترامك علشان حضرتك ال هتخليني اعمل كده فياريت تتكلمي وتتعاملي مع مراتي بأحترام فاهمه 


نظرت نبيله اليه بغضب ثم وجهت نظرها الي جميله وتحدثت بعصبيه:  هترجعي معايا ولا لع؟!  


صرخ انس في وجهها بغضب مردفا:  مش بمزاجها ولا بمزاجك... دا بمزاجي انا.. حتي لو هي قالت اوك هرجع مش هرجعها هو احنا بنلعب 


القي انس كلماته ثم سحب جميله وصعد الي الاعلي فذهبت نبيله وهي تشعر بالغضب الشديد وخلفها وصال اما في الاعلي كانت جميله تبكي بشده وانس امامها حتي اقترب منها وتحدث مردفا:  اهدي وقوليلي اي ال حصل 

جميله بأنهيار:  ال حصل اني وحشه... دي سبب مشكلتي ان شكلي وحش وكل حاجه فيا غلط واني فاشله.. طيب اعمل اي هو انا اختارت شكلي والله




 العظيم حاولت كتير جووي اغير من نفسي ومن شكلي بس مش بعرف.. انا عارفه اني وحشه بس اعمل اي...هو ذنبي اني وحشه كلهم بيجولوا عليا اكده وان ازي واحد 




زيك يتجوزني... انت متجوزني لييه جولي الحقيقه بالله عليك بلاش تعيشني في وهم وخلاص انا هقبل الواقع جولي انت متجوزني ليه 


نظر انس اليها ثم تحدث بضيق مردفا:  علشان كنت فاكر انك هترفضي وقولت لو قبلتوا هفركش الخطوبه بس كملتها ويوم الفرح فعلا انا كنت 





هسافر بس رجعت تاني انا مش بحبك وعارف اني مش هحبك ومش عايز اخدعك او اعيشك في وهم بس 





هساعدك.. اي حاجه عايزه تعمليها هساعدك فيها وشهرين ونتطلق.. انا مش عايز اعيش هنا ولا اعيش معاكي كزوج وزوجه طبيعين 


جميله ببكاء وصدمه:  علشان انا وحشه صوح 

أنس بضيق:  لا غلط انتي بالنسبالي مش وحشه.. الجمال دا بيبقي نسبي بين شخص والتاني اختك 




حلوه وجميله بس انا شايفك انتي احلي بالنسبالي كل واحد بيشوف الجمال علي حسب




 نظرته هو مش علي حسب الشخص اذا جميل او لا انا مشكلتي معاكي مش شكلك



 ولا اي حاجه بس انا فعلا مش هعرف اعيش هنا ولا معاكي وبقولك الحقيقه اهه 

جميله بانهيار:  محدش عايزني كل الناس بتكرهني وبتجول 




عليا فاشله ووحشه لا ام ولا اب ولا الناس ولا حتي جوزي كل الناس مش بتحبني و 


لم تكمل جميله كلماتها وفجأه وجدت أنس يفقد توازنه


 ويقع علي الارض مغشي عليه فجأه ووو                                  

                       الفصل الرابع من هنا


تعليقات

‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم
‏قال غير معرف…
تم