Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الاول بقلم نور عبد الرحمن


رواية عندما يعشق الرجال الجزء الثاني2من صرخة الم الفصل الاول بقلم نور عبد الرحمن

استغفر الله العظيم💚


حازم ولله لك وحشه...ياراجل متفتكرنيش الا لما اتصل..

يحيى مشاغل والله ..وبعدين انتا كمان مش بشوفك ابدا

حازم يبني مشاغل الفرح انت عارف عريس بقى.

يحيى رب..قاطعهم دخول احد الحرس..

الحارس باحترام في اتنين اتقبض عليهم بقضيه اداب من شويه.

حازم انت شايفني فاضي

يحيى  شوف شغلك يا حازم انا مروح وهجيلك وقت تاني

حاز بس..

يحيى هعدي عليك بالليل يلاا سلام.

حازم سلام

خرج يحيى ليصدم بنور تبكي وترتجف من الخوف وهم يضعون يديها بالاصفاد..

يحيى انهارك اسود انتي بتعملي ايه هنا.

نور بصدمه وخوف ودموع يحيى …..

 _____________

ورد بحب ياحبيبي دي هتفضل بنت عمك ومالهاش حد غيرك.

عز بحده وانا مالي بيها يمه ...وبعدين انا ماليش اعمام..

ورد عيب كده انا ربيتك على ده ياعز مهما كان ده عمك ودلوقتي مات وبنته مالهاش حد غيرك..

عز يمه انا هصرف عليها ماشي اخد بالي منها ماشي انما اجوزها لأ ..اصلا انا مبطقش بالدنيا قد ابوها..

ورد بغضب وهو تنظر الى منصور متتكلم يامنصور وتقول حاجه..

منصور اتكلم بايه ياحبيبتي ابنك بقى راجل ومش انا اللي اجي اقوله يعمل ايه ..هو يعرف الاصول كويس..

ورد يعني هتسيبو يرمي لحمه كده ..

عز بصدمه ارمي لحمي ..يمه ماقولتش كده انا قولت اني هاخد بالي منها بس زواج لأ..

ورد وانا قولت هتتجوزها ياعز ومش هاسيبها تتمرمط بالدنيا وهيا لسا صغيرهه.

عز يووووه كفايه بقى حرام عليكي..ليخرج..

ورد وهي تمسكه بدموع على فين …

عز بحده حغور في داهيه..

جلست ورد تبكي .

نهض  منصورمسرعا ليحتضنها انتي بتعيطي ليه دلوك..

ورد مش شايف بيتكلم ازاي..

منصور مهو انتي كمان غلطانه ياحبيبتي..

ورد غلطانه انا غلطانه عشان عايزاه يجوز بنت عمه يامنصور دي لسه عيله صغيره وامها مريضه وابوها مات... مالهاش حد الا عز..وعز لازم يتجوزها..

منصور ياحبيبتي مينفعش كده كل حاجه تيجي بالغصب الا الجواز مايجيش الا بالرضى.

ورد بس .

منصور بحنان مبسش ياروح منصور خلاص انا هتكلم معاه وهشوفه عايز ايه...بس حبيبتي متعيطش….

ورد ربنا ميحرمنيش منك..

____________

على الهاتف

مصطفى وحشتيني قوي ياحبيبتي..

شوق وانت كمان بس انا زعلانه منك..

مصطفى زعلانه انا ازعل الدنيا كلها وحبيبتي متزعلش..

شوق اه مهو باين بأمارت ست سهام اللي ماخده وقتك كل ..

مصطفى سهام مين  دي متجيش جنبك حاجه ياحبيبتي وبعدين نحنا عندنا شغل واكيد هنجبر اقعد معاها انما حبيبتي شوق حاجه تانيه ..دي واخده عقلي وقلبي وكل تفكير ..تصدقي باللله

شوق لا اله الا الله

مصطفى انا بشوفك في كل حتى من قد منتي وحشاني..ا

شوق بجد يامصطفى..

مصطفى اه والل….

لتغلق شوق الهاتف وترتبك فور رؤيتها لورد..

ورد بشك بتكلمي مين..

شوق بتوتر بكلم صحبتي ياماما عاوزه حاجه …

ورد لا الاكل جاهز قومي نادي اسامه وتعالو..

شوق بارتباك حاضر ..

____________

يحيى انتي يانور انتي ده عمي منصور هيروح فيها لوعرف

نور والله مش زي مانت فاكر والله انا مظلومه..

يحيى بسخريه مظلومه اه هو باين من هدومك وشعرك ..االا قوليلي انت مش محجبه وضعت يدها على راسها تتحسس الحجاب لكنه كان قد سقط منها لتجهش بالبكاء..والله هو اللي حاول يعتدي عليا..انا انا انا كنت عايزه أاجر شقه ليا ..والله يايحيى صدقني..

تنفس يحيى بغضب وهو يخلع معطفه ويضعه على راسها..

الحارس بحده خش ياحيلتها انت والهانم بتاعتك..

يحيى رمقه بنظرت اخرسته..

 ليتجه الى ذلك الشاب ويمسكه من قميصه انت بقا اللي فكرت نفسك راجل انا حخليك تتمنى الموت ومتطولهوش..ويقوم بضربه ليجتمع الجميع عليهم 

حازم وهو يبعده متفاجأ بما حدث..

حازم مالك يايحيى فيك ايه.

يحيى نتكلم جوه لوحدنا..

حازم اه اتفضل ليشير الحارس بالخروج..واخذ المتهمين معه لكن ماصدم حازم تمسك يحيى بيد نور ومنعها من المغادره.

كان يحيى يغطي شعرها المتناثر وثيابها الممزقه بمعطفه..

حازم للحارس خود الولد اللي معاك ورح انت..

الحارس حاضر يبيه..

…….

حازم فيه ايه..

يحيى بحده دي نور خطيبتي كنا متفقين نروح نأجر شقه وصحبتها رشحتلها الشقه دي ..وانا لما اتصلت بيا وقولتلي عاوزني ضروري سبتها تشوف الشقه لوحدها وجيتلك .وزي منتا شايف ال**** حاول يعتدي عليها..

في تلك الاثناء كانت نور ترتجف وخائفه فهي ان خرجت من ذلك المأزق لن تفلت من يحيى الذي سيخبر خالها منصور بكل شيء..

حازم بغضب انا هوريه يايحيى انت اهدى و تقدر تاخذ انسه نور وتروح..

يحيى ببرود لأ .

صدمت نور وحازم مالذي يقوله الان..

يحيى..انت هتخرج الولد ده النهارده ..وياريت بلاش يتعملو محضر..

حازم بس دي محاولة اغتصاب ..

يحيى ببرود واحنا متنزلين عن حقنا ..احنا هنروح  ياحازم وعايزك تعمل زي ماقولتلك ..

حازم بشك بتفكر في ايه يايحيى..

يحيى اعمل زي ماقولتلك سلام.

______________
في المشفى عند هدير وامها

عز نهار ابوكي اسود انتي بتعملي ايه يا******

هدير بخوف وهي تبتعد عن ذلك الرجل الذي يحتضنها..

هدير ممماللك ياعز..

عز بغضب جذبها من ذراعها انتي بحضن ال***** ده ليه هاا ليييه.

هدير برعبب دده عمي ححسسامم صاحب بابا الله يرحمه..

عز صاحب ابوك صاحب امك صاحب الجن الازرق متسيبوهوش يلمسك يا*****

حسام اهدى دي زي بنتي ..

عز انت تخرس خالص وغور مش عاوز اشوف وشك..

حسام بغضب ان تكلمني كده ازاي ياولد..

عز اقسم بالله لو ما خفيت لكون دافنك هنا..

هدير بخوف بالله عليك ياعمي روح دلوك عشان خاطري..

عز وهو يضغط ذراعها بيده عم ايه يا***** انتي مش شايفه عيونه عليكي ازاي..

هدير اه سيبني ياعز بلله عليك دفعها على الكرسي..لينظر الى 

عز انت بتعمل هنا ايه مش قولتلك تغور ..ليردف بغضب غوووورررر

حسام انا همشي بس هرجع تاني عشان انت مريض ومش هسيبك تاذيه 

عز في داهيه والله لو شفتك تهوب ناحيتها مره تانيه لتشوف اسود ايام حياتك..ومش هراعي انك قد ابويا

_________

مصطفى يابابا انا قولتلك بحبها وعاوز اجوزها..

عاصم يابني عمك مش راضي دلوقتي يقول لسا صغيرين

مصطفى بحده يوووه يابابا انا مش صغير متخرج وعمال اشتغل ه..

وداد ياحبيبي الولد بيحبها متكسرش بخاطره وكلم ابوها..

مصطفى وهو يقبل يدها واالله محدش يحس بيا زيك ياست الكل انتي ربنا يخليكي ليا..

عاصم ابعد يابن*****لا والله مفيش جواز ..

مصطفى بسرعه خلاص ياسيدي اهوو بعدني..بس يالله اجهز بسرعه..

عاصم عشان ايه..

مصطفى عشان هنروح بالليل تخطبلي شوق..

عاصم والله انت مجنون يابني..

وداد ده بيحب ياروحي متكسرش بخطره ..

عاصم والله ابنك ده مش طالع الا ليكي..انا عارف بصي عنده عناد مالوش حل..

وداد بغيظ اه وست حور طالعه لمين .

دخلت حور بتلك اللحظه مين جايب فيسيرتي ..

عاصم اهلا ياروح بابا ..

حور تحتضن والدها ياحبيبي ازاييك 

وداد بغيره انت مش هتبطلي تبقى عيله..

حور ايه ياماما دنا حتى بنته ...والله جايبني من الشارع..

مصطفى ايوا ياختي..اصلا انتي مش بنتنا..

حور وهي تمد لسانها لتغيظ مصطفى امال العنين الحلوه دي جايباها منين مش من ابو مصطفى بابا حبيبي…

مصطفى ايواا ابتدا الاب وبنته يتغزلو ببعض ومش هنخلص  ..مش يلاااا يماما ..

وداد حاضر ياحبيبي هكلم خالتك ورد عشان نروحلهم بكرى..

مصطفى بضيق بكرى ياماما بكرى.ده بعيد قوي..

عاصم اتكتم لا والله مش هروح يابن وداد..
و

                            الفصل الثاني من هنا


تعليقات