Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت متمردة الفصل الرابع4بقلم ميرفت السيد


 رواية عشقت متمردة
 الفصل الرابع4
بقلم ميرفت السيد


وانا باستعد عشان اروح بيتي بعد اليوم ماخلص

لقيت تليفون من ماما




 ضحكت وقلت ست الكل مستعجلة عاوزاني اطير عالبيت  يااما عاوزة حاجة اشتريها قبل مااروح😁





كنت باجهز شنطتي وايديا مشغولة ماردتش عليها 
رنت تاني رديت عليها وانا لسة هخرج من باب المكتب :ايوة ياماما انا لسة هانز....




قاطعتني بعياط وصريخ : الحقي ابوكي تعب فجإة وجبناله الاسعاف ....
مكملتش المكالمة وماحستش بنفسي




 
صحيت لقيت نفسي في المستشفى وماما وامجد 
فوقت لقبت ايد معلقين فيها محلول
خاولت اشيله امجد منعني وقالي اهدي
قلتله بابا 
ماما وهي بتعيط قالت في العمليات 
قلتلها ايه الي حصل فهميني
قالتلي كلموها من الشغل قالولها الحاج تعبان شوية. فجإة وبدون سبب كان واقف  وقع وسطهم على الكرسي وهو ماسك قلبه
عيطت وصرخت قلتلهم عاوزة اشوفه هو فين وحاولت اقوم
امجد مسكني من ايديا وقالي ارجوكي لازم تبقي اقوى من كدة عشان مامتك وادعيله ان شاء الله هايقوم بالسلامة هو هنا بنفس المستشفى 

عيطت بانهيار  محستش بنفسي وانا ماسكة في امجد وباترمي في حضنه وهو محرج بس فضل يطبطب عليا ويهديني 





ولما فوقت لنفسي بعدت عنه واعتذرت 
وهو قالي انا هخرج اتطمن على بابا من الدكتور وارجع اطمنكم
خرج وماما خرجت معاه





قمت وفكيت المحلول وخرجت وراهم وانا حاسة ان الدنيا بتلف بيا
اول ماخرجت لقيت الدكتور خارج من اوضة العمليات
وامجد بيقوله طمني يادكتور لو سمحت






وماما واقفة جنبه بتعيط والدكتور مش بيرد ماما قالت له في ايه انطق يابني
قالهم الحاج جاتله سكتة قلبيه حاولنا ننعش القلب بس امر الله 



 انا اسف ياجماعة البقاء لله

مش فاكرة غير ذكريات ضبابية من انهياري ودخلت اوضة العمليات بوست 




راسه كنت بصرخ لا قوم يابابا مليش سند بعدك  هاتسيبنا لمين  انت وعدتني ماتمشيش وعدتني  



نفضل سوا قوم ياحاج 

وأمجد بيشدني هو وماما لحد ماقدرزا يبعدوني انهرت وكل الي فكراه بعد كدة ناس بتعزي وبابا بيدفنوه
اه ياقلبي خلاص افترقنا

كل دة وامجد ماسبنيش وكل زمايلي جم العزا 
وجيران وقرايب



 وناس كتير معرفهاش كل الناس كانت بتحبه


تعليقات